.............
 

آخر 12 مشاركات
العراقيون يريدون وطناً ****************************** داود... > > > ديمقراطية (4) ارهاب... > > حسن حاتم المذكور > > ... مؤتمر منظمة المعتربين العراقيين الثاني عشر الذي أنعقد قي...
أقوى كاري كاتير في صحيفة الكارديان هز الولايات المتحدة... رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي طلال شاكر وثيقة:الأمم المتحدة تقترح خطة لتجاوز الأزمة في العراق وتحذر...
📜 📜 📜 للصباح حكايه : القلم المرمر #عادل محمود سافر العالم... > > > > > كونفدرالية بطعم التظاهر ‎ > > علاء الخطيب > > >... 'رحلتي مع النهر الثالث' عبدالرزاق عبدالواحد الشاعر العراقي...
تجمع النقابات في النجف يحذر من محاولات جهات سياسية اختراق... تجمع النقابات في النجف يحذر من محاولات جهات سياسية اختراق... ارتفاع عدد ضحايا استهداف القوّات الحكومية للمتظاهرين يشير...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر > منتدى الحوار والنقاش الحر
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-24-2011, 08:32 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.97 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضيالحرية قيمة لاتتجزأ/ إيهاب شوقي

الحرية قيمة لا تتجزأ



الحرية قيمة لا تتجزأ

إيهاب شوقى

ان مشهد تقبيل العلم الامريكى فى ليبيا بعد الخلاص من القذافى يفتح الباب لسؤال هام:

هل الحرية شعور؟ ام انها قيمة؟

بدون التعمق الفلسفى لمفهوم الحرية السالبة والحرية الموجبة الذى يعود إلى الفيلسوف "إمانويل كانت", والذى تناول هذه القضية باعتبار ان الحريه السالبة أو الشخصية هي إمكانية إتخاذ القرار دون قيود, والحرية الموجبة هى حرية معطاة أو إمكانية معطاة ليستطيع الإنسان ممارسة الحرية السالبة (الشخصية), والمثال الشهير, إذا كانت الحرية السالبة هي حرية إبداء الرأي مثلا, تكون الحرية الموجبة في هذا المثال , إمكانية استخدام الإعلام مثلا لممارسة هذه الحرية.

وبدون دخول فى مواضيع اخرى فلسفية من قبيل القيم المطلقة والنسبية وحدود الحريات وخلافه, فانه يجب الاتفاق على ان الحرية المقصودة من ثورات الشعوب وكفاحها والمنوط بالانسان الانحياز لها ومناصرتها هى الحرية القيمية المشتركة المتفق عليها انسانيا, وهى التحرر من ذل العبودية وامتلاك الحق فى الراى والمعتقد والحقوق المادية المشروعة فى ثروات الوطن على المستوى الفردى, والتحرر الوطنى والاستقلال على المستوى الجماعى فى الوطن.

من هنا فان الحرية كقيمة ينبغى الا تتعارض مع غيرها من القيم, اى لاتطغى على حريات الاخرين ولا تتنافى مع القيم الاخرى المشكلة للمنظومة الاخلاقية.

وبالتامل فى بعض التقارير يمكن الوصول الى مغزى المراد من هذا المقال:

فى تقرير منذ بضعة اشهر ورد ان (ديبورا جونز السفيرة الأمريكية في الكويت كشفت أن الحكومة الكويتية لا تزال تقدم الدعم المادي واللوجيستي للقوات الأمريكية بالعراق منذ بداية احتلاله وحتى اللحظة الراهنة.

ونقلت شبكة أخبار العراق عن جونز قولها في محاضرة لها أمام طلبة التاريخ فى إحدى الجامعات الأمريكية : "الكويتيون يعرفون أننا نحتاج إليهم ، ولقد كانوا ومازالوا حليفا لا يمكن الاستغناء عنه، كما أنهم كانوا شريكا إستراتيجيا خلال غزو العراق ، علاوة على كونهم يمثلون دعما لوجيستيا لأشياء أخرى كثيرة نقوم بها فى المنطقة ".

وأضافت أن الحقيقة المؤكدة هي أن الكويت تقدم دعماً لوجيستياً عينياً بقيمة 1.2 مليار دولار أمريكي تقريباً سنوياً إلى الولايات المتحدة من أجل عملياتها في العراق .

واستطردت "علاقة واشنطن بالكويت كثيفة لأنها مهمة على عدد من المستويات بالنسبة إلى الولايات المتحدة، ومن البديهي أنه فى صدارة ذلك يأتى المستوى الأمنى بالنسبة لكل من الولايات المتحدة والكويت".

وأكدت جونز أن الكويت تقدم نحو 860 ألف جالون من وقود المحركات النفاثة يومياً بأسعار مدعومة.

وأردفت السفيرة الأمريكية " نتمتع فى الأراضي الكويتية بمرونة لا نتمتع بها فى كثير من الأماكن الأخرى لأن العلاقة التي تربطنا مع ذلك الشريك هي علاقة نثمنها عاليا جدا ، فلدينا فى الكويت برنامج مكتب تعاون عسكري ضخم، وهو البرنامج الذي تدفع الكويت نفقاته".

وأشارت إلى الشركات الكويتية التى أصبحت خبيرة فى مجال توريد الدعم اللوجيستى إلى الشركات العسكرية الأمريكية وستنتقل مع الجيش الأمريكى ليس فقط إلى أفغانستان ولكن أيضًا إلى إفريقيا وأماكن أخرى كذلك ، لأن الحقيقة الواقعة هي أن للولايات المتحدة انتشارًا واسعًا حول العالم، وهو الأمر الذى سيستمر على ذلك النحو فى المستقبل المنظور.)

ولان الكويت تفعل ذلك بدوافع انتقامية من الغزو العراقى لاراضيها, وبدافع انها تكن الجميل والفضل لامريكا لقيادة التحالف الذى حرر اراضيها من تعدى عراقى عليها, فان حرية الوطن والتحرر من الغزو العراقى لاتعنى الارتماء فى احضان غزاة اخرون مثل امريكا ولاتعنى دعم غزو اخر لوطن اخر يجب ان يكون مستقلا كالعراق, وسعى الشعب الكويتى للحرية لايعنى تقبيل العلم الامريكى المشارك فى غزو بلد عربى اخر, واستمرارية ذلك الشعور لو استثنينا اللحظات الاولى التى يمكن تفهمها انسانيا لا قبولها.

وبنفس المعيار فان هناك ادانة لعراقيين هللوا لامريكا او فعلوا ممارسات مشابهة نتيجة ما اعتبروه تحريرهم من صدام حسين, اذ استبدلوا خضوعهم لحاكم طاغية باحتلال لطواغيت اخرين.

وهذا المشهد الاخير لتقبيل العلم الامريكى فى ليبيا واستقبال جون ماكين استقبال الفاتحين وبدء تقسيم الغنيمة الليبية بين امريكا وفرنسا ودول الناتو يدق ناقوس الخطر بان ماسيتم اعلانه هو ليس(تحرير ليبيا) ولكن استبدال احتلال ليبيا من قبل القذافى بطواغيت الناتو.

ان دخول امريكا والناتو وعملائهم من المستعربين على خط الثورات العربية تسبب فى عدة كوارث, اهمها واخطرها:

*سقوط الايدلوجيات فى فخ الاهواء بسقوط الثوابت الوطنية التى كانت تميز هذه الايدلوجيات.

*تبديل الاولويات وتسطيح الثورات.

الا ان هناك ايجابيات عظيمه اهمها:

*كشف المدعين والطابور الخامس.

*كشف ازدواجية الافراد امام انفسهم واعطائهم الفرص للمراجعة.

* كشف ضحالة وسطحية الكثير من ضحايا الشباب العربى المنخرطين فى الثورات, واعطائهم الفرصة للتطور.

ان الشعوب يجب ان تعى ان الحرية قيمة وغير قابلة للتجزئة وان المثل العربى الحر الذى يقول؟, ان الحرة تجوع ولاتاكل بثدييها هو المفهوم الوحيد للتحرر الوطنى الذى يبغيه الاحرار والشرفاء بمثل ماهو الاجراء الوحيد الاكثر امانا وضمانة الذى يبغيه البرجماتيين.












توقيع ياسر طويش

كفرت بكل حرف لايراعي توجعنا لكل دم يراقُ


عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا قدمت للإسلام؟/ ياسر طويش ياسر طويش ملتقى الأديب والناشط الإعلامي / ياسر طويش 2 06-25-2013 11:53 AM
هيهات يا محتل ..هيهات منا الذل..الفصائل الفلسطينية الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 04-13-2012 09:25 PM
هيهات يا محتل ..هيهات منا الذل..الفصائل الفلسطينية الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 2 12-21-2011 01:30 PM
بطاقات فرائد الفوائد قيمة الباسم وليد بطاقات ومطويات باللغة العربية 1 02-08-2011 06:58 AM
الكلمة التي قيلت للمتطهر من الزنى الباسم وليد الدفاع عن الرسول الكريم 1 01-31-2011 06:27 AM


الساعة الآن 06:14 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com