.............
 

آخر 12 مشاركات
-:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي... Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر ..... > > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى...
جريدة الوقائع العراقية تنشر قانوني التقاعد والغاء امتيازات... " انتفاضة تشرين السلمية اصبحت ثورة اسطورية بعد ان كانت حلم... Image information Download image Collect image Bosch,...
>>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن... لعراق.. الدولة الوطنية والمليشيات المسلحة أحزاب الإسلام... تتويج منتخب البحرين بكأس خليجي 24 ـ (صور) صور من القسم ...
موقع أميركي: ناشطة تتولى حملة لإحياء مكتبة الموصل المركزية... ثورة الشباب ستعيد حقوق الانسان المنتهكة : طارق رؤوف محمود ثلاث منظمات إيرانية.. تتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي إدانة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. > اخبار ادبية وثقافية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-31-2012, 10:45 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.97 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضيحاسوب لوحي عربي لتطوير التعليم / أبو صالح

حاسوب لوحي عربي لتطوير التعليم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عبد الله مع جهازه اللوحي "صالح" الذي يطمح بأن يساهم في تطوير مناهج التعليم العربية (الجزيرة)

محمود العدم-كوالالمبور




كشف الباحث العربي صهيب عبدالله عن فكرة مشروع ضخم لإنتاج حاسوب لوحي بالعربية يساهم في تطوير مناهج التعليم، وتخفيف وزن وحجم الحقيبة المدرسية.
وخلال لقاء مع الجزيرة نت بالعاصمة الماليزية كوالالمبورن، قال الباحث العراقي من أصل فلسطيني إنه استوحى فكرة الحاسوب العربي التعليمي -الذي أطلق عليه اسم "صالح"- من خلال المشروع التركي "فاتح"
الذي أطلقه رئيس الوزراء التركي
رجب طيب أردوغان.
ويعتبر الباحث العربي صهيب عبد الله "أبو صالح "أن مشروعه فكرة مطورة لمشروع "فاتح" الذي رصدت الحكومة التركية لإنجازه ميزانية قدرها سبعة مليارات دولار، ووزعت الحاسوب اللوحي المعروف باسم آي باد مشمولا ببرنامج "فاتح" على 15 مليون طالب ومليون مدرّس مجاناً، وقامت بتركيب ألواح ذكية بدلاً من الألواح التقليدية.
وسيتميز المشروع العربي "صالح" بتوفير ما يحتاج إليه المعلم لفهم تقنيات التعليم الحديثة بكلفة أقل تتناسب مع امكانيات وقدرات وزارات التعليم أو الجامعات والمعاهد "بما يجعل العملية التعليمية في الدول العربية متوافقة مع التحديات التي فرضتها العولمة".
وتقوم فكرة مشروع "صالح" على "تطوير" الكتاب العادي -وليس الاستغناء عنه بشكل كامل- لإضافة بعد جديد له من خلال تصميم حاسوب لوحي خاص بعدة لغات.
وسيتضمن الحاسوب برنامجا كاملا للتعليم بالصوت والصورة وعروض الفيديو والرسوم المتحركة وغيرها من التركيبات الإلكترونية لشرح أي فقرة من فقرات وصفحات الكتاب الإلكتروني، ليشمل مناهج تعليم اللغة ومن خلالها مناهج ومساقات التعليم بشكل عام.
كما سيوفر الحاسوب اللوحي العربي الفرصة للمدرس والطالب للاطلاع على المعارف الموجودة على شبكة الانترنت من خلال توفير برامج ترجمة فورية بالصوت والصورة، وطريقة النطق والكتابة، كما يمكن للمعلم والطالب التعرف على كيفية التعبير والحوار والمحادثة باللغات المختلفة.نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
"
يتيح البرنامج العربي فرصة للجميع لتعلم اللغات والتواصل مع الآخرين بلغتهم حيث يقدم برنامجا سهلا لإجادة اللغات المتوفرة"
تعليم اللغات
ويتيح البرنامج العربي فرصة للجميع لتعلم اللغات والتواصل مع الآخرين بلغتهم، حيث يقدم برنامجا سهلا لإجادتها يعتمد على تقنيات متوفرة في الجهاز هي لوحة المفاتيح والحرف والكلمة والجملة.
ويتم من خلال هذه التقنيات التعرف على مفتاح الحرف ورسمه وصوته وطريقة ترتيبه وعرضه، وتأثير الحروف بعضها على بعض في اللغات، ومفردات القاموس أو المعجم في أي لغة، وكيفية التعبير والحوار والمحادثة في أي لغة من اللغات.
وقد بدأ المشروع الآن بثلاث لغات "وفق متطلبات العولمة، لغة الفلسفة أو السياسة وتمثلها الإنجليزية، ولغة الحكمة أو التجارة وتمثلها الصينية، ولغة القرآن وتمثلها العربية".
ويعتمد البرنامج في تعليم العربية طريقة نور البيان المشهورة في تعليم كيفية تلاوة القرآن، حيث إن "القرآن الكريم هو مرجع لكل باحث في علوم اللغة العربية، إن كان على مستوى الحرف والكلمة والجملة وعلامات الترقيم والنطق والمخارج وطريقة الإلقاء وكل ما يحتاج للتواصل مع الآخرين بشكل صحيح".

ويجري الآن تطبيق المشروع بشكل تجريبي في مدرستين دوليتين بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المصدر:الجزيرة

http://www.aljazeera.net/portal
http://www.aljazeera.net/scienceandtechnology/pages
http://www.aljazeera.net/news/pages/...oogleStatID=21












توقيع ياسر طويش

كفرت بكل حرف لايراعي توجعنا لكل دم يراقُ



التعديل الأخير تم بواسطة ياسر طويش ; 01-01-2013 الساعة 08:21 AM
عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 05:49 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عبد الله إبراهيم الشرع
اللقب:
قلم حر/ الإدارة العامة للمنتديات

البيانات
التسجيل: Apr 2011
العضوية: 1290
المشاركات: 137
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عبد الله إبراهيم الشرع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

والله مش قليل هذا أبو صالح...
ما قلت لك أنو خسارة للجمعية يا أبو علاء؟
يعني حظرتوه من الجمعية لأنو صاحب فكر مستنير للأسف...!
ومشان يرضى بعض الأعضاء












عرض البوم صور عبد الله إبراهيم الشرع   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 08:31 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.97 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

للتوضيح والعلم:
الأستاذ: أبو صالح له ماله من فضل, ومعزة على قلوبنا
وهو غير محظور وحسابه مفعل أخي الكريم عبد الله الشرع
وقد تم حل الإلتباس الناجم عن الإختلاف في الراي في طريقة التعامل
سواء لجهة التعاطي مع نشر الموضوعات أوالمشاركات
وصلاحياته كاملة وغير منقوصة
مع جزيل شكرنا للمساعي الحميدة والطيبة لشخصكم الكريم
ولكل الأحرار شرفاء الكلمة والرأي والموقف
للم شملنا, ورأب صدعنا, وجبر كسرنا, وإعادة بناء ماتهدم












توقيع ياسر طويش

كفرت بكل حرف لايراعي توجعنا لكل دم يراقُ


عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 06:04 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

حاسوب لوحي عربي لتطوير التعليم / أبو صالح
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19002
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله إبراهيم الشرع نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
والله مش قليل هذا أبو صالح...
ما قلت لك أنو خسارة للجمعية يا أبو علاء؟
يعني حظرتوه من الجمعية لأنو صاحب فكر مستنير للأسف...!
ومشان يرضى بعض الأعضاء
يا عبدالله ابراهيم الشرع، مثقف دولة الفلسفة لا يستطيع العيش بدون الشللية وما تفرضه عليه من تبعات، المزاجيّة الانتقائيّة هي السمة العامة لأهل الفلسفة، فالمهم لديك أن لا يضعك في خانة أعداء الشّلة والتي تتغير حسب الأنواء المزاجيّة، لأنّه في حينها ينسف كل شيء والدليل تلاحظه فيما تم نشره تحت العنوان والرابط التالي
شطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا حتى الآن
عن مجازر وجرائم بشار الأسد بقلم/ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19020

Mokhless El Khatib قرار ديكتاتوري ممن بنادون بالحرية مثلك أخي الغالي ياسر. غيّرتَ رأيكَ أخي العزيز بعد مدة طويلة، عدّلتُ رأيي بعد فترة قصيرة. قد يغير من تريد طردهم آراءهم في وقت لاحق. بعد انهيار النظام سنلتقي جميعاً في سوريتنا العربية وسنتعانق وننسى مواقفنا السابقة لنبني وطناً حراً ديمقراطياً تعددياً تناوبياً، مدنياً لا عسكرياً، عَلمانياً لا دينياً، فهل سنبدأ بالثأر والانتقام من الآن ؟ لنرتق إلى مستوى ما نصبو إليه، ولنعتبر هذه الرسالة الإدارية غير وادرة.
رأي لا يُلزم سواي بالضرورة. تحيتي.

يا مخلص الخطيب العلمانية وما أنتجته الثورة الفرنسية من كيانات سايكس وبيكو ونظام الأمم المتحدة هي سبب البلاوي من وجهة نظري على الأقل ومن المأساة أن تطالب بها حتى الآن فمن الواضح أنك كممثل عن مثقفي دولة الفلسفة لم تستوعب لم قامت انتفاضات أدوات العولمة بشعارها الرائع الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام بسبب مصداقيته،
حيث مفهوم النخب الحاكمة وأنّه من الضروري أن يكون لهم هيبة (حق النقض/الفيتو) كان السبب في قيام الكيان الصهيوني واصدار شهادة ميلاد له في حين لم ولن يتم اصدار شهادة ميلاد لفلسطين ما دام هناك حق النقض/الفيتو لممثلي النخب الحاكمة بحجة ضرورة أن يكون لديهم هيبة؟!!
ولذلك أنا كتبت ما كتبت تحت العنوان والرابط التالي وأنقل احدى مداخلاتي منها ومن أراد الاستزادة فعليه بالضغط على الروابط
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773

لأنَّ من وجهة نظري إشكالية أهل فكر النُّخب (إن كانت بقطب واحد (الديكتاتورية) أو بعدة أقطاب (الديمقراطية)) هي نفس مشكلة من توسط للمخزومية عند رسول الله صلى الله عليه وسلّم عندما سرقت وتمَّ الامساك بها بالجرم مع وجود شهود، لكي لا يقطع يدها بحجة أنها من ضمن النُّخَب الحَاكِمة
ومن هنا هو سبب اعتراضي على الديمقراطية
لأنها تعتبر وتتعامل وفق مبدأ أن تكون النُّخَب الحَاكِمَة فوق القانون إن كان هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية أو على أرض الواقع في دولنا كما قال بذلك كوفي عنان من أنه لا يجوز محاكمة جورج بوش وتوني بلير وأزنار وغيرهم ممن ساهم في تدمير العراق عام 2003 بناءا على مجموعة أكاذيب،

نحن في أيام مباركة، قبل أيام من الوقوف بعرفة، استغلها أمير قطر وأهله وحكومته للوقوف مع أهل غزة، في حين استغلها ضاحي بن خلفان في تغريدته على التويتر للوقوف مع أمير الكويت، فشتان ما بين الثرى والثريا وخصوصا لمن يعتمد اسلوب إثارة المشاكل ثم استخدام مفهوم الهروب ثلثين المراجل كما حصل عام 1990؟!!! ومن هذه الزاوية نفهم سر الحقد على البدون الذين لم يهربوا طوال فترة تواجد قوات صدام حسين في الكويت؟!!
من وجهة نظري مأساة حقيقية أن يظن مثقف دولة الفلسفة بما أنّه أمريكا أو غيرها تخطط لمصالحها فهذا يعني أنّنا يجب أن نكون إمعة أو عبيد لها
من وجهة نظري من حق كل جهة أن تخطط لمصالحها ولا يجوز أن تكون حجة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة بما أن الآخرين يخططون لمصالحهم فهذا يعني أن يحق لنا أن نستخدمها كشمّاعة لكل أخطائنا تحت حجة نظرية المؤامرة، كما احتج بذلك معمر القذافي أو علي عبدالله صالح أو بشار الأسد أو محمد حسني مبارك أو زين العابدين بن علي أو غيره
أي منطق وأي موضوعيّة ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعلم يمكن أن يبرّر مثل هذا الموقف يا مثقف دولة الفلسفة؟!
فات مثقف دولة الفلسفة أنَّه لم يعد التضليل الإعلامي الذي يعتبره أهل الفكر القومي أبو التضليل الإعلامي ألا وهو جوبلز الألماني ينفع في عصر العَولَمة وأهم تطبيق عملي لها هو الشّابِكة (الإنترنت) فلذلك خسرت وستخسر وسائل الإعلام الرسمية الحرب الإعلامية في كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لأن الركن الأساسي في نجاحهم كان في ميزة الاحتكار والتحكم وحق النقض/الفيتو فيما مسموح وغير مسموح بنشره،
كما هو حال عندما يستغل اصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع صلاحياتهم من أجل تمرير وجهات نظر محددة بنفس طريقة جوبلز، أدوات العولمة عملت على فضح وتعرية هذه الممارسات وأوضحت تناقض الديمقراطية وأهلها عندما يدع أيّا منهم بأن له علاقة بحرية الرأي؟!!
النَّقد يحتاج إلى شجاعة، وفاقد الشيء لا يعطيه؟
هناك فرق بين الحكمة والفلسفة، الحكمة تكون نتيجة لتجارب واقعية حصلت والخروج منها بحكمة، بينما الفلسفة هي خيال أحلام اليقظة، وبما أنها خيال ليس بالضرورة أن تكون صحيحة ناهيك أنها لا تعني الإحاطة بالموضوع من كل جوانبه حتى يكون رأيه صحيحا بعد ذلك.
كما هو الحال في موضوع النَّقد،
فالنَّقد الصحيح يتطلب الشجاعة والمُثَّقَّف في العادة أبعد ما يكون عن الشجاعة، فكيف ستتوقع أي نقد صحيح منه بعد ذلك؟
المُثَّقَّف يصلح للمجاملة يصلح للترويج والتسويق وفق مفهوم برامج الإذاعة والتلفزيون ما يطلبه المستمعين، ولكن من المستحيل أن يصلح ليكون في وحدة قياس الجودة، فكيف الحال بوحدة التطوير في أي شيء، لا يمكن أن يصلح من يؤمن بأن فكرة الصراع بين الأضداد ضرورية لحيوية المجتمع في أي عملية تطوير، والسبب ببساطة لأنه لن يخرج من ضيق الـ أنا؟!!!
عملية النَّقد الصحيحة تتطلب شخص خرج من ضيق الـ أنا إلى سعة الـ نحن، وهذا ما ينقص أهل الفَلسَفَة.
من وجهة نظري الفرق بين الأدب والدراسة الأدبيّة هو كالفرق بين الفَلسَفَة وبين الحِكْمَة
من وجهة نظري الفرق بين الأدب والدراسة الأدبيّة هو كالفرق بين الثَّقَافَة وبين العِلم
ما لاحظته على مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة هو أنّه لا يُميِّز ولا دقيق في العادة في تعبيراته بل هناك ضبابيّة لغويّة واضحة فمثلا الاتباع شيء والتقليد شيء آخر كما أنّ َالإبداع شيء والإبتداع شيء آخر
أظن من البديهيات في الفَلسَفَة كل شيء تجهله فيتم التعامل معه على أنَّه ممنوع حتى يتم التَّأكد من سلامته، ونتيجة طبيعية لذلك أصبح عند موظف الدولة وحتى لا يتحمّل أي مسؤولية يمكن أن تجلب له أي عقوبة مهما صغر حجمها كذلك، فكل شيء بدون نص يُسمح به فهو ممنوع، وهذه بالنتيجة تؤدي إلى إلغاء استخدام العقل في التفكير فيصبح كالآلة.
بينما الأصل في الإسلام كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يُحرّمه. ربما لأنّه لكل شيء هناك أكثر من زاوية للإستخدام فلا يوجد شيء كل استخدام له سيء ولا يوجد شيء كل استخدام له جيّد، وكثرة الاستخدام والتجربة سيُظهر لنا نسبة استخدام الجيّد كذا ونسبة الاستخدام السيّء كذا وعلى ضوءه نعتمد موقفنا منه وفق الزاوية التي سنستخدمها فيه، أي بالنتيجة هذه الطريقة تؤدي إلى ضرورة استخدام العقل في التفكير للتمييز على الأقل.
ولذلك من وجهة نظري أنَّ الفرق بين الحِكْمَة والفلسفة، هو أن الأولى (الحكمة) تعتمد على التجربة العملية وتطرح رأيها بناءا على نتائج خبرة عملية واقعيّة، بينما الثانية (الفلسفة) تعتمد على أحلام يقظة وبما أنّها أحلام ليس بالضرورة أنَّها صحيحة لأنَّه ليس بالضرورة من يحلم بها لديه القدرة على استيعاب الصورة كاملة لكي يخرج برأي صحيح بعد ذلك.
ولذلك نلاحظ أنَّ الحِكمة أفضل من الفَلسَفة عندما تكون أساس أي شأن له علاقة بالنَّقد والتقييم والتطوير لأنَّه بدون خبرة سابقة (الماضي) لا يمكن تحديد الإيجابيات أو السلبيات في أي شيء وفق محدّدات لُغة أي زمان ومكان (الحاضر)، خصوصا لو كان الغرض هو العمل على أن نصل إلى مستقبل أفضل،
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851
لأن من وجهة نظري أنَّ العَولَمَة وأدواتها من خلال العرب في طريقة تعاملهم واستغلالهم لأدوات العَولَمَة مع ما حصل لمحمد البوعزيزي (تونس) وخالد سعيد (مصر) وزملاء حمزة الخطيب (سوريا واليمن والبحرين) وغيرهم أثبتت فشل نظام الحكم (الديمقراطي/الديكتاتوري) الخاص بأعضاء دول الأمم المتحدة،
ثبت فشل التمييز الطبقي/النُّخبوي/الحزبي/الطليعي،
ثبت فشل مُثَّقف دولة الفَلسَفَة،
وثبت فشل الفَلسَفَة عند استخدامها كأساس في نظام الحكم، وتبعهم بقية العالم إن كان في مدريد أو باريس أو أثينا أو لندن أو نيويورك أو غيرها مع الإختلاف بين مدينة وأخرى وبلد وآخر حسب مستوى وعيه وثقافته كما يحصل في كل عصر.
سبحان الله وكأنَّه يجب أن يكون قبسه في مناطقنا، طالما يكون الوسط حر كما هو حال وسط أهم تطبيق عملي للعَولَمَة ألا وهو الشَّابِكَة (الإنترنت)، بداية من آدم إلى نوح وإبراهيم وعيسى وموسى وآخرهم سيدنا محمد عليهم جميعا الصلاة والسلام حتى في العصر المادي بسبب الآلة كان قبسه النفط وجل النفط /البترول/الزيت في مناطقنا، وفي عصر العَولَمة بسبب الآلة فهل سيكون قبسه اللُّغة وهل هي لغتنا؟!!!
الإسلام يمثله نص ومعنى المعاني الواردة في قواميس ومعاجم لغة القرآن والسنّة النبويّة فقط ولا يمثله تأويلات بلا أسس لغوية أو معجمية أو قاموسيّة لفلان يتبع الدولة الفلانيّة أو السلطان الفلاني أو الحزب العِّلاني والتي لا تتجاوز أن تكون وجهة نظر تتوافق مع مصالح شخصية بحتة في العادة،
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2013, 12:31 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

شطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا حتى الآن
عن مجازر وجرائم بشار الأسد بقلم/ياسر طويش

http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19020
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاصم يوسف لباي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله الذي بُعث لإنقاذ البشرية من التهلكة والهاوية.
صلى عليك الله يا علم الهدى .. ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم.
من بعد إذن الإدارة العامة والأستاذ الفاضل ياسر طويش أحببت أن أبدي برأيي عن هذا الموضوع:
"شطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا حتى الآن عن مجازر وجرائم بشارالأسد"
ومن ثم عن الذي يجري في سورية الحبيبة..
أما بموضوع إتخاذ قرار بشطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا ...
أصارحكم القول إنني فوجئت واندهشت كثيراً .. ذلك للأسباب التالية:
1- قلت لنفسي كيف يتخذ مثل هذا القرار نادي محترم وموقر الذي إسمه:
"الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب"
لأن القرار قد يفرغ هذا الإسم من كل مضامين ومحتوى كلماته:
- الجمعية الدولية .. هل هي كلمات فقط بلا مضمون؟
- الحرة .. أين المضمون لهذه الكلمة الكبيرة؟ أليس من حق كل عضو
أن يبدي برأيه أو لا يبدي؟
- للمترجمين واللغويين .. أصحاب ثقافة عالية .. أعزهم وأحترمهم!!!
فما بالك بعامة الناس؟
2- كيف يحكم على شخص صمت عن شيئ وسبب صمته يعلمه هو
وعلام الغيوب فقط!؟
ألم نقرأ قول الله تعالى في الآيات المباركات التاليات:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَافَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }
آية 6 الحجرات
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ }
آية 12 الحجرات
3- هل من الصواب ومن المعقول أن تشطب عضوية شخص بسبب عدم معرفة رأيه
بموضوع معين لأنه لم يبدي به؟؟؟
4- لو فرضنا أن عربياً مسيحياً عضو في النادي وهو يخالفنا الرأي في موضوع معين،
أو يصمت عنه .. هل نشطب عضويته؟
بناءً على ما تقدم ذكره إنني أرى بأنه لا يليق لهذا النادي الشامخ والموقر تنفيذ مثل هذا القرار.

أما بموضوع الذي يجرى في سورية
أقول:
"توضيح الواضح إشكال"
وبكلمات بسيطة .. الذي يجري في سورية هو:
صراع بين الشعب السوري والطغاة
صراع بين الحق والباطل
صراع بين الطيب والخبيث
صراع لطلب الحرية والأمن والأمان للإنسان السوري الذي خلقه الله مكرماً،
بدليل قول الله تعالى:
{ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا }
آية 70 الإسراء
أللهم انصر من نصر المسلمين واخذل من خذل المسلمين
أسأل الله تعالى أن يكرم الشعب السوري بالنصر
وعن قريب بإذن الله

مع الود والتحية
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا عاصم يوسف لباي من الواضح بعد مداخلتك التوضيحية أحتاج إلى تبيين من هم أهل الشللية وكيف أن مشكلة سوريا في عقلية أفراد النخب الحاكمة كما هو حال مشكلتنا هنا في الموقع بأصحاب اللون الأحمر والذين في العادة كما تلاحظ فيما ابدوه من آراء يكون ضد مفهوم الحرية بكل أنواعها وأولها حرية الرأي وبالمناسبة الرأي شيء والخزعبلات شيء آخر تماما ومن لا يفرّق بينهما انسان جاهل بأبسط البديهيات ولذلك تجده هو أول من يدعم الفوضى الخلاّقة على الأقل من وجهة نظري
ومن الواضح فيما حصل في هذا الموضوع هو يلخص مشكلة سوريا على الأقل من وجهة نظري، كيف؟ من خلال أن تقارن بين مداخلات أصحاب اللون الأزرق والذين يمثلون الشعب وبين مداخلات أصحاب اللون الأحمر والذين يمثلون النخب الحاكمة ومن كانت لها علاقة بنص عنوان وفحوى الموضوع
ومن كانت ليس لها علاقة بنص وفحوى الموضوع كما حاولت أنت توضيحه في مداخلتك المقتبسة ومع ذلك أصر من دخل بعدك من أصحاب اللون الأحمر لتبيين مفهوم معاهم معاهم وعليهم عليهم ولتوضيح ثقافة الـ أنا للمثقف على الأقل من وجهة نظري.
المشكلة ليست مشكلة النظام الحاكم في إيران أو الكيان الصهيوني فقط، من وجهة نظري أنَّ عيب النِّظَام الحالي لكل عضو من أعضاء الأمم المتحدة (الديمقراطي/الديكتاتوري) ومن ضمنهم النظام السوري هو أنّه ينتج مثقف بلا أخلاق
يجب أن يملك المقاوم لغة أوسع وأشمل تحوي خيارات يمكنها أن ترد الصاع صاعين على الشبّيحة/ البلطجيّة ولكن بأخلاق
أي تكون ردودنا بدليل له مصداقية واضحة فيما يصفهم به المقاوم إن أردنا أن يقف الشَّعب معنا هذا من جانب
ومن جانب آخر إن استخدم المقاوم اساليب البلطجية/الشبيحة وألفاظهم وتعابيرهم (الحيوانية أو العهرية) بالتأكيد سينتصر البلطجيّة/الشبّيحة على المقاوم
فهم (البلطجية/الشبيحة) يتنافسون للحصول على لقب أردح ردّاحة في القرداحة في العادة

ولذلك من الصعوبة أن يتغلب المقاوم عليهم في هذا المضمار، إذن
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي والشبّيح؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845
الفرق من وجهة نظري على الأقل ما بين البلطجي/الشبيح وما بين المقاوم

هو أن الأول يحارب حسب رغبة انسان صاحب سلطة أو من يمثل خلاصة العقل بالنسبة للـ أنا الخاصة به بلا فهم ولا وعي بل يكتفي بالأجر المادي،
في حين الثاني يحارب بسبب اقتناعه بمبادئ وقيم أخلاقية ولا يهمه أي أجر مادي في تلك الحالة.
مأساة مثقف دولة الفلسفة فيما يستهتر به من تهريج ومسخرة وردح لتسفيه أي رأي لا يدخل مزاجه بلا أخلاق أنّه أقل ذكاء من نساء الليل، هل تعرف لماذا؟
لأن نساء الليل تستلم أجر مقابل ما تقوم به من عهر؟!
في حين مثقف دولة الفلسفة يقوم بذلك دون حتى أن يقبض أي أجر، لا في الدنيا، ولا حتى كلمة شكرا تصدر بشيء من المصداقية، فالمنافق أبعد ما يكون عن أي شيء له علاقة بالصدق، وفي الآخرة في انتظاره حساب رب العالمين الذي لا يضيع عنده شيء، ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو في اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟
ولتبيين كيف ذلك من وجهة نظري على الأقل، أنقل احدى مداخلاتي تحت العنوان والرابط التالي ومن أراد الاستزادة فعليه بالضغط على الروابط

الديمقراطيّة واللَّغة بشكل عام والعربيّة خاصة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989
من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، وليست فقط وسيلة للتعبير كما قال فلاسفة أوربا في علم الكلام، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا
عدم احترام هذه المفاهيم (والتي جُلِّها خرجت من مفاهيم أو تمّ بنائها على اسس فَلسَفَة الثورة الفرنسيّة والتي على ضوئها تم تكوين منظومة الأمم المتحدة والدولة الحديثة (القوميّة) وفق مخطط سايكس وبيكو) لمعنى المعاني في اللُّغات المحلّيّة لأي مُثَّقَّف أدّت من وجهة نظري على الأقل إلى ضبابيّة لغويّة من جهة، زادها بلّة جهل لغويّ من جهة أخرى، سببها كان اعتماد أهل الفلسفة الديمقراطية في الترجمة اسلوب النَّقل الحرفي (النَّقحرة) بدل ما تم اعتماده في عصر العولمة من اسلوب ( التوطين أو التَّعريب) والذي يتجاوز حدود سايكس وبيكو والتي انشأت لتكوين كيانات وفق مفاهيم فلسفة الثورة الفرنسية
بالنسبة لي كل دولة عضو في الأمم المتحدة هي دولة الفَلسَفَة، لماذا؟
لأنّها كلها بحجة التوجه إلى الديمقراطيّة/الديكتاتورية بغض النظر إن كانت جمهورية أو ملكية أو جماهيرية اعتبرت فلسفة الثورة الفرنسية كأساس لها.
أظن من البديهيات في الفَلسَفَة كل شيء تجهله فيتم التعامل معه على أنَّه ممنوع حتى يتم التَّأكد من سلامته، ونتيجة طبيعية لذلك أصبح عند موظف الدولة وحتى لا يتحمّل أي مسؤولية يمكن أن تجلب له أي عقوبة مهما صغر حجمها كذلك، فكل شيء بدون نص يُسمح به فهو ممنوع، وهذه بالنتيجة تؤدي إلى إلغاء استخدام العقل في التفكير فيصبح كالآلة.
بينما الأصل في الإسلام كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يُحرّمه. ربما لأنّه لكل شيء هناك أكثر من زاوية للإستخدام فلا يوجد شيء كل استخدام له سيء ولا يوجد شيء كل استخدام له جيّد، وكثرة الاستخدام والتجربة سيُظهر لنا نسبة استخدام الجيّد كذا ونسبة الاستخدام السيّء كذا وعلى ضوءه نعتمد موقفنا منه وفق الزاوية التي سنستخدمها فيه، أي بالنتيجة هذه الطريقة تؤدي إلى ضرورة استخدام العقل في التفكير للتمييز على الأقل.
ولذلك من وجهة نظري أنَّ الفرق بين الحِكْمَة والفلسفة، هو أن الأولى (الحكمة) تعتمد على التجربة العملية وتطرح رأيها بناءا على نتائج خبرة عملية واقعيّة، بينما الثانية (الفلسفة) تعتمد على أحلام يقظة وبما أنّها أحلام ليس بالضرورة أنَّها صحيحة لأنَّه ليس بالضرورة من يحلم بها لديه القدرة على استيعاب الصورة كاملة لكي يخرج برأي صحيح بعد ذلك.
ولذلك نلاحظ أنَّ الحِكمة أفضل من الفَلسَفة عندما تكون أساس أي شأن له علاقة بالنَّقد والتقييم والتطوير لأنَّه بدون خبرة سابقة (الماضي) لا يمكن تحديد الإيجابيات أو السلبيات في أي شيء وفق محدّدات لُغة أي زمان ومكان (الحاضر)، خصوصا لو كان الغرض هو العمل على أن نصل إلى مستقبل أفضل.
وبما يتعلق بموضوع التعليم وجودته والتي تحتاج إلى دفعه إلى الأمام أن يكون القائمين على قيادة العمليّة التعليمية من أهل الخبرة والحكمة أو على الأقل ممن يقدرون أهلها والسماع ولديهم القدرة على التمييز بين الغث والسمين من توصياتهم للأخذ به في هذا المجال.
ولكن من عيوب الديمقراطيّة القاتلة والتي هي السبب الرئيسي في تراجع التعليم وجودته هي:
-كل وظيفة في العالم تحتاج إلى مؤهلات وخبرة وشهادة وامتحان تأهيل يجب اجتيازه كل متقدّم لها لكي يلتحق بها إلاّ في الديمقراطية لا تحتاج أي شيء من ذلك؟!!
-وفي اثناء تأدية أي وظيفة أنت ستحاسب على أي تقصير وأي أخطاء وأي كذبة إلاّ في الديمقراطية لن تعاقب على التقصير والقتل والسرقة والكذب ونكث الوعود؟!!!
-وفي كل علم تحتاج إلى حقائق علمية لتثبيت أي نظرية لكي تفرض على الآخرين استخدامها إلاّ في الديمقراطية يمكنك فرض أي شيء حتى لو كان كله مبني على كذبة، والأنكى غالبية النّخب الحاكمة تعلم ذلك؟!
أنا أؤمن أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، وعدم فرز وتمييز اللُّغة التي تفكر بها تؤدي إلى الضبابيّة اللغوية ناهيك عن الجهل اللغوي والتي تؤدي إلى التعارضات والتناقضات في طريقة تفكير ومواقف وتعامل مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة فهو يريد شيء ويقول شيء ويفعل شيء آخر والأنكى أن يعتبر ذلك شيء لا يتطلب التصويب والعمل على إصلاح هذا الخلل؟!! وهنا هي المأساة والتي من أجلها على الأقل من وجهة نظري قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة
يجب أن ننتبه إلى أنَّ صندوق الإقتراع شيء والديمقراطية شيء آخر تماما
يجب أن ننتبه إلى أنَّ التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
وصندوق الإقتراع لن يوصل الأفضل ما دام لا توجد صراحة وشفافية ومصداقيّة يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
فالديمقراطية لا تسمح بأي صراحة وشفافيّة خارج مجالس أعضاء النَّخَب الحاكمة بحجة أنها تمثل خلاصة العقل والبقية رعاع وهمج وغوغائية ولذلك ستسيء فهم الكلام بحجّة أنها لا تعلم العلم الظاهر والعلم الباطن؟!!!
ناهيك أن مفهوم السياسة في الديمقراطية يجب أن ينطلق من مبدأ أنَّ الغاية تبرّر الوسيلة (التَّقيَة) وهذا سيفرض عليك أن تتجاوز الصدق والمصداقيّة واعتماد مفهوم الترميز والتأويل والمصيبة الكبرى عندما تكون بعيدا عن معنى المعاني المتواجدة في القواميس والمعاجم كما يتعامل بها أهل الحداثة بحجة أنَّ خلاصة العقل لا يمكن أن تُبدع إلاّ إذا قامت بهدم كل الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة، ولذلك تجد أهل الديمقراطية تحرص على أن يتم التعامل معها على أنّها معصومة من الخطأ؟!!!
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
يجب أن نعيَ بأن هناك فرق بين معنى المعاني ما بين اللغات وأن لكل لغة خصوصية وخبرة وصلت فيها إلى معنى المعاني بالطريقة التي وصلت لها وبالتأكيد بطريقة مختلفة عن لغة أخرى
ولذلك يجب أن يكون هناك تمييز ما بين النَّقحرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب من خلال اختيار الجذر والصيغة البنائية الملائمة لنتجاوز الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغوي الذي كنّا فيه
والذي من وجهة نظري كان بسبب ما عمل على ترويجه مثقف دولة الفلسفة، مثقف الدولة القومية (الدولة القطرية الحديثة بركائزها الثلاث الديمقراطية والعلمانية والحداثة) من مفاهيم تعزز مفهوم الـ أنا (الفرد) على حساب مفهوم الـ نحن (الأسرة) والتي هي الوحدة الأساسية في أي منظومة أخلاقيّة، وبسبب ذلك تكونت مشكلة البدون في نظام الأمم المتحدة لأنه أصبح اصدار شهادة الميلاد ليست بيد الأسرة من أب وأم بل أصبحت يصدر شهادة الميلاد حسب مزاج ورغبة ممثل النخب الحاكمة فتم اصدار شهادة ميلاد للكيان الصهيوني ولم ولن تصدر شهادة ميلاد لفلسطين بسبب ضرورة المحافظة على هيبة النخب الحاكمة من خلال مفهوم حق النقض/الفيتو، والأنكى في هذا النظام يتم سحب الإعتراف بشهادة الميلاد لكي تكون من البدون؟ كما حصل مع جمهورية الصين الوطنية التي تحولت من عضو صاحب حق النقض/الفيتو إلى عضو غير معترف به بين ليلة وضحاها بلا أي أخلاق؟!!!
زادها بلّة هو محاولة اللعب بمفهوم الأسرة لتحويلها إلى أنَّها علاقة بين أي فردين من الدولة بسبب الـ أنا بغض النظر إن كان ذكر أو أنثى
العناية بالأسرة وجودتها هي أول الأولويات لأي شخص يرغب في تطوير وتقدّم أي مجتمع لأنَّها اللبنة الأساسيّة في العملية التعليمية على الأقل من وجهة نظري
ولتوضيح وجهة نظري أنقل ما نشره عبدالباري عطوان في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي وتعليقي عليه
سحب الجنسيات في البحرين
راي القدس
2012-11-07
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وصفت منظمة العفو الدولية قيام السلطات البحرينية امس بسحب الجنسية من 31 معارضا بانه اجراء مخيف 'تقشعر له الابدان'، ونزيد على ذلك بالقول بانه انتهاك سافر لحقوق الانسان ولكل المواثيق والمعاهدات الدولية.
الحكومات العربية وحدها، الى جانب اسرائيل التي تسحب الجنسيات من مواطنيها لاسباب سياسية محضة، ودون الاحتكام لاجراءات قانونية عادلة امام قضاء مستقل.
الجنسية ليست مكرمة من الحاكم، ولا هبة منه، وانما حق اساسي لكل مواطن، لا يجب المس بها تحت اي ظرف من الظروف، فاذا كان هناك من ارتكب جريمة او شق عصا الطاعة على الحاكم والحكومة فان الاحتكام للقانون والقضاء المستقل هو الطريق الوحيد لمعاقبته، اما سحب الجنسية وتحويله الى انسان مشرد عديم الجنسية فهذا تصرف غير حضاري علاوة على كونه غير انساني في الوقت نفسه.
وزارة الداخلية البحرينية ذكرت في بيان اصدرته لتبرير خطوتها هذه ان المعارضين، ومن بينهم سياسيون ونشطاء وشخصيات دينية وبرلمانية سابقة، تم تجريدهم من الجنسية بسبب اضرارهم بامن الدولة، وانهم اصبحوا الآن عديمي الجنسية البحرينية.
ولا نعرف ما هو الخطر الذي يشكله هؤلاء على امن الدولة طالما انهم يعبرون عن معارضتهم للسلطة، ويطالبون بالاصلاح السياسي بوسائل سلمية. فالتجريد من الجنسية وبجرة قلم هو الذي يؤدي الى تهديد امن الدولة البحرينية. ويقدم صورة سيئة عن البحرين واحترامها لحقوق الانسان، وصورة البحرين لدى الرأي العام العالمي، وفي الغرب خاصة، ليست وردية على الاطلاق.
والاخطر من ذلك، ان البحرين التي جنست اعدادا كبيرة من العرب لاسباب سياسية ستظهر بمظهر استخدام سلاح التجنيس من اجل ارهاب المجنسين الجدد وهز استقرارهم، واغلاق ابواب المطالبة بحقوقهم في حال المس بها لاسباب سياسية او دينية.
فاذا اصبح المواطن ابن البلد والمولود فيها مهددا في جنسيته، والطرد بالتالي من البلاد اذا ما قررت السلطات انه يشكل خطرا على امن البلاد، فانه لا توجد اي ضمانة للمجنسين الجدد وهم بالآلاف لعدم مواجهة المصير نفسه في اي وقت من الاوقات ولاي سبب كان.
لا نجادل في ان احترام القانون هو واجب على كل مواطن او مقيم، مجنسا كان او 'اصيلا'، ولكن نجادل بان المواطنين في البحرين ليسوا سواسية، وهناك بعض الاجراءات التمييزية بينهم بسبب المذهب او المعتقدات السياسية.
ادنا سحب الجنسية السعودية من الشيخ اسامة بن لادن، ومن بعض المواطنين الاماراتيين، مثلما ادنا قبلها سحب الجنسيات من مواطنين اردنيين من اصل فلسطيني، ولم ولن تتردد في فعل الشيء نفسه في اي دولة اخرى بما في ذلك بريطانيا وامريكا اقرب الدول الداعمة للبحرين، لان الجنسية هي حق اساسي للمواطن لا يجوز سحبها او حتى التهديد بسحبها تحت اي ظرف من الظروف وفقا للمادة الخامسة عشرة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان التي تنص على ان 'لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.. ولا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفا او انكار حقه في تغييرها'.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\11\11-07\07qpt999.htm
محمد سعيد - ماذا لو حصل هذا الامرفي سوريا؟
لنتصور لو ان النظام السوري سحب الجنسيه من بعض اقطاب المعارضه فكيف سيكون الحال لدى المحافل الدوليه ولدى فضائيات الربيع العربي الانتقائي التي لم نسمع منهاأي انتقاد لهذه الجريمه الطائفيه البغيضه.

يا محمد سعيد إن لم تعلم فأن غالبية أهل حماة تم سحب الجنسية منهم منذ الثمانينييات من القرن الماضي
نظام الأمم المتحدة ودساتير وقوانين دول أعضائها تعتمد على المزاجية الانتقائية وأفضل دليل لدينا الكيان الصهيوني تم اصدار شهادة ميلاد له ولم ولن يتم اصدار شهادة ميلاد لفلسطين،
وجمهورية الصين الوطنية كانت عضو وحتى صاحب حق النقض/الفيتو وبين ليلة وضحاها تم سحب الاعتراف بها مثلها مثل أي مواطن تم سحب الجنسية منه إن كان في السعودية أو الكويت أو البحرين أو الإمارات أو قوانين الوطنية في أمريكا وبريطانيا يتم سحب الجنسية من أي مواطن حسب رغبة الأجهزة الأمنية كما حصل مع المواطن البريطاني من أصل صومالي مؤخرا، كما نشرته جريدة القدس العربي
هذا النظام غير الأخلاقي أثبت فشله ضرب ممثلي الديمقراطية نوري المالكي وجورج بوش بحذاء منتظر الزيدي في آخر مؤتمر صحفي لهما في العراق هذا من جهة، ومن جهة أخرى بعد حرق محمد البوعزيزي نفسه بعريضة الشكوى التي تقدم بها وتم رفضها بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النظام ممثلة في الشرطية التي اعتدت على حقوقه كمواطن في تونس،
ولذلك تظهر مصداقيّة شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي لا يعترف بنا كبشر له أي قيمة تذكر
ولذلك من الطبيعي لو اعترض واستقتل في اعتراضه من تعوّد السمع والطاعة والترويج لأي رأي يُصدره الملك أو الرئيس أو الأخ القائد أو الرمز أو الصنم أو الغرب بدون أي تمييز هل هو منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعِلم أو الحِكمة: ومن هنا ستفهم سبب أو خلفيات مواقف المثقف الببغائي من أمثال محمد حسنين هيكل أو محمود عباس أو بشار الأسد أو اسماعيل الناطور.
وأظن ما نشره من خزعبلات تحت عنوان ثورة الحمير في أكثر من موقع أفضل دليل عملي على ذلك
في لغة العرب لا تجتمع الفلسفة (علم الكلام وهو الاسم الشيعي/الصوفي للفلسفة) مع الدين على الأقل من وجهة نظري
الدين يمكن أن يجتمع مع الحكمة
لأن أدوات البحث والفهم والاستيعاب في الحكمة لا تتعارض مع الدين
في حين أدوات البحث والفهم والاستيعاب في الفلسفة/علم الكلام تتعارض مع الإسلام
فالفلسفة تعتمد على الشك
في حين الإيمان يعتمد على اليقين
فلا يمكن أن يؤدي الشك إلى اليقين لأنّه يتعارض مع طبيعته
وهناك تفاصيل كثيرة لو أحببت جمعتها تحت العناوين والروابط التالية

لماذا الفلسفة تحارب الأخلاق أو الدين أو الله؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246
المثقف ما بين الرأي (الحكمة) وما بين الفضفضة (الفلسفة)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17912
النَّقد....دعوة للتغيير

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816
المثقفون بين خطاب التنوير وخطاب التضليل بقلم/ أبو صالح
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14414
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2013, 08:39 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

شطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا حتى الآن
عن مجازر وجرائم بشار الأسد بقلم/ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19020

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاصم يوسف لباي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا هلا والرحب بالأخ الكريم أبو صالح
جزاك الله كل خير على ردك لمشاركتي ..
أحاول أن أختصر ردي هذا أن يكون مفيداً للقارئ من داخل النادي وخارجه عامةً عن موقفي ووجهة نظري
بما يتعلق بالموضوع ، كما آمل أن تضيف مشاركتي هذه توضيح وتبيان أكثر لرأيي في الموضوع ..
ذلك بالأسلوب المحبب إلي كما يلي:
إنتقيت من مشاركتك بعض العناوين لأعلق عليها بقصد الإستفادة للجميع وهي:

الحكمة وردت 6 مرات بالتقريب في المشاركة
النخب الحاكمة – وردت 4 مرات في المشاركة
البلطجية/الشبيحة – وردت 4 مرات في المشاركة
المثقف – ورد 12 مرة بالتقريب في المشاركة
الفلسفة – وردت 16 مرة بالتقريب في المشاركة
الديمقراطية – وردت 16 مرة بالتقريب في المشاركة
سايكس وبيكو – ورد مرتين في المشاركة
اللغة – وردت 9 مرات في المشاركة
المقاوم – ورد 6 مرات بالتقريب في المشاركة

العنوان الأول الحكمة: الحكمة في حقيقتها وضع الأشياء في مواضعها في الوقت المناسب في المكان
المناسب، وهذا تعريف عام يشمل الأقوال والأفعال وسائر التصرفات، والحكمة صفة من الصفات الحميدة؛
وخُلق من الأخلاق الكريمة؛ والتي أثنى الله عز وجل على المتصفين بها؛ ومدح المتمثلين لها.
من ذلك ما بينه الله عزوجل في كتابه الكريم بأن من آتاه الله الحكمة فقد آتاه خيراً كثيراً؛ إذ قال تعالى:
{ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ }
آية 269 البقرة
وننصح المقاومة السورية بإتخاذ الحكمة شعاراً لها لتنال بموعنة الله والنصر.
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان الثاني النخب الحاكمة: النظام .. أي رئيس الدولة ومعاونيه: إذا كان الرئيس ومعاونيه طغاة
يحقون الباطل ويبطلون الحق يتوجب على الشعب أن يغيرهم بالحكمة والموعظة الحسنة؛ فإن لم
يستجيبوا فكل الأساليب الشرعية الأخرى مفتوحة .. ذلك لكي لا يغلب الباطل على الحق في أرض الله
سبحانه وتعالى.
وآمل بأن هذا الذي يجري بسورية الحبيبة التي حضنت أجدادي عند طردهم من أرضهم القفقاس عام 1864
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع

العنوان الثالث البلطجية/الشبيحة: البلطجية معروفة .. أما الشبيحة نشأتها حديثة، الشبّيحة هو مصطلح
محلي يطلقه أهل المنطقة الساحلية في سورية، على مجموعة من القوات المسلحة الغير نظامية، وهم
يطيعون سيدهم بلا تردد، هذا ما ورد في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة، هؤلاء جماعات كل همهم في
الحياة هو المال والجاة ولا يخافون الله وقد يكونوا مرتزقة .. نقول لهؤلاء إذا كانوا يقرون بإسلامهم
– إتقوا الله لأنكم واقفون بين يدي الله غداً، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع

العنوان الرابع المثقف: الشخص المثقف هو المؤهل لتقديم العلم النافع والتحلي بالسلوك الفاضل المفيد
له ولمجتمعه، ولنعلم أهمية طلب العلم يأمرنا نبينا الكريم بقوله:
"اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد"
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان الخامس الفلسفة: الفلسفة كلمة مشتقة من فيلاسوفيا وهي كلمة يونانية الأصل معناها الحرفي
"محبة الحكمة" لا يجوز الاشتغال بالفلسفة إلا لمن أراد بيان ضلال الفلاسفة مع الحذر الشديد، وبعد
التمكن من العلوم الشرعية، والعقائد الصحيحة - هذا رأي بعض العلماء .. وهذا ما أرجح شخصياً،
لأن الإشتغال المكثف بالفلسفة قد يأدي إلى الخدش في العقيدة وهنالك الخوف بالإنحدار إلى الإلحاد،
ومن الجدير بالذكر أن كلمة الفلسفة تستعمل بقصد السياسة ويقولون:
فلسفة الحياة، فلسفة الدولة، فلسفة المدرسة وما إلى ذلك.
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان السادس الديمقراطية: الديمقراطية تعني في الأصل حكم الشعب لنفسه، لكن كثيراً ما يطلق
اللفظ علَى الديمقراطية الليبرالية لأنها النظام السائد في دول الغرب، وهنالك تقنينات أخرى مثل
الشيوعية وما إلى ذلك، كلها "قوانين وضعية" أي قنن الإنسان ليتحكم به لأنه لا يريد التحكيم
بشرع الله، هذا عند الكفارشيئاً طبيعياً .. وفي كل الأحيان هم يتخبطون حول صحة تقنينهم ويغيرونها
وهكذا، لماذ؟ لأن التقنين البشري قاصر دوماً وليس مكتمل بسبب أن العقل البشري محدود مهما علا،
أما الغريب في الأمر أن كثير من الدول الإسلامية يحتكمون لهذه القوانين الوضعية وهذا هو السبب
الرئيسي الذي جعلهم بعيدين عن ربهم وحالهم السائد الدنيئ .. ذلك يبين لنا الله عز وجل في القرآن
الكريم ثلاث صفات لمن لم يحتكم بما أنزل الله بقوله:
{ ... وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَل َاللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }
مقطع من آية 44 المائدة
{ ... وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَل َاللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }
مقطع من آية 45 المائدة
{ ... وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَل َاللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }
مقطع من آية 47 المائدة
إذن إما الكفر وإما الظلم وإما الفسوق والعياذ بالله من الثلاث.
ألا آن الأوان أن نستيقظ من النوم العميق؟
ألا آن الأوان أن نستغفر ونتوب إلى الله ليتوب علينا؟
الجواب نعم .. اليوم وقبل الغد ..
أولاً الصلح مع الله ومن ثم العمل بكل ما يرضي الله والإنتهاء مما نهى عنه ومن ثم الأخذ بكل الأسباب
الشرعية والتوكل على الله .. حينئذ يتغير كل شئ بإذن الله تعالى.
ومع كل ما سبق ذكره نحن متفائلون لأن التشائم ليس من خصال المؤمنين ..
ها هي إفتتاحية مباركة بإذن الله تعالى ما يسمون "الربيع العربي" وأنا أسمي "الربيع الإسلامي"
والله الموفق.
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع بل هو أصل لنجاح المقاومة.

العنوان السابع سايكس وبيكو: معاهدة تمت بين فرنسا وبريطانيا بحضور روسيا عن توزيع السلطة
في الشرق الأوسط عام 1916.
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع أللهم إلا سبب تاريخي عن الوضع الذي ترك الإستعمار
ورائه بعد إنتهاء حكمه في الشرق الأوسظ.

العنوان الثامن اللغة: اللغة من آيات الله الكبيرة في الأرض التي أكرم الله بها الإنسان.. بدليل قوله تعالى:
{ وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ }
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان التاسع المقاوم: المقاوم الذي يقاوم ضد نظام الظلم والجور عليه أن يتق الله أولاً ثم يأخذ بكل
الأسباب الشرعية ثم يتوكل على الله .. بذلك ضمن لنفسه أحد الحسنيين إما النصر وإما الشهادة.
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع بل هو أصل لنجاح المقاومة.

وفي الختام أكرر شكري وتقديري لك أخي الكريم أبو صالح لأن ردك جعله الله لي سبباً لأكتب هذه
المشاركة المتواضعة للمنفعة ولوجه الله خالصة، كما أشكر هذا النادي الموقر على إتاحة هذه الفرصة.


وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى
حياك الله وبياك يا عاصم يوسف لباي وتكملة لما تفضلت به في الدولة الإسلامية لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى أي كل المواطنين سواسية لا أحد فوق القانون، وفي الدولة الإسلامية لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ولا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، أي من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فأن لم يستطع فبلسانه، فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان، وإلاّ سيكون مثل الشيطان الأخرس؟! وهذه المبادئ تحتاج إلى عقل للتمييز بين ما هو مقبول تنفيذه وما هو غير مقبول تنفيذه، بينما في دولة الفلسفة فالمبدأ فيها نفّذ أولا ثم ناقش لو سمحنا لك بذلك؟! أي يجب أن يكون آلة بدون عقل؟!!
وهذا الموضوع يذكرني بما ناقشناه تحت العنوان والرابط التالي وأنقل بعض ما كتبته فيه وإن احببت الاستزادة فعليك بالضغط على الروابط
نهاية معمر القذافي و قراءة في مصارع الملوك و الخلفاء بقلم/ ماء العينين بوية

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13875
عزيزي ماء العينين بوية أنا رأيي ما يحصل الآن لم يمر سابقا، ببساطة لأنّه لم تتوفر العولمة وأدواتها وتقنياتها سابقا للشعب
ولقد تبين لي أنَّ زين العابدين بن علي أذكى الرؤساء حتى الآن هو قال فهمتكم وأنني لا استطيع مساعدتكم وهرب،
في حين أنَّ محمد حسني مبارك قال إني فهمتكم وأنني لا استطيع مساعدتكم ولكني لن أهرب،
أما بالنسبة لعلي عبدالله صالح ومعمر القذافي وبشار الأسد وغيرهم فكأنَّما كل منهم قال فهمتكم ولكن كل منهم كانت ردود أفعاله تعتمد على مستوى نجاح المُثَّقَّفين التابعين له في خلط الحابل بالنابل من جهة ومستوى عناده ومستوى حنكته ومستوى تحمله ذنب دماء أبناء الشعب؟!
حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات شيء آخر، ومن لا يفهم ذلك دليل على وجود ضبابيّة لغويّة شديدة لديه، هذا إن لم يزد الطين بلة لو كان لديه جهل لغوي، والطامة الكبرى هو من يدخل لمجاملة ناشر الخزعبلات من باب ما أطلق عليه عبدالرحمن السليمان الزعبرة النقديّة.
وتبدأ المأساة الحقيقية عندما يتم تسليم هؤلاء صلاحيات إداريّة في المنتديات والتي انتبهت عليها من خبرتي في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يردّد اسطوانة مشروخة لا أساس لها من الصحّة، بأنَّ الإدارة الديمقراطيّة هي أفضل إدارة للحوارات؟
وأنَّ أي مؤمن بالديمقراطيّة هو مؤهل ويصلح للحوار طالما هو ينشر مواضيع وفق مبدأ ما يطلبه المستمعين ويدخل بقية المتداخلين لشكره ومدحه بالمقابل؟
حتى لو كان ذلك لتبييض الأسود أو تسويد الأبيض والمأساة بلا أي اسس منطقيّة أو موضوعيّة ناهيك أن تكون علميّة؟
من وجهة نظري الإشكاليّة في أن كثير من الحوارات تتحول إلى
مهزلة ومسخرة في الغالب الأعم عندما يكون أصحاب الصلاحيات الإدارية في الموقع مشرشحين (ديمقراطيين) كما يقال عنهم في الأمثال، فيتحول أي حوار وأي نقاش وأي موضوع إلى مسخرة؟!
في حين في المواقع التي يكون فيها أصحاب الصلاحيات الإدارية لا تعتمد اسلوب الديمقراطيّة، أي من النوع المحترم والذي يستخدم عقله لن تحصل مسخرة في الحوارات
لأنَّ ما لم ينتبه له مثقف دولة الفلسفة هو أنَّ الديمقراطيّة تعني رأي الأغلبية حتى لو كان يتعارض مع أبسط البديهيات المنطقيّة أو العقليّة أو الأخلاقيّة فلذلك يكون مشرشح،


عزيزي ماء العينين بوية من وجهة نظري أنَّ كلمة مجوسي (صفوي/زرادشتي/فلسفي) أول من أتى على ذكرها ولو ربما بطريقة غير مباشرة هو شريعتي وتجد أساسها في الموضوع تحت العنوان والرابط التالي

التشيع الصفوي والتشيع العربي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13849
ثم بعد احتلال العراق عام 2003 من قبل الأمريكان وبقية الدول التي ساعدتهم في الجريمة ضد الإنسانية من أجل استرجاع هيبة الحكومة الأمريكية ومن خلفه الغرب والأمم المتحدة والتي ضاعت بسبب اهمالها في حماية الشعب الأمريكي في 11/9/2001، تم إلغاء غالبية مؤسسات الدولة ناهيك عن فضيحة هروب الجيش والحزب والحكومة ولم يبق إلاّ بيوت الله في كل حي من الأحياء ومنها انبثقت هيئة علماء المسلمين في العراق التي جمعت وحمت الشعب،
لأنّه كان لا يتم السماح للتحرك في البلد إلاّ لمن أتى مع قوات الإحتلال على دباباتها مثل حزب الدعوة وقوات بدر التابعة للمجلس الأعلى التابع لمحسن الحكيم وقوات جلبي وقوات البيشمركة التابعة للبرزاني والطالباني وهذه لا يمكن اعتبارها من الشعب العراقي على الأقل من وجهة نظري
فلذلك الشعب العراقي لم يتجاوز لا على صدام حسين ولا على أفراد عائلته ولا على جميع طاقم الحكم ليس لأنهم ملائكة، لا،
ولكن لا يمكن لأي شخص له أي تقدير لأي معنى من المعاني النبيلة أن يقف في صف قوات الإحتلال في ذلك الحين ضد الحكومة العراقيّة،
وسبب هزيمة العراق عام 2003 من وجهة نظري على الأقل هو أن صدام حسين وحكومته لم يثق ولم يحترم ولم يقدّر الشعب العراقي بنفس القدر الذي وثق به الشعب واحترمه في حينها، وهذه مشكلة كل النُّخب الحاكمة وفق مبادئ الديمقراطية/الديكتاتورية في أي بلد عضو في الأمم المتحدة.
ومن أكبر جرائم وإنحطاط وعدم أخلاقيّة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وخصوصا البعثي والقومي منهم هو عملية خلط الأوراق لمساواة ما حصل لصدام حسين إن كان في عام 1990 أو عام 2003 وما حصل للنُّخب الحاكمة في عام 2011 وعام 2012 وما بعدها من أجل تبييض صورة النُّخب الحاكمة في كيانات سايكس وبيكو زورا وظلما وعدوانا على الأقل من وجهة نظري
لأنَّه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
أتمنى أن تكون لنا مسطرة واحدة للقياس في معنى المعاني لها مرجعية قاموسيّة ومعجميّة ولغويّة لها علاقة فقط باللغة العربيّة
المصيبة التي لاحظتها عند أنصار أدب الحداثة والديمقراطية والعلمانية أنَّ معنى المعاني تتغير حسب الأنواء المزاجيّة وهذا يؤدي إلى فقدان المصداقيّة من حيث المبنى من جهة والمعنى من جهة أخرى، فيصبح (شاء من شاء وأبى من أبى) أنصار هذا الأدب جميعهم سفهاء
ولا حول ولا قوة إلاّ بالله
من وجهة نظري أنَّ علم الكلام هو الاسم الشيعي للفلسفة (الزرادشتيّة أو الإغريقية أو غيرها) والتي منها خرجت العلمانية والديمقراطية والديكتاتورية والحداثة وهم ركائز الدولة القُطريّة الحديثة، دولة شعب الله المختار، دولة النُّخْبة، دولة الرهبان، أصحاب صكوك الغفران، أصحاب صكوك عفا الله عمّا سبق دون إحقاق الحقوق لأهلها وذلك ببساطة لأنَّهم دولة الآلهة؟!!!
ولذلك تجد أن الفكر الشيعي والفكر الصوفي والفكر العلماني (الديمقراطي/الديكتاتوري) اساس تفكيرهم واحد من وجهة نظري على الأقل (ومن هذه الزاوية أنا أفهم دفاع الشيعة والصوفية عن العلمانيّة بالرغم من أنهما من اتباع آل البيت أو على الأقل من أنصار الصوفيّة) ألا وهو مفهوم النُّخبَة أو خلاصة العقل (المعصوم) التي هي وحدها تعلم بالعلم الظاهر والعلم الباطن فلذلك هي وحدها المؤهلة في تفسير كل شيء وفق مزاجها وإنتقائيتها(الرهبان، آل البيت، الأولياء، النُّخبة الحاكمة (ممثلي الشعب))
مفهوم الدولة القُطريّة الحديثة بأضلعها أو سلطاتها الثلاث والتي من الواضح فيها التفسير الكاثوليكي لثلاثة في واحد وواحد في ثلاثة، حيث أن فرنسا كاثوليكية والتي بها نشأت هذه الفكرة وتم تسويقها من قبل بريطانيا وأمريكا وغيرها بالإضافة إلى فرنسا، مفهوم الدولة القُطريّة الحديثة يتعارض لدينا مع مفهوم الله سبحانه وتعالى، حيث الانسان فيها هو العبد لها، تتحّكم فيه كيف تشاء، وأبسط مثال على ذلك مسألة اصدار شهادة الميلاد أو سحب الجنسية بمزاجية وانتقائيّة، وهنا هي الإشكالية التي لم ينتبه لها الكثير حتى الآن
دولة الكيان الصهيوني هي مثال حقيقي ملموس للدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها العلمانية والديمقراطية والحداثة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة (ومن المفارقات أنَّ أحد قادتها نابليون بونابرت هو أول من وعد الصهاينة بدولة على اسوار عكا في فسلطين قبل وعد بلفور كما هو شائع)، والتي قامت بثورة على الكنيسة ولكن المصيبة لم تفعل أي شيء، سوى تغيير الاسماء لكي يقوم غيرهم بالحكم، بنفس المفاهيم ولكن بوجوه واسماء جديدة، لا اختلاف على الإطلاق؟!
والتي ثارت على رهبان الكنيسة الكاثوليكية بسبب صكوك الجنة والنار التي كانوا يقوموا ببيعها على الناس حسب مصالحهم ومزاجهم الخاص بعيدا عن أي موازين أخلاقيّة، أدّت إلى طغيان واستبداد وفساد مادي وأخلاقي وتبعيّة للشهوات والرغبات منقطعة النظير.
حيث من وجهة نظري أن الفكر الفلسفي الأغريقي أو الزرادشتي أو غيره وما نتج عنه (الفكر الشيعي، الفكر الصوفي، الفكر الديمقراطي/الديكتاتوري، الفكر العلماني) من فكر مُثَّقَّف الدولة القُطريّة الحديثة كلّه ينطلق من أساس فكرة الصراع بين الأضداد، لأنه يعتبرها ضرورة من أجل ديمومة وحيوية وتطور المجتمع،
ولذلك بوش وصحبه وإداراته والغرب من ورائه دوما يبحث عن ضد ليتصارع معه بعد أن تم الانتهاء من الإتحاد السوفيتي، لأنه بدون ضد يتصارع معه معنى ذلك أنه سيتجه إلى الإضمحلال والزوال وفق تصوراتهم الفلسفيّة، فلذلك نستطيع فهم خلفيات لماذا يجب أن تكون مهمة جهاز أمن أي دولة هو اختلاق عدو أو ضد إن لم يكن متوافر لأي حكومة من حكومات أي دولة تنتهج النهج العلماني (ديمقراطي/ديكتاتوري)
الفكر الفلسفي الإغريقي أو الزرادشتي أو غيره ينطلق من أنه يجب أن يكون هناك نُخبة تمثل خلاصة العقل ولذلك من المنطقي أنه يجب التعامل معها على أنها معصومة من الخطأ، ويجب إظهارها على أنها معصومة من الخطأ (التقية) من قبل تابعيها ويتم تأويل كل ما ينتج عنها وفق تأويلات تدعم أنها تمثل خلاصة العقل بحجة أن الغاية تبرّر الوسيلة، فالغاية من أجل المصلحة العليا للمجتمع.
ومن هذا المنطلق نفهم لماذا تم تحديد من هم النُّخْبَة أو خلاصة العقل في الفكر الشيعي (آل البيت المعصومين) أو من ينوب عنهم ويستمد منهم عصمته أي يمكننا تمثيل الوضع وكأنه ممثل للنظام الملكي وعلى ضوء ذلك نفهم مبدأ التُّقْية أو الغاية تبرّر الوسيلة، ويتم استخدام مفهوم المعنى الظاهر والمعنى الباطن وحصر فهم المعنى الباطن فقط بالنُّخْبة فهي الوحيدة الخبيرة بالتأويل كمنطلق له بعيدا عن أي مرجعية لغوية أو قاموسية أو معجمية ولتمويل احتياجات النُّخْبَة يجب على الرعية أن يدفع خُمس دخله إلى من يمثل النُّخْبَة كضريبة الانضمام إلى هذا المجتمع دون أن يكون له أي حقوق أو حرية في الاعتراض على ما تطرحه وتطالب أو تستعبده به النُّخْبَة؟!!!،
وعلى ضوء ذلك يمكننا اعتبار الفكر الصوفي مثل النظام الجمهوري في طريقة تكوين النُّخْبَة أو خلاصة العقل حيث يمكن لأي شخص أن نعتبره من ضمن النُّخْبَة التي لديها القدرة على تأويل المعنى الباطن دون أي مرجعية لغوية أو قاموسية أو معجمية، والتسامح في هذه المسألة إلى درجة يمكن حتى تجاوز الدين، وهنا الضريبة على من يرغب بالانضمام إلى هذا المجتمع غير محددة بسقف معين ألا وهو 20% بالمئة من الدخل مثل الفكر الشيعي.
أما بالنسبة للفكر العلماني فمن وجهة نظري هو يجمع ما بين النظام الملكي والنظام الجمهوري من جهة والنُّخْبَة عندما تكون محصورة بطرف واحد تسمى في تلك الحالة ديكتاتورية وعندما تكون أكثر من طرف واحد يطلق عليها ديمقراطية ولا يسمح بأن تعارض النُّخْبَة بطريقة تبين أنها غير معصومة من الخطأ إلى درجة يمكن أن تجعلك تطالب بمحاسبتها على أخطائها وهناك حاجة ضرورية لتغييرها؟!
وتختلف العقوبات حسب مزاج وأهواء النُّخْبَة في العادة وأقل شيء سيكون من خلال الحصار للإقصاء ولا يستبعد الإلغاء ومسألة طبيعية أن يتم التعامل من خلال التدمير الشامل، كما قام بذلك معمر القذافي أو بشار الأسد وغيرهم على أرض الواقع أو هنا في المواقع ياسر طويش أو عبدالرحمن السليمان أو محمد شعبان الموجي أو يوسف الديك لأن من المهم جدا أن يكون لها هيبة لكي تظهر بمظهر المعصومة من الأخطاء وإلاَّ هي تظن بأنّه لن تتبعها الرعية وبالتالي لن تدفع لها الضرائب؟!
وفي الفكر العلماني مثله مثل الفكر الصوفي ليس هناك سقف أعلى للضرائب من جهة ولا حصر النُّخْبَة ليكونوا من دين واحد على الأقل
أي الخلاصة المضحكة على مبدأ شرُّ البَلِيِّة ما يُضحك، أنَّ الإنسان في الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة) يشتري عبوديته ويدفع ثمنها من جيبه وجهده وعرقه الخاص؟!!!
أظن في القرن الواحد والعشرين وفي زمن العَولَمَة يجب أن يجد هذا الإنسان وسيلة جديدة لكي يكون فيها غير مستعبد من أحد،
وأظن من السهل استلهام ذلك من الشَّابِكَة (الإنترنت) فهي أفضل مثال على العَولَمَة، لو استطعنا أن نجد لكل عضو في المنتديات احترام لكي تكون مشاركاته ومواضيعه ثمنها أكثر من ثمن ضغطه زر من صاحب الصلاحيات الإدارية لكي ترمى في سلّة المهملات ويتم حظر العضو وفق مزاجه وانتقائيته ناهيك عن تدمير سمعته بإسلوب ينم عن خسة ودناءة وجبن بعد أن يضمن بأن لا حق له للدفاع عن نفسه؟!
حينها أظن نستطيع أن نجد حل للإنسان تكون قيمته في الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة) أكثر من قيمة الورق الذي يصدره له موظف الدولة ويمكنه سحبه منه بمزاجه؟!
ولذلك بدأ أهلنا في تونس بالمطالبة "الشَّعَب يُريد اسْقَاط النِّظِام"
أي أن الجماهير تطالب بإعادة كتابة الدستور والقوانين لكي تكون النُّخْب والحكومة والشرطة والأجهزة الأمنية في خدمة الشعب لا كما هو الحال الآن الكل في خدمة النُّخَب الحاكمة وضمان الهيبة أو حقَّ النَّقض أو الفيتو لها على حساب الحق والعدل والإنصاف والمساواة،
على أن لايتم نسيان تغيير الوحدة الأساسية في الدولة إلى الأُسرة لكي يتم التعامل مع الإنسان بدون أوراق رسمية على أنَّه "المنسي" كما كان في الدولة العثمانية،
وليس كما هو الحال الآن فالوحدة الأساسية في الدولة هو الفرد ولذلك يتم التعامل معه الآن على أنَّه "البدون" وهي تتحكم في إصدار اعتراف بوجوده حسب أهواء ورغبات أصحاب حق النَّقْض أو الفيتو من النُّخَب الحاكمة ونعاني كما تعاني فلسطين
ولمن يرغب بالمزيد عن مصائب مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة فيمكنه زيارة الموضوع تحت العنوان والرابط التالي الذي أنقل منه
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781
لأنّه تأكدت من خلال حواراتي في الشَّابِكَة (الإنترنت) من خلال أمثلة عملية تكررت وبشكل لا لبس فيه، وخرجت بخلاصة من أنَّ مأساة الأمة والذي يعمل على تدمير صورة كل تجربة مضيئة تعمل على تقدم الأمة هو ما أطلق عليه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة من الحريصين على الألقاب والمناصب الإدارية ممّن لا يتوان عن استخدام أقذر وأحط الأساليب عندما لا يجد حجّة منطقية أو موضوعيّة للرد، وبمستوى أخلاقي منحط إلى درجة لا يستطيع منافستهم بها حتى أولاد الشوارع ولا نساء الليل ولذلك أنا أقول لأمثال هؤلاء ملعون أبو الثَّقافة أو الوطنيّة أو الحزب أو المذهب الذي لا يجد إلاَّ اسلوب الرّدح السُّوقيّ المُبتّذل من أجل تمرير آراءه، ولذلك من المنطقي والموضوعي عندما الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحيّ السوقيّ المُبتذل.
ولذلك أنا أكرّر بأنَّ الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة وإلاّ ستفقد نبالتها،
ولذلك تجد أن سياسة الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقْيَة سياسة خبيثة وليس بها أي شيء من النبالة
ولا يمكن أن تتوقع أي مصداقيّة فيمن لا يعتمد اسلوب الصدق والصراحة والشفافيّة مدعمة بالدليل المنطقي والموضوعي وسيلة في حواراته مع الآخرين.
أظن من الصعب على شخص لديه ضبابيّة لغويّة ولا يستطيع التمييز والتفريق بين معنى المعاني ما بين اللُّغات وضرورة أن يحترم معاني كل لغة على حدة، عندما يستخدم مفردات احداها للتعبير بها، أن يفرّق ما بين الشعرة التي تفصل ما بين التهريج وبين النَّقد الساخر.
وكذلك لاحظت أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب الضبابيّة اللُّغويّة والجهل اللغويّ أدّت إلى عدم التمييز والتفريق ما بين معنى المعاني بين لغة وأخرى ولذلك تلاحظ أنّه لا يعلم أنَّ
ولاية الفقيه=الكهنة=النُّخب الحَاكِمَة=حق النقض/الفيتو لأعضاء مجلس الأمن الدائمين
العصمة=خلاصة العقل=العلمانيّة
التَّقْيَة=الغاية تبرّر الوسيلة=الديمقراطيّة
التأويل بدون أسس لغوية أو معجميّة أو قاموسيّة=ادعاء بمعرفة النيّة= الحداثة (وفق مفهوم لا ابداع إلاّ بهدم الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة)
الشيعة=الصوفيّة=الليبراليّة (العلمانية)= الفلسفة (علم الكلام)
ثم أنني لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مشكلة أهل الفَلسَفة هو المزاجيّة الانتقائيّة والسبب أن الأساس لها هو الثَّقَافَة وهو ما يتميّز ويختلف به عنهم أهل الحِكَمَة لأنَّ أساس تفكيرهم هو التجربة والدليل العملي والمنطقي والموضوعي والذي بلا شك في تلك الحالة سيكون علمي، ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة والعدل والمساواة بدل لُغة الثَّقَافَة والفَلسَفَة والنُّخب والهيبة في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2013, 07:06 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

هذا تعليق أحد أصحاب اللون الأحمر على ما ورد أعلاه أنقله مع تعليقي عليه من الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
عاجل // تصريح الدكتور صلاح الدين الايوبي حول ثورة الشعب السوري نقل صالح عبدالحي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17926

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اعيان القيسي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
أصـلـح عــيـوبـك قــبـل أن تـنـتـقـد عــيـوب الآخـريـن
أنت وبقية شلّة البلطجية/الشبيحة التي قامت بالتسجيل في الموقع فقط لكتابة تعليق هجومي بكل وقاحة وقلّة أدب في هذا الموضوع والحمدلله هناك واحد فقط من بينكم كتب كلمتين لها علاقة بما كتبته في الموضوع أما الباقي فحدّث عن جهالتهم بلا حرج
ولذلك من وجهة نظري عندما تتعلّم أنت وبقية شلّة البلطجيّة/الشبّيحة القراءة وفهم ما موجود أمامكم على السطر بطريقة صحيحة هناك أمل في أن تصبحوا بشر، حينها يمكن لأي شخص أن يتفاهم معكم بطريقة منطقية أو موضوعيّة
وإلاّ سيبقى كل منكم آلة/ ببغاء يردد وينفذ بحذافيره ما يقوله جورج بوش في موضوعه عن الإرهاب (المقاومة وخصوصا الإسلاميّة منها) كجنود مخلصين في الطابور الخامس شئتم أم أبيتم
والدليل قارن بين ما قاله عزّت الدوري الذي نشرته قناة العبرية عفوا العربية وما قاله بشار الأسد في خطابهما الأخير وبين خطابات جورج بوش المتعلقة بالإرهاب ومفهومه له تجده واحد سبحان الله
فأن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
ولذلك من وجهة نظري كتبت ما جمعته تحت العنوان والرابط التالي
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بقيادة جمال عبدالناصر وبقية الحكام في دولنا من خان فلسطين والمقاومة؟!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8939
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 09:07 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضي

شطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا حتى الآن
عن مجازر وجرائم بشار الأسد بقلم/ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19020
عزيزي عاصم يوسف لباي ولمعرفة كيف أنَّ الشللية تنخر موقعنا نخرا حتى الآن بالدليل العملي هو ما حصل في هذا الموضوع
فقد تم طلب من أحد أصحاب الألوان رفع قصائد تمجيد بشار الأسد وقد لاحظت أنًّه بالفعل تم رفع قصائد فقط لوفيق رجب أو رفيق رجب في حين قصائد أصحاب اللون الأحمر بقيت محلها مثل الدرزي لطفي الياسيني وغيره
والدروز بالمناسبة من وجهة نظري عقيدتهم لا تختلف كثيرا عن العقيدة الماسونية كما تلاحظها بشكل واضح فيما نشره تحت العنوان والرابط التالي من كم يوم الدرزي لطفي الياسيني
الدين لله والوطن للجميع / د. لطفي الياسيني
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19097
-----------------------------

انا الموحد...... والاديان.... ادياني
توراة موسى.. وآي الذكر... قرآني
انجيل عيسى مع الزبور احفظهم
مذ كنت طفلا انا في صف بستان
--------------------------
د. لطفي الياسيني
والأنكى لاحظت مؤخرا أصبح يوقع ما ينشره بوضع حرف الدال قبل اسمه بحجة أنّه تم تكريمه بشهادة من صاحب الموقع؟!!!
هذا المشوه أخلاقيّا وخُلقيّا كما هو يذكر عن نفسه؟!!! أليس هذا معنى للشللّية بأفقع صورها
كما أنني لاحظت أنَّ قصائده عن بشار الأسد مليئة بالألفاظ السوقيّة المبتذلة ومع ذلك ما زالت موجودة فهذا دليل عملي على مصداقية ما كتبته وجمعته تحت العناوين والروابط التالية
لماذا الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282
وأن ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781
وإن أردنا أن نتطور يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796

وبالنسبة للحلول بالإضافة إلى ما ورد أعلاه فقد ناقشتها بالتفصيل الممل تحت العنوان والرابط التالي
حوار الحضارات بين التَّكامل والديمقراطيّة والإنتفاضة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14225
فحبذا من يرغب في الحوار أن يطلع عليها أولا علّنا نضيف أشياء جديدة في حوارنا هنا بالإضافة طبعا إلى تمحيص ما طرحته فيها
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2013, 06:47 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضيرد: حاسوب لوحي عربي لتطوير التعليم / أبو صالح

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر طويش نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
أبو صالح ذكرني بالقصيدة التي كتبتها لك أمس بالمطلع فقط
أبو صالح يقول لنا فوااسفاه وا أسفا
على العظم على الموجي على من ذقنه نتفا
على الديك وغازية على الناطور والحلفا
ولايستثني الباقين ممن أصبحوا جيفا
يعاتبني ولك ياعرص داري معشر اللطفا
ولاتنسى سليمانا ولا عباس مزدلفا
وحاذر من عدو الشعب فهو عدوه سلفا
أبو صالح يصبحنا بخير كلما نزف
ولك ياعرص كيف تظن والمسعور قد خرف
يخاطبنا يبهدلنا ويغرق قلبنا تحفا
أبو صالح له في القلب منزلة صفا ووفا
لأنه سيد الأحرار والأبرار والشرفا
لأنه سيد الخلان والندماء والسلفا
لأنه في الزمان الصعب جاء محملا صحفا
من الإيثار يغدقنا الصفاء ويحتويك صفا
فطوبى ياابا صالح أحبك ياأخي وكفى
------------------
الوطن يكتب قصيدة بقلم/معاذ عبدالرحمن الدرويش
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14642
الوطن يكتب قصيدته
أراد الوطن ان يكتب قصيدة يعبر فيها عن الحال التي وصل إليها فقال:
كل شيء مستباح بي حتى دمي
توقف الوطن عند تعبير"حتى دمي"و أطرق طويلاً و حين أدرك أن دماءه هي أرخص المستباحات
انفجر الوطن بالبكاء و ماتت القصيدة.
------------
في هذا المجال أنقل بعض ما نشره حامد السحلي تحت العنوان والرابط التالي
http://www.almolltaqa.com/ib/showthread.php?74975-أريد-الحرية-لبلدي-ولكنني-أخشى-الأمن
أريد الحرية لبلدي ولكنني أخشى الأمن
مثلك سيدي الكريم لا يستحق الحرية
-----------
وما لاحظته هو أنَّ هناك فرق ما بين ثقافة الـ أنا والتي تمثلها الفلسفة أو الفضفضة وما بين ثقافة الـ نحن والتي تمثلها الحكمة أو خلاصة الخبرة من حياتنا اليومية، وما لم ينتبه له مثقف بثقافة الـ أنا أنَّ عملية فرض عولمة الديمقراطية من قبل جورج بوش عام 2001 من أجل استرجاع هيبة النخب الحاكمة التي اهتزت وقتها، أدوات العولمة قامت بتعرية فضائح الديمقراطية/الديكتاتورية فلذلك من الطبيعي والمنطقي من كانت لغته اساسها الاستقراء والاستنباط أنْ يكون سبّاقاً في أنَّ الشَّعب يتلقف عنده بكل جوارحه لشدّة مصداقية شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي يعمل على تكوين مثقف (ثقافة الـ أنا) أي بلا أخلاق وكل همّه أن يفضفض بلا أي التزام ولا احترام حتى للُّغة أو المعاني التي في قواميسها،
فحدود سايكس وبيكو شيء وحدود الله شيء آخر، لا يستطيع أن يفرق بينها إلاّ من كان خبيرا بلغة القرآن، ومن لا يستطيع التفريق ما بين النقل الحرفي (النَّقحرة) مثل مصطلح الديمقراطية وما بين التَّعريب أو التوطين انسان غير مؤهل للترجمة من أي لغة إلى لغة أخرى في عصر العولمة، فكيف الحال إن كانت اللُّغة هي اللغة العربية والتي تحوي جذر وصيغ بنائية وتشكيل تنفرد به عن بقية لغات العالم فمن يساوي بين اللُّغات للبشر بالتأكيد انسان لديه ضبابيّة لغوية على الأقل إن لم يكن جهل لغوي وهنا تصبح المأساة أكبر
ولذلك أنا أكرر بأنَّ
النَّقد...دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816
ما رأيكم دام فضلكم؟













التعديل الأخير تم بواسطة أبو صالح ; 02-23-2013 الساعة 07:33 AM
عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2013, 08:52 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : اخبار ادبية وثقافية
افتراضيرد: حاسوب لوحي عربي لتطوير التعليم / أبو صالح

طليقة القرضاوي تخرج من صمتها : سبب طلاقي منه تعامله مع الموساد نقل ببغائي بواسطة حناني ميا
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19615
نشر ياسر طويش موضوع ووضعه للحوار تحت العنوان والرابط التالي أنقل احدى مداخلاتي منه ومن أحب المزيد عليه الضغط على الرابط
مالفرق بين (المثقف الببغائي) بمفهوم أبو صالح و( أهبل وتنبل) بمفهوم عامر العظم بقلم/ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=7653
من وجهة نظري هناك فرق شاسع جدا
فأنا لم أوصم بها أي شخص للإهانة، أنا أعمل على تشخيص حالة ونمط تفكير واضح المعالم يمكن تحديده بوضوح، للتسهيل على من يرغب في تطوير نفسه
بينما الآخر يتعمد فيها إهانة كل من لا يدخل مزاجه، كما حصل في هذا الموضوع مع الدكتور يوسف القرضاوي
عدم التمييز والتفريق بين الحالتين من وجهة نظري لو حصل لدى المُثَّقَّف طبيعي
بسبب الجهل اللُّغويّ والضبابيّة اللُّغويّة المتفشية بشكل فضيع بين ما أطلق عليه أنا مُثَّقَّف دولة الفَلْسَفَة بالذات، بغض النظر إن كان بمسحة اسلاميّة أو علمانيّة أو أخلاقية من أي ملّة أخرى
وأضيف عليها بعض ما كتبته تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب المزيد عليه بالضغط على الرابط
قررت عدم التحدث في الشأن السوري بقلم/ عبدالعزيز عيد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316
ملعون أبو الوطنية التي بدون أخلاق وتعتمد على اسلوب الردح السوقي المبتذل لأن اساسها تلفيقات كاذبة كما في عنوان وفحوى هذا الموضوع
ملعون أبو الثقافة الحزبيّة التي لا يستطيع حاملها أن يحاجج إلاّ بأسلوب ردّاحي وسوقيّ مبتذل (الكذب والنصب والدجل بمعنى آخر) أو أن يطلب بكل وقاحة أن لا يدخل أحد لمواضيعه كالأطفال وكأن الموقع ملك أهله
فلذلك نصحية لوجه الله لمن لا يرغب أن يكون جندي في الطابور الخامس لنفخ وعمل أساطير من أعدائنا والذين تضعونهم خلف نظرية المؤامرة التي أنتم تفتعلوها من خلال التلفيق والأكاذيب كما هو واضح في هذا الموضوع،
تجاوزوا النَّظرة السِّلْبِيَّة، نصيحة لوجه الله لأن حتى مُفكِّري الكيان الصهيوني يظنّون بما حصل في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا والعراق وغيرها أصبحت أيّام الكيان الصهيوني معدودة.
من وجهة نظري ما حصل في تونس والقاهرة وطرابلس ستصل أصداءه إلى باريس ولندن وواشنطن وليس فقط أثينا ومدريد، لماذا؟
لأن أساس بنيان الدولة التونسية هو ثلاثة أشياء هي الحداثة والديمقراطية والعلمانية والتي هي تطبيق عملي للثورة الفرنسية أم الدولة القُوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة)
وعلى رأس بنيان الدولة التونسية هو زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسي والشرطيّة في سيدي بوزيد والمجلس المحلي الذي رفض مقابلة ومن ثم استلام شكوى ضد التجاوزات التي قامت بها الشرطيّة
محمد البوعزيزي عندما لم يجد طريقة لرد الإهانة التي وجهت له من امرأة في السوق وأمام الناس في تجاوز واستغلال فاحش لصلاحياتها
ولأنه خريج مؤسسات الدولة التونسية التعليمية والعلمانية والديمقراطية والحداثيّة حيث بها لا يحق الاعتراض على السلطة لأنه من الضرورة أن تفرض هيبة لأصحاب الصلاحيات الإدارية على حساب كرامة وحقوق بقية المواطنين
حرقه لنفسه من خلال عريضة الشكوى وأمام الإدارة المحليّة الممثلة للدولة كما هو حال تعرّي علياء المهدي أكثر من مرة في مصر أو خارجها بالإضافة إلى نشرها قصة اغتصابها أو الأصح ممارستها للجنس بلا حياء ولا خجل تبين انهيار هذه المنظومة الفكرية بكاملها
الإشكاليّة ليست في القوانين في النظام الديمقراطي، الإشكالية في التفسير المزاجي بناءا على رغبات النُّخبة والإنتقائية في طريقة التنفيذ أو طريقة التعبير (التوجيه الإعلامي من خلال المُثَّقَّف الببغائي) كما هو حال ما حصل في هذا الموضوع لتوضيح ما يحصل كلّها في مصلحة النُّخْبَة الحاكمة في سوريا في مثالنا هنا على حساب بقية أعضاء أي مجتمع أو تجمّع أو شخص أو عالم كيوسف القرضاوي،
فقد تم تسليم الشرطيّة في تونس صلاحيات واساءت استغلالها وسمحت لنفسها بصفع والبصق في وجه محمد البوعزيزي أمام الناس في إهانة وتحقير واستهتار فقط لأنها تملك الصلاحيات الإدارية،
وتم منع محمد البوعزيزي من تقديم شكوى ضد الشرطيّة، بعد أن أهانته أمام الناس، فلم يجد أمامه محمد البوعزيزي لإظهار هذا الظلم سوى بحرق نفسه بواسطة عريضة الشكوى أمام مبنى الدائرة التي حمت الشرطيّة ومنعته حتى من تقديم مجرّد شكوى ضدها؟!!!
هكذا كان تسلسل بداية الأحداث في تونس والتي أدّت إلى اشتعال فتيل الانتفاضة الشعبية وسقوط زين العابدين بن علي ممثل الفكر الفلسفي ممثل اسلوب التفكير الحداثي، النظام والدولة الديمقراطية في اسوء صور الإنتقائيّة
عقولنا ليست نائمة ولا قاصرة يا مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القطريّة الحديثة) بركيزتيها العلمانية والديمقراطية،
وأظن أصبح واضحا الآن،
لماذا تهاجر العقول العربية دولنا، من خلال سياسة الحصار والإلغاء والإقصاء
بسبب الغيرة والحسد ممن تم تسليمه صلاحيات إدارية وما تثيره من مشاكل بسبب سوء استغلال تلك الصلاحيات، للتغطية على نواقصه وعيوبه إن لم يكن فساده
الملام الحقيقي لهجرة العقول العربية أو تحجيمها لوأدها في دولنا هو المُثَّقَّف الببغائي صاحب السلطة والصلاحيات
أمّا بالنسبة للجان التي يشكلها أي حاكم عربي كلجان بشار الأسد في سوريا أو نوري المالكي في العراق الآن لدراسة أي مشكلة مستعصية كما هو حال مشكلة دستور العراق الذي وضعه د. عدنان الباججي والذي من وجهة نظري لا يختلف كثيرا عما قام به أتاتورك في تركيا أو مصطفى ساطع الحصري بالنسبة للعرب في بداية القرن الماضي لإيجاد حلول لها عملا بالأصول في الدولة الديمقراطية والعلمانية، وهل يمكن أن تخرج بأي نتيجة لا توافق عليها النُّخبة الحاكمة؟
فهل كانت لجان جورج بوش في دراسة مسببات 11/9/2001 أفضل حالا؟
خصوصا وأنها انتهت إلى أنه لا يوجد أي مقصّر يتطلب معاقبته، والسبب لأنه لم يتم تدريب أحد في الولايات المتحدة الأمريكية على شيء مشابه لتلك العملية؟ هل رأيتم عذر أقبح من ذنب أشد من ذلك وهذا صدر من الولايات المتحدة الأمريكية؟!
فكيف الحال بأم الديمقراطية والعلمانية في منطقتنا دولة الكيان الصهيوني، وآخرها تقارير اللجان بخصوص التعدي والاعتداء على البواخر التركية التي أرادت بها كسر حصار غزة؟
نحن في زمن منتظر الزيدي والذي أصلا لو كان مشكوك به واحد في الألف لم يتم قبول أن يحضر المؤتمر الصحفي الأخير لجورج بوش في بغداد قبل تركه البيت الأبيض وليس حظره،
ولكن منتظر الزيدي فاق ضميره في تلك اللحظات انتبه حوله لم يجد أي شيء سوى حذاءه فقام برفعه ورماه على جورج بوش، كذلك الحال بمن قام بتسليم الوثائق إلى الجزيرة أو ويكيليكس.
نحن في زمن العولمة والذي به تم تجاوز الحدود القُطريّة لكيانات سايكس وبيكو، والتي فيها النُّخْبَة الحاكمة استفردت في استعباد الشعب، العولمة الآن قامت بتعرية فضائح النُّخَب الحاكمة وممارساتها ووسائلها في طريقة الحكم المبني على الانتقائيّة المزاجيّة وهي اساس مفهوم الحداثة والديمقراطية والعلمانية لأنها هي الوحيدة صاحبة الحق في تفسير أي شيء
المُثَّقَّف الببغائي بسبب النظرة السلبيّة المستحكمة فيه بسبب أن اساس فكره هو الفلسفة يقوم بالتفريق بين أحوال وأوضاع النُّخبة الديمقراطية والعلمانية الحاكمة لدينا ولا يساويها مع أوضاع وأحوال بقية النُّخب الحاكمة في منظومة الأمم المتحدة وكأن نخبنا الحاكمة بمبادئ الديمقراطية والعلمانية والتي أساسها الإنتقائيّة المزاجيّة أتت من المريخ مع أنّه تم نقلها نقلا حرفيا (النّقحرة) كما هو حال مصطلح الديكتاتورية، وهنا هي مأساة مُثَّقَّفينا ولذلك من المنطقي والطبيعي أن يتلقف الشَّعب في كل مكان بكل جوارحه شعار
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489
لأنَّه تبين لي أنَّ الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟ تجد ذلك لو أحببت في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773

ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية التعليم باللغة العربية أحمد مليجي المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 0 10-17-2012 07:43 PM
التنازلات العربية عن فلسطين .. موضوع موحد الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 01-25-2011 06:08 PM
التعليم في الصغر كالنقش على الحجر أحمد مليجي ملتقى خاص بالكاتب الأديب أ. أحمد مليجي 1 01-19-2011 03:14 AM
( كيفية تحسين التعليم ) محمد فتحي المقداد عالم الطفل و تربيته 22 01-14-2011 12:09 AM
بين مؤيد ومعارض.. القهوة أضرار وفوائد ! الباسم وليد الطب البديل 1 01-13-2011 12:17 AM


الساعة الآن 10:54 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com