.............
 

آخر 12 مشاركات
نوبل ٢٠١٩ .. مزيد من المركزية عائلة وجدوها منعزلة بقبو تنتظر منذ ٩ سنوات دمار العالم الكاتب المسرحي الأستاذ حنا الرسام الموصلي : بهنام سليم حبابه
سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين : علي الكاش فلسطين.. أول مصنع لإنتاج المناديل الورقية من سعف النخيل-... جينات العائلة العراقية تنتفض في تشرين : هيفاء زنكنة
فائض الغضب بمواجهة فائض الحقد في العراق : د . مثنى عبد الله حرائق هائلة تجتاح غابات لبنان- (صور) نشبت حرائق، فجر... مسرحية الصراع الأمريكي الإيراني شبكة البصرة مازن التميمي
>> >> وسائل جاهزة لمواجهة الانتفاضة العراقية >> >> >> ... خبير قانوني: قرار حل مجالس المحافظات لا قيمة له قانونا تونس... أكثر من مليون و٣٠٠ الف شخص تقدموا لمنحة طوارئ العاطلين عن...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى السرديات/ بإشراف : أ. م .مصطفى الصالح > القصة القصيرة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-05-2016, 04:41 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
جمال الأغواني

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 2253
العمر: 55
المشاركات: 216
بمعدل : 0.09 يوميا
الإتصالات
الحالة:
جمال الأغواني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القصة القصيرة
افتراضيبيت جدتي



عندما كانت والدتي تقول لنا أننا ذاهبون لبيت جدتي تغمرنا السعادة والبهجة ويتملكنا شعور أجمل من أن يوصف .....كنا نرى بيت جدتي وكأنه قطعة من الجنان..... هطل الحسن متسربا من فردوس واستقر هنا ليكون آية جمال خلاب .....حينما يفتح باب البيت تطل على مشهد جمالٍ لا تدري أهو بستان روائع أم أنه بيت ريفي بديع..... يعانق فيه حسن الطبيعة جدران الألفة والمحبة.... عند خطوك الخطوة الأولى تتغلغل في أنفك وكل أحاسيسك رائحة الورد الجوري تحملك بعبقها وأنت تسير على الأرض وكأنك لا تسير ....رائحة أشتمها الآن بروحي وذاكرة طفولتي..... رائحة طبعت في ذاكرتي عبير زمن كتبته البراءة قصة الجمال الذي يكاد أن يكون سحرا ..... ولا زلت تحملني الذكريات الجميلة والصور البديعة لبيت جدتي كلما تنسمت رائحة ورد جوري .....باب البيت قريب من حائط طويل ممتد لبيت الجيران وعلى طول هذا الحائط بعرض المتر تقريبا مساكب ورود مختلفة الأنواع والألوان ولكن الجوري أكثرها وكأنه يقول أنا ملك الورود فهنا جوري قرمزي وهنا زهري وهنا أبيض ورائحته العطرة المسيطرة حتى على أوكسجين الهواء تغسل كل ما شاب قلبك من هموم وتدخلك في نعيم سعادة تعجز عن وصفها ......يلاصق مساكب الورود جدول صغير ....شريان من شرايين بردى التي كانت تصل كل بيوتات دمشق ...... تسقي أهلها الماء العذب وتوصل رسائل الحب والتواصل بينهم وتذكرهم أنهم أسرة واحدة..... يمتد هذا الجدول ليخترق الحائط ويتابع سيره للجيران ثم للذي يليهم ..... في وسط الجدول وأخفض منه قليلا بركة نصف دائرية يؤخذ منها الماء كي لا تمس الأيادي ماء الجدول ويصل للآخرين نقيا رقراقا .....بيتنا الذي كنا نسكنه كان في حي القنوات ..... وحي القنوات كالكثير من أحياء دمشق أغلقت فيه الجداول أو ما كانت يدعى حينها بالقنوات في ذاك الوقت واستبدلت بشبكة مياه الشرب الموصولة بنبع الفيجة .......وبقيت القنوات الصغيرة في البيوتات التي كانت في أطراف دمشق كبيت جدتي على أطراف منطقة قبر عاتكة من جهة البرامكة .
على يمين الباب ساحة يشق وسطها طريق حجري مرصوف كلوحة زخرفية يتلوى على شكل ساقية ليلتف حول الأشجار متصلا بالغرف كلها ....حوله قليل شجر يحوي من كثير الثمار مايذهلك تنوعه ....وفي الوسط شجرة توت عملاقة أو هكذا صورتها في ذاكرة طفولتي حيث كنت ضئيل الحجم ..... الأحفاد من إخوتي وأبناء خالتي وأخوالي يربطون بأغصانها القوية حبال أرجوحة ضخمة لم يكن يسمح للصغار في حجمي وسني من الاقتراب منها ....وفي الوسط مواقد الشواء ومجالس السمر والسهر .... وخلف كل ذلك ....خلف الأشجار تختبئ غرف البيت بنوافذها المزخرفة وزجاجها المعشق وأعمدتها المنحوتة بالإبداع والعشق .... وكأن هذه الغرف عذراء تخبئ حسنها خلف الأشجار عن مسترقي النظر .....وأجمل ما في البيت ابتسامة جدتي السحرية التي تنقلك من أي شعور سلبي للحب والتوله ....رحمك الله يا جدتي ...رحمك الله يا أمي .....البيت الذي لا أستطيع محو صورته من ذاكرتي رغم مرور السنين تحول لعلب أسمنتية كما تحولت أغلب أحياء دمشق .....تسير بين ما كان يدعي بالحارات القديمة فلا ترى غير وجوه الأبناء الذين عقوا أمهم ..... اغتالوها وجعلوا قبرها كتل إسمنتية.
لا أظنني أجدت وصف بيت جدتي فهو أجمل وأروع من أن يدركه وصف فهو رغم عهدي القليل به - فقد هدم في طفولتي - لا زلت أتذكره كلما شممت رائحة ورد جوري












عرض البوم صور جمال الأغواني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جدتي ودمشق شام شريف الدمشقي شـعر الـتـفعـيـلـة 2 10-07-2015 11:55 PM
في ذكرى استشهاد جدتي من اللاذقية / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 10-19-2011 07:56 AM
في ذكرى استشهاد جدتي / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 08-09-2011 04:08 PM
على هامش قصة لقاء مع جدتي للاستاذة ريمه الخاني / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 4 03-30-2011 01:55 AM


الساعة الآن 08:50 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com