.............
 

آخر 12 مشاركات
الاعتراف الناقص لهادي العامري : د.مؤيد عبد الستار About this website youtube.com قنبر.. واشنطن سحبت الشرعية... أعتذار !!!
العراقيون يطلقون نسختهم المحلية من أغنية “بيلا تشاو”- (شاهد) ٩ دول نووية ونعيش لحظة هيروشيما".. هل يقترب العالم من حرب... زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام : علي الكاش
السياسي والدبلوماسي العراقي عدنان الپاچه چي في ذمة الخلود روحاني يبعث برسائل ترهيب للمحتحين السلطات الإيرانية تكتفي... الانتفاضة‌ في إيران اليوم 17 نوفمبر: انفجار مدوي.. كيف أدت...
الياسمين على شباك ورقك : مريم الشكيليه /سلطنة عمان الاشعاع المؤين وعلاقته بالانسان والبيئه : الدكتور هيثم... متظاهرو بغداد يسيطرون على ساحة الخلاني والسنك


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى اللغة العربية ونفائس الضاد: بإشراف الشاعر: أ. د. عبد الرحيم محمود > عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-09-2010, 07:00 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الاء هبة الله
اللقب:
إدارة المنتديات ومستشار هيئة التحرير
 
الصورة الرمزية الاء هبة الله

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 425
المشاركات: 23
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الاء هبة الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة

[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/p4/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image002.gif[/IMG]

مدخل للبلاغة العربية


تتألف البلاغة العربية من علوم ثلاث: (المعاني، البيان، البديع) وميدان البلاغة الذي تعمل فيه علومها الثلاث متضافرة هو نظم الكلام وتأليفه على نحو يخلع عليه نعوت الجمال[1].
وقد نشأت البلاغة في القديم من اهتمام النقاد وشعراءهم في الجاهلية وصدر الإسلام اهتماما كبيرا بصناعة القول، فأنتج ذلك ملاحظات بلاغية تعد النواة الأولى في مباحث البلاغة العربية[2].
ومع تطور البلاغة انفصلت علومها بعضها بعض فأصبح البديع هو العلم الثالث من علومها، في رأي معظم البلاغيين، الذين يرون ان البديع ظـاهرة شكلية ومن بينهم ابن خلدون الذي يقول عنه: "زائدة بعد كمال الإفادة في مطابقة الكلام لمقتضى الحال مع وضوحه وفصاحته، والزيادة تعني إمكانية الاستغناء عنه، مع ان الجمال مبدئيا لا يمكن الاستغناء عنه في الكلام البليغ، فإذا علمنا ان البلاغة الكلام تقوم على ثلاث أركان: المطابقة، الوضوح والجمال، أدركنا أن أهمية البديع الذي يحقق الوضوح والمعاني يحقق المطابقة .... ".
فلا يمكن القول مع القدماء ان البديع مختص وحده لتحقيق الحسن والجمال في النص إلا إذا كان له فهم خاص لمعنى الحسن أو الجمال رقد تبدوا ملاحظة ابن خلدون السابقة في الإفادة التي يختص بها علما (المعاني-البيان)، ما يوضح مفهوم الجمال عند البلاغيين فهنالك ما هو مفيد وما هو زيادة عن الإفادة والزيادة تعني ان النص البليغ قد يخلق عند الإنسان شعورا خاصا بالمتعة أو نحوها، وهو أمر يختلف عن الفائدة التي تستهدف على إيصال الأفكار والمعاني فالبديع عند هؤلاء لا يستقل باللفظ، وإنما يذوب داخل النظم إلا انه يضيف إلى جماله جمالا، ويزيد به الفضيلة ارتقاء فيعمل عمل السحر في الكلام[3].
وعلى الرغم من كل هذه الدعوة إلى تزيين الكلام وتحسينه من اجل المعنى إلا ان هنالك من ينظر إلى المحسنات على أنها زوائد[4].
لذا قد يكون الحسم في موضوع المحسنات البديعية -تماما- أمر صعب، لكن النظر إليها على أنها زوائد أصبح أمرا غير مقبول في ضوء المفاهيم الغوية الحديثة، أو حتى في ضوء فكرة النظم عند عبد القاهر الجرجاني قديما.
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/p4/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image003.gif[/IMG]

كما ان الإسراف في طلب المحسن البديعي قد يشي بالتكلف والصنعة، كذلك الابتعاد عن العفوية والطبع[5]، وهذا قد يكون من بين أهم الأسباب التي أدت ببعضهم إلى رفض البديع واعتباره ظاهرة عرضية، لهذا لابد ان يكون مجيء المحسن البديعي في الكلام ضرورات يقتضيها التعبير، أما لإيضاح المعنى أو تقويته أو إيقاع التأثير المطلوب في نفس السامع، أو خلق إحساس ما[6].
فاستعمال البديع له من النقاد من يؤديه، وله من يفنده، لكن التأييد والتنفيذ لم يمس جوهر البديع وحقيقته كما أسلفنا ذكره، وإنما لمس التكلف والإفراط دون دواع تستوجب استخدامه[7].
هذا فيما يخص اختلاف العلماء حول البديع، اما عن ظهوره فقد ارتبط في العصر العباسي الأول بأسماء شعراء من أمثال بشارين برد، منصور النميري، كلثوم بن عمرو العتابي، مسلم بن الوليد، ....."* فقد كان هؤلاء يستخدمون البديع في شعرهم، لكن مع قدوم أبو تمام* الذي أسرف في استخدام الاستعارات غير المألوفة عند العرب، واعتباطية العلاقة بين المستعار منه والمستعار له، فصار بهذا أبو تمام رأس مدرسة البديع في زمنه، والبديع حينها هو الشعر الجديد الذي خرج عن عمود الشعر، الذي جرى عليه العرب قديما.
لكن دلالة لفظه البديع لم تقتصر على غرابة الاستعارات التي اشتهر بها أبو تمام، وإنما تجاوزتها إلى بعض أساليب الشعر كالجناس والطباق وغيرهما[8]، وظل مصطلح البديع هكذا لم يتحدد له معنى إلى ان وصل إلى القرن 03 هـ، فالتقط منه شاعر عباسي يدعى ابن المعتز، فجعله اسما لكتابه[9] وبدأ في هذا الكتاب يعقد لهذا العلم فقال عنه: " قد قمنا في أبواب كتابنا هذا بعض ما وجدناه في القرآن واللغة وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلام الصحابة والأعراب وغيرهم من أشعار المتقدمين من الكلام الذي سماه المحدثون البديع ليعلم انب شارا ومسلما وأبا نواس ومن تقيلهم وسلك سبيلهم لم يستبقوا إلى هذا الاسم فأعرب عند ودل عليه"[10].
ويعرف الرازي في مختار الصحاح البديع فيقول عنه "أبدع الشيء اخترعه لأعلى مثال ...، والله بديع السموات والأرض أي مبدعها، والبديع والمبتدع، أبدع الشاعر جاء بالبديع وشيء بدع بالكسر أي
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/p4/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image003.gif[/IMG]

مبتدع، وفلان بدع في هذا الأمر أي بديع[11]، ومنه قوله تعالى: ﴿قل ما كنت بدعا من الرسول[12] وهذا يعني:
1-أبدع الشيء أنشأه من غير أن يكون أمام المنشئ نموذجا سابقا يحتذي به ولذلك ارتبطت فكرة الجدة والجديد بالبديع، أيضا لان كل ما هو مخلوق على غير سابق مثال جديد هو بديع، وهذا هو المعنى الأساس للفظة.
وقد أشار الجاحظ إلى البديع بقوله: "والبديع مقصور على العرب، ومن اجله فاقت لغتهم كل لغة، ولأربت على كل لسان، والشاعر الراعي كثير البديع في شعره، ويشار حسن البديع، والعتابي يذهب في شعره في البديع مذهب بشار"[13].
ومن خلال كلام الجاحظ يظهر لنا ان لفظ البديع عنده يعني الصور والمحسنات اللفظية والمعنوية، إلا انه لم يوضحها توضيحا دقيقا لان همه هو تقديم الأمثلة لا وضع قواعد[14].
كما ان مصطلح البديع عرف أيضا مع ابن قتيبة الذي استخدم لفظ المجاز ليدل به على تلك الألوان البيانية المعروفة، بيد انه لم يستخدم لفظ البديع وإنما استبدله بلفظ المجاز[15].
من هذا التتبع التاريخي لمصطلح البديع، نجده انه لم يتحدد، بل ظل يتخبط إلى ان جاء السكاكي في مفتاح العلوم فحدده وذلك بتقسيمه إلى ضربان, ضرب يرجع إلى المعنى وضرب يرجع إلى اللفظ. وقد عرفه بقوله "هو علم يعرف بوجوه تحسين الكلام بعد رعاية تطبيقه على مقتضى الحال ووضوح الدلالة".[16]
وبعد السكاكي بدا يظهر لون جديد من البديع، جاء به شعراء حيث نضموا فنون البديع شعرا وضمنوا كل بيت نوع بديعي، ويسمى هذا اللون الجديد بالبديعيات، والتي ظهرت أول مرة مع علي بن عثمان الأربلي (ت 670هـ) ثم مع صفى الدين الحلي (ت750هـ)، ثم عائشة الباعونية (ت 922هـ) ثم ابن جابر الأندلسي (ت 780هـ)

[1] - د/عبد العزيز عتيق، علوم البلاغة المعاني البيان البديع، دار النهضة العربية، بيروت، (ب.ط)، (د.ت)، ص 01.

[2] - د/ عبد العزيز عتيق، في تاريخ البلاغة العربية، دار النهضة بيروت لبنان، (ب.ط)، (ب.ت)، ص 51.

[3] - د/ عبد القادر حسين، فن البديع، دار الشروق، ط1، 1430هـ، 1983م، ص 27.

[4] - د/ طالب الرويغي ودا ناصر حلاوى، البلاغة العربية البيان والبديع، ص 137.

[5] - المرجع السابق نفسه، ص 138.

[6] - المرجع السابق نفسه، ص 138.

[7] - د/ عبد القادر حسين، فن البديع، ص 24.

* -شعراء امتازوا بالبديع في العصر العباسي.

* -

[8] - د/ طالب الرويغي ودا ناصر حلاوى، البلاغة العربية البيان والبديع، ص 132.

[9] - د/ عبد العزيز عتيق، في تاريخ البلاغة العربية، ص 45.

[10] - عبد الله المعتز، البديع تعليق المقدمة والفهارس اغناطيوس كراتشقوفسكي، دار الميسرة، ط2، 1399 هـ، 1979 م، ص 01.-

[11] - د/ طالب الرويغي ودا ناصر حلاوى، البلاغة العربية البيان والبديع، ص 131.

[12] - سورة الأحقاف الآية 09.

[13] - أبو عمرو عثمان بن بحر (الجاحظ)، البيان والتبيين تحقيق عبد السلام هارون، ج4، القاهرة، 1948، ص 55.

[14] - د/ طالب الرويغي ودا ناصر حلاوى، البلاغة العربية البيان والبديع، ص133.

[15] - سعد سليمان، البلاغة العربية، كلية الآداب جامعة الإسكندرية، (ب.ط)، 1997، ص 11.

[16] - الخطيب القزويني، الإيضاح في علوم البلاغة تحقيق محمد عبد القادر فاضلي، المكتبة العصرية صيدا، بيروت، (ب.ط)، 1424 هـ/2004، ص

:wata (186)::wata (291):












توقيع الاء هبة الله

صل على رسول الله



عرض البوم صور الاء هبة الله   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010, 09:30 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.09 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : الاء هبة الله المنتدى : عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف على اول كتاب في البلاغة العربية الاء هبة الله البَلاغةِ العَرَبِيّةِ 2 01-03-2011 05:47 PM
استمع الى سحر البلاغة تامبي دوغوظ البَلاغةِ العَرَبِيّةِ 6 04-27-2010 05:20 PM
دروس في البلاغة العربيّة (التشبيه) تيسير الحليم المقداد البَلاغةِ العَرَبِيّةِ 15 04-08-2010 09:04 PM
ترجمة العلامة الحويني رجل البلاغة تامبي دوغوظ الفقه الاسلامي والفتاوى 2 02-11-2010 07:17 PM
دروس في البلاغة العربية فريد محمد المقداد البَلاغةِ العَرَبِيّةِ 3 01-19-2010 04:52 PM


الساعة الآن 02:44 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com