.............
 

آخر 12 مشاركات
25 / 10 / 2019 موعدكم للهروب حفاة كما جئتم في 2003 حفاة إقليم كردستان العراق يستقبل 3000 نازحًا من شرق الفرات #كلن_يعني_كلن.. نصرالله واحد منهم
علماء يعثرون على «مدينة كمبوديا المفقودة» رياضة عالمية ــ رسالة مفتوحة ــ حسن حاتم المذكور
لا عرس واويّة : عدنان حسين >> لماذا لم ينفذ حكم الاعدام بحنان الفتلاوي ابان حكم صدام... >> >> وسائل جاهزة لمواجهة الانتفاضة العراقية >> >> >>...
العراق يحبط عملية تهرب للآثار ويعتقل التجار الضالعين... كردستان العراق طريق أنطلاق الفن والثقافة والعلم والابداع كنت دنياي أنا : سوسن سيف


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى السرديات/ بإشراف : أ. م .مصطفى الصالح > القصة القصيرة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-27-2016, 07:33 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
جمال الأغواني

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 2253
العمر: 55
المشاركات: 216
بمعدل : 0.09 يوميا
الإتصالات
الحالة:
جمال الأغواني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القصة القصيرة
افتراضيالهروب من الأندلس


عاد ابن زيدون من معهد اللغة متعبا ....ارتمى على أريكته الباريسية المستعملة وتنفس الصعداء ...كان يوما شاقا ...تناول علبة بيبسي مفتوحة من على الطاولة القريبة وشرب بقاياها الساخنة بشيء من القرف .....لا بأس أي شيء يرطب جفاف حلقه في بلد شربة الماء فيه تساوي الكثير ......ظمئ هو لبلده الذي تركه مضطرا .... ظمئ لبيته ... ظمئ لنسمات الأندلس العليلة .... ظمئ لماء الينابيع الثرة في جبال وسهول الأندلس الذاهبة ....سرت جداول ماء قصر الحمراء في خياله وخرجت قطرات دموع سخية من عينيه .....تمثلت لناظريه ولادة ..... تذكر حبه الأسطوري الذي ذكره التاريخ بصفحاته الوردية .....عدل جلسته وسحب الطاولة إليه وأمسك القلم وبدأ يكتب ( أضحى التنائي بديلاً من تدانينا ) رمى القلم من يده وأسند ظهره للوسادة المهترئة وسرح في دنيا خياله الكئيب .....هامت روحه العطشى في سماء أندلسه التي أضاعها تناحر ملوك الطوائف .....اقتتل الإخوة فمزقوا البلاد وقسموها ثم لجأ كل منهم لبلد غريب يعينه على إخوته.... سالت الدماء فأغرقت كل شيء جميل في الأندلس وأغرقت روابط الدم والقرابة واللغة والمصير الواحد ....ما كان بوسع ابن زيدون سوى ركوب البحر مهاجرا باحثا عن بلد يؤويه ويمنحه حق اللجوء ابتلع البحر نصف من ركبوا معه في زورق الأمل ووصل النصف الآخر لشاطئ الغربة والذل سباحة ممزقي الثياب والروح والمستقبل ...وصل ابن زيدون لبلاد الفرنجة حيث لم يسمع أحد عنه ...حيث لا يعرف أحد شهرة حبه الأسطوري ...حيث لا يعترف أحد بشاعريته ولا بلغته الإبداعية ....حيث لا أحد يطلب توقيعه أو التقاط الصور بقربه ( أضحى التنائي بديلاً من تدانينا ) .... توقفت الكلمات في حنجرته وتحشرجت أنفاسه اختلط الصراخ المكتوم بدموع قهر جاهد في حبسها ....ترى أما زال يحب ولادة بعد عامين من الذل في مخيم لجوء قتلا كل ما تبقى لديه من المشاعر .....أترى أما زال يحب ولادة بعد كل هذا الصقيع الذي يلف خيمته المعدنية ....كم هي باردة بلادة الفرنجة وكم هي كذبة إنسانيتهم وحريتهم المزعومة وكم هي خاوية حياتهم المتقدمة وكم هي قشرة واهية حضارتهم المسرحية ... ( أضحى التنائي بديلاً من تدانينا )....ماذا بوسعه أن يكتب لولادة بعد عامين من الشقاء أنسياه ذاته وما تبقى من أخلاقه ....تذكر أنه وعدها كما سمع بلم الشمل ولكن كيف يلم شملها إليه وهي ليست زوجته ....قانون اللجوء لا يعترف بالحب فالمشاعر لا تترجم لغير العربية والشعر العربي لا يفهمه ولا يشعره غير أبنائه .... العشق لغة عروبية ليس بوسعها الخروج من جعرافية المكان ....ماذا يكتب لولادة وهو لا يدري إن كان مازال على حبها أم أن القهر الذي عاناه أنساه كل شيء .....أترى هل يستطيع أن يعشق غيرها في بلادة الفرنجة من النساء الملونة .....كيف يستطيع ذلك وكل واحدة التقاها طلبت منه أن يقبلها قبل أن تسأله عن اسمه ...كيف يحب فرنجية لا تتذوق شعره ولا تتفهم حسه المرهف ولا تذوب في براعة لغته وبيانها .....ماذا يكتب لولادة ( أضحى التنائي بديلاً من تدانينا ) ..... لم يستطع أن يكمل القصيدة فهو لازال غير متيقن من أنها تحكي قصة عشقه لولادة أو للأندلس التي أضاعها تناحر ملوك الطوائف ...مزق الأوراق ورماها بعيدا ثم بدأ محاولته الشعرية الأولى بلغة الأعاجم التي لم يحبها يوما .....لغة لم تفه حقه وبلد لم تحميه وأمة لم تأبه لشأنه..... لن يكون شاعرها ....ولكن رغم كل هذا الحنق والغضب الكامن في أعماقه لازال طيف ولادة أمام عينيه ولازال يتنشق رائحة الأندلس ولازال قلبه ينبض بالعربية .












عرض البوم صور جمال الأغواني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الهروب شام شريف الدمشقي شـعر الـتـفعـيـلـة 0 08-28-2015 01:55 PM
سوريا ~ يا أم الأحرار قصيدة لشاعر الأندلس ناصر القحطاني ياسر طويش القضية السورية 1 06-10-2012 07:56 AM
الأندلس الإعدادية ‘ب‘ بباقة الغربية في رحاب الأقصى الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 03-12-2012 11:48 AM
تونس ودروس الهروب الآمن - عبدالباري عطوان رياض محمود القضية الفلسطينية 5 01-22-2011 06:29 PM
فكاهة أهل الأندلس غالب ياسين عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة 4 09-26-2010 05:05 PM


الساعة الآن 03:25 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com