.............
 

آخر 12 مشاركات
محاضرة طه حسين فى الجامعة الأمريكية عن مكانة الأدب العربى... الحكومة العراقية وأوهام الإصلاح الكشف عن الأضرار الناجمة من... انفوجرافيك || القواعد العسكرية الأجنبية في العراق العثور...
كوكب الشرق أم كلثوم و قصيدة - ولد الهدى فرق الموت تغتال الغراوي أحد أبرز ناشطي الحراك في البصرة العثور على غواصة مفقودة وعلى متنها جثث 44 بحارا – (فيديو) ...
ويسألونك عن غزة : الدكتور سعد ناجي جواد AdChoices These Were Princess Diana’s Last Words Before... تجدّد الصراع حول عقارات المنطقة الخضراء في العراق
البغداديون والاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وهل من أمل في حكومة... الجبر والاختيار فى تفسير الشيخ الشعراوى‏


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر >  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري > الصحافة الحرة (العربية)
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-24-2015, 09:11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 1.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضيبقلم الدكتور فالح نصيف الحجية الكيلاني

موسوعة ( شعراء العربية )
شعراء العصر الاموي
يقلم \ فالح الحجية
3

ابو صخر الهذلي



هو عبد الله بن سلم السهمي ولد في مكة المكرمة وعاش فيها من قبيلة هذيل المضرية الحجازية التي لا تزال تقيم في أرض الحجاز إلى يومنا هذا.. فحلٌ من فحول الشعراء العرب على مدى الزمان وهو أحد بني مرمض واحد شعراء الدولة الأموية وكان متعصباً لبني مروان موالياً لهم وله في عبد الملك بن مروان وأخيه عبد العزيز مدائح كثيرة. و كان محباً للأموين شديد التعصب لهم .

قيل لما ظهر عبد الله الزبير بالحجاز وغلب عليها بعد موت يزيد بن معاوية وتشاغل بنو أمية بالحرب بينهم في مرج راهط وغيره دخل عليه أبو صخر الهذلي في هذيل .وقد جاءوا ليقبضوا عطاءهم وكان عبد الله عارفاً بهواه في بني أمية فمنعه عطاءه .

فقال ابو صخر لعبد الله بن الزبير : علام تمنعني حقاً لي وأنا امرؤ مسلم ما أحدثت في الإسلام حدثاً ولا أخرجت من طاعة يداً؟
قال له : عليك بني أمية فاطلب عندهم عطاءك.
قال ابو صخر : إذن أحدهم سباطا أكفهم سمحةً أنفسهم بذلاء لأموالهم وهابين لمجتديهم كريمةً أعراقهم شريفةً أصولهم زاكيةً فروعهم قريباً من رسول الله صلى الله عليه وسلم نسبهم وسبهم ليسوا إذا نسبوا بأذناب ولا وشائظ ولا أتباع ولا هم في قريش كفقعة القاع لهم السؤدد في الجاهلية والملك في الإسلام لا كمن لا يعد في عيرها ولا نفيرها ولا حكم آباؤه في نقيرها ولا قطميرها ليس من أحلافها المطيبين ولا من ساداتها المطعمين ولا من جودائها الوهابين ولا من هاشمها المنتخبين ولا عبد شمسها المسودين وكيف تقابل الرؤوس بالأذناب وأين النصل من الجفن والسنان من الزج والذنابى من القدامى وكيف يفضل الشحيح على الجواد والسوقة على الملك والمجيع بخلاً على المطعم فضلاً ؟؟؟

فغضب عبد الله ابن الزبير حتى ارتعدت فرائصه وعرق جبينه واهتز من قرنه إلى قدمه وامتقع لونه
ثم قال له : يا بن البوالة على عقبيها يا جلف يا جاهل أما والله لولا الحرمات الثلاث: حرمة الإسلام وحرمة الحرم وحرمة الشهر الحرام لأخذت الذي في عيناك.
ثم أمر به إلى سجن (عارم) فحبس به مدة ثم استوهبته هذيل وبينهم بين قريش خؤولة في هذيل فأطلقه بعد عام من الحبس وأقسم ألا يعطيه عطاءً مع المسلمين أبداً.

فلما كان عام الجماعة وولي عبد الملك بن مروان الخلافة وحج البيت الحرام لقيه أبو صخر فلما رآه عبد الملك قربه وأدناه .
وقال له: لم يخف علي خبرك مع الملحد ويعني به عبد الله بن الزبير
ولا ضاع لك عندي هواك وموالاتك .
فقال: أما إذ شفى الله منه نفسي ورأيته قتيل سيفك وصريع أوليائك مصلوباً مهتوك الستر مفرق الجمع فما أبالي ما فاتني من الدنيا.
ثم استأذنه أبو صخر في الإنشاد فأذن له فمثل بين يديه قائماً فانشد:

عفت ذا عرق عصلها فرئامـهـا
فدهناؤها وحش أجلى سوامـهـا

على أن مرسى خيمة خف أهلهـا
بأبطح محلال وهيهات عامـهـا

إذا اعتلجت فيها الرياح فأدرجـت
عشياً جرى في جانبيها قمامـهـا

وإن معاجي في الديار وموقـفـي

بدارسة الربعين بال ثمـامـهـا

لجهل ولكني أسـلـي ضـمـانة
يضعف أسرار الفؤاد سقامـهـا

فأقصر فلا ما قد مضى لك راجع
ولا لذة الـدنـيا يدوم دوامـهـا

وفد أمير المؤمنين الـذي رمـى
بجأواء جمهور تسيل إكـامـهـا

من أرض قرى الزيتون مكة بعدما
غلبنا عليها واستحل حـرامـهـا

وإذا عاث فيها الناكثون وأفـسـدوا
فخيفت أقاصيها وطار حمامـهـا

فشج بهم عرض الفلاة تعـسـفـاً
إذ الأرض أخفى مستواها سوامها

فصبحتهم بالخيل تزحف بالـقـنـا
وبيضاء مثل الشمس يبرق لامهـا

لهم عسكر ضافي الصفوف عرمرم
وجمهورة يثني العدو انتقـامـهـا

فطهر منهم بطـن مـكة مـاجـد
أبي الضيم والميلاء حين يسامهـا

فدع ذا وبشر شاعـري أم مـالـك
بأبيات ما خزي طويل عرامـهـا

فإن تبد تجدع منـخـراك بـمـدية
مشرشرة حرى حديد حسامـهـا

وإن تخف عنا أو تخف من أذاتنـا
تنوشك نابا حـية وسـمـامـهـا

فلولا قريش لاسترقت عجـوزكـم
وطال على قطبي رحاها احتزامها


فأمر له عبد الملك بما فاته من العطاء ومثله صلة من ماله وكساه وحمله.

و كان أبو صخر الهذلي منقطعاً إلى أبي خالد عبد العزيز بن عبد الله بن أسيد مادحاً له فقال له يوما:
- ارثني يا أبا صخر وأنا حي حتى أسمع كيف تقول وأين مراثيك لي بعدي من مديحك إياي في حياتي؟
فقال: أعيذك بالله يا أيها الأمير من ذلك بل يبقيك الله ويقدمني قبلك فقال: ما من ذلك بد. قال: فرثاه بقصيدة يقول فيها:

أبا خالد نفسي وقت نفسك الـردى
وكان بها من قبل عثرتك العثـر

لتبكك يا عبد الـعـزيز قـلائص
أضر بها نص الهواجر الـزجـر

سمون بنا يجتـبـن كـل تـنـوفة
تضل بها عن بيضهن القطا الكدر

فما قدمت حتى تواتـر سـيرهـا
حتى أنيخت وهي ظالـعة دبـر

ففرج عن ركبانها الهم والطـوى
كريم المحيا ماجد واجد صـقـر

أخو شتوات تقتـل الـجـوع داره
لمن جاء لا ضيق الفناء ولا وعر

ولا تهنئ الفـتـيان بـعـدك لـذة
ولا بل هام الشامتين بك القـطـر

وإن تمس رمساً بالرصـافة ثـاوياً
فما مات يا بن العيص نائلك الغمر

وذي ورق من فضل مالك مـالـه
وذي حاجة قدر شت ليس له وفر

فأمسى مريحاً بعد ما قـد يؤوبـه
وكل به المولى وضاق به الأمـر

فأضعف له عبد العزيز بن عبد الله بن اسيد جائزته ووصله وأمر أولاده بحفظ القصيدة وبروايتها .

وقال أبو عمرو الشيباني: كان لأبي صخر ابن يقال له داود لم يكن له ولد غيره فمات فمات داود فجزع عليه جزعاً شديداً حتى خولط او كاد يفقد صوابه فقال يرثيه:

لقد جاهني طيف لداود بـعـدمـا
دنت فاستقلت تاليات الكـواكـب

وما في ذهول النفس عن غير سلوة
رواح من السقم الذي هو غالبـي

وعندك لو يحيا صداك فنلـتـقـي
وفاء لمن غادرت يوم التناضـب
فهل لك طب نافعي مـن عـلاقة
تهيمني بين الحـشـا والـتـرائب

تشكيتها إذ صدع الدهر شعـبـنـا
فأمست وأعيت بالرقي والطبـائب

ولولا يقيني أن الـمـوت عـزمة
من الله حتى يبعثوا للمـحـاسـب

لقلت له فيمـا ألـم بـرمـسـه:
هل أنت غداً غاد معي فمصاحبي

سألت مليكي إذ بلانـي بـفـقـده
وفاةً بأيدي الروم بين المـقـانـب

ثنوني وقد قدمت ثأري بـطـعـنة
تجيش بموار من الجوف ثـاعـب

فقد خفت أن ألقي المنايا وإنـنـي
لتابع من وافي حمام الجـوالـب

ولما أطاعن في العـدو تـنـفـلاً
إلى الله أبغي فضلـه وأضـارب

وأعطف وراء المسلمين بطـعـنة
على دبر مجل من العيش ذاهـب

وقيل بلغ أبا صخر أن رجلاً من قومه عابه وقدح عليه
فقال أبو صخر :

ولقد أتاني ناصح عن كـاشـح
بعداوة ظهرت وقبـح أقـاول

أفحين أحكمني المشيب فلا فتىً
غمر ولا قحم وأعصل بازلـي

ولبست أطوار المعيشة كلـهـا
بمؤبدات للـرجـال دواغـل

أصبحت تنقصني وتقرع مروتي
بطراً ولم يرعب شعابك وابلي

وتنلك إظفاري ويبرك مسحلـي
بري الشسيب من السراء الذابل

ابو صخر عبد الله بن سلم السهمي شاعر مشهور وله كثير من القصائد الطويلة والمقطوعات القصيرة اشتهر بالغزل شهرة عريضة واسعة فله قصائد عديدة في الغزل وتظهرفيه اللوعة والحسرة والوجد وتظهر في أسلوبه الشعري ملامح البادية واضحة جلية .

يروى انه كان يهوى إمرأة من قضاعة مجاورة لهم اسمها (ليلى بنت سعد) وتكنى أم حكيم وكان يتواصلان فترة من دهرهما ثم حدث ان تزوجت ورحل بها زوجها إلى قومه فانشد :

ألـم خـيال طـارق مـــتـــأوب
لأم حكيم بعدمـا نـمـت مـوصـب

وقد دنت الـجـوزاء وهـي كـأنـهـا
ومرزمها بـالـغـور ثـور وربـرب

فبات شرابي في المنام مـع الـمـنـى
غريض اللمى يشفي جوى الحزن أشنب

قضـاعـية أدنـى ديار تـحـلـهــا
قناة وأني من قـنـاة الـمـحـصـب

سراج الدجى تغتل بالمـسـك طـفـلة
فلا هي متفال ولا الـلـون أكـهـب

دميثة ما تـحـت الـثـياب عـمـيمة
هضيم الحشا بكـر الـمـجـسة ثـيب

تعلقتـهـا نـفـوداً لـذيذاً حـديثـهـا
ليالي لا عمـى ولا هـي تـحـجـب

فكان لها ودي ومـحـض عـلاقـتـي
وليداً إلـى أن رأسـي الـيوم أشـيب

فلم أر مثلي أيأست بعـد عـلـمـهـا
بودي ولا مثلي على الـيأس يطـلـب

ولو تلتقي أصداؤنـا بـعـد مـوتـنـا
ومن دون رمسينا من الأرض سبسـب

لظل صدى رمسي ولـو كـنـت رمة
لصوت صدى ليلـى يهـش ويطـرب

وفيها يقول ايضا :

لليلى بذات الجيش دار عـرفـتـهـا
وأخرى بذات البين آياتـهـا سـطـر

وقفت برسميهـا فـلـمـا تـنـكـرا
صدفت وعين دمعها سـرب هـمـر

أما والذي أبكى وأضحك والذي
أمات وأحيا والذي أمره الأمر

لقد تركتني احسد الوحش أن أرى
أليفين منها لا يروعهما الذعر

فيا حبها زدني جوى كل ليلة
ويا سلوة الأيام موعدك الحشر

عجبت لسعي الدهر بيني وبينها
فلما انقضى ما بيننا سكن الدهر

وما هو إلا أن أراها فجاءة
فابهت لا عرف لدي ولا نكر

وفي الدمع إن كذبت بالحـب شـاهـد
يبين ما أخفي كـمـا بـين الـبـدر

صبرت فلما غال نفسـي وشـفـهـا
عجاريف نأي دونها غلب الـصـبـر

إذا لم يكـن بـين الـخـلـيلـين ردة
سوى ذكر شيء قد مضى درس الذكر

إذا قلت هذا حبن أسلو يهيجـنـي
نسيم الصبا من حيث يطلع الفجر

وإني لتعروني لذكـراك فـتـرة
كما انتفض العصفور بلله القطر

هجرتك حتى قيل لا يعرف الهوى
وزرتك حتى قيل ليس له صبـر

صدقت أنا الصب المصاب الذي به
تباريح حب خامر القلب أو سحر

فيا هجر ليلى قد بلغت بي المـدى
وردت علي ما لم يكن بلغ الهجر

ويا حبها زدني جـوى كـل لـيلة
ويا سلوة الأيام موعدك الحـشـر

عجبت لسعي الدهر بيني وبينـهـا
فلما انقضى ما بيننا سكن الدهـر

فليست عشيات الحمى بـرواجـع
لنا أبداً ما أورق السلم النـضـر

وإني لآتيها لكـيمـا تـثـيبـنـي
وأوذنها بالصرم ما وضح الفجـر

فما هـو إلا أن أراهـا فـجـاءة
فأبهت لا عرف لدي ولا نـكـر

تكاد يدي تندى إذا ما لمـسـتـهـا
وينبت في أطرافها الورق الخضر


وقيل لقي إبراهيم النظام غلاماً أمرد فاستحسنه
فقال : يا بني لولا أنه قد سبق من قول الحكماء ما جعلوا به السبيل لمثلي إلى مثلك في قولهم :
(لا ينبغي لأحد أن يكبر عن أن يسأل كما لا ينبغي لأحد أن يصغر عن أن يقول لما أنست إلى مخاطبتك ولا هششت لمحادثتك ولكنه سبب الإخاء وعقد المودة ومحلك من قلبي محل الروح من جسد الجبان).
فقال له الغلام وهو لا يعرفه:
لئن قلت ذاك أيها الرجل لقد قال الأستاذ إبراهيم النظام :
(الطبائع تجاذب ما شاكلها بالمجانسة وتميل إلى ما يوافقها بالمؤانسة وكياني مائل إلى كيانك بكليتي ولو كان ما أنطوى لك عليه عرضاً ما اعتددت به وداً ولكنه جوهر جسمي فبقاؤه ببقاء النفس وعدمه بعدمها وأقول كما قال ابو صخر الهذلي:

فاستيقني أن قد كلفت بكم
ثم افعلي ما شئت عن علم

ولما بقيت لـيبـقـين جـوى
بين الجوانح مضرع جسمـي

ويقر عينـي وهـي نـازحة
ما لا يقر بعين ذي الحـلـم

أطلال نعم إذ كلفـت بـهـا
يأدين هذا القلب مـن نـعـم

ولو أنني أشقى على سقمـي
بلمى عوارضها شفى سقمي

ولقد عجبت لنبـل مـقـتـدر
يسط الفؤاد بهـا ولا يدمـي

يرمي فيجرحني بـرمـيتـه
فلو أنني أرمي كمـا يرمـي

أو كان قلب إذ عزمـت لـه
صرمي وهجري كان ذا عزم

أو كان لي غنـم بـذكـركـم
أمسيت قد أثريت من غنمـي

توفي ابو صخر الهذلي سنة \80 للهجرة النبوية المباركة الموافق لسنة \698 ميلادية .
ومن شعره هذه الابيات

نام الخليُّ وبتُّ الليلَ لم أنَمِ
وهيَّج العينَ قلبٌ مُشْعَرُ السَقَمِ

مكلَّفٌ بنوى ليلى ومرَّتها
.يا طول ليلك ليلاً غيرَ منصرِمِ

قد كنتُ أحسبني جلداً فهيَّجني
طيفٌ لها طارقٌ لم يسرِ من أمَمِ

كم جاوزت دوننا من كلِّ مهلكةٍ
غولٍ مهالِكَ أهوالٍ ومن ظُلَمِ
دُعجٍ ومن خادرٍ شَثْنٍ براثِنُهُ
ضرغامةٍ تحت عِيصِ الغاب والأجَمِ

جهْمِ المحيَّا عبوسٍ باسلٍ شَرِسٍ
وَرْدٍ قصاقصةٍ ريبالةٍ شــــكِمِ

ومن عدوٍّ ومن خيلٍ مسوَّمةٍ
ومن سُهُوبٍ وأميالٍ ومن عَلَمِ

تهيَّجتني وريع القلب إذ طرَقت
فقلتُ ردّي فؤاد الهائِمِ النَّهِم

وقلتُ حلّي أسيراً في حبالكم
أوثقتموه بلا تَبْلٍ ولا بــدَمِ

وتلك هيكلةٌ خودٌ مبتَّلةٌ
صفراء رَعْبَلَةٌ في منصبٍ سَنِمِ

عذْبٌ مقبَّلها خدْلٌ مخلخلها
كالدِّعص أسفلها مخصورة القَدَمِ

سودٌ ذوائبُها بيضٌ ترائبُها
محضٌ ضرائبُها صيغت على الكَرَمِ

شُنْبٌ مثاغرُها يرضى معاشرُها
لذٌّ مَبَاشِرُها تشفي من الســقَمِ

عبْلٌ مقيَّدها حالٍ مقلَّدها
بضٌّ مجرَّدها لفَّاءٌ في عَمَـــــمِ

دُرْمٌ مرافِقُها سهلٌ خلائقها
يروى معانقها من بارد النَســـَمِ

طفلٌ أناملها سمْحٌ شمائلها
ذو العلم جاهلُها ليست من القَـــزَمِ

كأنَّ مُعْتَقةً في الدَّنِّ مُغْلَقةً
صهباءَ مِصْعَقةً من رانئٍ رَذِمِ

شيبت بمَوْهَبَةٍ من رأس مرقبةٍ
جرداءَ مَهْيَبَةٍ في حالقٍ شَمَمِ

من رأسِ عاليةٍ من صوب غاديةٍ
في إثر ساريةٍ أعقابَ محتدِمِ

خالطَ طعْمَ ثناياها وريقتَها
إذا يكون توالي النَجْمِ كالنُّظُمِ

تلك الهوى ومنى نفسي ورغبتُها
فكيف أهوى خليلاً غيرَ ذي قيمِ

حلفت بالله والتوراة مجتهداً
والنُّور والبيت والأركان و الحَرَم

وربِّ ركْبٍ على خوصٍ مخيَّسَةٍ
عوجٍ ضوامر والإنجيلِ والقلَمِ

والطور والمسجد القصى وزائِرِه
هل بعد ذا لذوي الأيمان من قَسَمِ

أنّي وجدتُّ بليلى ضِعْفَ ما وجدت

شمطاءُ تثكل بعد الشَّيْبِ والهَرَمِ

امير البيـــــــــــــان العربي
د. فالح نصيف الحجية الكيلا ني
العراق- ديالى - بلدروز

***********************



19 سبتمبر، 2014 08:04 صباحاً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةاهواك ياوطني

شعر د. فالح الحجية

ما ذا أرى فيكَ يا حبّاً يُزلزلني
وأنتَ تغرسُ شوقَِ الوجدِ نشوانا

ماذا أ جيبكَ يا شوقا يُنازعُني
اذا استفاقَ أليكِ القلبُ هَيمانا

وكمْ أداوي جِراح الدهر أنزفُهاُ
اذ صارتْ النفسُ تُزجي القلبََ حَرّانا

تَراقصَ الحبُ في صَوتٍ يُرددُهُ
في زحمَةٍ صَدَحت للنفس أ لحانا

تَناهت النفسُ والأ يامُ زاخِرةٌ
عِطرا سَتنثُرُها بالفجرِ رَيحانا

ألحانُ شوقٍِ لَتُسقي الروحَ وَحدَتُها
عندَ الرجا وَسِعتْ للقلبِ ُسعيا نا

صَبرا ُضَمدّتُ جِراحَ النفسِ في شَجَنٍ
ان سارَت الروحُ تُزجي الشوقَ أيمانا

ان عادَ للروحِ أيحاءٌ يُلاحِقُُها
او في مجافاتِها للحقِّ حَيرانا

لكنّهُ الحبُّ . بعضُ الصّدِ يُطفؤه
بعضٌ من الشوق عاد الجمرُ نيرانا

ساحتْ بفكـــــــريَ أحلامٌ فما وَجَفتْ
أطيافُُها فـــــي شِغـــافِ القلبِ تزْدانا

تَفتّحََ الوَردُ فانسابَتْ شَمائلُهُ
عِندَ الضُحى وَبنورِ الحقِّ قدْ بانا

ثمَّ استقيتُ جَمال الروحِ أحسبُهُ
نورُ الهدى ألَقاً يُزجيــهِ ايّانا

أهواكَ يا وطني بالنّورِ تَغمُرُني
حينَ انحسرتُ فأنتَ الضوءُ سيمانا

أفديكَ صِدقا بكلِّ النفسِ يا وَطني
اذْ كلُّ مَنْ فيكَ مِن انسانِ اخوانا

أحْببتَهم فَرَحاً في الله او حََزَناً
في الدربِ ان غرسوا الاشواكَ ألوانا

والخلقُ في العيـــشِ ألوانٌ ملوّنةٌ
في نظـــرَةٍ مـــــن سَناءِ اللهِ تحْيانا

آثرتُ الا الحُبَََّ في الارضِ أغْرسُهُ
فاستَهوَت النفسُ كلَ الخََيرِ تَرعانا

آثرت حُبّاُ و للأ نسانِ أمنَحُه
أمحو الكَراهَةََ عَن قلبٍ سيلقانا

ما أطيبَ الودِّ والانداءُ تُورقُهُ
تُسدي بَهاءا بِنور الحَقِّ قد بانا

عاشتْ رُخاءاً حُقولُ الحبًّ تُنتِجُه
أزهارها كَثُرتْ في العَرضٍٍ تَسمانا

لا . لستُ أدعوكَ شيئا في تَفاعِلهِ
لا المالُ مالٌ وَلا بالجّاهِ مَسعانا

لستُ أباليَ بأ نّ العيشَ ألمَسَـــهُ
و القلبُ شوقا بكلِ الخيرِ يَحيانا

انْ عشتُ عُمري مَـعَ الأ حلامِ أذكُرُها
أو صُـرتُ في مَنهَلِ الأ شجانِ اخْوانا

في القلبِ ودًٌٌّأ - لِكلِ الناسِ أحمِلَه ُ
وأُشْهدُ اللهَ ما في القلبِ - أيما نا

ُ ُ هذا العراقُ بكل الودِّ نُحرسُه
فوقَ الجّبال و َتحتَ النّخل سََََيّانا

ٍأنّي أحّبـــكَ مشتاقا وَفي وَلَــعٍ
فأنهَلُ الدمـــعَ مِن عَينيّ نُهرانا

ماذا أقولُ؟! وفــــــي أنـــــــوارٍ طلعَتِهِ
ذابَ الفؤادُ وَقد زِد ناهُ أشْجانا

هذي المَتا عبُ وَحدي مَنْ يُقارعُها
نحوَ السماءِ ونحو الارضِ سَعْيانا

حتّى استقامتْ بكلِّ القلبِ ساكِنَةً
وحْدي تَنوءُ بيَ الاقدارُ أحْيانا

شعر
د. فالح نصيف الحجية
الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز

***********************




سعداء بمعانقتنا لهذا الاهداء والتواصل الاخوي الذي نعتز به ونثمنه عاليا




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتحياتي واحترامي




26 سبتمبر، 2014 08:09 صباحاً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة25/09/2014 - 06:04:18 pm
الشعر المعاصر بين التعبيرية والتجريد/ د. فالح الحجية/العراق



ان الاساليب الشعرية العربية اختلفت وتشعبت في هذا العصر بين الحداثة والمعاصرة كثيرا عما كانت عليه في العصور السابقة كالعصر الجاهلي والاسلامي وما بعدهما حيث اوضحنا في هذا الموجز الاساليب الشعرية في كل عصر من العصور وما زاد فيها او نقص وكانت متوازية مع القصيدة العربية الا في هذا العصر فقد عظمتها التحولا ت العلمية والثقافية والادبية وشعبتها الى اساليب كثيرة.

واذا كانت هذه التحولات كثيرة في قصيدة العمود الشعري او في القصيدة العربية القديمة في اسلوبها ومعا نيها فانها في قصيدة النثر الشعري فاقت ذلك كثرة اسلوبية وتعقدت المعايير بحيث يصعب تحجيمها او الهيمنة النقدية على كل اساليبها المختلفة او قل ان لكل شاعر اسلوبا خاصا به ولكل كاتب ايضا واصبح من الصعب ايجاد قاسم مشترك بين كل هذه الاساليب المتعاركة في مدينة الشعر وطرقاتها الكثيرة ومتاهاتها المختلفة.

ان الاساليب الشعرية المعاصرة والحديثة والتي تتمثل في الشعر الحر او قصيدة النثر مهما كثرت زواياها واختلفت طرقها فانها تتمثل في مجموعتين أسلوبيتين هما الأساليب التعبيرية والأساليب التجريدية.

يتمثل الاسلوب التعبيريّ بالنمط الذي تنتجه أشكال اللغة الأدبية اسلوبا ملونا بلون من المعايشة غير المباشرة أوغير المعهودة، حيث تقدم نوعاً من الحقائق المبتكرة بتحريف يسير للغة المعبرة وتفعيل معقول لكل آليات التوازي والاستعارة والترميز بشكل يؤدي إلى الكشف عن التجربة الادبية الحرة في مستوياتها العديدة التي قد تصل إلى أبعاد محددة لكنها تظل تعبيرية في الحقيقة المكنونة .

أما الأساليب التجريدية فتعتمد على زيادة معدلات الانحراف وتغليب الإيحاء والرمز على التصريح فتعطي القصيدة إشارات مركزة يتعيّن على المتلقي إكمالُها وتنميتها من الداخل مع فارق جوهري بين التعبيرية والتجريدية يتمثل في إشارة الأولى إلى التجربة السابقة على عملية الكتابة نفسها سواء أكانت حقيقية أم تخيلية، واختفاء هذه الإشارة في التجريدية بناء على غيبة هذه التجربة فتكون متجردة منها .

ويندرج تحت التعبيرية أربعة أساليب، هي:

1-الأسلوب الحسي يتمثل طرديا حيث تزيد فيه الإيقاعية والنحويّة؛ في حين تقل درجة الكثافة والتشتت والتجريد،

2- الأسلوب الحيوي الذي ينمي الإيقاع الداخلي ويعمد إلى كسر يسير في درجة النحوية ويتوافر فيه مستوى جيد والتنويع من دون أن يقع بالتشتت.

3- الأسلوب الدرامي الذي يعتمد على تعدد الأصوات والمستويات اللغويّة، ويحقق درجة من الكثافة والتشتت من دون أن يخرج عن الإطار التعبيري.

4- أسلوب الرؤيا الذي تتوارى فيه التجربة الحسيّة مما يؤدي إلى امتداد الرموز في تجليات عديدة ويفتر او يضعف الإيقاع الخارجي فيها ولا تنهض فيه أصوات مضادة، ويحقق مزيداً من الكثافة مع التناقص البين لدرجة النحويّة و الأساليب . فمن الاسلوب الحسي تلاحظ ان شعر نزار قباني ا فضل نموذج للشعر الحسي، و في شعر بدر شاكر السياب نموذجاً للشعر الحيوي أما الشعر الدرامي فيتمثل في شعر صلاح عبد الصبور الشاعر المصري من خلال نتاج صلاح ؛ في حين يكون الأسلوب الرؤيوي ممثلا بشعر عبد الوهاب البياتي وهكذا بقية الشعراء لكل منهم نوع مميز واسلوب خاص وكثير منهم جمع اكثر من اسلوب في شعره .

اما اذا اردنا ان تكون كل هذه الاساليب مجتمعة بواحد فخير مثال لنا هو شعر محمود درويش كنموذج للتحولات التي تتسع لكل هذه الأساليب التعبيريّة، فقد بدأ من الأسلوب الحسي الذي خرج فيه من تا ثير نزار قباني فيه لانه يعتبره معلمه الاول ، ومثّل على ذلك قصيدة (بطاقة هوية ) حيث تتميز ببنية بالغة التحديد في التنظيم المقطعي تمثل الواقع الواقع الحسي الملموس بحيث تتحول انماط الكلام فيها الى وقائع ذوات قوام فعلي وقانوني وتشتمل على كثافة وجودية محددة في مقابل تهويد الارض العربية في فلسطين وتهويد انسانها الجديد او المستقبل في الاقل وطمس الهوية العربية في فلسطين وتاتي تحقيقا يتسم بالكفاءة والفعالية والخصوصية لاسلوبية تقتضي نقل الحدس الشعري بجمالية وواقعية مبينة . اذ يقول فيها :

سجل انا عربي

ورقم بطاقتي خمسون الف

واطفالي ثمانية

وتاسعهم سياتي بعد صيف

فهل تغضب

_____________

سجل

انا عربي

واعمل مع رفاق الكدح في محجر

واطفالي ثمانية

واسل لهم رغيف الخبز

والاثواب والدفتر

من الصخر

ولا اتوسل الصدقات من بابك

ولا اصغر

امام بلاط اعتابك

فهل تغضب

وانتقل إلى الأسلوب الذي اجتمعت فيه الحيوية والدرامية، كما هو الحال في كتابة قصيدة (على ضوء بندقية ) وانتهى الى اسلوب الرؤيا الشعرية الذي تمثله قصيدة( أرى ما أريد ).

وربما تكون التجريدية تقتصر على أسلوبين فقط يتداخلان فيما بينهما هما:

الاول التجريد الكوني الذي تتضاءل فيه درجات الإيقاع والنحويَّة إلى حدٍّ كبير، مع التزايد المدهش لدرجتي الكثافة والضياع، ومحاولة استيعاب التجربة الوجودية الكونيّة باستخدام بعض التقنيات السيريالية والصوفيّة الدنيويّة .

الثاني : التجريد الإشراقي الذي ربما يقع على خط الاتجاه السابق معترضا اياه في سلم الدرجات الشعرية، مع التباس أوضح بالنظرة الشعرية والنزوع الصوفي الميتافيزيقي، والامتزاج بمعالم ورؤى ايجادية تختلط فيها الأصوات المشتركة والرؤى الحالمة المبهمة، مع نزوع روحي بارز يعمد إلى التراث الفلسفي بدلا من الضياع في التراث العالمي ..

ولعل الإسراف في الحداثة والمعاصرة بشكلها الشعوري الحالي هذا الشعور الذي تحمل موادّه دلالات عميقة موروثة، قد يميل الشاعر إلى تشكيلها من جديد فإن وجودها الظاهر في هذا التشكيل الجديد يحيل إلى موروثها بوصفه غائباً يحضر لدى المتلقي لمجرد وجوده في النص، فيشعر او يحس بعداً أيديولوجياً ، وان أهم الملامح الأسلوبيّة في شعر هذا الاسلوب متمثلا بضياع القناع، والأسلوب الصوفي في شعر الصوفيين،

على الرغم من إيراد هذا التعريف للأسلوب التجريدي لم يرد لحد الان تمثيل صريح له وهذا ما يجعل تصنيف الأساليب الشعريّة الموغلة في التجريديّة معلقاً في الهواء، فالناقد يطرح فرضيّة جديدة لم تأخذ حقها من التطبيق فيما يتعلق بالشعر التجريدي الإشراقي. هذا ما لاحظناه في شعر قصيدة النثر او قصيدة الشعر الحر بعد ان تم فك الشعر من عقاله التقليدي وهب قائما يتخطى بخطى وئيدة كيفما يشاء ويتلمس الامور كيفما احب الشاعر اواراد .

امير البيان العربي

د. فالح نصيف الحجية

العراق- ديالى - بلدروز




سلمت وبوركت




سنقوم بنشرها على متصفحات الدولية الحرة للمترجمين واللغوين العرب بمشيئة الله




اللغويين العرب




محبتي وامتناني




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتحياتي وتقديري زودني بعد النشر بالرابط لطفا




ابشر




27 سبتمبر، 2014 10:18 صباحاً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةموسوعة( شعراء العربية)
شعراء العصر الاموي -3
بقلم - فالح الحجية
11
الطرماح
الحكم بن الحكيم الطائي
هو ابو نفرالحكم بن الحكيم بن الحكم بن نقر بن قيس بن جحدر بن ثعلبة بن عبد رضا بن مالك بن أمام بن عمرو بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيى.
والطرماح كنيته غلبت على اسمه فقيل الشاعرالطرماح حتى غلبت على اسمه وعرف بها
واستعملها هو في شعره فقال :
أنا الطرماح فاسأل بي بني ثعل
قومي إذا اختلط التصدير بالحقبِ
وكني ابو نفر و ايضا ابو ضبيبة
وكلمة الطرماح لغة: تعنى الطويل او المرتفع ويقال طرمح البناء أي اطاله ورفعه وفي لغة طي تعني ( الحية الطويلة ) ثم أطلقت مجازاً على كل من يرفع رأسه تبخترا وزهواً. وربما كني بالطرماح منها استنادا لهذا المعنى حيث كان معتدا بنفسه مزهواً بها وقيل ان من خصاله الكبر والفخر والتعالي وفي نفسه علوا وزهوا.
وقد ذكر الاصفهاني في كتابه الاغاني حالة تؤيد ذلك قال انها رويت عن الشاعر ابي تمام الطائي:
(مر الطرماح بن حكيم في مسجد البصرة وهو يخطر في مشيته.
فقال رجل : من هذا الخطار؟
فسمعه فقال:أنا الذي أقول:
لقد زادني حباً لنفسي أنني
بغيضٌ إلى كل امرىءِ غير طائل
وقيل كني بالطرماح لقوله :

ألا أيها الليل الطويل الا اصبحي
وما الاصباح منك بأروح

بلى إن للعينينِ في الصبح راحةً
بطرحهما طرفيهما كل مطرح
ولد في بلاد الشام ثمّ انتقل إلى الكوفة
نشأ الطرماح في بيت شرف وعز ومجد في قومه طيى . وطيىء قبيلة ذات عز قديم لما لديها من مآثر ومكارم في الجاهلية والاسلام ومن خطر وشأن بين القبائل العربية وما حققه هذا المجد له من رفعة ومكانة بين الناس. فيدل بهذه المكانة ويفخر بها وقد انعكس ذلك على نفسيته وبما يحس به في قرارة نفسه المتعالية من خطر في المجتمع الذي عاشه وما حققه له من رفعة ومكانة بين الناس في شعره يقول:
لقد زادني حباً لنفسي أنني
بغيض إلى كل امرىء غير طائل
إذ ما رآني قطع الطرف بينه
وبيني فعل العارف المتجاهل
ملأت عليه الأرض حتى كأنه ا
من الضيق في عينيه كفة حابل
وإني شقيٌّ باللئام ولا تــــــرى
شقياً من عِطف امرئ غير واصلِ
إذا ما رآه الكاشحون ترمّــزوا
حــذارا وأومـــــــوا كلهم بالأناملِ
ولعلنا نجد في هذه الخصلة من طبع الطرماح وإحساسه بعظمته قويٌّ صادقٌ وإحساسُ من يؤمن بما يقول. وهو كثيراً ما يوجّه التهديد في مجال فخره إلى خصومه ويُطالبهم بأن يمتنعوا عن هجائه فإنّه إذا ما غضب لا يستطيع احد حمل غضبه وولوجه في الشرّ والأذى ويكون عسيرا وهو نعم المرء لأصدقائه لا يظلمهم يقول:
فإن أشمط فلم أشمط لئــــــــيماً
ولا متخشعاً للنــــــــــــــائبات
ولا كِفْلَ الغروسة شاب غِمْــراً
أصـمّ القلب حشويّ الـطـّـيات
أنا ابن الحرب ربتني ولـــــيداً
إلى أن شبتُ واكتهلت لـداتـــي
وضارستُ الأمور وضارستني
فلم أعْجزْ ولــم تضعف قـناتي
لعل حلومكم تأوي إليـــــــــــكم
إذا شمّرتُ واضطرمت شذاتي

كان في طبع الطرماح حدة وزهو يحس بنفسه الكبر والاستعلاء يقول :
أنا الشمس لما أن تغيب ليلها
وغارت فيما تبدو لعين نجومها
تراها عيون الناظرين إذا بدت
قريباً ولا يسطيعها من يرومها
أجر خطايا في معد وطيىء
وأغشمها فلينه نفساً حليمهاً
الا ان نشأة الطرماح فيها اختلاف لدى مؤرخي الادب العربي وتضاربت اقوالهم فهناك من يحسب ان نشأته عراقية فهذا الاصمعي البصري يروي عن شعبة بن الحجاج انه سال الطرماح عن نشأته فاجابه ان نشاته با رض السواد وارض السواد هي العراق وفي ذلك يقول الطرماح :
طال في شط نهروان اغتماضي
والنهروان نهر كان موجودا في العراق ولاتزال اثاره موجودة لحد ظاهرة هذه اللحظة
ويؤيده الراي ابن قتيبة في الشعراء إذ ذكر أن الطرماح نشأ بالسواد .
بينما يذهب ابن عساكر انه :
( شامي المولد والمنشأ كوفي الدار )
وكذلك الاصفهاني في كتابه الاغاني حيث جاء فيه:
( ومنشؤه بالشام. وانتقل إلى الكوفة بعد ذلك مع من وردها من جيوش أهل الشام )
وانه ايضا نقل عن ابن قتيبة:
الرواية التالية:
(فقيل للكميت: لأعجب من صفاء ما بينك وبين الطرماح على تباعد ما يجمعكما من النسب والمذهب والبلاد، وهو شامي قحطاني وأنت كوفي نزاري)
بينما يذكر الجاحظ في البيان والتبيين:
(وكان الكميت يتعصب لأهل الكوفة وكان الطرماح يتعصب لأهل الشام )
الا اني ارى ومن خلال دراستي لشعره انه عراقي النشأة والسكن فسواء ولد بالشام ام بالعراق فقد سكن الكوفة واستقر بها او باطرافها فكان يظهرعليه انه بدوي النشأة والكلام وقد ظهرذلك في شعره اما هواه فهو شامي الراي والهوى يقول : :
إذا الشام لم تثبت منابر ملكه
وطدنا له أركانه فاستقرت
وقوله :
:
في عزنا انتصر النبي محمد
وبنا تثبت في دمشق المنبر
و كذلك قوله للفرزدق :
ونجّاك من أزد العراق كتائب
لقحطان أهل الشام لما استهلّت
وقصد الشاعر بلاد فارس في شبابه تاركا دياره وأهله وزوجته مبتغياً معيشة أفضل في كرمان ورزقاً أوفر وحياةً أرغد يصور لنا سأمه وضجره وتخوّفه، فيبدو لنا حزينا يشكو لوعة الفراق وحرقة الأشواق فقد أمضى في (كرمان) حولاً أرّقته أيّامه وأذاقته مرّ العذاب والغربة والحنين إلى الديار بل هي سمة من سمات الشّاعر في حياته يقول:
لئن قرَّ في كرمان ليلي فربـّمــا
حلا بــين تلِّيْ بابلٍ فالمضيَّحِ
كفى حَزَنَاً يا سلمَ أن كان ذاهبا
بكرمانَ بي حولٌ ولم أتسرَّحِ
فيضطر لترك بلاد فارس عائدا إلى الكوفة ويستقرّ فيها ومن ثم رحل إلى واسط قاصدا خالد القسري من أجل العطاء ويبدو أنَّ الطرمّاح كان يختلف إلى خالد مرّةً كلَّ عامٍ فهو يخاطبه:
إنّي امرؤ لك لا لغيرك ما أَنِي
منكم أشيم قـصــاوبَ الأمطار
أرجو وآمل كلّ عام نفحـــــةً
منكم تدقّ خطائـــــر الإقتار
شهد الطرماح بعضاً من الخصومات القبليّة حيث كان الشعراء يتعصّبون لقبائلهم فكانت مهاجاة الطرماح والفرزدق.
قال الفرزدق:
أتاني ورحلي بالمدينة وقعة
لآل تميم أقعدت كلّ قائم
فانشد الطرماح قصيدته التي مطلعها:
لولا فوارسُ مذحج ابنة مذحج
والأزدُ زعزع واستبيح العسكرُ
وقيل احتدم الهجاء بين الطرمّاح والفرزدق بعد ثورة يزيد بن المهلب إذ كانت هذه الثورة أمل القحطانيين بعامتهم، وانتصارها يعني القضاء على القيسيّة مما جعل تميم تتحالف مع القيسية واتفقتا على إخمادهذه الثورة مما حدى بالطرماح ان يهجو تميماً أقذع الهجاء ويصفهم بالذلّ والهوان وكيف أنّهم قبلوا حكم يزيد بن المهلب يقول:
بأيّ بـــــــــــــلاد تطلب العزّ بعدما
بمولدها هانت تمــــــــــــيم وذلتِ
ونجّاك من أزد الـعــــــراق كتائبٌ
لقحطان أهل الشام لما اســــتهلتِ
هــــــم الفاتقون المراتقون وأنــــتمُ
عضاريط للسوءات حيث استحلتِ
ويفتُقُ جانبينا ونرتــــــــــق فـــتقه
إذا ما عظيمات الأمــور استــجلت
وفي قصيدة اخرى يقول :
ولوحان وِرْدُ تميم ثمّ قيل لــهـــا
حوض الرسول عليه الأزد لــم ترد
أو أنزل الله وحـيــــــــاً أن يعذبها
إن لم تعد لقتال الأزد لم تـــــــعد
لا عزّ نصر امرئ أضحى له فرس
على تميم يريد النصر من أحد
لو كان يخفى على الرحمن خافية
من خلقه خفيت عنه بنو أســـد
ومن الملاحظ ان الطرماح كان شديد الفخر بقومه وبنفسه وفي ديوانه كثيرة قصائده قي ذلك فهذا الشعور وثيق الصلة بحبّ كلّ الشاعر لنفسه وفخره بها إذ نجده مصوراً تصويراً واضحاً في شعره فقد كان الطرمّاح تيّاها فخوراً بحبّ نفسه وبقومه يقول:
إِنِّي صَرَمْتُ مِنَ الصِّبا آرَابي
وسَلَوْتُ بَعْدَ تعِلَّة ٍ وتَيابي
أزْمَانَ كُنْتُ إذا سَمِعْتُ حَمامَة
ً هَدَلَتْ بَكَيْتُ لِشائِقِ الأطْرابِ
مجدٌ أناخَ أبوكَ في بذخاتهِ
طُول.... واهل مفْرَع الأَطْنابِ
بيتٌ بجيحٌ في قماقمِ طيىء
ٍ بَخٍّ لذِلِكَ عِزُّ بَيْتٍ رَابي
بيتٌ سماعة ُ والأمينُ عمادهُ
والأثرمان وفارسُ الهلاّبِ
عمي الذي صبحَ الجلائبَ غدوة
ً في نَهْرَوانَ بِجْفَلٍ مِطْنابِ
وأبو الفَوَارِسِ مُحْتَبٍ بِفِنَائِهِ
نفرُ النفيرِ، وموئلُ الهرّابِ
فَهُناكَ، إِنْ تسْألْ تَجِدْهُمْ والِدي
وهُمُ سَناءُ عَشِيرَتي ونِصَابي
يَهْدِي أوائِلَها، كَأنَّ لِواءَهُ
أوْهَتْ مَفارِقَ هامَة ِ الكَذَّابِ
وعلا سجاحاً مثلها، فتجدلتْ،
ضَرْباً بكُلِّ مُهَنَّدٍ قَضَّابِ
يومَ البُطاحِ، وطيىء ٌ تردي بها
جُرْدُ المُتُونِ، لَوَاحِقُ الأقْرابِ
يَصْهَلْنَ للِنَّظَرِ البَعِيدِ كَأنَّها
عِقْبَانُ يَوْمِ دُجُنَّة ٍ وضَبابِ
بل أيها الرجلُ المفاخرُ طيئاً
أعزبتَ لبّكَ أيّما إعزابِ
إِنَّ العَرَارَة َ والنُّبُوحَ لِطَيِّىء
ٍ والعزَّ عندَ تكاملِ الأحسابِ
توفي الطرماح عام \ 102 هجرية – 722 ميلادية وقيل في عام \105 بينما يذكر الدكتور شوقي ضيف انه توفي في 112 هجرية –732ميلادية.
ومن روائع شعره هذه القصيدة أيضا:
لِمَنْ دِيَارٌ بهذا الجِزْعِ مِنْ رَبَبِ
بينَ الأحزّة ِ منْ هوبانَ فالكثبِ
تِلْكَ الدِّيَارُ الَّتي أَبْكَتْكَ دمْنَتُها
فالدَّمْعُ مِنْكَ كَهَزْمِ الشَّنَّة ِ السَّرِبِ
أَكْنَافَهُ خَلَقٌ مِنْ دُونِهِ خَلَقٌ
كالرَّيْطِ نَشَّرْتَهُ ذِي الزِّبْرِجِ الهَدِبِ
لمّا أسّتْ بهِ ريحُ الصّبا، ومرتْ
لَبُونَهَا، وَجَدُوهَا ثَرَّة َ الشَّخَبِ
لا يعلمُ النّاسُ منْ ليلَى وذكرتِها
مَا قَدْ تَجَرَّعْتُ مِنْ شَوْقٍ ومِنْ طَرَبِ
يا لَيْلَ إِنِّي، فكُفِّي بَعْضَ قِيلِكِ لي
مِنْ طَيِّىء ٍ ذُو مَنَادِيحٍ ومُضْطَرَبِ
أنَا الطِّرِمَّاحُ، فاسْأَلْ بي بَني ثُعَلٍ
قَوْمي إِذَا اخْتَلَطَ التَّصْدِيرُ بالحَقَبِ
جَدِّي أبُو حَنْبَلٍ، فَاسْأَلْ بِمَنْصِبِهِ
أزْمَانَ أَسْنَى ، ونَفْرُ بْنُ الأَغَرِّ أبِي
لأمهاتٍ جرَى في بضعهنَّ لنَا
ماءُ الكرامِ رشاداً غيرَ ذي ريبِ
شُمِّ العَرَانِينِ والأَحْسَابِ مِنْ ثُعَلٍ
ومنْ جديلة َ، لا يسجدنَ للصُّلُبِ
معالياتِ عنِ الخزيرِ، مسكنُها
أطرافُ نجدٍ منْ أهل الطّلحِ والكنبِ
إذا السّماءُ لقومٍ غيرِنا صرمتْ
عنانَها في الرّضا منهمْ وفي الغضبِ
إِنْ نَأَخُذِ النَّاسَ لا تُدْرَكْ أِخِيذَتُنا
أوْ نَطَّلِبْ نَتَعَدَّ الحَقَّ في الطَّلَبِ
منّا الفوارسُ والأملاكُ، قدْ علمتْ
عُلْيَا مَعَدّ، ومِنّا كُلُّ ذي حَسَبِ
كعامرِ بنِ جُوينٍ في مركّبهِ
أوْ مِثْلِ أَوْسِ بْنِ سُعْدَى سَيِّدِ العَرَبِ
المنعمِ النّعمَ اللاتي سمعتَ بها
في الجاهليّة ِ والفكّاكِ للكُربِ
أوْ كالفَتَى حِاتِمٍ إِذْ قَالَ: مَا مَلَكَتْ
كفّايَ للنّاسِ نهبَى يومَ ذي خشبِ
أوْ كابنِ حية َ لمّا طرَّ شاربُهُ
أَزْمَانَ يَمْلِكُ أَهْلَ الرِّيفِ والقَتَبِ
سادَ العِراقَ وأَلْفَى فِيهِ والِدَهُ
مطلّباً بتراتٍ غيرَ مطّلبِ
كَمْ مِنْ رَئِيسٍ عَظِيمِ الشَّأْنِ مِنْ مُضَرٍ
ومِنْ رَبِيعَة َ نَائي الدَّارِ والنَّسَبِ
قدْ باتَ زيدٌ إلى الهطّالِ قارنَهُ
مواشِكاَ للمطايا، طيّعَ الخببِ
ليسَ ابنُ يشكرَ معتدّاً بمثلِهِمْ
حتّى يرقّى إلى الجوزاءِ في سببِ
د
طَابَتْ رَبِيعَة ُ أعْلاَهَا وأسْفَلَها
ويشكرُ اللؤمِ لمْ تكثرْ ولمْ تطبِ
نحنُ الرؤوسُ على منهاجِ أوّلِنا
مِنْ مَذْحِجٍ، مَنْ يُسَوِّي الرَّأْسَ بِالذَّنَبِ؟
امير البيــــــــــــــــان العربي
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز
**********************************




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةموسوعة( شعراء العربية)
شعراء العصر الاموي -3
بقلم - فالح الحجية
11
الطرماح
الحكم بن الحكيم الطائي
هو ابو نفرالحكم بن الحكيم بن الحكم بن نقر بن قيس بن جحدر بن ثعلبة بن عبد رضا بن مالك بن أمام بن عمرو بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيى.
والطرماح كنيته غلبت على اسمه فقيل الشاعرالطرماح حتى غلبت على اسمه وعرف بها
واستعملها هو في شعره فقال :
أنا الطرماح فاسأل بي بني ثعل
قومي إذا اختلط التصدير بالحقبِ
وكني ابو نفر و ايضا ابو ضبيبة
وكلمة الطرماح لغة: تعنى الطويل او المرتفع ويقال طرمح البناء أي اطاله ورفعه وفي لغة طي تعني ( الحية الطويلة ) ثم أطلقت مجازاً على كل من يرفع رأسه تبخترا وزهواً. وربما كني بالطرماح منها استنادا لهذا المعنى حيث كان معتدا بنفسه مزهواً بها وقيل ان من خصاله الكبر والفخر والتعالي وفي نفسه علوا وزهوا.
وقد ذكر الاصفهاني في كتابه الاغاني حالة تؤيد ذلك قال انها رويت عن الشاعر ابي تمام الطائي:
(مر الطرماح بن حكيم في مسجد البصرة وهو يخطر في مشيته.
فقال رجل : من هذا الخطار؟
فسمعه فقال:أنا الذي أقول:
لقد زادني حباً لنفسي أنني
بغيضٌ إلى كل امرىءِ غير طائل
وقيل كني بالطرماح لقوله :

ألا أيها الليل الطويل الا اصبحي
وما الاصباح منك بأروح

بلى إن للعينينِ في الصبح راحةً
بطرحهما طرفيهما كل مطرح
ولد في بلاد الشام ثمّ انتقل إلى الكوفة
نشأ الطرماح في بيت شرف وعز ومجد في قومه طيى . وطيىء قبيلة ذات عز قديم لما لديها من مآثر ومكارم في الجاهلية والاسلام ومن خطر وشأن بين القبائل العربية وما حققه هذا المجد له من رفعة ومكانة بين الناس. فيدل بهذه المكانة ويفخر بها وقد انعكس ذلك على نفسيته وبما يحس به في قرارة نفسه المتعالية من خطر في المجتمع الذي عاشه وما حققه له من رفعة ومكانة بين الناس في شعره يقول:
لقد زادني حباً لنفسي أنني
بغيض إلى كل امرىء غير طائل
إذ ما رآني قطع الطرف بينه
وبيني فعل العارف المتجاهل
ملأت عليه الأرض حتى كأنه ا
من الضيق في عينيه كفة حابل
وإني شقيٌّ باللئام ولا تــــــرى
شقياً من عِطف امرئ غير واصلِ
إذا ما رآه الكاشحون ترمّــزوا
حــذارا وأومـــــــوا كلهم بالأناملِ
ولعلنا نجد في هذه الخصلة من طبع الطرماح وإحساسه بعظمته قويٌّ صادقٌ وإحساسُ من يؤمن بما يقول. وهو كثيراً ما يوجّه التهديد في مجال فخره إلى خصومه ويُطالبهم بأن يمتنعوا عن هجائه فإنّه إذا ما غضب لا يستطيع احد حمل غضبه وولوجه في الشرّ والأذى ويكون عسيرا وهو نعم المرء لأصدقائه لا يظلمهم يقول:
فإن أشمط فلم أشمط لئــــــــيماً
ولا متخشعاً للنــــــــــــــائبات
ولا كِفْلَ الغروسة شاب غِمْــراً
أصـمّ القلب حشويّ الـطـّـيات
أنا ابن الحرب ربتني ولـــــيداً
إلى أن شبتُ واكتهلت لـداتـــي
وضارستُ الأمور وضارستني
فلم أعْجزْ ولــم تضعف قـناتي
لعل حلومكم تأوي إليـــــــــــكم
إذا شمّرتُ واضطرمت شذاتي

كان في طبع الطرماح حدة وزهو يحس بنفسه الكبر والاستعلاء يقول :
أنا الشمس لما أن تغيب ليلها
وغارت فيما تبدو لعين نجومها
تراها عيون الناظرين إذا بدت
قريباً ولا يسطيعها من يرومها
أجر خطايا في معد وطيىء
وأغشمها فلينه نفساً حليمهاً
الا ان نشأة الطرماح فيها اختلاف لدى مؤرخي الادب العربي وتضاربت اقوالهم فهناك من يحسب ان نشأته عراقية فهذا الاصمعي البصري يروي عن شعبة بن الحجاج انه سال الطرماح عن نشأته فاجابه ان نشاته با رض السواد وارض السواد هي العراق وفي ذلك يقول الطرماح :
طال في شط نهروان اغتماضي
والنهروان نهر كان موجودا في العراق ولاتزال اثاره موجودة لحد ظاهرة هذه اللحظة
ويؤيده الراي ابن قتيبة في الشعراء إذ ذكر أن الطرماح نشأ بالسواد .
بينما يذهب ابن عساكر انه :
( شامي المولد والمنشأ كوفي الدار )
وكذلك الاصفهاني في كتابه الاغاني حيث جاء فيه:
( ومنشؤه بالشام. وانتقل إلى الكوفة بعد ذلك مع من وردها من جيوش أهل الشام )
وانه ايضا نقل عن ابن قتيبة:
الرواية التالية:
(فقيل للكميت: لأعجب من صفاء ما بينك وبين الطرماح على تباعد ما يجمعكما من النسب والمذهب والبلاد، وهو شامي قحطاني وأنت كوفي نزاري)
بينما يذكر الجاحظ في البيان والتبيين:
(وكان الكميت يتعصب لأهل الكوفة وكان الطرماح يتعصب لأهل الشام )
الا اني ارى ومن خلال دراستي لشعره انه عراقي النشأة والسكن فسواء ولد بالشام ام بالعراق فقد سكن الكوفة واستقر بها او باطرافها فكان يظهرعليه انه بدوي النشأة والكلام وقد ظهرذلك في شعره اما هواه فهو شامي الراي والهوى يقول : :
إذا الشام لم تثبت منابر ملكه
وطدنا له أركانه فاستقرت
وقوله :
:
في عزنا انتصر النبي محمد
وبنا تثبت في دمشق المنبر
و كذلك قوله للفرزدق :
ونجّاك من أزد العراق كتائب
لقحطان أهل الشام لما استهلّت
وقصد الشاعر بلاد فارس في شبابه تاركا دياره وأهله وزوجته مبتغياً معيشة أفضل في كرمان ورزقاً أوفر وحياةً أرغد يصور لنا سأمه وضجره وتخوّفه، فيبدو لنا حزينا يشكو لوعة الفراق وحرقة الأشواق فقد أمضى في (كرمان) حولاً أرّقته أيّامه وأذاقته مرّ العذاب والغربة والحنين إلى الديار بل هي سمة من سمات الشّاعر في حياته يقول:
لئن قرَّ في كرمان ليلي فربـّمــا
حلا بــين تلِّيْ بابلٍ فالمضيَّحِ
كفى حَزَنَاً يا سلمَ أن كان ذاهبا
بكرمانَ بي حولٌ ولم أتسرَّحِ
فيضطر لترك بلاد فارس عائدا إلى الكوفة ويستقرّ فيها ومن ثم رحل إلى واسط قاصدا خالد القسري من أجل العطاء ويبدو أنَّ الطرمّاح كان يختلف إلى خالد مرّةً كلَّ عامٍ فهو يخاطبه:
إنّي امرؤ لك لا لغيرك ما أَنِي
منكم أشيم قـصــاوبَ الأمطار
أرجو وآمل كلّ عام نفحـــــةً
منكم تدقّ خطائـــــر الإقتار
شهد الطرماح بعضاً من الخصومات القبليّة حيث كان الشعراء يتعصّبون لقبائلهم فكانت مهاجاة الطرماح والفرزدق.
قال الفرزدق:
أتاني ورحلي بالمدينة وقعة
لآل تميم أقعدت كلّ قائم
فانشد الطرماح قصيدته التي مطلعها:
لولا فوارسُ مذحج ابنة مذحج
والأزدُ زعزع واستبيح العسكرُ
وقيل احتدم الهجاء بين الطرمّاح والفرزدق بعد ثورة يزيد بن المهلب إذ كانت هذه الثورة أمل القحطانيين بعامتهم، وانتصارها يعني القضاء على القيسيّة مما جعل تميم تتحالف مع القيسية واتفقتا على إخمادهذه الثورة مما حدى بالطرماح ان يهجو تميماً أقذع الهجاء ويصفهم بالذلّ والهوان وكيف أنّهم قبلوا حكم يزيد بن المهلب يقول:
بأيّ بـــــــــــــلاد تطلب العزّ بعدما
بمولدها هانت تمــــــــــــيم وذلتِ
ونجّاك من أزد الـعــــــراق كتائبٌ
لقحطان أهل الشام لما اســــتهلتِ
هــــــم الفاتقون المراتقون وأنــــتمُ
عضاريط للسوءات حيث استحلتِ
ويفتُقُ جانبينا ونرتــــــــــق فـــتقه
إذا ما عظيمات الأمــور استــجلت
وفي قصيدة اخرى يقول :
ولوحان وِرْدُ تميم ثمّ قيل لــهـــا
حوض الرسول عليه الأزد لــم ترد
أو أنزل الله وحـيــــــــاً أن يعذبها
إن لم تعد لقتال الأزد لم تـــــــعد
لا عزّ نصر امرئ أضحى له فرس
على تميم يريد النصر من أحد
لو كان يخفى على الرحمن خافية
من خلقه خفيت عنه بنو أســـد
ومن الملاحظ ان الطرماح كان شديد الفخر بقومه وبنفسه وفي ديوانه كثيرة قصائده قي ذلك فهذا الشعور وثيق الصلة بحبّ كلّ الشاعر لنفسه وفخره بها إذ نجده مصوراً تصويراً واضحاً في شعره فقد كان الطرمّاح تيّاها فخوراً بحبّ نفسه وبقومه يقول:
إِنِّي صَرَمْتُ مِنَ الصِّبا آرَابي
وسَلَوْتُ بَعْدَ تعِلَّة ٍ وتَيابي
أزْمَانَ كُنْتُ إذا سَمِعْتُ حَمامَة
ً هَدَلَتْ بَكَيْتُ لِشائِقِ الأطْرابِ
مجدٌ أناخَ أبوكَ في بذخاتهِ
طُول.... واهل مفْرَع الأَطْنابِ
بيتٌ بجيحٌ في قماقمِ طيىء
ٍ بَخٍّ لذِلِكَ عِزُّ بَيْتٍ رَابي
بيتٌ سماعة ُ والأمينُ عمادهُ
والأثرمان وفارسُ الهلاّبِ
عمي الذي صبحَ الجلائبَ غدوة
ً في نَهْرَوانَ بِجْفَلٍ مِطْنابِ
وأبو الفَوَارِسِ مُحْتَبٍ بِفِنَائِهِ
نفرُ النفيرِ، وموئلُ الهرّابِ
فَهُناكَ، إِنْ تسْألْ تَجِدْهُمْ والِدي
وهُمُ سَناءُ عَشِيرَتي ونِصَابي
يَهْدِي أوائِلَها، كَأنَّ لِواءَهُ
أوْهَتْ مَفارِقَ هامَة ِ الكَذَّابِ
وعلا سجاحاً مثلها، فتجدلتْ،
ضَرْباً بكُلِّ مُهَنَّدٍ قَضَّابِ
يومَ البُطاحِ، وطيىء ٌ تردي بها
جُرْدُ المُتُونِ، لَوَاحِقُ الأقْرابِ
يَصْهَلْنَ للِنَّظَرِ البَعِيدِ كَأنَّها
عِقْبَانُ يَوْمِ دُجُنَّة ٍ وضَبابِ
بل أيها الرجلُ المفاخرُ طيئاً
أعزبتَ لبّكَ أيّما إعزابِ
إِنَّ العَرَارَة َ والنُّبُوحَ لِطَيِّىء
ٍ والعزَّ عندَ تكاملِ الأحسابِ
توفي الطرماح عام \ 102 هجرية – 722 ميلادية وقيل في عام \105 بينما يذكر الدكتور شوقي ضيف انه توفي في 112 هجرية –732ميلادية.
ومن روائع شعره هذه القصيدة أيضا:
لِمَنْ دِيَارٌ بهذا الجِزْعِ مِنْ رَبَبِ
بينَ الأحزّة ِ منْ هوبانَ فالكثبِ
تِلْكَ الدِّيَارُ الَّتي أَبْكَتْكَ دمْنَتُها
فالدَّمْعُ مِنْكَ كَهَزْمِ الشَّنَّة ِ السَّرِبِ
أَكْنَافَهُ خَلَقٌ مِنْ دُونِهِ خَلَقٌ
كالرَّيْطِ نَشَّرْتَهُ ذِي الزِّبْرِجِ الهَدِبِ
لمّا أسّتْ بهِ ريحُ الصّبا، ومرتْ
لَبُونَهَا، وَجَدُوهَا ثَرَّة َ الشَّخَبِ
لا يعلمُ النّاسُ منْ ليلَى وذكرتِها
مَا قَدْ تَجَرَّعْتُ مِنْ شَوْقٍ ومِنْ طَرَبِ
يا لَيْلَ إِنِّي، فكُفِّي بَعْضَ قِيلِكِ لي
مِنْ طَيِّىء ٍ ذُو مَنَادِيحٍ ومُضْطَرَبِ
أنَا الطِّرِمَّاحُ، فاسْأَلْ بي بَني ثُعَلٍ
قَوْمي إِذَا اخْتَلَطَ التَّصْدِيرُ بالحَقَبِ
جَدِّي أبُو حَنْبَلٍ، فَاسْأَلْ بِمَنْصِبِهِ
أزْمَانَ أَسْنَى ، ونَفْرُ بْنُ الأَغَرِّ أبِي
لأمهاتٍ جرَى في بضعهنَّ لنَا
ماءُ الكرامِ رشاداً غيرَ ذي ريبِ
شُمِّ العَرَانِينِ والأَحْسَابِ مِنْ ثُعَلٍ
ومنْ جديلة َ، لا يسجدنَ للصُّلُبِ
معالياتِ عنِ الخزيرِ، مسكنُها
أطرافُ نجدٍ منْ أهل الطّلحِ والكنبِ
إذا السّماءُ لقومٍ غيرِنا صرمتْ
عنانَها في الرّضا منهمْ وفي الغضبِ
إِنْ نَأَخُذِ النَّاسَ لا تُدْرَكْ أِخِيذَتُنا
أوْ نَطَّلِبْ نَتَعَدَّ الحَقَّ في الطَّلَبِ
منّا الفوارسُ والأملاكُ، قدْ علمتْ
عُلْيَا مَعَدّ، ومِنّا كُلُّ ذي حَسَبِ
كعامرِ بنِ جُوينٍ في مركّبهِ
أوْ مِثْلِ أَوْسِ بْنِ سُعْدَى سَيِّدِ العَرَبِ
المنعمِ النّعمَ اللاتي سمعتَ بها
في الجاهليّة ِ والفكّاكِ للكُربِ
أوْ كالفَتَى حِاتِمٍ إِذْ قَالَ: مَا مَلَكَتْ
كفّايَ للنّاسِ نهبَى يومَ ذي خشبِ
أوْ كابنِ حية َ لمّا طرَّ شاربُهُ
أَزْمَانَ يَمْلِكُ أَهْلَ الرِّيفِ والقَتَبِ
سادَ العِراقَ وأَلْفَى فِيهِ والِدَهُ
مطلّباً بتراتٍ غيرَ مطّلبِ
كَمْ مِنْ رَئِيسٍ عَظِيمِ الشَّأْنِ مِنْ مُضَرٍ
ومِنْ رَبِيعَة َ نَائي الدَّارِ والنَّسَبِ
قدْ باتَ زيدٌ إلى الهطّالِ قارنَهُ
مواشِكاَ للمطايا، طيّعَ الخببِ
ليسَ ابنُ يشكرَ معتدّاً بمثلِهِمْ
حتّى يرقّى إلى الجوزاءِ في سببِ
د
طَابَتْ رَبِيعَة ُ أعْلاَهَا وأسْفَلَها
ويشكرُ اللؤمِ لمْ تكثرْ ولمْ تطبِ
نحنُ الرؤوسُ على منهاجِ أوّلِنا
مِنْ مَذْحِجٍ، مَنْ يُسَوِّي الرَّأْسَ بِالذَّنَبِ؟
امير البيــــــــــــــــان العربي
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز
**********************************




28 سبتمبر، 2014 10:42 مساءً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةاسس بناء القصيدة العربية المعاصرة
بقلم - فالح الحجية
مما لاشك فيه ان بناء القصيدة العربية المعاصرة من موجبات الحداثة الشعرية اذ توحي الى تعزيز وتأسيس وعي هذه التجربة لدى الشاعر والناقد على حد سواء اذ ان بنية القصيدة العربية المعاصرة تؤكد لنا بأنها القصيدة التي يبرز فيها الانسان في الشاعر، وموضوعاتها مستمدة فيما يخص الشاعر ذاته وتتضح فيها حالتان:
اولاهما : ظاهرة والآخرى مضمرة .
ونجد في الحالة الظاهرة البينة الواضحة للشاعر والمتلقي والناقد في سيرة لشخصية الشاعر ونستشف من الحالة الثانية غير الواضحة الدلالة او المضمرة كل العلاقات والدلالات التي يتوخاها الشاعر دون ان يصرح بها، والوصول الى ذلك هو الاهم في قراءة هذه القصيدة، كما يتبين ايضا ان بنية القصيدة المعاصرة المتكاملة تتميز بالبناء الدرامي الذي يقوم على التعبير بالشخوص الواضحة او المقنعة او شبه الرمزية وبالحدث والصراع، وقد هذ ب هذا البناء العناصر الغنائية التي لا بد من حضورها في بنية القصيدة بصفتها احد ى العناصر الشعرية التي لا بد منها، فغد ت بعيدة عن التقرير والمباشرة والنغمية التي لا تستهدف سوى نفسها وتسيء الى النمو العضوي ومفهوم التكامل في بنية القصيدة المعاصرة.
والقصيدة المتكاملة تكمن في كونها احدى مظاهر التجديد بل اهمها ،وهي متصلة بالتراث تتعامل معه من منظار جد لية الحداثة الشعرية، فتستمد منه شخوصها واقنعتها وبعض احداثها، ولكن الشاعر لايعيد صياغتها، كما جاءت في القصيدة الشعرية القديمة، وانما يستعير حركة او موقفاً او حدثاً مناسباً ويحاول بواسطة الاسقاط الفني ان يوظف ما ا ستعاره توظيفاً ينسجم مع المعاصرة الشعرية وفنيتها ،ولذلك تبدو القصيدة المتكاملة اشبه بحالة او بمركبة يتداخل فيها الماضي بالحاضر وتتلاقى فيها الاصالة والمعاصرة الايجابية والسلبية ، والذات والموضوع للتعبير عن تجربة معاصرة ايجابية .
ان القصيدة المتكاملة تعبير بالتراث عن المعاصرة وبالماضي عن الحاضر. وتكون العلاقة بين الشاعر وتراثه علاقة صميمية جدلية، يتبادل فيها الشاعر والتراث، التأثر والتأثير وان مفهوم الحداثة غير متناقض مع مفهوم التراث . فالحداثة تكون حتما من التراث ، وهي تنبثق منه كانبثاق الغصن من الساق و انبثاق الساق من الجذو ر وكذلك التجديد فالتجديد الشعري ذو ثلاثة اطوار متلازمة متفاعلة هي:
- موهبة الشاعر
-المؤثرات الخارجية المساعدة
- المكونات التراثية

وان التأثر سمة انسانية مشروعة تشترك فيها الشعوب وهي لا تعني النقل عن الاخر وانما تعني المعرفة والاطلاع وبذلك سيفضي الى الابداع والاصالة حيث كان للمدارس الادبية المختلفة ولبعض الشعراء الغربيين تأثير في بنية القصيدة العربية الحديثة، فالرومانسية ساهمت في إحياء النزعة الغنائية،واتساع مدياتها واستلهام جمالية الطبيعة وسحرها ونسجها من خلال الكلام والشعور والخيال الى شعر جميل وساحر .
والرمزية ساهمت في تعميق الاحساس الداخلي واستخدام الاسقاط الفني في الاغلب واضيف ان الرمزية في الشعرالعربي غير مكتسبة انما هي نابعة من تراثنا الشعري واستحدثت تبعا للتطور والتجديد وحاجة الالهام الشعري اليها ،واما السريالية فقد عمقت غنائية اللغة والصورة الشعرية والموضوع وحرية الكشف والتعبير.
وتجلت التأثيرات الكلية العميقة بالانتقال في بنية اسس القصيدة من وحدة البيت الى الشكل العام ، ومن الذاتية الى الموضوعية، ومن الغنائية الى الدرامية، ضمن المكونات الغربية في بنية القصيدة العربية المعاصرة، واهمها ثلاثة:
المكون الاسطوري
والمكون التاريخي
والمكون الادبي.
كما نرى ان القصيدة - استفادت في بنيتها وشكلها العضوي من القصيدة شكلا ومضمونا - والنقد الأوروبيين اللذين كان لهما دور مباشر في توجيه بعض شعرائنا الى الاستفادة من تراثنا والالتفات الى التراث الغربي بأسـاطيره واشـكاله الفنية للتعبير عن تجارب معاصرة وهذا سبب من اسباب الغموض في القصيدة المتكاملة ،وهو في الوقت ذاته سبب من اسباب ثرائها وتعدد اصواتها ودلالاتها. وتطورها نحو الافضل.
اما الموضوعات الغنائية، واولها غنائية التعبير في بنية القصيدة المتكاملة فقد لقِّحت بالعناصر الدرامية لتخاطب الاحاسيس والعقل معاً وتمتزج فيها الذات بالموضوع ويتعادل التعبير والاحساس وتغدو اللغة والصورة والايقاع أدوات موظفة جديدة ثابتة وان القصيدة المتكاملة كانت نتيجة للتحولات الاجتماعية والاقتصادية التي طرأ ت على مجتمعنا منذ منتصف القرن العشرين ،فالمجتمع الاستهلاكي افرز موضوعات فتراضية الموت والاغتراب كما انها ناجمة عن جهود الشعراء المتواصلة منذ بدايات القرن العشرين للنهوض بالقصيدة المعاصرة. لاحظ بدر شاكر السياب يقول:
في كلِّ قطرةٍ من المطرْ
حمراء أو صفراءَ من أجنةِ الزَهَرْ
و كُلُّ دمعةٍ من الجياعِ و العُراةْ
و كلُّ قطرةِ تُراقُ من دمِ العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مَبْسِمٍ جديدْ
أو حلْمةٌ تَوَرَّدتْ في فم الوليدْ
في عالمِ الغدِ الفتيِّ , واهبِ الحياةْ !
كما ان بنية القناع في القصيدة العربية المعاصرة، و مجالات استخدامه ومصادره، فهو وسيلة درامية للتخفيف من حدة الغنائية والمباشرة وهو تقنية جديدة في الشعر الغنائي لخلق موقف درامي او رمز فني يضفي على صوت الشاعر نبرة موضوعية من خلال شخصية من الشخصيات ، يستعيرها الشاعر من التراث او من الواقع، وقد استعارها بعض الشعراء من الاساطير او الشخوص الدينية او من شخوص التاريخ العربي او من التراث الادبي كما فعل بعض شعراء الحداثة حين استعاروا اقنعة لوجوه شعراء قدامى كطرفة بن العبد وابي نواس والحلاج وغيرهم.
وان هذا الشاعر لابد ان يكون مثقفا ثقافة عالية بالضرورة حيث انها تظهر في شعره واضحة المعالم، فهو يطوف في التاريخ القديم والأساطير والتراث للبحث عن متكأ او مرفعا او وسيلة او موقفا لتحمل افكاره وآرؤه، وان هذه القصيدة ربما تميل الى الطول فهي في بعض اعمال الشعراء يعتبرها كتاب كامل، لما فيها من امور متكاملة.
ان بعض الشعراء المعاصرين استفادوا من العناصر الدرامية في خلق شخصية غنية معقدة، فاتجهوا الى التراث بأنواعه يبحرون فيه للتعبير عن تجارب معاصرة، وهذا يؤكد اصالة القصيدة المتكاملة، وسنكتشف ان الشخصيات الدرامية التي ابتدعها هؤلاء الشعراء ذات خلفيات مختلفة، فبعضها من الماضي والآخر من الحاضر وبعضها من الدين او الادب او الواقع الاجتماعي، وبعض هذه الشخصيات ذات منبت اجتماعي طبقي او ذات مهن اجتماعية وضيعة ا و ذات هموم معيشية صعبة وهذا ما يثبت ارتباط القصيدة المتكاملة بواقعها الاجتماعي.
ان عناصر البناء العام وتكامل القصيدة وهي:
الحكاية والحدث وصلاته بالشخصية وسماتها من جهة، وبالحتمية الناجمة عن تكوينها من جهة ثانية مبيناً من خلال الحكاية والحدث الدرامي والصراع والحوار الدرامي وبناء الحدث ان الحكاية تكتسب اهميتها الفنية حين يمتلك الشاعر المقدرة على توظيفها توظيفا معاصراً، وان الحوار الجيد والصراع المتين يؤديان دوراً بارزاً في بناء الحدث ورسم ابعاد الشخصية الدرامية في بناء القصيدة المتكاملة، وان العناصر الغنائية تغتني بالعناصر الدرامية فيتلون الايقاع والصورة بتلون احساسات الشخوص ليشكلا الايقاع والصورة ، كما ان القصيدة المتكاملة تكوّن شبكة من العلاقات التماثلية والسلبية المتفاعلة، فهي ذات اصوات وابعاد ومستويات ينجم عنها التكافؤ بين الدلالة التراثية والدلالة المعاصرة.
وقد تظهر الخاتمة ونكتشف مدى عمق البحث واصالته فهو يقف عند بنية القصيدة المتكاملة، يحللها ويدرس جوانبها المختلفة بل ويعيد تعريف جملة من المصطلحات النقدية التي تقربنا من القصيدة الحديثة بل وتقربها منا .ولعل في ذلك جهد يود لو يوضح الحقيقة ويفكك كل تفصيلاتها كي يقيم منارات يهتدي بها الباحثون والمنقبون عن الحداثة وتطوراتها وتجلياتها ، وتؤكد ان اتجاه الشعراء الى التراث الثقافي او المعرفي كي يختارون منه الشخوص والحكايات،هو اشبه بردة الى الماضي للانطلاق منه الى الحاضر فنسمع من خلاله اصواتنا ونرى اونتلمس احساساتنا ونعي مشكلاتنا، من خلال رؤية معاصرة تقوم باحياء التراث الماضي وتوظيفه توظيفا ًمعاصراً على نقيض ما كان يفعله شعراء حركة الاحياء في عودتهم الى بعض عناصر التراث.
لقد كان الماضي بالنسبة لاعضاء حركة الاحياء هدفاً لهم يعودون اليه لبيان جمالياته وتقديسه والوقوف عنده متلمسين الافضل والاسمى.
وهكذا تجمع القصيدة المعاصرة المتكاملة الاصالة والحداثة فهي لا تتخلى عن الاصالة بحجة الحداثة ، ولا تتخلى عن الحداثة بحجة التمسك بالتراث كما في الطريقة المثلى في رسم الشخوص والاتجاه نحو التعبير الدرامي وقدرة الشاعر على الامساك بالخيوط الدرامية والخيوط الشعرية التي تنسج منها حلة القصيدة
المعاصرة .
امير البيـــــــــــان العربي
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز
*****************




3 أكتوبر، 2014 08:59 صباحاً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالطريق الى مكــــة
شعر د. فالح الحجية
في هذه المناسبة السعيدة اهنيء الامتين الاسلاميةوالعربية بعيد الاضحى المبارك
وابتهل الى الله العلي القدير ان يمن على حجاج بيت الله الحرام فيجعل حجهم مبرورا .
كفى بك جورا يا زمان بما جرى
انفك عقد النائبات . تبعثرا

و تشهّقت هذي النفوس يزيغها
شوق ممض بالفؤاد تصدّرا

وتعالت الشهقات في حلك الدجى
وتخلقت هذي الوجوه تكفهرا

ذرفت عيون النائحات دموعها
واغرورقت مكسورة أن تبصرا

وتعانقت كل المصائب جملة
وبها النفوس على المكاره تجبر ا

يا نفس سيري في حياتك رفعة
ما تألفين من الرجاء ليعمرا

بك رحت ابحث عن أناس في العلى
تسعى الى خير الخليقة مفخرا

أفما وجدت . فغير باغ ظالم ؟؟
متكابرا حتى الحقيقة زوّّرا

**************

تلك النفوس سعت لمكة قصدها
تمحوا الخطيئة للقلوب لتصبرا

هبت عليها من كل صوب وهيدب
ريح الصبا تغزو النفوس فتسحرا

حصرت وفي عبئ الحياة تشقه
( والله خير حافظا ) فيما جرى

في حجة مبرورة فيها المنى
خير الرجال الحازمين تصــــدّرا

باعوا الحياة سعادة في جنة
أملا لما تفضي الأمور تخيّرا

ورجالها لم تلههم رغباتهم
عن فعل خير للبرية جوهرا

فلمكة حملوا الذنوب كثيرة
متوسّمين لأمرهم ان يؤجرا

رب الجلالة حرزهم فيما مضوا
قصدا اليهم في الحراك ومظهرا

ساروا باسم الله- فازدحمت رضا
تلك الذنوب- رجاؤها ان تغفرا

مالت الى الحي القيوم صراحة
أرواحهم وقلوبهم في ما ترى

باعوا النفوس رخيصة بجهادهم
والنفس أغلى ان تذل وتصغرا

وبسعدهم رمزا لهم في دينهم
فيه السماحة والإخوة تصهرا

نحو الجنان هواؤهم مترابط
ومن الشهادة للحياة تخيّرا

كل الشعوب تضامنت في عزمهم
والخير كل الخير في فعل الورى

إغاثة ملهوف ودمعة خاشع
ودواء مكلوم وهجعة من سرى

ان الحياة عزيزة في سمتها
واعز منها ما تراه تجمهرا

فارحم - الهي – صنيعنا متجردا
قد تاه في بحر الحياة تبخرا

هذي الحياة دروبها مزمومة
فيها السنى للحالمين تنورا

غرس الرجاء فكان حلما شهده
وفي النفوس العامرات تجوهرا

فكأن نورا يستفيض رحابها
ما في القلوب وحسبها ان تقهرا
*****************
امل سعى نحو النفوس ينيرها
شروى الليالي الحالكات تصورا

فالله خيرا ان يعين مفكرا
فيما سعاه وبهديه ان ينصرا

خير الامور من الحياة وفاضها
ترنو الى القول الصريح فتصدرا

ان كان ذلك لازما في مهده
فبعزمه ابدا سيجتاح الثرى

لاخير في طرف الامور جهالة
ان عز مطلبها- فذاك المفترى

ان العدالة للحياة صنو صنيعها
قهر النفوس مفادها ان تكسرا

وفي النفوس الشامخات رواؤها
فكر يفلسف في الامور ليذكرا

ما سار عبد او ينال حقيقة
الا الى الله الكريم تصاغّرا

برحاب اصداء سعى متواضعا
بكرامة الا خيار في ألق سرى

صلى الاله على الحبيب محمد
ما اشرق الفجر الجديد ونوّرا

الشاعر- امير البيـــــان العربي
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز

**************




25 أكتوبر، 2014 11:08 صباحاً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةشذرات من السير ة النبوية المعطرة
15
بقلم = فالح الحجية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله:
في ليلة الاثنين الاول من ربيع الاول من العام الرابع عشر من النبوة ركب الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم راحلته صحبة ابي بكر الصديق والدليل ( عبد الله بن اريقط الليثي ) وصحبهم عامر بن فهيرة مولى ابي بكرالصديق وتحرك الركب من غار ثور متجها الى يثرب وسلك بهما الدليل طريقا غير مسلوكة الا قليلا باتجاه الجنوب نحو اليمن حتى ابتعد كثيرا ثم اخذ بهم الى الغرب نحو البحر- وهذه اول خطوات البعثة النبوية المعطرة – ثم اتجه الركب الى الشمال على مقربة من ساحل البحر وسلكت القافلة المهاجرة طريقا لم يسلكه احد من قبلهم الا قليلا . وسمي هذا العام بالعام الهجري الاول في التقويم الاسلامي القمري الذي يبدأ من اول محرم الحرام وينتهي بانتهاء ذي الحجة من كل عام .
قالت اسماء بنت ابي بكر :
لما خرج والدي اخذ معه كل ماله فدخل علينا جدي ابو قحافة وكان فاقد البصر فقال :
- اني والله لأراه فجعكم بماله مع نفسه
فقلت له: كلا والله لقد ترك لنا خيرا
واخذت حجارة فوضعتها في كوة البيت وقلت له:
- ضع يدك على المال.
فوضعها وقال : لا باس ان كان قد ترك لكم هذا فقد احسن
وقالت : والله ما ترك لنا شيئا وانما اردت ان اسكت الشيخ .
والت القافلة سيرها الليل كله وانتصف النهارالتالي واصبح الطريق قفرا خاليا عندئذ نزل الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ليستريح تحت ظل صخرة بينما راح ابو بكرالصديق يستكشف ما حوله فشاهد راع يرعى اغنامه فاستحلب منه ابو بكر. فلما استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم سقاه ابو بكر حتى شبع ثم ارتحلوا.
في اليوم الثاني من هجرتهم الميمونة مروا على خيمة ام معبد - وام معبد هذه امراة من كعب وفي رواية اخرى من خزاعة وزوجها يسكنون في موضع يسمى ( المشلل) في ناحية قرية ( القديد) التي تبعد عن مكة بحوالي\ 130 كم وكانت تطعم من مر بها وتسقيه يعرفها القاصي والداني فنزلوا عندها وسألوها ان كان عندها شيء ياكلونه فاعتذرت عن اقرائهم واخبرتهم ان الشياه عازب – بعيد ة المرعى والكلا . فشاهد النبي صلى الله عليه وسلم نعجة قرب الخيمة اجهدها الهزال والضعف ولم يكن فيها قطرة من لبن فاستاذن ام معبد بحلبها فحلبها فبارك الله فيها ودرت لبنا كثيرا سائغا طيبا ملأ الاناء الكبير وفاض منه . فسقى النبي صلى الله عليه وسلم ام معبد حتى رويت ثم سقى اصحابه حتى شبعوا ثم شرب فارتوى ثم حلبها ثانية بملئ الاناء وتركه عندها وارتحلوا .
فلما قرب الغروب جاء زوجها يسوق اغناما عجافا وفي رواية اخرى عنوزا عجافا فتعجب حين شاهد اللبن الكثير فقا ل لها:
- من اين هذا ؟؟؟
فاخبرته القصة بان رجل مبارك مر بها مع اخرين ووصفت النبي صلى الله عليه وسلم من مفرقه الى قدمه فقالت:
( انه رجل ظاهر الوضاءة حسن الخلق لم تعبه ثجلة ولم تزور به صعلة وسيم قسيم في عينيه دعج وفي اشفاره وطف وفي صورته صحل وفي عنقه سطع وفي لحيته كثاثة احور اكحل ازج اقرن شديد سواد الشعر اذا صمت عليه الوقار واذا تكلم علاه البهاء اجمل الناس وابهاه من بعيد واحسنه واحلاه من قريب حلو المنطق لا نذر ولا هذر كأن منطقه خرزات نظم يتحدون ربعة لا تقتحمه عين من قصر ولا شنوءة من طول غصن بين غصنين فهو انضر الثلاثة منظرا واحسنهم قدرا له رفقاء يحفون به اذا قال استمعوا لقوله واذا امر تبادروا الى امره محفود محشود لا عابس ولا مفند)
فقال ابو معبد: والله هذا صاحب - قريش الذي تطلبه ولقد هممت ان اصحبه ولأفعلن ان وجدت الى ذلك سبيلا .
وفي صباح ذلك اليوم صاح صوت بمكة عاليا سمعه الجميع ولا يرون القائل وهو ينشد:
جزى الله رب الناس خير جزائه
رفيقين حلا خيمتي ام معبد
هما نزلا بالبر وارتحلا به
فافلح من امسى رفيق محمد
فيا لقصي ما زوى الله عنكمو
به من فخار لا يحاذى وسؤدد
ليهن بنو كعب مكان فتاتهم
ومقعدها للمؤمنين بمرصد
سلوا اختكم عن شاتها وانائها
فاكموا ان تسألوا الشاة تشهد
دعاها بشاة حائل فتحلبت
له بصريح ضرة الشاة مزيد
لقد خاب قوم زال عنهم نبيهم
وقدس من يسري اليه ويغتدي
وعن اسماء بنت ابي بكر قالت :
- مكثنا ثلاث ليال لا ندري اين توجه النبي صلى الله عليه وسلم اذ اقبل رجل من الجن من اسفل مكة يتغنى بابيات غناء العرب والناس يتبعونه ويسمعون منه ولا يرونه حتى خرج من اعلى مكة فعرفنا حد سا اينما توجه رسول الله .
ثم ساروا حتى جاوزوا ( القديد) فتبعهم سراقة بن مالك بن جهشم المدلجي آملا في جائزة قريش ( مائة بعير لمن ياتي بمحمد وصاحبه حيا اوميتا ) وهو فارس من فرسا ن قريش مشهود له بالشجاعة والقوة فلما وصل قريبا منهما كبت فرسه حتى سقط عنها ثم نهض فاستقسم بالازلام ايضرهم ام لا يضرهم فخرج الذي
لا يضرهم لكنه عصى الازلام وركب ثانية وهم اللحاق بهم حتى دنى منهم بحيث يسمع ما يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت اليه وابو بكر يكثر من الالتفات في كل جانب . فساخت ارجل الفرس الامامية حتى ركبتيها فخر هاويا عن ظهر فرسه الى الارض ثم زجرها فاخرجت يديها من الارض فلما استوت قائمة صار لأثر يديها غبار ساطع طالع الى السماء مثل الدخان عاليا فوقف سراقة استقسم بالازلام ثانية فظهر الذي يكرهه فداخله رعب كبير وفطن ان امر رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لابد سيظهر فسألهم الامان فوقفوا حتى لحق بهم واخبر سراقة النبي صلى الله عليه وسلم بما قرره اهل مكة وعرض عليه الزاد والمتاع فلم يأخذ منه شيئا وطلب منه ان يخفي امرهما ورجاه سراقة ان يستكتبه الامان فامر له بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فكتبه عامر بن فهيرة في اديم ودفعه اليه وتخبر النبي صلى الله عليه وسلم سراقة انه سيوضع في يديه ا سورة من ذهب ورجع سراقة الى قريش . فكان كل من لقيه في الطريق يؤكد له بعد م رؤيته لهم . وكانت نبوءة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ان تحققت بعد اسلام سراقة وجهاده في سبيل الاسلام في معركة القادسية في زمن الخلفة عمربن الخطاب حيث لبس سراقة اسورة الملك كسرى ملك الفرس بعد انتصار المسلمين .
و قد لقيهما في الطريق بريدة بن الحصيب الاسلمي في سبعين رجلا فارسا فاسلموا وصلى بهم النبي صلى الله عليه وسلم صلاة العشاء الاخرة ثم لقيهما الزبير بن العوام في بطن وادي (الريم) في ركب من المسلمين كانوا في تجارة من الشام فكسى الزبير النبي صلى الله عليه وسلم واصحابه بملابس بيضاء.
ولما بلغ الانصار في يثرب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خرج من مكة قاصدا مدينتهم كانوا يخرجون في كل يوم الى ( الحرة ) ينتظرون قدومه فاذا اشتد حر الشمس رجعوا الى منازلهم وفي يو م الاثنين الثاني عشر من ربيع الاول خرجوا كعادتهم فلما حميت الشمس رجعوا فصعد رجل من اليهود على اطم من آطام المدينة فراى ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه من بعيد يزول بهم السراب بملابس بيضاء فصرخ باعلى صوته :
يا بني قيلة ( وهي ام الاوس والخزرج كما سبق واشرنا لذلك ) اسرعوا هذا صاحبكم . قد جاءكم من تنتظرونه .
هب الانصار راكضين نحو القافلة بحر الظهيرة الى (السلام) موضع معروف ليلتقوا برسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعوا التهليل والتكبير في بني عمرو بن عوف فكبرالمسلمون وخرجوا الى لقياه وحيوه بتحية النبوة والاسلام واحدقوا به رافلين بالفرح والسرور . فنزل بهم في بني عمرو بن عوف في (قباء) على مقربة من المدينة المنورة ( يثرب ) التي نورها النبي الحبيب المصطفى بنوره فاصبحت تسمى (المدينة المنورة ) من ذلك الوقت وقد نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في (قباء) على كلثوم بن الهدم وقيل في رواية اخرى على سعد بن خيثمة حيث مكث فيها اربعة ايام وقد اسس في اثنائها مسجد قباء المعروف اليوم وهو اول مسجد اسس وبني في الاسلام . وقد زرناه وتباركنا به وصلينا فيه هذا العام والحمد لله رب العالمين .
وفي يوم الجمعة اليوم الخامس من وصول ركب النبي صلى الله عليه وسلم بامر من الله تعالى وابو بكر معه فارسل الى اخواله بني النجار فحضروا متقلدين سيوفهم فسار فيهم نحو المدينة المنورة وادركته الجمعة في بني سالم بن عوف فصلى الجمعة فيهم في بطن الوادي في موضع المسجد الموجود الان في بطن الوادي وهم قرابة مائة رجل .
ثم ركب متجها نحو مركز المدينة وقد زحف الناس لاستقباله وارتجت البيوت والسكك والشوارع بالتحميد والتهليل وخرج النساء والصبان والاولاد وهم يتغنون :
طلع الفجر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعا لله داع
ايها المبعوث فينا جئت بالامر المطاع
جئت شرفت المدينة يا خير داع
وكان الانصار كل منهم ياخذ بخطام ناقة النبي صلى الله عليه وسلم وهم يقولون .:
- هلم الى العدد والعدة والسلاح والمنعة
فيجيبهم صلى الله عليه وسلم :
- (خلوا سبيلها فانها مامورة)
فلما وصلت الناقة الى مكان المسجد النبوي الشريف بركت فيه فلم ينزل عنها حتى نهضت وسارت قليلا ثم التفتت ورجعت ثم بركت مرة اخرى في موضع بروكها الاول فنزل النبي صلى الله عليه وسلم عنها . فاخذ الناس يترجونه ويكلمونه في النزول عليهم فاحب ان ينزل على اخواله تكريما لهم . فبادر ابو ايوب الانصاري فادخل رحله الى بيته فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
- المرء مع رحله .
واخذ اسعد بن زرارة بزمام راحلته فكانت عنده . فتسابق سراة الانصار الى استضافة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فكانت تاتيه الجفان مليانة . تاتيه منهم في كل ليلة وعلى بابه ثلاث او اربع جفان. واصبح كما قال شاعرهم قيس بن صرمة :
ثوى في قريش بضع عشرة حجة
يذكر لو يلقي حبيبا مواتيا
فلما اتانا واستقر به النوى
واصبح مسرورا بطيبة راضيا
واصبح لايخشى ظلامة ظالم
بعيد ولا يخشى من الناس باغيا
بذلنا له الاموال من جل مالنا
وانفسنا عند الوغى والتآ سيا
نعادي الذي عادى من الناس كلهم
جميعا وان كان الحبيب المصافيا
ونعلم ان الله لا رب غيره
وان كتاب الله اصبح هاديا
وقال الشاعر حسان بن ثابت في ذلك :
قومي الذين هموا آووا نبيهمو
وصدقوه واهل الارض كفار
الا خصائص اقوام همو تبع
في الصالحين مع الانصار انصار
مستبشرين بقسم الله قولهموا
لما اتاهم كريم الاصل مختار
وقال ايضا :
نصرنا وآوينا النبي محمدا
على انف راض من معد وراغم
وهكذا هاجر النبي محمد صلى الله عليه وسلم من مكة الى يثرب ووصل اليها ودخلها هو رفيقه ابو بكرالصديق سالما غانما قد انعم الله تعالى عليه بالفتح المبين وتنورت( يثرب) بمقدمه فسميت ( المدينة المنورة )
قال البراء :
( اول من جاءنا مصعب بن عمير وابن مكتوم فجعلا يقرآن النا س القرآن ثم جاء عمار بن ياسر وبلال وسعد ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين راكبا ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم )
فاقام النبي عند ابي ايوب حتى بنى بيته ومسجده .
بعث النبي صلى الله عليه وسلم- وهو مقيم في منزل ابي ايوب الانصاري – زيد بن حارثة وابا رافع الى مكة فقدما اليه بابنتيه فاطمة وام كلثوم وزوجته سودة بنت زمعة واسامة بن زيد وام ايمن . وكذلك خرج معهم عبد الله بن ابي بكر وفيهم عائشة ايضا .
اما علي بن ابي طالب رضي الله عنه فبقي بمكة ثلاثة ايام بعد هجرة النبي ادى الودائع التي كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم لاهل مكة ثم هاجر ماشيا على قدميه فلحق بركب الرسول صلى الله عليه وسلم وهو بقباء فنزل على كلثوم بن الهدم . ثم هاجر صهيب فحجزه مشركو مكة فتنازل عن امواله لهم على كثرتها فسمحوا له بالهجرة فلما وصل المدينة واخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال :
- (ربح البيع ابا يحيى ).
حيث كانت كنية صهيب ( ابو يحيى )

امير البيـــــــــــان العربي
دقالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز

***********************




28 نوفمبر، 2014 09:22 صباحاً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة3 دقيقة
تفسير سورة المرسلات
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
(( وَالْمُرْسَلأ تِ عُرْفًا (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4) فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5) عُذْرًا أَوْ نُذْرًا (6) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لايِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (15) أَلَمْ نُهْلِكِ الاوَّلِينَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الاَخِرِينَ (17) كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (18) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (19) أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (20) فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (21) إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ (22) فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ (23) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (24) أَلَمْ نَجْعَلِ الاَرْضَ كِفَاتًا (25) أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا (26) وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا (27) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (28) انْطَلِقُوا إِلَى مَا كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (29) انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ (31) إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ (33) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (34) هَذَا يَوْمُ لا يَنْطِقُونَ (35) وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ (36) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (37) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالاَوَّلِينَ (38) فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ (39) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (40) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (44) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (45) كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ (46) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (47) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ (48) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (49) فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50))
سورة المرسلات \ كاملة
الحمد لله :
اقسم الله تعالى بصفات خمس اختلف المفسرون في اصلها فقال بعضهم المرسلات هي الرياح وجعلها غيرهم الملائكة وجعل العاصفات والناشرات والفارقات والملقيات طوائف . فالمرسلات طوائف ا رسلت بامر الله تعالى وامرت هذه الطوائف بانفاذ الامر وتنفيذه فعصفن اي اسرعن بالمضي في تنفيذ الامر سريعا كعصف الريح تخففا في امتثال الامر وايقاع العذاب بالكفار نصرة للانبياء والمرسلين وطوائف اخرى نشرن اجنحتهن في الجو عند نزول الوحي الذي يفرق بين الحق والباطل وذكرا للانبياء عليهم السلام وعذرا للمؤمنين وانذارا للكافرين والمشركين . فيؤكد الله تعالى بهذه الامور ان ما وعدهم الله تعالى به وهو البعث من بعد الموت والحساب والثواب والعقاب بعد البعث في الحياة الاخرى سينالونه يوم القيامة .
هذا اليوم العظيم متحقق عا جلا او آجلا و سيحدث الامرالعظيم وفيه تنطمس النجوم وينطفئ ضؤها والسماء تنفرج وتتفطر اي تتباعد او تتقارب اجزاء بعضها من البعض الاخر والرسل عليهم السلام توقت ارسالهم في فترات متباعدة واذا حضروا يوم القيامة يحضر كل نبي او رسول مع من ارسل اليهم من الامم ليكون شاهدا عليهم فتم تاجيل شهادتهم على الخلق من الله تعالى الى يوم القيامة وهو يوم الفصل وسمي بيوم الفصل اي يوم القضاء بينهم او الفصل بين اصحاب الحق وهم المؤمنون .وبين اصحاب الباطل وهم الكافرون فيكون مصير المؤمنين الى الجنة ومصير الكافرين الى النار .
اما فويل يومئذ للمكذبين فهذه الاية كررت عشر مرات وهذا تاكيد من الله عز وجل على ما سيناله الكاذبون من عذاب وقيل ويل هو واد في قعر جهنم اعد للكاذبين او للكافرين فيكون الكافرون فيه جميعهم فهو مأوى وملجأ لهم ومن هنا نتبين ان الكذب والكفر سيان ويتمم احدهما الاخر فالكافر ان كذب فهو كاذب والمسلم ان كذب فهو كافر فالكذب من اخلاق الكافرين .
ثم يبين الله تعالى كيف اهلك الامم والاقوام الماضية التي خلقها من عهد آدم عليه السلام وحتى امة محمد صلى عليه وسلم وكيف اهلك هذه الامم بالعذاب لتكذيبهم رسلهم صلوات الله عليهم وسلامه ثم سيتبعهم الاخرين وهم الكفار والمشركين من امة محمد صلى الله عليه وسلم او من الامم الاخرى ويحاججهم بانه تعالى ألم يخلقهم من ماء مهين ؟ ماء مستقذر تشمئز النفس لرؤيته فجعله في موقع امين وهو رحم الام الى مدة معلومة وهي تسعة اشهر وهي مدة الحمل عند البشر اذ اختلفت هذه المدة في غير الانسان من الحيوانات بين خمسة اشهر وستة اشهر وسنة وسنوات .
وفي هذه المدة قدّر تكوين اعضا ئه واحواله وصفاته حسب مشيئته وارادته سبحانه وتعالى . وبين لهم بانه سبحانه جعل الارض حافظة لهم في حياتهم يعيشون عليها وفي موتهم يدفنون في باطنها واسقاهم ماءا عذ با حلوا فراتا لا مالح ولا مرّ ليعبدوه ويشكروه وبما انهم كذبوا بكل ما سبق واشرنا اليه . فقد هددهم الله تعالى ووعدهم العذاب فخاطبهم : انطلقوا ايها الكافرون في هذا اليوم العظيم الذي كذبتم به وهو يوم القيامة الى جهنم حيث العذاب ينتظركم انطلقوا الى ظل من دخان كثيف يتصاعد منها ثم ينفلق الى ثلاث فرق لشدة كثافته وهذا الظل ليس فيه ظل كظلال الدنيا تستظلون بفيئه ولا يحميهم من حرها واحراقها فانها ظلال من ضلال تتوقد ويتطاير منها الشرر وكل شرارة بقدر القصر وهو البيت الكبير وتقدر ضخامتها بضخامة الابل او الجمل الكبير الاصفر . فاذا تطاير هذا الشرر من جهنم سقط على الكفار فاحرقهم وقيل انه شبه بالجمال السود المائل لونها الى الصفرة .
فاذا كان لهم حيلة او مخرج فيخرجون منها فليلجوا فيه بعزم لكنهم سيفشلون وسيبقون من جهنم هم والامم الماضية قبلهم لتكذ يبهم الرسل صلوات الله عليهم وسلامه وليبقوا فيها خالدون .
اما المؤمنون فان لهم ظلال وارفة يستظلون بها في الجنة فينعمون في عيونها وينابيعها ويتفيئون في ظلالها وعلى ارائكها الناعمة الوثيرة وخيراتها وفواكهها االكثيرة فياكلون مما فيها حلالا طيبا هنيئا مريئا وهكذا يجزي الله المتقين .
اما الكافرون والمشركون فيقال لهم كلوا من جحيم جهنم وطعامها لكم من غسلين وحميم وهو طعام الاثيم لانهم مجرمون وكانوا اذا امروا بالصلاة لا يصلون والركوع هنا اشارة الى اقامة الصلاة .
فهل من حديث افضل واسمى من القرآن الكريم يصدقون به هؤلاء الكفار اذا هم لم يكونوا به مؤ منين .
.
والله تعالى اعلم
د. فالح نصيف الحجية
العراق- ديالى - بلدروز
**************




22 ديسمبر، 2014 08:50 مساءً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةموسوعة شعراء العربية

شعراء العصرالاموي ج2

بقلم - د .فالح الحجية

36
عمرو بن الوليد الاموي

أبو قطيفة عمرو بن الوليد بن عقبة بن أبي معيط (أبان) بن أبي عمرو بن امية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي و يكنى أبا الوليد.
شاعر يكثر القول في الحنين إلى وطنه بالمدينة بعد أن أخرجه ابن الزبير عنها مع من أخرج من الأمويين ونفاهم إلى الشام. يقول في ذلك:

أيا ليت شعري هل تغير بعدنا
بقيع المصلى أم كعهدي القرائن

أحن إلى تلك البلاد صبابة
كأني أسير في السلاسل راهن

وذكر أن ابن الزبير لما بلغه شعر أبو قطيفة قال:
- من لقيه فليخبره أنه آمن فليرجع .
وكان ابن الزبير قدنفى أبا قطيفة فيمن نقله عن المدينة
في وقعة الحرة.
قال أبو قطيفة هذا الشعر حين نفاه ابن الزبير مع بني أمية عن المدينة المنورة - مسقط راسه سكن الطفولة والصبا - مع نظائر له تشوقاً إليه . فلما خرج الحسين بن علي بن أبي طالب و سار إلى العراق شمّر عبد الله بن الزبير للأمر الذي أراده ولبس المعافري وشبر بطنه وقال: إنما بطني شبر وما عسى أن يسع الشبر!
وجعل يظهر عيب بني أمية ويدعو إلى خلافهم. فأمهله يزيد سنةً كاملة ثم بعث إليه عشرةً من أهل الشام عليهم النعمان بن بشير. وكان أهل الشام يسمون أولئك العشرة النفر ( الركب) منهم عبد الله بن عضاه الأشعري وروح بن زنباع الجذامي وسعد بن حمزة الهمداني ومالك بن هبيرة السكوني وأبو كبشة السكسكي وزمل بن عمرو العذري وعبد الله بن مسعود وقيل: ابن مسعدة الفزاي وأخوه عبد الرحمن وشريك بن عبد الله الكناني وعبد الله بن عامر الهمداني وجعل عليهم النعمان بن بشير فأقبلوا حتى قدموا مكة المكرمة ودخلوا على عبد الله بن الزبير وكان النعمان يخلو به في الحجر كثيراً.
فقال له عبد الله بن عضاةٍ يوماً:
- يا ابن الزبير إن هذا الأنصاري والله ما أمر بشيء إلا وقد أمرنا بمثله إلا أنه قد أمر علينا إني والله ما أدري ما بين المهاجرين والأنصار.
فقال ابن الزبير: يا ابن عضاه مالي ولك! إنما أنا بمنزلة حمامة من حمام مكة أفكنت قاتلاً حماماً من حمام مكة؟
قال: نعم وما حرمة حمام مكة! يا غلام ائتني بقوسي وأسهمي .
فأتاه بقوسه وأسهمه فأخذ سهماً فوضعه في كبد القوس ثم سدده نحو حمامة من حمام المسجد وقال:
- يا حمامة أيشرب يزيد بن معاوية الخمر؟ قولي نعم فوالله: لئن فعلت لأرمينك. يا حمامة أتخلعين يزيد بن معاوية وتفارقين أمة محمد صلى الله عليه وسلم وتقيمين في الحرم حتى يستحل بك؟ والله لئن فعلت لأرمينك.
فقال ابن الزبير: ويحك! أو يتكلم الطائر؟
قال: لا! ولكنك يا ابن الزبير تتكلم. أقسم بالله لتبايعن طائعاً أو مكرهاً أو لتتعرفن راية الأشعريين في هذه البطحاء ثم لا أعظم من حقها ما تعظم.
فقال ابن الزبير: أوتستحل الحرم!
قال: إنما يستحله من ألحد فيه.
فحبس ابن الزبير (الركب ) شهراً ثم ردهم إلى يزيد بن معاوية ولم يجبه إلى شيء.
وقال السائب بن فروخ يذكر ذلك وشبر ابن الزبير بطنه -

مازال في سورة الأعراف يدرسها
حتى بدا لي مثل الخز في اللـين

لو كان بطنك شبراً قد شبعت وقد
أفضلت فضلاً كثيراً للمسـاكـين

ثم إن ابن الزبير مضى إلى صفية بنت أبي عبيد زوجة عبد الله بن عمر فذكر لها أن خروجه كان غضباً لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار من أثرة معاوية وابنه وأهله بالفيء وسألها مسألته أن يبايعه. فلما قدمت له عشاءه ذكرت له أمر ابن الزبير واجتهاده وأثنت عليه.
وقالت: ما يدعو إلا إلى طاعة الله جل وعز وأكثرت القول في ذلك.
فقال لها: أما رأيت بغلات معاوية اللواتي كان يحج عليهن الشهب فإن ابن الزبير ما يريد غيرهن!
وأقام ابن الزبير على خلع يزيد ومالأه على ذلك أكثر الناس. فدخل عليه عبد الله بن مطيع وعبد الله بن حنظلة وأهل المدينة المسجد وأتوا المنبر فخلعوا يزيد.
فقال عبد الله بن أبي عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي:
- خلعت يزيد كما خلعت عمامتي .
ونزعها عن رأسه
وقال: إني لأقول هذا وقد وصلني وأحسن جائزتي ولكن عدو الله سكير خمير.
وقال آخر: خلعته كما خلعت نعلي.
وقال آخر: خلعته كما خلعت ثوبي.
وقال آخر: قد خلعته كما خلعت خفي .
حتى كثرت العمائم والنعال والخفاف وأظهروا البراءة منه وأجمعوا على ذلك وامتنع منه عبد الله بن عمر ومحمد بن علي بن أبي طالب وجرى بين محمد خاصةً وبين أصحاب ابن الزبير فيه قولٌ كثير حتى أرادوا إكراهه على ذلك فخرج إلى مكة وكان هذا أول ما هاج الشر بينه وبين ابن الزبير.
واجتمع أهل المدينة لإخراج بني أمية عنها فأخذوا عليهم العهود ألا يعينوا عليهم الجيش وأن يردوهم عنهم فإن لم يقدروا على ردهم لا يرجعوا إلى المدينة معهم. فقال لهم عثمان بن محمد بن أبي سفيان:
- أنشدكم الله في دمائكم وطاعتكم! فإن الجنود تأتيكم وتطؤكم وأعذر لكم ألا تخرجوا أميركم إنكم إن ظفرتم وأنا مقيمٌ بين أظهركم فما أيسر شأني وأقدركم على إخراجي! وما أقول هذا إلا نظراً لكم أريد به حقن دمائكم. فشتموه وشتموا يزيد بن معاوية .
وقالوا: لا نبدأ إلا بك ثم نخرجهم بعدك.
فأتى مروان الى عبد الله بن عمر فقال:
- يا أبا عبد الرحمن، إن هؤلاء القوم قد ركبونا بما ترى فضم عيالنا.
فقال: لست من أمركم وأمر هؤلاء في شيء.
فقام مروان وهو يقول: قبح الله هذا أمراً وهذا ديناً.
ثم أتى علي بن الحسين فسأله أن يضم أهله وثقله ففعل ووجههم وامرأته أم أبان بنت عثمان إلى الطائف ومعها ابناه ( عبد الله ومحمد). فمضوا إلى الطائف وأخرجوا بني أمية من المدينة . فحس بهم سليمان بن أبي الجهم العدوي وحريث يكنى(رقاصة) فأراد مروان أن يصلي بمن معه فمنعوه .
وقالوا: لا يصلي والله بالناس أبداً ولكن إن أراد أن يصلي بأهله فليصل فصلى بهم ومضى. فمر مروان بعبد الرحمن بن أزهر الزهري، فقال له:
- هلم إلي يا أبا عبد الملك فلا يصل إليك مكروه ما بقي رجلٌ من بني زهرة.
فقال له: وصلتك رحمٌ قومنا على أمرٍ فأكره أن أعرضك لهم.
وقال ابن عمر بعد ذلك – لما أخرجوا وندم على ما كان قاله لمروان -:
- لو وجدت سبيلاً إلى نصر هؤلاء لفعلت فقد ظلموا وبغي عليهم.
فقال ابنه سالم: لو كلمت هؤلاء القوم!
فقال: يا بني لا ينزع هؤلاء القوم عما هم عليه وهم بعين الله إن أراد أن يغير غير.
قال: فمضوا (إلى ذي خشبٍ ) وفيهم عثمان بن محمد بن أبي سفيان والوليد بن عتبة بن أبي سفيان واتبعهم العبيد والصبيان والسفلة يرمونهم. ثم رجع حريث رقاصة وأصحابه إلى المدينة وأقام بنو أمية ب (ذي خشب) عشرة أيام وسرحوا حبيب بن كرة إلى يزيد بن معاوية يعلمونه بما جرى لهم وكتبوا إليه يسالونه الغوث. وبلغ أهل المدينة أنهم وجهوا رجلاً إلى يزيد فخرج محمد بن عمرو بن حزم ورجل من بني سليم من بهز وحريث رقاصة وخمسون راكباً فأزعجوا بني أمية منها فنخس حريثٌ بمروان فكاد يسقط عن ناقته فتأخر عنها وزجرها وفقال: - اعلي واسلمي. فلما كانوا (بالسويداء) عرض لهم مولى لمروان
فقال: جعلت فداك! لو نزلت فأرحت وتغديت! فالغداء حاضر كثير قد أدرك.
فقال: لا يدعني رقاصة وأشباهه وعسى أن يمكن الله منه فتقطع يده.
ونظر مروان إلى ماله ب (ذي خشب)
فقال: لا مال إلا ما أحرزته العياب.
فمضوا فنزلوا حقيلاً أو وادي القرى، وفي ذلك يقول الأحوص:

لا ترثين لـحـزمـيٍّ رأيت بـه
ضراً ولو سقط الحزمي في النار

الناخسين بمروانٍ بـذي خـشـبٍ
والمقحمين على عثمان في الدار

ودخل حبيب بن كرة على يزيد بن معاوية – وهو واضعٌ رجله في طستٍ لوجع كان يجده – بكتاب بني أمية وأخبره الخبر.
فقال: أما كان بنو أمية ومواليهم ألف رجل؟
قال: بلى! وثلاثة آلاف.
قال: أفعجزوا أن يقاتلوا ساعة من نهار؟
قال: كثرهم الناس ولم تكن لهم بهم طاقةٌ.
فندب الناس وأمر عليهم صخر بن أبي الجهم القيني أحداً إلا قصر وما صا حبهم غيري إني رأيت في منامي شجرة غرقدٍ تصيح: على يدي مسلم، فأقبلت نحو الصوت فسمعت قائلاً يقول: أدرك ثأرك أهل المدينة قتلة عثمان فخرج مسلمٌ
فقال أبو قطيفة لما أخرجوا عن المدينة -:

بكى أحدُ لما تـحـمـل أهـلـه
فكيف بذي وجد من القوم آلـف

من أجل أبي بكرٍ جلت عن بلادها
أمـية، والأيام ذات تـصـارف

وقال أبو قطيفة أيضاً:

بكى أحدٌ لما تحمـل أهـلـه
فسلعٌ فدار الال أمست تصدع

وبالشأم إخواني وجل عشيرتي
فقد جعلت نفسي إليهم تطلـع

وقال أبو قطيفة أيضاً:

ليت شعري: هل البلاط كعهدي
والمصلى إلى قصور العقيق؟

لامني في هـواك يا أم يحـيى
من مبينٍ بغـشـه أو صـديق

وكان ابن الزبير قد نفى أبا قطيفة مع من نفاه من بني أمية عن المدينة إلى الشأم، فلما طال مقامه بها قال:

ألا ليت شعري هل تغير بعـدنـا
قباءٌ وهل زال العقيق وحاضره؟

وهل برحت بطحاء قبر محـمـدٍ
أراهط غرٌ من قريشٍ تبـاكـره

لهم منتهى حبي وصفو مـودتـي
ومحض الهوى مني وللناس سائره
وقال أيضاً:
ليت شعري وأين منـي لـيت
أعلى العهد يلبـنٌ فـبـرام؟

أم كعهدي العقيق أم غـيرتـه
بعدي الـحـادثـات والأيام؟

وبأهلي بدلت عكا ولـخـمـاً
وجذاماً، وأين منـي جـذام!

وتبدلت من مساكـن قـومـي
والقصور التي بهـا الآطـام

كل قصرٍ مـشـيدٍ ذي أواسٍ
يتغنى على ذراه الـحـمـام
د
إقر مني السلام إن جئت قومي
وقليلٌ لهـم لـدي الـسـلام

أقطع الليل كلـه بـاكـتـئابٍ
وزفـيرٍ فـمـا أكـاد أنـام

نحو قومي إذ فرقت بيننا الـدا
ر وحادت عن قصدها الأحلام

خشيةً أن تصيبهم عنـت الـده
ر وحربٌ يشيب منها الغـلام

فلقد حان أن يكون لهـذا الـده
ر عنا تبـاعـدٌ وانـصـرام

فلما بلغ ابن الزبير شعر أبي قطيفة هذا قال:
- حن والله أبو قطيفة وعليه السلام ورحمة الله من لقيه فليخبره أنه آمنٌ فليرجع.
فأخبر بذلك فانكفأ إلى المدينة راجعاً فلم يصل إليها حتى مات.
وقيل أن امرأةً من أهل المدينة تزوجها رجل من أهل الشام فخرج بها إلى بلده على كرهٍ منها فسمعت منشداً ينشد شعر أبي قطيفة هذا فشهقت شهقةً وخرت على وجهها ميتةً.
وفي روايةاخرى انه خرجت امرأة من بني زهرة في خفٍ فرآها رجل من بني عبد شمس من أهل الشام فأعجبته، فسأل عنها فنسبت له، فخطبها إلى أهلها فزوجوه إياها بكرهٍ منها، فخرج بها إلى الشام فسمعت منشدا يقول:

ألا ليت شعري هل تغير بـعـدنـا
جبوب المصلى أم كعهدي القرائن؟

وهل أدؤرٌ حول البلاط عـوامـرٌ
من الحي أم هل بالمدينة ساكـن؟

إذا برقت نحو الحجـاز سـحـابةٌ
دعا الشوق مني برقها المتـيامـن

فلم أتركنها رغبةً عـن بـلادهـا
و لكنـه مـا قـدر الـلـه كـائن

وكان يتحرق على المدينة فأتى عباد بن زياد ذات يوم عبد الملك فقال له: إن خاله أخبره أن العراقين قد فتحا.
فقال عبد الملك لأبي قطيفة لما يعلمه من حبه المدينة: أما تسمع ما يقوله عباد عن خاله؟ قد طابت لك المدينة الآن.
فقال أبو قطيفة:

إني لأحمق من يمشي على قدمٍ
إن غرني من حياتي خال عباد

أنشا يقول لنا المصران قد فتحا
ودون ذلك يومٌ شـره بـادي

قال: وأذن له ابن الزبير في الرجوع فرجع فمات في طريقه وذلك في سنة \70 للهجرةالمباركة الموافق لسنة\ 689 ميلادية .
ومن شعره هذه الابيات .

ألا ليتَ شِعري هل تَغَيّرَ بعدنَا
قِباءُ وهل زال العَقيق وحاضِرُهُ

وهل بَرِحَتْ بطحاءَ قبرِ مُحمدٍ
أراهطُ غّرٌّ من قُريش تباكره

لهم مُنْتَهَى حُبي وصَفْوُ مَوَدّتي
ومَحْضُ الهوى مني وللناس سائرُه

وقال ايضا :

القصرُ فالنخل فالجَمّاء بينَهما
أشهى إلى القلب من أبواب جَيْرون

إلى البَلاط فما حازت قَرائنه
دورٌ نَزَحْنَ عن الفحشاء والهُون

قد يَكْتُمُ الناسُ أسراراً فأعلمُها
ولا ينالون حتى الموتِ مكنوني


امير البيان العربي
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز


******************




26 ديسمبر، 2014 07:18 مساءً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة4
في ذكرى ميلاد الحبيب المصطفى

من وحي الايما ن

شعر - فالح الحجية

مفاخر يهواها الفؤاد جوامعه

كانداء فجر ضاحيات طوالعه

شلال نور كالنهار توهجت

وبالافق العلوي تزهو منابعه

في كل عرق للفؤاد مباهج

تثير ومحمر الورود دوافعه

وعلى ورق الاشجار تشدو بلابل

لحنا يداوي للفؤاد مواجعه

يا نازعات الروح رفقا بقلبه

فان الذي فيه لا يكفي نوازعه

ان الشذى الفواح يسمو اريجه
عطورا فتبقى ذائعات روائعه

نور من الايمان يغشي نفوسنا

تسامت معانيه وصيغت روافعه

فليس عجيبا ان نكون عبيده

هو الخالق البارى الجليل نطاوعه

تدفق كالينبوع ماء زلاله

تعالت سجاياه وفاضت مراجعه

تعالى عن الاوصاف علو سمائه

هو الحق تستهدي النفوس صنائعه

اني بذكر الله في كل لحظة

فؤادي سعيد والحياة تواقعه


يقيناً بأن الله بالغ امره
يروي فؤاداً ضامئات اخادعه

تناهى عن الانظار سيماء قادرً

يشع سناءاً ساطعات سواطعه

جنات عدن زاهيات ظلالها

رياض ومخضر الجوانب طالعه

فتداعب امواج البحار قصائد

فموج يغطيه وريح تدافعه

من غاص في قعر البحار تكشفت

لعينيه اسباب الحياة تقارعه

ومن خاف من علو الجبال وشهقها

يعيش تعيسا والامور تنازعه

ومن عاش في هذي سعيداً بخبثه

ستصلى- بأخرا ه جحيماً- اضالعه

ومن كانت الدنيا مسا رحياته
ترديه في نار الجحيم صنائعه

تسودّ في عينيه كل حقيقة

حتى كأن الله بالشر صافعه

ومن اشرق النور العظيم بقلبه

سيعيش هنيئاً والامنيات طلائعه

ومن يتقي الله العظيم مهابة

يوسعْ له من امره و يضارعه

ومن يتقي الله العظيم مخافة

يحيا عزيزا والجنا ن تطالعه

من يتقي الله العظيم ويخشه

يبسط له في ر زقه ويواسعه

ومن بذكر الله يشغل قلبه

يهديه وجنات النعيم مرابعه

صلى الا له على الحبيب محمد

نور الهدى كل القلوب سوامعه


شعر
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز

**************************************




6 يناير 10:22 مساءً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةموسوعة ( شعراء العربية)
شعراء العصر الاموي جـ 2
بقلم -فالح الحجية
37
فاطمة بنت الحسين
هي فاطمة بنت الحسين بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب
بن هاشم القرشي
اما امها فهي ام اسحاق بنت طلحة بن عبيد الله وكانت عند الحسن بن علي وقد كانت قد ولدت من الحسن طلحة بن الحسن الا انه مات ولا عقب له. ثم تزوجها الحسين بوصية من اخيه الحسن فولدت له (فاطمة) فتزوجها الحسن المثنى بن الحسن بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنهم .
وجاء في اسعاف الراغبين للصبان :
ان الحسن المثنى بن الحسن أتى الى عمه أبي عبد الله الحسين يخطب احدى ابنتيه: فاطمة و سكينة فقال له الحسين السبط :
- أختار لك فاطمة ( وهي الاصغر) فهي أكثر شبها بأمي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أما في الدين فتقوم الليل كله و تصوم النهار وأما في الجمال تشبه الحور العين .
ولما مات الحسن المثنى وضعت زوجته فاطمة بنت الحسين على قبره فسطاطا وكانت تقوم الليل وتصوم النهار فلما كان رأس السنة قالت لمواليها:
- اذا أظلم الليل فقوّضوا هذا الفسطاط،
فلما أظلم الليل وقوّضوه سمعت قائلا يقول:
- هل وجدوا ما فقدوا.
- -فأجابه اخر: بل يئسوا فانقلبوا.
و كانت فاطمة كريمة الاخلاق حسنة الاعراق وكانت فاطمة اصغر سنا من اختها سكينة و ترى انها مدفونة في مصر خلف الدرب الاحمر في زقاق يعرف بزقاق فاطمة النبوية في مسجد جليل ومقامها عظيم وعليه المهابة والجلال.
وبأعلى القبر لوح من الرخام منقوش عليه بخط بديع:
اسكنت من كان في الاحشاء مسكنه
بالرغم مني بين الترب والحجـر
ياقبر فاطـمة بنـت ابن فـاطـمة
بنت الأئمة بنـت الأنـجم الزهر
ياقبر مافيـك من دين ومـن ورع
ومن عفاف و من صون ومن خفر
اولادها :
عبد الله المحض وانما سمي المحض لانه اجتمعت عليه ولادة الحسن و الحسين وكان يشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو شيخ بني هاشم في عصره و كان يتولى صدقات امير المؤمنين علي رضي الله عنهما
وابراهيم الغمر
. وقيل لعبد الله المحض :
- بم صرتم أفضل الناس؟
- فقال: لأن الناس كلهم يتمنون أن يكونوا منا ولا نتمنى ان نكون من احد.
وكان من شعره:
بيض حرائر ما هممن بريبة
كضباء مكة صيدهن حرام
يحسبن من لين الكلام زوانيا
ويصدهن عن الخنا الاسلام
مات في حبس المنصور بالهاشمية يوم عيد الاضحى سنة خمس واربعين ومائة وصلى عليه اخوه الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام وله من العمر خمس و سبعون سنة وله : من الاولاد محمد ذو النفس الزكية وابراهيم باخمرا من أبطال الهاشميين.
و لما حج المنصور ايام ولايته سنة\45 للهجرة ودخل المدينة جمع بني الحسن فكانوا اكثر من عشرين رجلا و قيدهم بالحديد وقال لعبد الله المحض:
- اين الفاسقان الكذابان يعني ولديه محمد ذي النفس الزكية وابراهيم .
قال: لا علم لي بهما
فاسمعه كلاما نابيا ثم اوقفه و اخوته و عامة بني الحسن في الشمس مكشوفة رؤوسهم وركب هو في محمل مغطى فناداه عبد الله المحض:
ياامير أهكذا - فعلنا بكم يوم بدر - يشير الى صنع النبي (ص) بالعباس حين بات يأن قيل له : ما لك يا رسول الله لا تنام .
قال: (كيف انام و أنا أسمع أنين عمي العباس في الوثاق.)
قالوا : وكانت طفلة لعبد الله المحض اسمها (فاطمة )قد وقفت على الطريق لما مر محمل المنصور وقالت يا أمير المؤمنين فالتفت اليها المنصور فأنشأت تقول:
ارحم كبيرا سنـه منـهـدما
في السجن بين سلاسل و قيود
ان جدت بالرحم القريبة بيننا
ما جدّنا مـن جـدّكـم ببـيعد
فلم يلتفت اليها و جاء ببني الحسن الى الهاشمية وحبسهم في محبس تحت الارض كانوا لا يعرفون ليلا و لا نهارا و من أجل معرفة أوقات الصلاة فانهم جزؤوا القرآن وعند انتهاء كل جزء يصلون وقتا من الاوقات حتى ما توا في الاسر.
فاطمة بنت الحسن بن علي رضي الله عنهم تابعية من راويات الحديث. روت عن جدتها فاطمة رضي الله عنها مرسلا وعن أبيها وغيرهما. ولما قتل أبوها حُملت إلى الشام مع أختها سكينة وعمتيها أم كلثوم وزينب رضي الله عنهن فأدخلن على يزيد فقالت:
- يا يزيد أبنات رسول الله سبايا؟
قال: بل حرائر كرام أدخلي على بنات عمك فدخلت على أهل بيته فما وجدت فيهن (سفيانية) إلا نادبةباكية . و لما عادت إلى المدينة فتزوجها ابن عمها (الحسن بن الحسن بن علي)
ولما استشهد الحسن بن الحسن ( زوجها) قال لها: إنك امرأة مرغوب فيك فكأني بعبد اللَّه بن عمرو بن عثمان إذا خرج بجنازتي قد جاء علي فرس لابسًا حُلته يسير فى جانب الناس يتعّرض لك فانكحي من شئت سواه فإني لا أدع من الدنيا ورائي همًا غيرك!
قالت: ائمن من ذلك.
وطمأنته بالأيمان لا تتزوجه ومات الحسن بن الحسن فلما انقضت عدِتها أرسل إليها عبد الله بن عمرو يخطبها فقالت:
- كيف بيميني التي حلفت بها؟!
فأرسل إليها يقول: مكان كل مملوك مملوكان ومكان كل شيء شيئان.
فعوّضها من يمينها فتزوجها وولدت له محمدًا الذي سُمى بالديباج لحسنه وجماله والقاسم، ورقيّة. فكان عبد الله بن الحسن وهو أكبر ولدها يقول: ما أبغضت بغض عبد الله بن عمرو أحدًا وما أحببت حب ابنه محمد -أخي- أحدًا.
وبعد موت زوجها عبد اللَّه بن عمرو خطبها عبد الرحمن بن الضحاك وكان حاكمًا للمدينة فرفضت فغضب عليها فشكته إلى رجل شامي يدعى ابن هرمز فقالت له:
تخبر أمير المؤمنين بما ألقى من ابن الضحاك وما يتعرض مني.
كما أوفدت رسولا بكتاب إلى يزيد فلما قرأه جعل يضرب بخيزران فى يديه ويقول:
- لقد اجترأ ابن الضحاك هل من رجل يسمعني صوته في العذاب وأنا على فراشي؟
فقيل له: عبد الواحد بن عبد الله بن بشر الخضري. فدعا يزيد بقرطاس فكتب بيده إلى عبد الواحد وهو بالطائف:
- سلام عليك أما بعد فإنى قد وليتك المدينة فإذا جاءك كتابى هذا فاهبط واعزل عنها ابن الضحاك وأغرمه أربعين ألف دينار، وعذبه حتى تُسْمِعنى صوته وأنا على فراشي. فلمّا علم ابن الضحاك هرب ونزل على مسلمة بن عبد الملك، فقال: أنا فى جوارك. فذهب مسلمة إلى يزيد فى قصره وذكر حاجة جاء من أجلها. فقال يزيد: كل حاجة تكلمت فيها هي فى يدك ما لم يكن ابن الضحاك. فقال: هو واللَّه ابن الضحاك . فقال:
- والله لا أعفيه أبدًا وقد فعل ما فعل.
فأغرمه عبد الواحد أربعين الف دينار وعذبه وطاف به فى جبة من صوف.
وفي رواية اخرى إن فاطمة كانت قد تزوجت بابن عمها الحسن بن الحسن، فولدت له عبد الله ومحمداً وإبراهيم وزينب ثم مات عنها، فأقامت على قبره سنة كاملة.. ثم تزوجها عبد الله بن عمرو بن عثمان فولدت له القاسم ومحمداً وهو الديباج (لجماله).. ورقية.وقد أقامت على قبر الحسن بن الحسن سنة كاملة وقيل ان سبب تزويجها منه
أن سبب تزويجها هو أن أمها(أم إسحاق بنت طلحة بنت عبيد الله) حلفت عليها لتتزوجنه وقامت في الشمس وآلت ألا تبرح حتى تتزوجه فكرهت فاطمة أن تحرج فتزوجته..
كانت فاطمة بنت الحسين صاحبة حكمة وراوية وهي احدى راويات الحديث الشريف ومما روته أنها قالت:
((كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد قال:
( بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي وافتح لى أبواب رحمتك ).
وإذا خرج قال: (بسم الله والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لى ذنوبي وافتح لى أبواب فضلك)((.
وكانت -رضى الله عنها- تحب العلم وتحفظ القرآن الكريم كما كانت تحب الشعر رُوي أنه لما دخل الكميت بيتها قالت: هذا شاعرنا أهل البيت. وأمرت له بثلاثين دينارًا، فدمعت عيناه وقال:
لا والله لا أقبلها إني لم أحبكم للدنيا.
وتوفيت رضى اللَّه عنها فى عام 110 من الهجرة 728 ميلادية .
ومن شعرها حين استشهد والدها الحسين بن علي في كربلاء – العراق وكانت مريضة في المدينة المنورة فانشدت:
نَعِقَ الغُرابُ فَقُلتُ مَن
تَنعَاهُ وَيحَكَ يا غُراب
قالَ الإِمامَ فقلبُ مَن
قالَ الموفقَ للصواب
قُلت الحُسينَ فقال لي
بِمَقَالِ مَحزونٍ أَجاب
إنَّ الحسينَ بكربلا
بَين الأسنَّةِ والحِراب
أبكي الحُسينَ بِعَبرَةٍ
تُرضي الآلهَ مع الثواب
ثمَّ استقلَّ بهِ الجَنَا
حُ فَلم يُطق رَدَّ الجَواب
فبكيتُ مِمَّا حَلّ بِي
بَعدَ الرَّضِيِّ المستجاب
امير البيان العربي
د. فالح الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز
******************************




منذ دقيقة تقريباً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالسعادة والحياة
شعر - فالح الحجية
الله انشأ خلقه بتفائل
ان التفاؤل للحياة جمالها
فتانقت مثل العروسة أرضه
وتسامقت مثل النخيل جبالها
فالحقل ملتفّ الجوانب خضرة
والحق يشدو للامور منالها
والقلب يغفو والسعادة تزدهي
والخير دان والحظوظ جذالها
ا ن غردت بين الجنائن طيرة
وتآلفت بين المروج رئالها
وتعانقت بين السماء سحابة
فعلى الخميلة غيثها وحمالها
اضحت على مر الدهور غزيرة
احلامها بين الرجاء خيالها
والسعد يرفل في ثنايا قدره
والوجه طلق والوفاء خصالها
وتفاءلت سبل المودة وانبرت
تحيّ القلوب العامرات ظلالها
فتعبدت طرق المودة وازدهت
فسعادة ووفادة بد لا لها
كل الفضائل والنفوس تنورت
نور على نور الاله كمالها
ياساكنا وسط القلوب تزيدها
عبقا وفي اثر الرجاء سجالها
يا منبعا للنور يغشى انفسا
عظم الجلالة للعباد ينا لها
قد اكتنفت النفس اشراقا لها
في رقة العطر السحيح نهالها
ودخلت في لب القلوب تريحها
من كل غمّ للهموم زوالها
كل القلوب أخالها مفتونة
بجماله وصفائه وخلالها
في الاس والزهر الشذي خواطر
ومفا خر وأثارة بخصالها
والروح والريحان غرس سبيله
اذ ترتوي منها النفوس زلالها
ياعالما بالنفس في غمراتها
ان النفوس لما تحب تنالها
وأريج عبق الورد يغمرها شذى
فتفوح عطرا والسناء يطالها
هذا الجمال زكية أ فضاله
يوحي الى الفكر السليم جذالها
فالفكر يرنو في الحياة تطلعا
والى السعادة مورد بفعالها
يابسمة الاطفال في عين الرجا
كخميلة غنّاء تحكي دلالها
توحي الى القلب انفراج سريرة
في مطمح النفس الهناء جمالها
والشمس تسدي للحياة سناءها
ألق يفيض بقدرة وجلالها
اذ لا يكون النور في افق الدجى
في عتمة وسط الرجاء سدالها
والخلق تسعى ان تعيش برفعة
وسعادة وهناءة ستنالها
في لحظة والعيش ريّان الشذى
فتهللت سبل الحياة خلالها
والشمس تسطع في النهار بهية
فيزينه اشراقها وزوالها
فالخير يدنو والشذاة تحفّه
من كل جنب والامور تطالها
والبلبل الغريد يصدح ساحرا
ومرددا وسط الجنان نهالها
والنفس تسبح في بحور من ندى
والسعد يغمرها تعيش نضالها
والآي والذكر الحكيم بصائر
اذ ترتوي منها النفوس زلا لها
ياملهما تقوى النفوس تزينها
بجمال خلق والنقاء جذالها
يا أيها الرب الكريم سماحة
كثرت ذنوبي والرجاء مآلها
كثر ت ذنوبي . في رحابك وسعة
يا ذا الجلال بسماحكم لتقالها
اني لأطمح ان اعيش بجنة
فيها المنى كل الرضا احوالها
شعر
فالح الحجية الكيلاني
العراق- دياللى - بلدروز
****************************












توقيع ياسر طويش

كفرت بكل حرف لايراعي توجعنا لكل دم يراقُ


عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
.رسالة مفتوحة إلى خالد العطية بقلم الدكتور صادق إطيمش حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 03-15-2014 07:23 AM
خديعة الكيماوي. اعترافات آخر السفراء الروس في العراق في عهد صدام حسين / :روسيا اليوم ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 09-11-2013 06:08 AM
خديعة الكيماوي. اعترافات آخر السفراء الروس في العراق في عهد صدام حسين ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 09-11-2013 06:07 AM
شاعر فلسطين الكبير الدكتور لطفي الياسيني / بقلم الدكتورة مليكة الطهر الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 4 12-15-2011 05:52 AM
نناشد الدكتور بشار إصدار مرسوم لحماية الطفل وبالصورة نوضح /بقلم غازية الغجري غازية منصور الغجري الصحافة الحرة (العربية) 8 01-24-2011 06:00 AM


الساعة الآن 10:56 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com