.............
 

آخر 12 مشاركات
النشرة البريدية: وكالة يقين للأنباء عرض النشرة في المستعرض... * يد المنون تختطف الأخ العزيز الشاعر أمجد ناصر في مدينة... العراقيون يريدون وطناً ****************************** داود...
> > > ديمقراطية (4) ارهاب... > > حسن حاتم المذكور > > ... مؤتمر منظمة المعتربين العراقيين الثاني عشر الذي أنعقد قي... أقوى كاري كاتير في صحيفة الكارديان هز الولايات المتحدة...
رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي طلال شاكر وثيقة:الأمم المتحدة تقترح خطة لتجاوز الأزمة في العراق وتحذر... 📜 📜 📜 للصباح حكايه : القلم المرمر #عادل محمود سافر العالم...
> > > > > كونفدرالية بطعم التظاهر ‎ > > علاء الخطيب > > >... 'رحلتي مع النهر الثالث' عبدالرزاق عبدالواحد الشاعر العراقي... تجمع النقابات في النجف يحذر من محاولات جهات سياسية اختراق...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > القضية اليمنية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 02-05-2010, 02:11 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القضية اليمنية
افتراضيالحكومة اليمنية ومؤتمر لندن ماذا بعد 1

إستعدادات الحكومة للإجتماع القادم!

بعد مؤتمر لندن والنجاح الرسمى للحكومة اليمنية فُوجئتُ هذا الاسبوع بحوار مع الاخ محمد القباطى مدير دائرة العلاقات الخارجية فى وزراة الخارجية اليمنية حسب ما اتذكر، وذلك فى حواره مع الاخ عارف الصرمى فى قناة السعيدة حول نجاحات مؤتمر لندن. وما أزعجنى فى هذا الحوار هو ما لم اكن اتوقعه أن يصل الإخفاق الحكومى الى هذا الحد. صحيح ان الإعتراف بالحق فضيلة والصدق نجى محمد، الا أن يصل الصدق الى التصرف بعجز فهذا غير مقبول.
ما قاله الاخ محمد القباطى هو شيىء مأساوى فعلا، حيث انه قال "ان الدولة لا تريد اموالا من المانحين بل تريد مشاريع واضاف أنه من يريد أن يعمل شىء فى اليمن فاليتحمل كل شىء فنحن نريد مشاريع لا أموال" وهذا شىء جيد كى لا تمر هذه الأموال لدعم اليمن على حيتان الفساد الذين يحتكرون المشاريع فى الدولة، وهذا ما ذكرته فى مقالتى السابقة حول مؤتمر لندن. نعم شيىء جيد أن تـُـنفذ هذه الدول هذه المشاريع مباشرة، لكى تـُـخلى السلطة مسؤليتها وتنفض يدها من الفاسدين المزروعين فى كل مرافق الدولة يترقبون المنح القادمة من هنا وهناك. ولكن ما أعيبه على حكومتنا الرشيدة هو إنعدام الرؤية لترجمة إحتياجات اليمن الى مشاريع قابلة للتنفيذ. صحيح أن اليمن تحتاج كهرباء وماء ومشاريع تنموية كثيرة وبنى تحتية الا أنه لا يعقل أن نكتفى بأن نقول لهم هذه اليمن والذى يريد يساعد فاليأتى بمعداته وامواله ويعمل دراساته ويقيم مشاريعه لاننا لا نملك رؤيا ولا دراسات ولايوجد عندنا خبرات.
أنا اعرف أن كل ما قاله الأخ القباطى صحيح، انه ليس لدينا دراسات جدوى ولا خطط تنموية طموحة تستوعب المساعدات مثل ما حصل مع الخمسة مليارات دولار التى تعهدت بها الدول المانحة لليمن مقابل مشاريع تنموية واصلاحات و التى لم يُستوعَب منها سوى اقل من 20%، رغم أن اليمن بحاجاتها الى مشاريع تنموية تستوعب 50 مليارا وليس مجرد خمسة مليارات دولار فنحن بلد بكر يحتاج الى كل شىء.
وكما عوتكم فى كتاباتى أنا لست ممن يلعنون الظلام وافضل المساهمة ولو بإشعال شمعة ولذلك اقول للحكومة أن إجتماع الرياض وبعده إجتماع طرابلس الداعمين لليمن قادمان، فلا يعقل أن تذهبون تنتظرون أن يهُب الناس لمساعدتكم وانتم مكتوفى الايدى وسلبيين. ولذلك لابد أن تذهبوا الى هذه الإجتماعات وفى ايدكم دراسات جدوى جاهزة لمشاريع تنموية بل ويفضل تجهيز الارضية لمثل هذه المشاريع، بل ويفضل لو كان معكم رسوماتها الهندسية، بل ويفضل لو ذهبتم بالمناقصات لشركات عالمية ومحلية. نعم هذا هو الصواب فالوضع لا يحتمل تاخير وتسويف.
لابد أن نسهل للمانحين مهمتهم، فلا يكفى أن نقول اليمن بحاجة الى كهرباء، بل الأحسن أن نقول تفضلوا هذه دراسة الجدوى وهذه اماكن إنشاء المحطات الكهربائية وهذه الرسومات التصورية لأمدادات خطوط الطاقة وهذه المدة الزمنية المتوقع منها إنتهاء المشروع. ويفضل أن يرافق دراسة الجدوى تقديم مناقصات الشركات العالمية والمحلية، وتقديم هذا كله فى ملفات للدول المانحة والتى بدورها تختار الشريك التى تفضله لتنفيذ مثل هذه المشاريع وبمعرفتها وتحت إشرافها. أما نريد كهرباء وتعالوا شوفوا واين نعملها ولو جاؤا ظهرت لهم الف عرقلة وعرقلة، ولو لم تظهر عراقيل يحتاجون وقت اضافى لعمل دراسات سهلة مثل دراسات الجدوى. فأعتقد ان هذا هو التواكل المذموم.
صحيح أن مشاريع الكهرباء فى اليمن مجدية وبدون دراسة ولكن ماهكذا تورد الإبل فنحن نتعامل مع عالم لا يفهم الا لغة الارقام والمعادلات الرياضية والهندسية ولا يتعامل الا مع رسميات ولا يكتفى بمجرد التعامل بالإحساس.
الأمر بسيط ولكن لابد أن نذهب وقد اثبتنا للعالم أننا جادون وأن سبب الإعاقة التنموية هو تمويلى أساسا أما عن الدراسات فهذه بين ايديكم.
طبعا كلامى هذا لم يكن فى الحسبان على حد ما رايته فى مقابلة القباطى ولكنى سوف ادلكم على الحل ولا اريد منكم جزاء ولا شكورا.
أولا: لدينا وزارة للتخطيط ووزارة للتعليم العالى ومراكز بحوث وجامعات حكومية وأهلية. الا تقدر كل هذه المؤسسات بمن فيها من كوادر من بكالوريوس الى دكتوراه الى أساتذة من يمنيين وعرب واجانب أن يسعفوكم بدراسات جدوى وخطط هندسية ودراسات جغرافية ويشكلوا مجموعات عمل فى خلال شهر او شهرين تبيض وجه الحكومة أمام العالم، لو توافرت الرؤيا فقط لأن النية موجودة لدى الحكومة، ووعدتهم ب 0.5 – 1% من قيمة المشروع لكل مجموعة تستطيع أن تقنع المانحين بتبنى مشروعها. ويذهب رئيس حكومتنا وبيده ملفات مشاريع التنمية وليس خالى الوفاض. ولكى أوضح اكثر لو أن خمسة أساتذة عملوا دراسة متكاملة وتقبلها المانحون وثمن هذا المشروع 100 مليون ريال فإنه على الحكومة إعطاء هذه المجموعة التى أعدت المشروع مليون ريال كمكافئة لهم وكلما كان المشروع مكلفا وكبيرا ويقبله المانحون كل ما زادت نسبة المجموعة القائمة بالدراسة، وهذا سيجعل الباحثين يعملون ليل نهار فى سبيل إنجاز هذه الدراسات بل وإقناع المانحين كى لا يضيع تعبهم هدرا، وبهذا ستستفيد اليمن من 50 مليار دولار وليس 5 ملياردولار فقط، اما ان لا تقدر الحكومة على استيعاب أقل من 20% من اصل 5 مليارات دولار منذ 2006 لأنها لا تعرف كيف تنفق الأموال لافتقادها الرؤيا فهذا لا يجوز. فأريدك يا حكومة توزيع تعميمات على ما ذكرته من هيئات للقيام بالداراسات اللازمة فى اسرع وقت ممكن. وممكن للدولة الاستعانة بخبرات اجنبية لعمل هذه الدراسات ايضا فلا بأس إذا لم يكن هناك كفاءات.
ثانيا: على الدولة إنزال لجان لتجهيز البيئة والمكان والظروف اللازمة لمثل هذه المشاريع كى لا تفاجأ الشركات الأجنبية بما يحدث من إبتزاز قبلى وتعطيل مشاريع كما حدث ل 80% من مشاريع فى مجال المياه كانت على وشك الإنتهاء بسبب التصرفات القبلية والفردية اللا مسؤلة. وعلى الدولة أن تباشر هذا فورا وأن تضع اولويات هذه المشاريع للمحافظات والمناطق الآمنة والمستقرة كبداية إلى أن تستقر باقى المناطق لتحصل على نصيبها من التنمية، وليس العكس كى لا تفاجأ الشركات المنفذة بأعمال العنف والشغب التى تؤخر إنجاز الشركات لمشاريعها.
طبعا حاجات اليمن اساسا عبارة عن مشاريع خدمية وهى الماء (سواء ماء جوفى او تحلية او اقامة سدود او حواجز مائية او طرق رى حديثة او محطات تنقية) والصرف الصحى والكهرباء (محطات كهرباء ومد خطوط وغيره) والصحة سواء بناء المستشفيات العامة او المستشفيات الجامعية وتاهيل كوادر فى جميع المجالات (التنمية البشرية). إظافة الى تحسين الطرقات و تحديث الجهاز الأمنى ومجالات كثيرة ليس مكانها هذه الصفحة فالمسؤلين أدرى.

وكل عام واليمن فى نماء وتقدم وازدهار
د. فائد اليوسفي












عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2010, 09:56 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : القضية اليمنية
افتراضي

أستاذي الكبير د.فائد اليوسفي نحن نتابع وبدقة كل ما تكتب ،أسأل الله عز وجل أن يعظم لك الجزاء والثواب
ولاتبخل علينا سيدي...
لك ودي ووردي
فريد.












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2010, 03:42 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : القضية اليمنية
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد محمد المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أستاذي الكبير د.فائد اليوسفي نحن نتابع وبدقة كل ما تكتب ،أسأل الله عز وجل أن يعظم لك الجزاء والثواب
ولاتبخل علينا سيدي...
لك ودي ووردي
فريد.



لك ودى وتحياتى استاذى فريد محمد المقداد، كنت اتمنى أن نخصص منتدى لقضايا اليمن اسوة بالقضية الفلسطينية والعراقية، كى يسهل الامر على الباحثين والمهتمين بالشأن اليمنى. فأنا لا انقل مجرد أخبار بل هى اقرب للوثائق وكذلك تحليلات سياسية. كى يكون مثقف واتا الحرة على علم جيد بالشان اليمنى وبدل أن يتوه بين المواقع المشبوهة.












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2010, 03:05 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : القضية اليمنية
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةاحذروا اقتراب قطعان همج الحراك من عدن
الأحد, 07-فبراير-2010 - 01:57:29
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نبأ نيوز- فريد باعباد - المتتبع لمجرى خطط همج مايسمون انفسهم حراك وهم في الحقيقة حراق أو حرق، حرق كل شي حي، وكل صور الحياة المدنية في اليمن، وخصوصا في المحافظات الجنوبية أو بعضها وحرق وتعطيل أي منجز تم تحقيقه بعد الوحدة اليمنية، سواء اداري أو تنموي أو صناعي أو حتى تجاري لقطاع خاص استثماري حتى لانستطيع الأشارة اليه وبفخر على انه من منجزات مابعد الوحده اليمنيه.
وبالتالي عودة التاريخ الى الوراء ليحلو لهم تسويق زعمهم واكاذيبهم ان الوحده لم تنجز أي شي جميل، وبالتالي يكونون هم الصادقون بعد ان يكونوا قد دمروا وحرقوا كل شي جميل وحديث في الوطن وفي انفس اهله، بل ووصل بهم الحال الى حرق حتى القيم الأنسانيه والاسلاميه والوطنيه والمتمثله في حب الخير للجميع ونظرة المواطنين لبعضهم البعض بالمساواه واننا ابناء وطن واحد، هم يحاولون تسويق هذه الجزئيه بقوة بحيث يصنعون الأنقسام والأنفصال النفسي بين مواطني البلد الواحد.
هذه اهم واكبر واعظم ما يسعون الى تحقيقه بافعالهم امس واليوم وغدا ونراهم يسوقونه اعلاميا وبشكل عنصري مقيت/ وهي بالتأكيد أماني وخطط زعاماتهم المنتشرين في الخارج، والمتمتعين بافضل امتيازات العيش مقارنة بكبار موظفي الدوله حاليا، والفاعلون لكل تلك الخطط على ارض الواقع هم بعض الشباب العاطلين عن العمل وبعض الصبية الخارجين عن طاعة والديهم، وبتحريض من بعض المتآمرين والمختبئين في قرى بعض الوديان والجبال، والذين كانوا اصحاب مناصب قبل الوحدة وفقدوها وبعد تواصلهم وحصولهم على الدعم المادي المحفز اصبحوا وسطاء بين خونة الخارج ومخربي الداخل.
هذه باختصار أماني وخطط هؤلاء الشرذمة من اصحاب الحراك وهم فعلا همج وقتلة وقطاع طرق ومخربين، هدفهم الوصول بالبلاد الى مرحلة الفوضى والأضطرابات وتوقف التنمية والاستثمار بأية طريقة كانت حلالا كان أم حرام، معقولا كان أم لامعقول بالتحالف مع أي كان قاعديا متشددا أو حتى ابليس، المهم الوصول الى نقطة تسليم الراية لزعاماتهم في الخارج حال وصولهم الى حلم التفاوض مع الدولة، والتفاوض هنا ليس لمعرفة آلية تطبيق حقوق المواطنين في بعض المحافظات الجنوبية انما التفاوض هنا لتنفيذ حلم الأنفصال.
عندها سيكون دور هؤلاء الحطب الذين نراهم هذه الأيام يقتلون ويقطعون الطرقات ويخربون كل شي ويحرقون ويهاجمون كل الناس ويهاجمون الأجهزة الأمنيه قد انتهى وعليهم البحث بعد ذلك عن وسيلة عيش أخرى وربما (بل من المؤكد) ان تتعامل معهم قياداتهم بعد ذلك كمثلما تعاملت امريكا مع المجاهدين في افغانستان بعد سقوط دولة طالبان.
هذا هو المنطق وهذه هي الاعيب السياسة ولو قرأ هؤلاء (وأغلبهم لايقرأون) ان مصيرهم سينتهي بنهاية تسلم غيرهم الراية لما بذلوا قطرة عرق واحدة.
خططوا لهم في البدايه ان يتزعموا المسيرات والمظاهرات دون عنف وسموها سلمية من اجل حقوق مدنية ومتقاعدين وتزعمت صحف مساندتهم وكان ابرزها صحيفة الأيام وحصلوا على الكثير من الدعم المعنوية، ومن ثم نقلوا انشطتهم تلك الى مناطق قبلية كيافع والضالع ليوسعوا دائرة المطالبات وصدقهم الكثير بعد تزايد انواع الحقوق المدنية وتزايدت اشكال المطالبات ورفعوا سقفها أعلى قليلا كزعمهم حكاية نهب الأراضي، وهم هنا اصبحوا يتحدثون بشكل عام وليس خاص وكذلك عدم مساواة الدبلوماسيين الجنوبيون ومن ثم ادخلوا حكاية افرازات حرب 94 وهكذا رويدا رويدا لم يعرف بعض حسني النية الأهداف الخفية مع اصرارهم بالا يلتفت أحد للحلول التي اقدمت عليها الدولة أي كانت.
استمر الجماعة على كل ذلك ويكاد كل يوم عندهم مناسبة لأحياء اليوم الذي قبله واحياء مطالب جديدة وغريبة، بل وبعضها هم كانوا سببا في حدوثها آبان حكمهم الشمولي على الجنوب، وليس للدولة الحالية بعد الوحدة اليمنية أية علاقة في ذلك، المهم غايتهم الاستمرار في المسيرات والتظاهر وعمل كل مافي وسعهم لانتشارها في كل مناطق الجنوب.
تم لهم تحقيق بعض أمانيهم وزادت رقعة تحركهم وأدخلوا محافظة ابين في الخط رغم انها اكثر المناطق ضررا منهم عندما كانوا يحكمون قبل الوحدة، لكن الأخبار تقول ان الذين يأتون الى ابين لعمل الفوضى والتقطع ليسوا من أهل ابين انما هم من مناطق خارج المحافظة وهذا دليل على مخططهم في استمرار وتوسيع رقعة الأحتجاجات وزيادة وتيرتها ونوعيتها، ورغم ان المناطق الأخرى من المحافظات الجنوبية ترفض كل تلك الأعمال الا انهم حاولوا ذلك وفشلوا وانحصرت افعالهم في محيط الضالع وابين وأخيرا حوطة لحج.
هنا يجب ان يتوقف المراقب ويتأمل بشكل جيد وبتمعن ويتذكر ان بدايات مسيراتهم تلك كانت في التظاهر في خور مكسر، والتي سموا ساحة العروض فيها الى ساحة الحرية، وتلك الفترة كانت ابرز انشطة الأعلام التحريضي حيث هذه التسمية جاهدوا في تسويقها حيث بدأوا من هنا وكل تفاصيل ذلك الملف موجودة في اعداد صحيفة الأيام وليس من نسج خيالي، وعندما تعاملت معهم السلطات الأمنيه بالقانون كان متوقعا ان يتعاملوامعها بالعنف حتى يكون هناك ضحايا يصنعون لهم مناسبة تظاهر ومسيرات أخرى وهكذا هو المخطط.
تعاملت السلطات الأمنيه في عدن مع القائمين على كل ذلك بحنكة وبالقانون، وأخيرا بالمنع مهما كلف الأمر بعد اكتشاف مخططهم في الاستمرارية وزيادة وتيرة الضغط الفوضوي، التعامل مع اولئك من قبل السلطات الأمنيه في عدن يثبت ان لدينا كوادر أمنية ادارية تقرأ الإحداث بشكل صحيح وقد نجحت في ذلك بامتياز راق متحضر تشكر عليه.
انتقلت تلك العصابات وانا اقول العصابات لأن مطالبها اصبحت شخصية ومبالغ فيها ولم نعد نتعاطف مع تلك المطالب بعكس ماكنا نؤيد بعضها في البداية وطرقت باب التجزئة والأنفصال علنا الى مناطق قروية جبلية يصعب على اجهزة الأمن احتوائها ومن ثم عادت ادراجها بعد خروج بعض قيادات ماقبل الوحدة من القبر الى العلن والى شاشات التلفزة.
لم يجد كل زعماء الأنفصال أو المطالبين بالأنفصال من يؤيدهم في الخارج من الدول قريبة كانت أو بعيدة لأنهم يقرأون المشهد بشكل صحيح ومنطقي ولمصلحة المنطقة والأقليم.
استمر الخارجون من القبور في الظهور وتحالف معهم من كان من اعضاء القاعدة واعتبروا ذلك نصرا لأنه سيوسع مساحة الأحتجاجات لعل وعسى العالم يغير رأيه فيما يسعون اليه من رغبة الانفصال رغم تعارض كل تلك العصابات مع مصالح الشعب والبسطاء وتعارضها مع بعضها البعض، حيث لا يجمعهم اية خط مشترك سوى هدف الأنفصال واقامة دولتهم، وهم بالتأكيد كل يسعى لأقامة دولته على حساب الآخر، في ظن كل واحد منهم أن الطرف الآخر لايعلم بأهدافه ، والحقيقة أن كل واحد فيهم يعلم ما يخفي الطرف الآخر في نفسه عليه ولكن المصلحة اقتضت توحدهم مؤقتا.
وحتى أكون واضحا لمن لم يفهم هذه الجزئية فان البيض هدفه اعادة سلطته حاليا، والفضلي حلمه اعادة سلطنة اجداده بعد عودة الأنفصال، وبالتالي لن يتحقق ذلك الا بحرب طاحنة لأن البيض لن يسمح بتحقيق ذلك الهدف حتى لو حرق كل شي على تلك الأرض، وربما الحطب الذين ذكرتهم في البداية يأتي دورهم لاحقا، وهكذا نعود من حرب الى حرب.
المهم الجماعة بدأوا يقتربون من تحقيق بعض احلامهم لكن وهم نيام، الأقتراب من عدن والعودة الى نشر الفوضى في عدن ويعرف الجميع انهم انتقلوا من مرحلة التظاهر والمسيرات السلمية الى مرحلة استعمال السلاح طبعا في القتل والتخريب والتدمير وليس للأستعراض مثلما كانوا قبل اكثر من سنة.
رسخوا وثبتوا مسألة استمرارية حالة عدم الأستقرار وانعدام الأمن في بعض المناطق المحيطة بعدن والقريبة منها كالضالع وأبين وأخيرا الحوطة في لحج وزادوا من وتيرة العنف واشعال الحرائق وتخريب وسلب وسرقة املاك الدوله والمواطنين ونشر الرعب لدى فئات من المواطنين خصوصا المنحدرين من المناطق الشمالية وصولا الى تدمير القيم الأنسانية والأسلامية والوطنية في نفوس المواطنين والتي ذكرتها في بداية المقال والتي هي في الأساس موجودة في الأنفس اليمنية قبل ان تأتي الوحدة اليمنية بل قبل ان يأتي دين الأسلام.
كل تلك الأحداث والتي تزيد وتيرتها حاليا في الضالع وبعض مناطق ابين وأخيرا في حوطة لحج هدفها الانتقال الى الوصول الى عدن، مهما كان عدد الضحايا ومن اين كانوا وبالطبع هذا سلوك فاشي سلوك قتلة مجرمين أصحاب خبرات وتاريخ في القتل والسحل، ودائما مانتذكر مذبحة 13 يناير ويا للصدف ان كل المتزعمين لهذه الخطط وهذا الخط هم من قياديي مذبحة 13 يناير لكن هناك من لايعرف أحداث التاريخ ولم يعشه أو لم يقرأه وكذلك هناك من ينسى والأكثر غرابة ان هناك من يريدنا أن ننسى أو لانشير الى ذلك.
سيظل هؤلاء يرفعون وتيرة احداث العنف بكل اشكالها وصورها العنيفة خصوصا في المناطق الثلاث الضالع وابين وحوطة لحج، وهي الأقرب الى عدن مادامت السلطات الأمنية تتساهل معهم وتتركهم يعبثون بالبلاد والعباد دون مقاومتهم أو القبض عليهم وستندم الدولة عندما تجد صعوبة (لاسمح الله) في استئصال ذلك مستقبلا مهما كانت مشاغلها.
الهدف واضح ومعروف وبالأمكان مشاهدة ذلك على الخريطة، اصبحوا قريبين في نشر فوضاهم من عدن فهم اصبحوا يزيدون من وتيرة العنف في لحج وعاصمتها الحوطه حيث لايفصلها عن عدن الا القليل من الشوارع.
ربما يخفى على البعض ان هناك هدف كبير يسعون اليه موجود في عدن الا وهو تعطيل خليجي 20 تلك المناسبة التي ينتظرها كل اليمنيين وليس سكان عدن فقط لكن المستفيدين الحقيقيين من حصولها هم سكان ابين ولحج وعدن بالتأكيد واليمن بصفة عامة أولهم، واذا كانت الآف الملايين تسخر لتغيير وجه تلك المناطق واعطاء صورة جميلة عن هذه المناطق من اليمن في حال اقامة الدورة هنا فانه لايخفى عليكم ان هناك انتعاش فعلا سيحصل وهذا شي بديهي لكل تلك المناطق في شهر نوفمبر من هذا العام باذن الله تعالى.
والسؤال هنا يطرح نفسه الا يتنبه أحد من قيادات الدولة الأمنية لهذا المخطط ويفشله؟ قبل ان يستفحل ويتوسع ويصل الى عدن بطريقة ما وتحرم ابين ولحج وعدن من افضل فرصة تسويق سياحي وتجاري بين ايدينا، لقد قرأت مخططهم بهذا الشكل الذي سردته ولا اظن ان هناك من يختلف معي على ذلك الا من يخبئ خلف شخصيته هدف من أهداف الحراك، وأهمها الأستمرار والتوسع في الشغب وفي القتل وطرق التهديد المختلفة واشعال الحرائق وايقاف عجلة التنمية أي كان الضحايا ليتلذذ من كل ذلك انفصاليو الخارج.
آمل وأتمنى وأرجو ان يتنبه قادة الدولة و مسؤلي الأمن في الدولة وفي المحافظات الثلاث الى ان عصابات من يسمون انفسهم بالحراك سيبذلون كل مافي وسعهم من اجل افشال حلم اقامة خليجي 20 لأن اقامته هو نجاح للدولة وللشعب وخطوة نحو الأستقرار، وأي نجاح للدولة هو خسارة لهم ولمخططاتهم بل ربما نهايتهم، فلنحذر فالقطعان قريبة من عدن.
baabbadf@hotmail.com












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2010, 03:47 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ناصر عبد المجيد الحريري
اللقب:
شاعر وإعلامي عربي
 
الصورة الرمزية ناصر عبد المجيد الحريري

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 56
الدولة: سوريا
المشاركات: 411
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر عبد المجيد الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناصر عبد المجيد الحريري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناصر عبد المجيد الحريري

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : القضية اليمنية
افتراضي

أخي الدكتور فائد اليوسفي .
أحييك بتحية الاسلام ، وأثني على حرفك الطيب الأصيل أصالة اليمن وتاريخه النقي .
ما تفضلت به أعلاه أوافقك الرأي تماماً أننا نحتاج للمزيد من المشاريع التنموية والمساعدة في ترقية البنى التحتية في اليمن الغالي .
لكن ما أطرحه في هذه العجالة ، هو أنه يتوجب علينا عدم الافراط في التفاؤل بالمساعدات التي ستقدم لليمن من خلال ما اتفق عليه المجتمعون في لندن .
هناك الكثير من الدلائل التي تجعلني غير واثق من قدرة الدول المانحة على منح اليمن ما تقرر في المؤتمر ، أو في لابناء وتطوير المشاريع التي تهم المواطن اليمني ، وتساعد في العملية التنموية اليمنية .
فقد شاركت ذات الدول المانحة لليمن ! ، سابقاً وفي أكثر من مؤتمر ، كؤتمر باريس واحد مثلاً الذي خُصص لمساعدة لبنان ، ومنحه أموالاً للقيام بمشاريع تخدم المواطن ، واستنهاض البينة التحتية ، ولكن ما زالت هذه الدول حتى الآن لم تقدم للبنان أكثر من 20% مما اتفق عليه .
وكذلك المؤتمرات التي عُقدت لمساعدة الفلسطينيين ، ما الذي تم انجازه حتى الآن ؟؟.
علينا ألا نفرط في التفاؤل تجاه هذه الدول ، لأنها لا تمنح أموالاً دون مقابل أبداً .
كنت أتمنى أن أكون أكثر تفاؤلاً ، ولكن هذا هو واقع الحال ، والذي أعرفه جيداً عن قرب .
لك تحيتي وخالص تقديري .












عرض البوم صور ناصر عبد المجيد الحريري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا جرى ماذا أرى /نسخة إهداء خاصة إلى أختي: الشاعرة المؤمنة زاهية بنت البحر ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 5 11-22-2011 07:34 PM
مجموعة خواطر للكاتبة اليمنية هيا محمد الباسم وليد المكتبة الأدب والتراث والاصدارات 1 01-23-2011 08:54 PM
المشمشية تنشط الدورة الدموية الباسم وليد الطب البديل 5 08-18-2010 10:12 PM
الوحدة اليمنية من -أ- الى ....قيام الساعة د. فائد اليوسفي القضية اليمنية 9 03-18-2010 11:57 PM
الهوية اليمنية...الماضي والحاضر والمستقبل د. فائد اليوسفي القضية اليمنية 0 03-09-2010 03:15 PM


الساعة الآن 09:45 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com