.............
 

آخر 12 مشاركات
الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي... إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور...
السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من... There are three days a year I think about my dad most. His... امريكا تلقي ٣٦ طنا من القنابل على منطقة عراقية بعملية...
#السادةاعضاءمجلس محافظة نينوى هل ستتخذون خطوة إيجابية واحدة... الأميركيون يحيون ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ليتذكروا... كويكب الذي ارتطم بالأرض ونشأت عنه سحابة عملاقة متلبدة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى اللغة العربية ونفائس الضاد: بإشراف الشاعر: أ. د. عبد الرحيم محمود > عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 02-27-2010, 11:41 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة

الأستاذ.. يوسف الصيداوي.. نمطٌ لا يُنسى ـــ د.محمد حسان الطيان(*)


"اذكروا مَن عندكم من الرجال الذين ينفعونكم في الشدائد، ودونوا أسماءهم في جريدة، لئلا تنسَوهم، ونوّهوا بهم عند كل سانحة، واحرصوا عليهم حرصكم على أعز عزيز... تجاوزوا عن سيئاتهم، وانتفعوا بحسناتهم"
(الشيخ طاهر الجزائري).
الصيداوي!.. وما أدراك ما الصيداوي؟ نمط من الإبداع عجيب، فن وأدب.. علم وطرب.. أنس ومعرفة.. نحو وتجويد.. نقد وفصاحة.. ذوق وبيان.. تجديد وأصالة، ظرَف وفكاهة..
ذلكم هو عالم الصيداوي! عالم يمور بالعجائب.. ويشتمل على الأطايب والغرائب! فبينا يحدثك في النحو ومشاكله الشائكة يأتيك بأعذب الأشعار وأطرف الأخبار. وبينا يحدثك في الفن والغناء واللحن والأنغام يأتيك بأعمق الأفكار وأعظم الأسرار.. يغوص في لغة القرآن فتخاله الزمخشري أو أبا حيان ويبحر في الفصاحة والبيان فتخاله الجاحظ أو سحبان. ويتناول الأنغام والألحان فتخاله السنباطي أو القصبجي.. ويعرض للنقد والأدب فتخاله العقاد أو الرافعي.. ويتفكه بالطُّرف والتسلية والمزاح والنكت فتخاله الريحاني أو المازني.
كل ذلك في بيان ساحر.. وحضور جاذب.. وظَرف وفكاهة.. وفطنة وكياسة..
ملقّنٌ ملهمٌ فيما يحاولُهُ




جمٌّ خواطرُهُ جوّابُ آفاقِ


الصيداوي والعربية:
والصيدواوي رجل قضية.. إنها اللغة العربية.. همُّهُ وسَدَمُهُ ونجواهُ ورجواهُ.. رافقها وصادقها.. فلانت له.. وسمَتْ به.. رضع لبانها مع لبان أمه.. وحفظ كتابها وهو غضُّ العود طريّه.. فأتقنه ورتّله.. وحباه الله عذوبة في الصوت وزيادة في الحلق ومزماراً من مزامير داود فتغنّى بالقرآن وحبّره.. فهفت إليه الأفئدة.. وتلذَّذت بسماعه الآذان وتصدَّر للقراءة والترتيل.. وطار صيته بين الناس.. حتى وصل أمره إلى رئيس الجمهورية السورية الشيخ تاج الدين بن الشيخ بدر الدين الحسني فاستقدمه واستمع إليه وأكرم وفادته وعينه مقرئاً في الإذاعة السورية الناشئة آنذاك.. فكان أول وأصغر من قرأ فيها القرآن ببثٍّ مباشر حيٍّ يخرج من فم الصيداوي لتتلقفه الآذان في كل مكان!
وهكذا حذق الصيداوي القرآن وأتقنه، ثم جمع إلى إتقانه نصوصاً من نهج البلاغة كان يحفظها عن ظهر قلب ويتصدر لإسماعها الناس على ملأ في البيوتات والحسينيات وفي الأمسيات والاحتفالات.. فكانت له مع القرآن نعم الزاد في مسيرته اللغوية التي لم تتوقف إلا مع آخر نفس في حياته قال لي مرة: ما نفعني شيء في حياتي كما نفعني القرآن الكريم إنه كالكلاشنكوف (البندقية الروسية) فما هو إلا أن أضغط الزناد حتى تأتي الاستجابة رشّاً.
أجل فقد أسَّس الصيداوي رحمه الله بنيانه اللغوي ومعرفته العربية على أساس متين آتى أكله طيباً بإذن ربه. إذ فتح عينيه على أجمل نصوص العربية فخلبَتْه وفتنَتْه وانطلق يطلب المزيد، ويعبُّ من روائع بيان السماء وبدائع بيان الأرض بعد السماء، فكان من أدرى الناس بمواطن السجود ومواضع الإعجاز والإعجاب.
ويا طالما حدثنا عن إعجاب الفرزدق ببيت عدي بن الرقاع العاملي:
تُزجي أغنَّ كأنّ إبرةَ روقِهِ




قلمٌ أصاب من الدواة مدادَها


وفيه ـ كما يقول العلاّمة الدكتور عبد الله الطيب رحمه الله ـ وصف صريحٌ لرَوْقِ الشادن حين برز كأنه بطرفه المحدد الصغير إبرة وكأنه حرفُ قلمٍ أصاب سواد مداد، ثم هو بلا ريب وصف ضمني للقلم يوشك لقوة حيويته أن يكون صريحاً ويُشعر بأن المقصود بالوصف هو القلم لا قرن الظبية([1]).
ولازلت أذكر آخر لقاء ضمَّنا، وكان كالعهد به حريصاً على اللقاء كلما عدت من مغتربي إلى دمشق، كان ذلك في العطلة النصفية من عام 2003 أي في الشهر الثاني منها، وعقد اللقاء في بيت أخينا الحبيب الأستاذ مروان البواب وحضره كل من الأستاذ الدكتور مكي الحسني والأخ الدكتور يحيى مير علم.. وتكلم الصيدواوي فأجاد وأفاد.. وأبدع وأمتع وكان من ذلك أن حدثنا عن أبيات راقت له، قرأها في العقد الفريد [6/47] للمسوِّر بن مخرمة ذاك المحب الولهان الذي ترك زوجته طلباً للرزق، فلما تباعدت الديار خطرت لـه وتلفّت قلبه، فكَرَّ راجعاً إليها وهو يقول:
بينما نحن من بلا كث بالقا




عِ سراعاً والعيسُ تهوي هُوِيّا


خطرتْ خطرةٌ على القلب من ذكـ




راكِ وَهْناً فما استطعت مُضِيّا


قلتُ لبيكِ إذ عادني لك الشو




ق وللحادين كُرّا المَطِيّا


ولا أدلّ على تذوقه للشعر، وحفاوته بروائعه، من تلك المحاضرة التي أدارها على أبيات أم ثواب الثلاثة، فنَفَذَ فيها إلى أعماقها، واستخرج خَبْأَها، وحلّل قصدها، ونشر دُرَرَها، ووقف عند كل كلمة فيها ناقداً ومحللاً.. وفاهماً ومفهِّماً، فأبدع لعمري أيّما إبداع، وجعلها تحت عنوان "مأساة أم ثواب بولدها:
ربيتُهُ وهو مثلُ الفرخِ أعظَمُهُ




أمُّ الطعام ترى في جلده زَغَبا


حتى إذا آضَ كالفحّال شذّبه




أبّارُه ونفى عن متنه الكُربا


أنشا يمزّق أثوابي يؤدبني




أبعد شيبي تبغي عندي الأدبا


الصيدواي والأفغاني
وتعود بي الذاكرة إلى أول عهدي بالأستاذ الصيداوي، إذ تعرفت إليه في بيت أستاذ أساتيذنا وشيخ النحاة في عصرنا الأستاذ سعيد الأفغاني، وكان الصيداوي حفياً به ملازماً له، لا يكاد يبرح مجلسه الذي ينعقد كل مساء أربعاء في منزله بسفح جبل قاسيون، ويحضره الأستاذ الدكتور مكي الحسني والمهندس الباحث محمد خير البارودي، وهناك انعقدت أواصر المحبة والمودة مع الأستاذ الصيدواي، واتصلت أسبابي بأسبابه، وصرت واحداً من أصحابه.
وكان الرجل ملء السمع والبصر، فقد عرفه الناس وألفوه بإطلالته المحبَّبة طوال أحدَ عشر عاماً في برنامجه المشهور "اللغة والناس" وهو برنامج بدأ يومياً وانتهى أسبوعيَّاً تناول فيه كثيراً من مسائل اللغة وقضايا العربية، وكان يحتشد له ويعنى به، ثم إنه أخرج مئة من حلقاته في كتاب حمل العنوان نفسه "اللغة والناس". ومن طريف ما حدثنا به أن فتاة رأته في ذلك العهد فحيّته قائلة: أهلاً بلغةٍ بلا ناس فرد عليها على الفور: أهلاً بناسٍ بلا لغة.
إن أنس لا أنسَ مجلساً ضمنا في منزله مع الأستاذ سعيد الأفغاني عرضنا عليهما فيه برنامج النظام الصرفي للعربية بالحاسوب ـ وهو نظام كان لي شرف المشاركة فيه مع الأستاذ مروان البواب والدكتور يحيى مير علم والدكتور محمد مراياتي ـ وكان لقاء غنياً مفيداً خرجنا فيه بملاحظات دقيقة وفوائد فريدة أتحفنا بها كل من الأستاذين، وطال اللقاء وحضرتنا صلاة المغرب، ودفعت إلى الإمامة دفعاً، فلما قضيت الصلاة، علّق الصيداوي مثنياً على قراءاتي وتجويدي، فذكرت له أني تلقيت التجويد عن أربابه وفي مقدمتهم شيخنا المقرئ الشيخ بشير الشلاح رحمه الله فبادرني قائلاً: ذاك شيخي وعليه أخذت القراءة والتجويد بادئ أمري إذ كنت أقصده يومياً لأسمِّع صفحة من القرآن بدفع من والدي وتوجيه من العلامة الشيخ محسن الأمين رحمه الله فقلت له: أن حصحص الحق يا سيدي فقد كنت سمعت من الشيخ بشير ما يؤيد هذا الذي تقول لدى أول ظهور لك على شاشة التلفاز فظننت أن الشيخ واهم لبعد ما بينكما فإذا بي أنا الواهم!
النحو لا يعلم اللغة
كان الأستاذ الصيداوي معلماً مفْتَنّا، ومربياً خبيراً، قضى في تعليم العربية شطر عمره، وخلص من تجربته الطويلة إلى نتائج مهمة وخطيرة، من أهمها في نظري: أن النحو لا يعلم اللغة وإنما يعلِّمها نصوصها، وفي هذا يقول:
"من كان يريد أن يحسن اللغة، فسبيله استظهار روائعها، لا قراءة النحو واستظهار مسائله! كل كتب النحو، كلها كلها، من كتاب سيبويه فنازلاً، لا تعدل في موازين إحسان اللغة مثقال ذرة من: )وهي تجري بهم في موج كالجبال، ونادى نوح ابنه، وكان في معزل يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين(([2]).
ثم يقول: "إن إحسان اللغة، إنما يكون في مصاحبة القرآن والحديث ونهج البلاغة، وديوان زهير وجرير والفرزدق والأخطل، وبشار وأبي العتاهية، وأبي تمام والبحتري والمتنبي، وفي ملازمة الجاحظ، وأسألك بالله أن تستمسك بكتب الجاحظ، فإنها ينبوع لغة وأدب لا ينضب، وفي ملازمة الأغاني فإنه مدرسة لطواعية المفردات، في مواضعها من جزل التراكيب.." ([3])
ومن ثم كان ينصح بتحفيظ الأطفال نصوصاً من الشعر المأنوس السهل كتلك القصائد التي أدارها شوقي على ألسنة الحيوانات فكانت نموذجاً رائعاً للإيقاع العذب والمضمون المعبِّر وكثيراً ما ذكر لنا أنه حفّظ ولده تماماً بعضاً منها كتلك التي تتحدث عن محبة الوطن:
عصفورتان في الحجاز




حلَّتا على فَنَن


مرَّ على أيكهما




ريح سرى من اليمن




* * * *


هب جنة الخلد اليمن




لا شيء يعدل الوطن








وقد جربت ذلك مع أولادي فأتى أكله على خير وجه ولله الحمد.
وكان يرى في النحو مشكلة من مشاكل اللغة، وعقدة من عقدها التي حجبت عنها الكثيرين، وأغرقت فيها الكثيرين، فانبرى إلى كتب النحو عاكفاً عليها، باحثاً فيها، منقراً في دروسها، ليعيد صوغ قواعد العربية في كتاب دعاه "الكفاف" أراد أن ينفي فيه عن القواعد كل ما أصابها من تفريع وشذوذ وتكثُّر وترهّل، ليقدمها للطالب غير المتخصص في لبوس حسن، وصياغة موجزة، وليشفعها بنماذج من فصيح القول تؤيدها وترسخها وتقربها وتحبَّبها. لقد عكف الأستاذ الصيداوي على كتابه هذا ست سنوات بتمامها عايشتها سنة سنة، وشهدته يواصل ليله بنهاره وصبحه بمسائه، وكلما استيقظ من نومه هب يحمد الله على أن مد في عمره كي يكمل مشروعه، وكان يعرض نتاجه علينا معشر أصحابه فنناقشه ويناقشنا ونوافقه في مسائل ونخالفه في أخرى، ولكنّه قلما كان يعود عن رأي رآه!. ومع ذلك فإنني أقول: إنه أحسن في كثيرٍ من المسائل وجانب الصواب في قليل منها، فله إن شاء الله جزاء المجتهد، أجران على ما أصاب فيه، وأجر على ما أخطأ فيه لأني أحسبه مخلصاً في كل ما صنع ولا أزكي على الله أحداً.
بيضة الديك:
ومن أشهر كتب الصيداوي كتاب بيضة الديك الذي ألفه رداً على كتاب يزعم صاحبه أنه يقرأ القرآن قراءة معاصرة يعتمد فيها على نظريات لسانية حديثة فيحرف النص ويلوي عنق اللغة كما يحلو لـه أو كما يوحي إليه أولياؤه، ويظن أنه إذا قال ولا الضالّون، ردّد الخلق جميعاً: آمون.. ولكن خاب فأله وضل سعيهُ، وأسقط في يده حين تصدى له الصيداوي مفنداً مزاعمه في اللغة، ومبيناً أنه لا يفقه فيها شيئاً، دون أن يتدخل في أي رأي ديني عرض له المؤلف، وإنما اكتفى في مقدمته بترديد مقولة عبد المطلب بن هاشم لأبرهة الحبشي عندما جاء يغزو الكعبة: [إن للبيت رباً يحميه] ولكنه والحق يقال سَلَق الرجل بألسنة حداد، وكشف زيغه، وفضح أباطيله، وكان من سوالف الأقضية أن أشار عليه صديق له بأن يقدم نسخة من الكتاب إلى وزير الإعلام آنذاك، ففعل، واستدعاه الوزير إلى مكتبه، وكان على ما يبدو يرى رأي صاحب القراءة المعاصرة، فعتب على الصيداوي قائلاً: لقد حصرت نقدك للكتاب في اللغة أو لم تجد في الكتاب شيئاً سوى اللغة؟! فأجاب الأستاذ الصيداوي: بلى يا سيدي ولكني رأيت رجلاً مهندساً بنى صرحاً شامخاً على بساط من اللغة فسحبت البساط من تحته! فضحك الوزير وانفضّ المجلس.
وكان قد أهداني نسخة من هذا الكتاب كتب لي فيها:
"الأخ العزيز الأستاذ حسان طيان راجياً أن يكون ما في الكتاب قريباً مما قدّرتَ. المؤلف 13/6/1993".
فكتبت تحت إهدائه كلمة الوزير ابن الفرات للسيرافي بعد مناظراته مع متى بن يونس:
"عينُ الله عليك أيها الشيخ، فقد ندّيت أكباداً، وأقررت عيوناً، وبيّضت وجوهاً، وحكت طرازاً لا تبليه الأزمان، ولا يتطرّقُهُ الحَدَثان"([4]).
رحمك الله أبا تمام، وجزاك عن العربية خير الجزاء، وجعل نصرتك لها، وذودك عنها وعن كتابها، ورفعك لرايتها، شفيعاً لك يوم لا يغنى مولى عن مولى شيئاً. إلا من شهد بالحق وهم لا يظلمون.


* رئيس مقررات اللغة العربية في الجامعة العربية المفتوحة بالكويت.

([1] ) المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها 4/509.

([2] ) الكفاف 54.

([3] ) الكفاف 55.

([4] ) معجم الأدباء 8/228.
ــــــ ننتهز فرصة هذا النقل المميز لدعوة أستاذنا الدكتورمحمد حسان الطيان لينضم إلى ركب قافلة المبدعين في واتا الحرة.














عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 04:23 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
صفوان مصطفى المقداد
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 136
المشاركات: 11
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
صفوان مصطفى المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي


أخي العزيز الإستاذ فريد محمد المقداد :
موضوع متميز يعتبر في غاية الأهمية ،أوليس من حق أستاذنا الجليل يوسف الصيداوي رحمه الله علينا أن نخلد ذكراه،ومن منا يا أبا نبيل لايذكر برنامج اللغة والناس الذي كان يعده ويقدمه المرحوم يوسف الصيداوي ،وأنا شخصياً أكبر فيك حرصك على تخليد ذكرى علماء الأمة والوطن وهذا حقهم علينا ،دمت أيها المبدع في كل ما تنقل وتدعو وتبيح
راجياُ أن تتقبل فائق محبة واحترام وتقدير أخيك الذي لاينساك أبداُ الشجاعي












عرض البوم صور صفوان مصطفى المقداد   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 05:05 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
محمد عبد الله المقداد
اللقب:
أديب

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 222
المشاركات: 243
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد عبد الله المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفوان مصطفى المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:

أخي العزيز الإستاذ فريد محمد المقداد :
... أوليس من حق أستاذنا الجليل يوسف الصيداوي رحمه الله علينا أن نخلد ذكراه،ومن منا يا أبا نبيل لايذكر برنامج اللغة والناس الذي كان يعده ويقدمه المرحوم يوسف الصيداوي




السلام عليكم أيها الرجل الفاضل صفوان مصطفى المقداد

ألست ابن أبي سلطان (وأبوك وأعمامك وأخوك رجال أشهر من نار على علم، وأنت كذلك... حفظكم الله جميعاً)؟؟!! أظنك إياه.

فإن كنت صفوان الذي أقصد فأرجو أن تجيب عن أسئلتي:
1- هل تتلمذت علي الصيداوي رحمه الله حتى تدعي أنه أستاذك؟
2- هل تذكر حقاً البرنامج الذي ذكرت اسمه؟
3- إن كنت تذكره حقاً فكم كان عمرك حين كان يبث هذا البرنامج؟
4- هل تعلم أن واتا الحرة ملتقى للتلاقح الفكري والثقافي وليست منبراً للمجاملات والادعاءات التي لا تؤيدها الوقائع؟


هي همسة محب فقط، لأنك في بداية الطريق، وأرجو الله أن يهدينا وإياك إلى الطريق الصحيح.












عرض البوم صور محمد عبد الله المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2010, 12:46 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
نسيب محسن
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 260
المشاركات: 18
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
نسيب محسن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

الأخ فريد محمد المقداد اشكرك على هذا النقل الموفق والراائع الذي أتحفتنا به .
ونتمنى من الدكتور محمد حسان الطيان تلبية الدعوة للانضمام الى ركب المبدعين في واتا الحرة .












عرض البوم صور نسيب محسن   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 02:13 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
كاتب حر
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 344
المشاركات: 145
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
كاتب حر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

رحم الله , "يوسف الصيداوي"

منذ فترة _ ليست ببعيدة_ تذكرته في احد المواضيع

في موقع "النخبة"

http://www.nukhba.net/vb/showthread.php?t=13986


وقلت :


هذه الشخصية ذكرتني بتلك

" اللغوي و النحوي يوسف الصيداوي رحمه الله "

كان له في ثمانينات القرن المنصرم برنامج في التلفزيون العربي السوري كل يوم سبت " على ما أذكر " الساعة التاسعة وخمس دقائق إسمه : ( اللغة والناس )

يبدأ البرنامج بالشارة وهي عبارة عن صورة لمكتبة الأسد بدمشق وصوت سيدة مصحوب بموسيقة هادئة تقول بيتان من الشعر :

لغةٌ إذا وقعت على اسماعنا *** كان لها برداً على الأكبادِ

ستظل رابطة تؤلف بيننا *** فهي الرجاءٌ لناطقٍ بالضادِ



ثم يظهر " يوسف الصيداوي " بصلعته اللامعة ونقوم بإغلاق جهاز التلفاز تلقائياً

كانت مدة البرنامج لا تعدوا الربع ساعة إلا أننا كنا نمل متابعته

بل بات هذا الرجل يضرب به المثل كالقول لأحد الثرثارين : ( مابك ... !!؟ لسانك لا يدخل لحلقك كما يوسف الصيداوي !!!)

حينما أستنشقت طعم القراءة و أصبح الكتاب صديقي و جليسي (لم أعد أرى يوسف الصيداوي )

بدأت بلوم نفسي وجميع أصدقائي كانوا يترحمون على أيام ظهوره الذي_ كنا لا نحبذه في السابق _ بتنا نشتاق لظهوره بصلعته اللامعة , لكن عبثٌ رجائنا




أشكرك أستاذنا إذ دعوتني لإسترجاع الماضي الجميل












عرض البوم صور كاتب حر   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 05:46 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
هاني درويش
اللقب:
شاعر عروبي/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 40
الدولة: سوريا
المشاركات: 963
بمعدل : 0.27 يوميا
الإتصالات
الحالة:
هاني درويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

كاتب حر
السلام على كل كاتب حر يحترم حرفه ويعتني بلفته
وشكرا لك من القلب
لقد كنت أفرضه ( ديموقراطياً) على أولادي
وكم كانوا يتذمرون
ولكنهم الآن بعد أن كبروا يقولون نعمَ الديموقراطية التي علمتنا ( قسراً) أن نتعلم مبادئ لغتنا الجميلة
بكل احترام
ولا أغادر قبل أن أتمنى عليك مجرد تمني أن يكون لك اسم صريح إذا لم يكن هناك من مانع موضوعي
هاني












توقيع هاني درويش

[CENTER][frame="2 50"][/CENTER]

[SIZE=4][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]هاني درويش[/COLOR][/SIZE][/FONT] [CENTER][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]عضو رابطة الجواشن[/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]
[CENTER][/CENTER]
[CENTER][/COLOR][/FONT][/SIZE][/frame][/CENTER]


عرض البوم صور هاني درويش   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 06:47 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
تيسير الحليم المقداد
اللقب:
شاعر

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 98
المشاركات: 245
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
تيسير الحليم المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

الأخ فريد المقداد :
بارك الله فيك لاختيارك مثل هذا الموضوع ،
وأدعو الله أن يتغمد الأستاذ يوسف الصيداوي بواسع رحمته
وليسلم قلم الدكتور محمد حسان الطيّان
لك حبي












عرض البوم صور تيسير الحليم المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 06:54 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
أحمد محمَّد المقداد
اللقب:
سفير المحبة/مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 206
المشاركات: 723
بمعدل : 0.21 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أحمد محمَّد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيسير الحليم المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الأخ فريد المقداد :

بارك الله فيك لاختيارك مثل هذا الموضوع ،
وأدعو الله أن يتغمد الأستاذ يوسف الصيداوي بواسع رحمته
وليسلم قلم الدكتور محمد حسان الطيّان

لك حبي

آمــــــــــــــــيــــــــــــن












عرض البوم صور أحمد محمَّد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-22-2010, 02:55 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
كاتب حر
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 344
المشاركات: 145
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
كاتب حر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاني درويش نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
كاتب حر

السلام على كل كاتب حر يحترم حرفه ويعتني بلفته
وشكرا لك من القلب
لقد كنت أفرضه ( ديموقراطياً) على أولادي
وكم كانوا يتذمرون
ولكنهم الآن بعد أن كبروا يقولون نعمَ الديموقراطية التي علمتنا ( قسراً) أن نتعلم مبادئ لغتنا الجميلة
بكل احترام
ولا أغادر قبل أن أتمنى عليك مجرد تمني أن يكون لك اسم صريح إذا لم يكن هناك من مانع موضوعي

هاني

وعليكم السلام , ورحمة الله وبركاته


نِعم, الفرض _لأنه من صلب فروض الخالق _

ونِعمَّ , التربية _لانهم إن تربوا على إتقان اللغة , فبالتالي , هم حازوا الثقة _


بالنسبة لما تمنيته عليا , أقول :

ليس هناك من مانع "سيدي"

فقد تربينا على هذه المقولة _ الجاهل سيفهمها سوقية , بينما الحصيف , سيدرك غايتها_ وهي :

(دين مخبى =صرماية .)


لكن ,هلاَّ أمهلتني , لأجس نبض هذا المكان ؟؟؟

وهل يكفيك , إن اعلمت "الإدارة" بالتفاصيل ؟؟


أنتظر , الرد

( فقفتي , لا تزال على كتفي )












عرض البوم صور كاتب حر   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010, 09:32 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.19 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأستاذ خشات خشان رئيسا لملتقى العروض الرقمي ياسر طويش المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 5 12-21-2012 09:01 PM
النفس تبكى على الدنيا وقد علمت محمد حسان الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 03-05-2012 03:08 AM
اسطوانة أحداث النهاية الشيخ محمد حسان الباسم وليد اسطوانات متنوعة 1 01-13-2011 03:49 PM
اسطوانة برنامج فتاوى الشيخ محمد حسان الباسم وليد اسطوانات متنوعة 2 04-28-2010 06:40 PM
رحبوا معي بزميلي وأخي صاحب العَروض الرقمي الاستاذ خشان خشان الشاعر محمود مرعي الترحيب بالأعضاء الجدد (أفراح, تهانى / تعازي, مواساة / المناسبات 15 03-15-2010 08:39 PM


الساعة الآن 11:34 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com