.............
 

آخر 12 مشاركات
انفوجرافيك | مرور عامين على انتهاء المعارك.. أرقام تكشف... رسالة تعزية و رثـاء باستشهـاد المناضل العراقي فاهم الطائي... احتجاجات العراق ولبنان.. تقويض للأحزاب الشيعية المتحالفة مع...
* يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب العالم العراقي... -:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي... Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر .....
> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى... جريدة الوقائع العراقية تنشر قانوني التقاعد والغاء امتيازات... " انتفاضة تشرين السلمية اصبحت ثورة اسطورية بعد ان كانت حلم...
Image information Download image Collect image Bosch,... >>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن... لعراق.. الدولة الوطنية والمليشيات المسلحة أحزاب الإسلام...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > الدواوين الشعرية > الملتقيات الخاصة > ملتقى الأديب والباحث والمفكر الاجتماعي: إسماعيل الناطور
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-15-2011, 11:24 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : اسماعيل الناطور المنتدى : ملتقى الأديب والباحث والمفكر الاجتماعي: إسماعيل الناطور
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله إبراهيم الشرع نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
صباح الخير يا كرامة...!
صباح الخير يا أوطاناً مستباحةً...!
صباح الخير يا شعوباً ترزح تحت حكم المستبدين المجرمين...!
صباح الخير لأسوأ مرحلة تاريخية مر بها العرب والمسلمين...!
إنها مرحلة الزعامات المزيفة، زعامات فُرِضت على الشعوب العربية بالانقلابات العسكرية، وأعطت نفسها الشرعية بقوة الجيش والأجهزة الأمنية والسلاح الفتاك، وصنعت لنفسها اليطولات الوهمية والانتصارات الكاذبة بالإعلام المضلل والخادع...!
تاريخ أسود لم تشهد له الدولة العربية والإسلامية مثيلاً من قبل...!
هو تاريخ الإحباط والخذلان والذل والعار والهوان لهذه الشعوب المنكوبة، حيث تسلط عليها أراذل القوم يحكمون بإيديولوجيات دخيلة وثقافات غريبة مستوردة غربية وشرقية، يحكمون بها أمة وسطاً في بلاد وسط... (زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار) ويبسطون سيطرتهم على بلاد خصبة ومعتدلة، وغنية بالثروات الضخمة، وبحار وأنهار صالحة للملاحة طوال أيام العام، ويتحكمون بممرات مائية تعتبر شريان الحياة لكل شعوب الأرض، ومقدرات وطاقات بشرية هائلة هي الأذكى والأنشط والأقدر على التفكير والإبداع والقيادة والريادة والعمل والانتاج بين شعوب الأرض...!
بلاد ترنوا إليها الأنظار من كل حدب وصوب، وتتطلع إليها القلوب والعقول، وتؤمها القادة والساسة وورجال الأعمال والإقتصاد ورؤوس الأموال والمفكرين والمبدعين، طمعاً في أن تحظى لها بموطيء قدم...!
والمحصلة النهائية لهذه الحقبة المظلمة الكئيبة من تاريخنا الحافل بالعطاء، هي أن حفنة من أنجاس اليهود يعربدون في أرضنا وبقتلون أهلنا ويمتهنون كرامتنا ليلاً ونهاراً ولا نملك إلا الحسرة والدموع والذل والفقر والقهر... والهتاف بحياة الزعيم الخالد والقائد البطل وفداءه بأرواحنا الباردة وقلوبنا المنكسرة ودمائنا الناشفة، وإلى الأبد أيها الصنم الخالد...!
تلك هي المحصلة النهائية لأن النفوس مريضة والنوايا سيئة والضمائر ميتة والأهداف غير شريفة أبداً، ولا تستند إلى ذرة من دين أو خلق، أو أي ولاءٍ حقيقي للوطن والشعب...!
يقول المثل (التاجر المفلس يفتش في الدفاتر القديمة)
ولئن كان التاجر من الممكن أن يجد له في دفاتره القديمة دَيَْْنَةٍ على شخص، أو بضاعة مهملة، أو رصيد منسي، أو ثقة قديمة لدى جهة ما تقبل أن تعيد تمويل تجارته ليقف على قدميه من جديد، فإن الحكام العرب لم يكن لديهم أصلاً أي رصيد عند شعوبهم منذ بداية عهدهم المشؤوم، ولم يعودوا يملكون أي ثقة عند هذه الشعوب، ولذلك فإن شعار الشعوب العربية الآن هو (الشعب يريد إسقاط النظام)
يا اسماعيل الناطور بدلاً من أن تفتش بالدفاتر القديمة وتدافع عن أنظمة إرهابية مجرمة وحكاماً مستبدين، وتبرر لهم جرائمهم البشعة ضد شعوبهم، حاول أن تدافع ولو مرة واحدة عن المضطهدين والمعذبين في الأرض... حاول أن تسخر قلمك للدفاع عن الشعوب العربية المقهورة منذ عهد الاستقلالات العربية التي دفعت دمائها وأرواحها ثمناً لها هذه الشعوب، لتستغلها النخب العميلة للشرق والغرب، والتي باعت الأوطان واستعبدت الشعوب واستباحت الكرامة والشرف والأعراض...
وبدلاً من أن تسخر من هذه الشعوب المطالبة يحريتها وكرامتها وحقوقها، وتشبيهها مرةً بالحمير ومرة بالبقر والثيران والتيوس والأغبياء والعملاء...!
حاول أن تقف موقفاً للدفاع عن المظلومين والمستباحة حقوقهم والمنتهكة أعراضهم، موقفاً تحب أن تقفه بين يدي الله يوم القيامة، فيكون لك فيه الشرف والعزة والكرامة...
بموقفك هذا يا اسماعيل الناطور أنت لست أقل تآمراً على الشعوب العربية من عراب الصهيونية الفرنسي برنار هنري ليفي...!
فراجع حساباتك...
والأنظمة المجرمة سوف تسقط جميعها عاجلاً أو آجلاً وكل ما تراه هو مقدمات وارهاصات لعودة أمجاد العرب والمسلمين...
شيوع الظلم والاستبداد والفجوة العظيمة بين الدول الفقيرة والدول الغنية، بين الشمال والجنوب، بين المستبدين والمقهورين، وانتشار الرذيلة والفساد، وخراب النفوس وانتشار الأمراض النفسية والعضوية المستعصية، والانهيار الإقتصادي الذي بدأ عام 2008 ولا زالت تداعياته تتوالى مما ينبيء عن انهيار إقتصادي كبير قادم للعالم الغربي، كل هذه المؤشرات هي أهم عوامل الهدم للحضارات الإنسانية، وتفكك الامبراطوريات والدول والمجتمعات...
تحياتي وتقديري لك أخي
أتعبت نفسك في مقالة ليس لها علاقة بالموضوع ...ما عدا جملة واحدة
يا اسماعيل الناطور بدلاً من أن تفتش بالدفاتر القديمة
لا أعتقد ولا يعتقد القارئ أن التنقيب في التاريخ يمكن إطلاق عليه لفظ دفاتر قديمة .....فهذا ما يخص موضوعنا
ولكن ما يخص الموضوعات الأخرى لا بأس ...لنرد عليك بما تفضلت عن زعماء المراحل السابقة الذين جلبوا المآسي ...
لنذكرك أن زعماء المرحلة التي تتغنى بها الآن هم
محمود جبريل الماسوني في ليبيا
والبرادعي الماسوني في مصر
وأخوهم برهان غليون في سوريا
وإبن الأحمر في اليمن
فإذا كنت تعتبر هؤلاء هم من سيجلبون العزة والكرامة تحت رايات الناتو
فأنا أنصحك بالابتعاد عن الكتابة والعودة للتاريخ للتتعلم منه قليلا












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2011, 05:04 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : اسماعيل الناطور المنتدى : ملتقى الأديب والباحث والمفكر الاجتماعي: إسماعيل الناطور
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائده محمد نادر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الزميل القدير
إسماعيل الناطور
زميل عبد الله إبراهيم الشرع
والله لو بقينا نتنابز لما قامت لنا قائمة
علينا اليوم أن نأخذ العبرة مما جرى ويجري
علينا أن نكتب التاريخ مجددا قديمه وحديثه ونترك رؤانا عليه
علينا أن نكتسب الخبرة فقد جرى الكثير وسيجري ولو لم نعرف كيف نستلهم العبر فسيقضى علينا وسنصبح فعلا أمة لا تتعض.
لن أقول لننسى ماجرى مطلقا فهذا معناه الغباء المطلق الذي يريدنا الغرب أن نعيشه ولكن,
علينا أن نتناسى, وأن نأخذ العبرة من الدرس القاسي الذي عشناه سابقا , واليوم أيضا.
لتكن عبرتنا من أحداث سبقت
وأحداث تجري اليوم
ونمزج معها رؤيتنا الخالية من التعصب والكراهية كي نبني مجدنا من جديد
ولاتبنى الأمم إلا بالتجارب القاسية صدقوني لأنها قاسية فتترك آثارها علينا فنحاول أن نتداركها بشتى الوسائل ونتلافاها بأنجع الطرق
كل الشعوب بنت مجدها بعد معاناة وقسوة ووحشية استباحت مدنها, وربما بعد مئة عام أحيانا
المهم أن نتعاضد
المهم أن نحتكم للعقل
أن نأخذ العبرة مما سلف وأن لاننساه
وتبادل الكلمات والشتائم لن يفيد إلا الأعداء الذين يتربصون بنا
وما أكثرهم
المهم أن لا ننسى إنا أمة عربية وأن لنا أعداء يريدون تقسيمنا لأننا ونحن متعاضدين سنكسر شوكتهم وسيصبحون شراذم أمامنا
وأولهم بني صهيون وعبيدها الأميركان وذيولها الدول الأوربية
يجب أن لاتنسوا زملائي أننا شعب عربي عديد النسمات ولنا رقم صعب عليكم أن تضعوه في حسبانكم فقط
لو اجتمعنا
ولي عودة معكم
فكونو بخير سيداتي وسادتي

عاشقين

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?26792-عاشقين-عائده-محمد-نادر
أنا أقول الأخت عائدة وأنت تقولي الزميل ....أنت من الكتاب القلائل الذين بحث عنهم في عز فوضى الكلام وفوضى الثورة ...كنت أبحث عن الأقلام الجادة لأقرأ حقيقة المواقف بعيدا عن سموم الفضائيات والاقلام الرخيصة ...ولكن للأسف لم أجدك ...وها أنت عدت أخيرا
من يكتب بضميره وبعد البحث والتقصي سيبحث عن الأحباب والأعداء
الأحباب لينير لهم الدرب
والأعداء ليشتموه ويكسرون يده وقلمه
ولكن ...كنا قد تعلمنا أن لا نخاف إلا الله
ولكن ...كنا قد عقدنا العزم أن نكسب العقول وإن رفضتنا بعد القلوب
ولكن ...وإيمانا منا أن للحقيقة وجه واحد
فإن حتمية الفوز لم كتب صادقا ..
هنا نتصدى لموضوع خطير جدا ولا نوجه إتهاما لأحد , فقط نسأل سؤالا ونجعل القارئ يستنفر نفسه للإجابة , نذكر التاريخ من أوراق المذكرات ونحاول الربط بينها بقليل من الكلام
وجودك هنا نجاح لهذا الموضوع , أخت عائدة أخت الرجال












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 10-22-2011, 07:53 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : اسماعيل الناطور المنتدى : ملتقى الأديب والباحث والمفكر الاجتماعي: إسماعيل الناطور
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن أبوفاشا نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
شكرا لك أستاذ إسماعيل ، أنا أتابع المنتدى منذ سنة تقريبا لكن لم أشارك فيه إلا حديثا وأتشرف بالحوار مع اصحاب الفكر في هذا الملتقى

قمت بتلوين النقطة البسيطة التي أردت إيضاحها ، الشاذلي كذب بسبب تصوره عن خلاف في التكتيك لا في الإستراتيجيا العسكرية ، فهو كان مطمئنا إلى خطة الإكمال نحو المضائق لكن بعد استكمال نقل الغطاء الصاروخي المضاد للطيران وبالتالي إمكانية التوقف ريثما يتم الأمر ، ومبرراته مذكورة في أكثر من مكان وكانت ترتكز إلى عدم القدرة على تحديد السرعة التي كان الجيش سيستطيع فيها تجاوز الساتر الترابي وكم عدد نقاط الإختراق المتوقع نجاحها وسرعة ملاحقة عربات نقل الصواريخ لتغطية تقدم المشاة وعرباتهم ، ولكن وبما أن الأمور سارت بأفضل مما كان متوقعا بالنسبة لتجاوز الساتر الترابي ، فإن ذلك لم يكن ليؤثر على سير المعركة ، أما وأن السادات واسماعيل كان لهما قرار مختلف وناجم أساسا عن خلاف إستراتيجي ، فإن مسار المعركة كله قد اختلف

السادات على الأغلب لعبت فيه هزيمته النفسية وقناعته بالضعف دورا هاما في تخريب الخطة ، وبما أنني لا أريد الدخول في النوايا ( إن ذلك يبدو كما لو كان تبرئة للسادات ولكن الخلاف بين وصف القاتل مثلا بأنه مريض نفسيا أو وصفه بأنه متعطش للقتل ، لا يعني إعفائه من تبعات فعلته ، بل هو توصيف للأفعال أكثر منه تحديد للنوايا ولا خلاف من ناحية الحكم على الأفعال بنتائجها في القضايا غير الشخصية ) فالأغلب أن السادات قد زرع في نفسه مع الأيام وهما خبيثا ( خبيث بمعنى يتمدد بدون سيطرة ) مفاده أن الطريق التي يسير بها ناصر هي طريق عقيمة ، ولم يكن ذلك مبنيا على نظرة علمية بقدر ما كان مبنيا على شعور شخصي لديه تجاه عبد الناصر وتغذى في رأيي عبر المحيطين به وأهمهم زوجته جيهان ( البريطانية ، وألفت إلى جنسيتها بسبب تأثير الزوجة المثقفة المتعالية على زوجها البسيط المسكون برغبة فعل شيء يقيم له وزنا ، دون ما قد يظن بعلاقتها مع المخابرات البريطانية ) ، وبالتالي أقنع نفسه عبر الوقت أن طريق عبد الناصر هي طريق خاطئة وبالتالي الحل هو ليس بتعديلها تكتيكيا بل إستراتيجا وبالإستدارة عكسها ، وفهم الأمريكيون هذا الجانب وتسللت الأوهام بأن طريق السلام سيوصل إلى نفس ما توصل إليه الحرب ولكن بكلفة أقل وأن الديموغرافيا لصالح العرب وأن أمريكا تستطيع تهديد الكيان المصري بأسلحتها القوية وأن كلفة السلام أقل من كلفة الحرب وما إلى ذلك من هلوسات تصاحب الراعي الذي يحلم ببيع جرة السمن في السوق ويبني على جرة السمن قصرا

وحيث أن المعركة في طريقها نحو الإشتعال ولا يملك هو الجرأة الكافية لإيقاف عجلتها ولا يملك التنازل عنها ، وبسبب حاجته لمساندة شعبية فيما يراه مناسبا من إرساء "ما أخذ بالقوة يرجع بالمفاوضات" ثم طورها إلى "ما أخذ باقوة لا يرجع إلا بالتفاوض" وأغلب الظن أن نظرية بورقيبة كانت تروق له من حيث أنها تبرر تمديد الصراع على أجيال عدة أو تسول التهرب من العمل الصعب ( يرى الجبناء أن العجز عقل ) فلذلك كان الأجدى له من ناحية تأويل هذا التصرف ، هو جعل الحرب تبدأ ووضع العصي في دواليبها وبالتالي ضرب عدة أهداف بطلقة واحدة ، وبالرغم من فشل أول محاولة ( وهي التوقف عند الكيلو 12 لفترة طويلة ) إلا أن المحاولة الثانية والتحجج بالثغرة قد أدى المطلوب منه وهو تفرغ الصهاينة للجبهة الشمالية ، والتي هي الأشد خطورة من الناحية العسكرية على الصهاينة بسبب الطبيعة الجغرافية وضيق الجبهة وخاصة بعد خسارة مرصد جبل الشيخ بسهولة كبيرة وتوغل سريع لفرق بكاملها تحت حماية التضاريس الصعبة ووصولها إلى داخل الأرض المحتلة ودون الحاجة إلى غطاء جوي محكم

لكي نفهم خطورة الجبهة الشمالية ونفهم مدى تقبل الغرب لأي شيء مقابل أمر يظنه السادات بسيطا مثل موضوع الثغرة ، يجب أن ندرس أهم نقطة في الأمن العسكري الصهيوني ، وهي تحويل الوضع الخاص بالجيش ( الكيان الصهيوني أساسا هو جيش استورد له سكان يهود ) إلى ما يشبه وضع قوات الغزو الصليبي لبلاد الشام وتجاوز أخطاء تلك الحملات وأخطاء نابليون والتعلم من تجربة الأتراك عند هزيمة المماليك ، وبالرغم من الإحترام للنظريات التي تقول بأن العصور تغيرت وأن الأسلحة تطورت وما إلى ذلك من تحولات الحروب ووسائلها ، إلا أن أهم ما يثبت بقاء النظريات القديمة في التاريخ العسكري وتقاطعات الجغرفيا بالتاريخ ( المكان والزمان ) هو إضطرار هذه التحولات إلى وجود العنصر البشري ولن يؤدي إختراع روبوتات ( ناهيك عن طائرات وقنابل ذكية ) إلى تحول نوعي في تلك النظريات ، هذا الوضع الذي يسعى إليه الغرب هو إسناد الظهر نحو الصحراء في سيناء وجعل الوجه نحو الشام ، والقتال وفق خطوط على هذا الوضع ، وعسكريا ( وحتى شخصيا ) القتال مع الإستناد إلى حائط يحمي الظهر هو أفضل أنواع القتال ، ولذلك تجد الكثافة السكانية والمرافق العسكرية والحياتية كلها شمال فلسطين ، بل في شمال الشمال ، ولكن السادات لم يكن يفهم هذا الأمر ولم يفهم أن الهجوم على الظهر هو أسهل أنواع الهجوم ولم يكن ليكلفه الكثير في الميزان العسكري

لاحظ لم يستطع أحد طرد الصليبين من المشرق ( من كل الساحل السوري وليس فقط فلسطين ) إلا من الأعلى ، ولم يستطع نابليون بعد كل سيطرته على الصحراء وكل عمقها من المدن المصرية خلفها ، لم يستطع أن يتجاوز عكا وكانت غزة هي العثرة التي تصور أنه يمكن له تجاوزها وتأجيلها إلى حين ولكنها برزت كخطيئة عسكرية في حرب عكا ، ولم يتمكن الأتراك من المماليك إلا من الشمال ولا المماليك من الأيوبيين إلا هناك ، وحتى أللينبي لم يتمكن من فلسطين إلا بعد قطع الخطوط الشمالية وعزل حامية غزة وبعد ثلاث محاولات مريرة وطويلة ضمن له فيها جوع الحامية ما لم تضمنه مدافعه ، ولذلك يفعل الهجوم الشمالي والجنوبي فعله على تلك الجغرافيا ، بن غوريون كان يردد دوما أن روحنا في الشمال ( ليس الماء فقط بطبيعة الحال ) وكان يحلم بشيء يعزله عن الشام أو يقيه شرها ، وهذا هو سبب السعي الحثيث وإصرار الغرب وبكل الوسائل على حماية ظهر الصهاينة قبل أي شيء آخر لأن هذا الظهر هو الصحراء ومن ورائها مصر ، ولم يكن أبدا في ذهن الغرب أو في أحلك كوابيسه أن يتراجع عن القناة تحت تأثير فعل عسكري مصري بل وسوق للساتر الترابي على أنه أحصن خط دفاعي في العالم

لذلك ، وحيث أن الصهاينة إطمأنوا لسبب أو آخر ، ( الأرجح أن السبب هو وضعية الثغرة نفسها و"الآخر" ربما يكون وعدا من صاحب قرار لذي وزن في مصر ) إلى أن الجبهة الجنوبية قد توقفت ولن تتحرك الآن أو في أي أجل قريب ، وهذا ما حقق ركنا هاما وأساسيا في الأمن العسكري لدى الجيش الصهيوني وبدأ بالرد وفق الخطوط التي تدرب عليها جيدا ونجح في منع إنهياره عوامل إضافية كثيرة منها العوامل النفسية الناجمة عن إنتشار شعور بخيانة الجبهة الجنوبية والمدد الغربي القوي

وهنا نعود إلى السؤال الذي طرحته ، هل كانت نية السادات هي التحريك أم التحرير ، وهنا ندخل قليلا في تحليل النوايا ، وقد أشرت سابقا إلى صعوبة ذلك ومازلت أتمسك بصعوبة هذا الأمر ، ( من وجهات النظر القانونية تلعب عملية تحليل دوافع المتهم دورا هاما في تحديد مسؤليته عن إرادة فعله وليس عن الفعل نفسه ) ، فشخصيا ومن خلال متابعة كلمات السادات وخطبه وكتاباته وخاصة عن عبد الناصر ، أجد أنه شخص أتت به الصدفة البحتة إلى تنظيم الضباط الأحرار ، شخص بسيط التفكير لا يتبنى إستراتيجات في أي شي حتى في حديثه إلى إبنه عن عمه جمال ، خجول ، منطو ، لديه شعور عميق بالإضطهاد ، آذاه كثيرا كل من حوله بالسخرية منه لأسباب لا يد له فيها وهي طبيعة شخصية لم يصنعها هو ، ( تخيل معي موقفا يتم فيه تعيين مخرج سينمائي رئيسا لمجموعة جراحي قلب مثلا ) ، بإختصار تجد الدون كيشوت يرتدي ملابس مصرية عسكرية ، أحلام عظمة وفقر إمكانات شديد ، تخيلات حول دور مزعوم في مسيرة الناصرية والفكر القومي ومطالبات من كل الجهات بقيادة أمة وإمكانات قيادة سيارة وجهل مطبق بالتاريخ ، لذلك النتيجة هي "عبقرية في الفشل" ، بمعنى أنه لو أمكن للغرب وضع رئيس للجمهورية يقوم بكل ما يريدون ، لما كان بإمكانه وضع مصر في الوضع الذي وصلت إليه منذ 1973 وحتى الآن ، وهذا تحديدا السبب الذي يجعلني أشك أنه كان عميلا أو عدوا أو متآمرا ومعلوم كيف هما "العدو العاقل والصديق الجاهل" والأفضلية بينهما ، وإني وإن كنت أرى فيه هذا لكني لا أنفي أبدا أن يكون قد تم تسييره للسير في ما سار به يوم الحرب بالذات ، إذ يكفي تحذير من إسماعيل مثلا أو غيره بإقتراب طاحونة هوائية من القناة كي تتحكم في قراره بسهولة ، ولذلك لا أستطيع أن أقول أن نية السادات كانت التحرير على أني لا أستطيع القول أنه كان يفعل هذا الفعل بأمر مباشر من الغرب أو فهما منه أن ذلك يحقق مصلحة غربية

الخلاصة أنني لا أجد أهمية تذكر أو قيمة علمية يمكن أن نحصل عليها من تحديد نوايا السادات أو أي شخص آخر فيما يتعلق بالشأن العام ، نعم هذا هام في القضايا الفردية ، ولكنه في قضايا المجتمع والشعب والدولة والأمة والحضارة ، فهو ثانوي ، لأن الأرقام التي نقيس بها ما فعله السادات في مصر تدل على أنه لم يتيسر منذ قرون مجيء حاكم بهذا التأثير المدمر في كل المؤشرات وبالتالي الحكم على العمل من حيث النية لا يمكن أن يؤثر في الحكم على العمل من ناحية النتيجة

آسف للإطالة أستاذي الكريم ولكن ما باليد حيلة ، كنت أريد أن أكتب لماذا كان حافظ الأسد يريد فقط من السادات تهديد ظهر الكيان فقط وليس أكثر من ذلك ثم جر العراق إلى الجبهة الشرقية التي هي مفتاح كسر الكيان ، ولكن أخشى الإطالة أكثر من اللازم
أشكرك ( يا دكتور ) على هذه المشاركة القيمة , وخاصة فيما يتعلق بشخصية السادات , وأهمية الجبهة الشمالية أي الجولان في أي صراع مع إسرائيل , وهذا بيت القصيد
والذي يفسر لماذا دخلت سوريا الحرب مع السادات على الرغم من عدم وجود الود الشخصي أو الفكري بين السادات والأسد , والذي يفسر لماذا كان السوريون لن يدخلوا الحرب لو علموا بنية السادات الوقوف على خط القناة , فكما كانت للعسكرية المصرية حسابات , كان للعسكرية السورية حسابات ...أقلها أن الوقوف عند المضايق في سيناء سيرغم الجيش الاسرائيلي على توزيع قوته شمالا وجنوبا ...كنت ولا زلت لا أريد أن أشرح إلا من خلال المذكرات الشخصية , وكنت وما زلت لا اريد أن أحاكم النيات
ولكن النية ستظهر لاحقا إذا ما أضفنا إلى مذكرات العسكريين من سوريا ومصر وإسرائيل مذكرات أهل السياسية من كيسنجر وغيره في بلاط مملكة السياسة السفلية في إدارة الحروب والمصالح ....سنعود عندما تهدأ النفوس من حال الدماء والمهانة التي يتعرض لها أهل العرب على يد بعضا من حمير العرب












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2011, 08:43 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : اسماعيل الناطور المنتدى : ملتقى الأديب والباحث والمفكر الاجتماعي: إسماعيل الناطور
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:

أشكرك ( يا دكتور ) هذا بيت القصيد
والذي يفسر لماذا دخلت سوريا الحرب مع السادات على الرغم من عدم وجود الود الشخصي أو الفكري بين السادات والأسد , والذي يفسر لماذا كان السوريون لن يدخلوا الحرب لو علموا بنية السادات الوقوف على خط القناة , فكما كانت للعسكرية المصرية حسابات , كان للعسكرية السورية حسابات ...أقلها أن الوقوف عند المضايق في سيناء سيرغم الجيش الاسرائيلي على توزيع قوته شمالا وجنوبا ..
قلنا أن القيادة العسكرية المصرية والسورية ...ووفقا لإجتماع الاسكندرية في أغسطس 1973 ...قد وقعت على الخطة المشتركة للحرب وتاريخ الحرب وخطة الخداع المشتركة
ولقد بحث عن الخطة المشتركة ووجدتها في عدة مصادر , ولكن وجدت أن الأنسب أن أنقل الخطة حسب المصدر الاسرائيلي حتى لا نقف عند ما قال الأخوة في سوريا وما قال الأخوة في مصر , رغم أن التوجيه السياسي للحرب والمعلن من الجانب المصري كان واضحا إنه خروجا على الاتفاق حتى قبل أن تبدأ الحرب وفقا لما نقلنا من مصادر الشاذلي وهيكل والسادات
هنا مصدرنا الاسرائيلي هو مذكرات إيلي زعيرا رئيس المخابرات الاسرائيلية في حرب السادس من اكتوبر ....
في يوم 16 إبريل 1972 أرسلت شعبة المخابرات العسكرية إلى وزير الدفاع وإلى رئيس إدارة العمليات وإلى قيادة المنطقة الجنوبية خطة الهجوم المصري بكل تفاصيلها, ولقد تضمنت هذه الوثيقة 40 صفحة مع إضافة عدد من الخرائط التي وفرت المعطيات التالية :
أ-أهداف الهجوم
ب-تمركز الفرق السبع المصرية في منطقة قناة السويس
ج-مناطق عبور كل واحدة من فرق المشاة الأمامية الخمس
د-أين سيتم وضع الكباري العشرة على قناة السويس ( جسران لكل فرقة ) .
الأهداف
1-عبور القناة بكامل طولها بواسطة خمس فرق على حين من الضروري على كل فرقة أن تتغلغل إلى عمق بين ثلاثة وخمسة كيلومترات وتتمركز للدفاع
2-بعد التمركز سوف تقوم الفرق المدرعة بعبور القناة وتتقدم صوب الشرق على حين أن الأهداف هي الممرات الجبلية ممر مثلا وممر الجدي والطريق الساحلي صوب طاسة, ولن تبدأ هذه المرحلة إلا بعد نقل بطاريات الصواريخ أرض/جو إلى الضفة الشرقية للقناة بهدف توفير ساتر جوي لفرق المدرعات
التمركز

كل واحدة من فرق المشاة الخمس سوف تستعد لعبور القناة في قطاعها المحدد والمعروف لها
مناطق العبور
سوف تنتشر مناطق العبور على طول قطاعات الفرق على حين ستتم عمليات العبور الأولى في المناطق الواسعة الخالية بين المواقع الإسرائيلية
الجسور والكباري
تم تحديد الأماكن الدقيقة للجسور على الخرائط المرفقة بالكتيب على حين كان لكل فرقة جسران
تم ينقل الكاتب ما أورده هيكل في كتابه الطريق إلى رمضان حول تعداد الجيوش ونوع التسليح ...وهنا نتوقف












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خربشات على جدران الصباح .. صباح الخير أيها الوطن الجميل (واتا).. معكم في كل صباح ياسر طويش الرسائل الأدبية 3 12-22-2012 04:04 AM
صاء باء الف حاء / الف لام خاء ياء راء / لام لام جيم ميم ياء عين / صباح الخير للجميع الشاعر لطفي الياسيني الترحيب بالأعضاء الجدد (أفراح, تهانى / تعازي, مواساة / المناسبات 0 12-09-2012 12:20 PM
صباح الخير - شهد حوشان في رهط الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 05-01-2012 09:36 AM
صباح الخير ياوطني الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 04-11-2012 06:56 PM
صباح الخير الشاعر لطفي الياسيني الترحيب بالأعضاء الجدد (أفراح, تهانى / تعازي, مواساة / المناسبات 0 03-23-2012 11:10 AM


الساعة الآن 01:47 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com