.............
 

آخر 12 مشاركات
Image information Download image Collect image Bosch,... >>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن... لعراق.. الدولة الوطنية والمليشيات المسلحة أحزاب الإسلام...
تتويج منتخب البحرين بكأس خليجي 24 ـ (صور) صور من القسم ... موقع أميركي: ناشطة تتولى حملة لإحياء مكتبة الموصل المركزية... ثورة الشباب ستعيد حقوق الانسان المنتهكة : طارق رؤوف محمود
ثلاث منظمات إيرانية.. تتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي إدانة... البيت الآرامي العراقي النشرة الإخبارية ليوم 8 ديسمبر 2019... Inline image القاء القبض على مندس سعودي مجرم متنكر بزي...
مذبحة الخلاني.. ضابط عراقي يروي التفاصيل ووثيقة مسربة تكشف... رسالة تعزية ورثـاء لشهداء العنف والأرهـاب في دولة العراق... من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > قضايا عربية وإسلامية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-17-2010, 10:42 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضايا عربية وإسلامية

مهمته تدريب الكوادر وتأهيلها لسوق العمل
نادي جدة للإعلام والثقافة.. يثير حفيظة الإعلاميين السعوديين

غادة محمد


GMT 16:00:00 2010 الثلائاء 16 مارس



أثار تأسيس نادي جدة للإعلام والثقافة موجة استياء لدى عدد من الإعلاميين السعوديين، ورغم عدم انعقاد الاجتماع الأول لمؤسسي النادي إلا أن الاعتراضات لافتة وكان أبرزها مطالبة أمين هيئة الصحافيين السعوديين الدكتور عبدالله الحجلان بعدم تكرار أو استنساخ هيئة الصحافيين الســعوديين من خلال نادي جدة للإعلام والثقافة.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



ايلاف:

عد صاحب فكرة تأسيس نادي جدة للإعلام والثقافة جمال بنون وأحد الأعضاء المؤسسين أن ظهور النادي كان ضرورة لتكون مظلة كبيرة لجميع العاملين في قطاعي الإعلام والثقافة من صحافيين ومثقفين وممن لهم علاقة بمجال الصحافة والإذاعة والتلفزيون وشركات الإنتاج ودور النشر وشركات العلاقات العامة. وأوضح بنون أن نادي جدة للإعلام والثقافة هو تجمع مكمل لكل المبادرات الإعلامية الموجودة سواء كانت رسمية أو غير رسمية.
وتوقع بنون انضمام 5500 عضو منتسب إلى نادي جدة للإعلام والثقافة حين يتم إطلاقه، على أن يرتفع إلى 12 ألف منتسب عدد الأعضاء خلال أربع سنوات مقبلة، وقال إن المجال مفتوح لانضمام الجنسين من الرجال والنساء.
وختم جمال بنون حديثه ل"إيلاف" بالتأكيد أن الهدف الرئيس لنادي جدة هو تدريب الكوادر الإعلامية لتجهيزها لسوق العمل وهو ما يتماشى مع توجه وزارة الثقافة والإعلام نحو منح تراخيص إذاعات أف ام ومنح تراخيص لصحف إلكترونية وإنشاء مدن إعلامية.
من جانبه اعتبر المتحدث الإعلامي لوزارة الثقافة والإعلام السعودية الدكتور عبد الرحمن الهزاع أن الفكرة ما زالت في بداياتها، وقال إن هدفه الأساسي من الانضمام لنادي جدة للإعلام والثقافة هو رغبته في تقديم خدمة إعلامية عظيمة لهذا الوطن بمساعدة باقي الأعضاء المؤسسين المختصين، حتى يتم التصدي لكل من يريد أن يقلل من إعلام وثقافة المملكة. ودعا الهزاع إلى دعم الحركة الإعلامية في السعودية ومحاولة تنشيط الإعلام فيها من خلال أنشطة وندوات والتواصل المستمر مع الإعلاميين سواء داخل أو خارج الوطن.
وعن الاتهامات التي وجهت لفكرة وجود النادي وتعارضها مع مهام هيئة الصحافيين السعوديين، أوضح الهزاع في سياق حديثه ل"إيلاف" أن هذا غير صحيح كون الهيئة تخدم الصحافيين وتسجل عضويتهم بعد مرور عام من عملهم وبشكل منتظم في تلك الصحيفة، عكس النادي الذي يقصده كل من هو تحت مظلة الإعلام من كتاب، إعلاميين، مفكرين وغيرهم.. وفي النهاية هو نادٍ وليس هيئة، وأكد انه لايستطيع أن يدخل في أي تفاصيل لحين اتضاح التنظيمات واللوائح وحينها يمكن المقارنة بينه وبين الهيئة، موضحا أنه يراه جزءًا مكملا وليس معارضا لدور هيئة الصحافيين السعوديين.
الدكتور سعود الكاتب أستاذ تكنولوجيا الإعلام في جامعة الملك عبد العزيز قال ل"إيلاف" إن الفكرة ما زالت قيد الدراسة، لكن احتضان النادي لكافة الإعلاميين والإعلاميات من شتى المجالات يعطي الأمل في النجاح. وأضاف أن المساعدة في صياغة الفكر الإعلامي "الإلكتروني" هو من أولويات النادي في الوقت الذي تغفل هيئة الصحافيين عن أهمية الإعلام الجديد ولا تقوم بدورها على أكمل وجه. وفي رده على سؤال طرحته "إيلاف" بشأن معارضة هيئة الصحافيين لفكرة نادي جدة للإعلام والثقافة، قال الدكتور الكاتب يجب على هيئة الصحافيين أن تقوم بواجباتها قبل أن تعترض على أي شي، لأن الهيئة لو أدت ما يتوجب عليها من واجبات لما تركت المجال لأي جهة أخرى بعمل كيانات مشابهة.
وتساءل سعود الكاتب عن ماذا قدمت الهيئة للإعلام السعودي؟؟ وأجاب أنها لم تقدم شيئاً، ما يجعلها آخر من يحق له الاعتراض على وجود أي كيان مشابهة أو غير مشابهة.
وقال إن على الصحافيين الذين اعترضوا على وجود النادي أن يعوا تماماً أن الفرد الواحد لا يستطيع أن يطوّر نفسه بنفسه فكل من يتباهى بأنه قادر على العيش لوحده بهذا العالم يجب أن يفهم أنه يبالغ كثيراً في ما يقوله، فلو كان الشخص لديه القدرة على الاستمرار في هذا العالم لوحده لما وجدت المنظمات والهيئات في شتى المجالات في العالم.
بدوره أكد الكاتب الصحافي عبد الله العلمي أن الهدف الرئيس من وراء هذا النادي هو تبني تطلعات الإعلاميين السعوديين كافة والرقي بمهنتهم. وقال العلمي إن مؤسسي النادي يتطلعون من خلال إنشائه تأسيس قاعدة معلوماتية للوسط الإعلامي، و رفع مستوى الكوادر العاملة في المجال الإعلامي وتدريبهم رجالاً ونساءً وبالتالي رفع مستوى الصحافي المتخصص. وقال إنه لا يوجد في المملكة على سبيل المثال صحافيون متخصصون في الاقتصاد أو الجريمة أو الإرهاب أو النفط، ولذلك يسعى هذا النادي إلى تدريب الصحافيين ليتمكنوا من أداء مهمتهم بمهنية عالية.
واعتبر عبدالله العلمي في ثنايا حديثه ل"إيلاف" أن الأمان الوظيفي وتدني الأجور خاصة للإعلاميات السعوديات هو ما يشغل بال الإعلاميين، وهو ما يسعى النادي إلى إيجاد حلول له.
وأشار إلى أن من يهاجم فكرة تأسيس النادي لن يثنيهم عن المضي قدماً في تأسيسه والبحث عن مظلة رسمية لينضوي تحته. وعبر الكاتب العلمي عن أمله في أن ترحب وزارة الثقافة والإعلام بهذه الخطوة، وقال إنهم على استعداد تام للعمل بشروط الوزارة لإنجاح النادي.
رانيا سلامة رئيس تحرير مجلة عربيات وإحدى أعضاء التأسيس أكدت ل"إيلاف" أن النادي ما زال وليدا وقد لا تستمر فيه لظروف عملية خارجة عن إيراداتها. وأوضحت سلامة أنها تؤمن بأهمية وجود النادي على أرض الواقع، وأكدت أنها قدمت اقتراحات ورؤى لأجل النهوض به، وإن لم تستمر فإنها ستدعمه لأنه مشروع مفيد يخدم كل من ينتمي للعمل الإعلامي.
من جهته، أوضح الدكتور عبد الرحمن داغستاني رئيس قسم الدراسات الاقتصادية في الرياض أن النادي ما زال مجرد فكرة، وقال في تصريح ل"إيلاف" "اليوم سنعقد اجتماع نتناقش فيه ونطرح الأفكار بوجود الأعضاء المؤسسين وليس صحيحا أن نادي جدة سيسحب البساط من تحت هيئة الصحافيين السعوديين ولن يَعمل تحت الطاولة بل سيتميز بشفافية العمل كما يجب أن يكون".
الدكتورة أميرة كشغري "كاتبة ومترجمة سعودية وعضو مؤسس في نادي جدة بدأت حديثها ل"إيلاف" قائلة: إنهم بحاجة إلى مظلة كبيرة ونافذة جديدة تجمع العاملين في مجال الإعلام والثقافة تشمل كتابا، إعلاميين، مثقفين وكل من له علاقة بالإعلام.
وأضافت أن الوقت الراهن هو عصر الإعلام الجديد الذي لا يجب أن يقتصر على المواد الإعلامية المرئية، والمسموعة والمقروءة فقط، حيث تم تجاوز تلك المرحلة منذ زمن، وأشارت إلى الصحافة لم تعد مقيدة، بل أصبحت حرة وتملك العديد من المنابر القادرة على إيصال صوتها ورسالتها بشكل منظم ومنسق.


ولقد ذكر مصدر مهم في هيئة الصحافيين السعوديين ل"إيلاف" أن الهيئة لم ترفض أو تعترض على وجود نادي جدة للإعلام والثقافة، وقال إنه لا صحة لما أشيع في الصحف كون الهيئة لا تعرف عن هذا النادي إلا من خلال ما نشرته "إيلاف". ورحب المصدر _الذي تحتفظ إيلاف باسمه_ بأنهم كهيئة تعنى بالصحافيين وبالإعلام لن تعترض على وجود أي جمعية أو نادي يخدم الإعلام السعودي، ودعا للجميع بالتوفيق في خدمة الإعلام والإعلاميين.












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 10:54 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

حمد الباهلي - معرض الكتاب .. المشكلة في مكان آخر

بتاريخ : الإثنين 15-03-2010 06:48 مساء


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





في الحلقة الأولى من برنامجه الجديد « واجه الصحافة» استضاف الأستاذ داوود الشريان كلا من معالي وزير الإعلام الدكتور عبد العزيز خوجه وكلاً من الكتاب جمال خاشقجي رئيس تحرير جريدة الوطن والدكتور تركي الحمد – الكاتب المعروف ، والأستاذة بدرية البشر – الكاتبة المعروفة.
معرض الكتاب .. المشكلة في مكان آخر

حمد الباهلي

في الحلقة الأولى من برنامجه الجديد « واجه الصحافة» استضاف الأستاذ داوود الشريان كلا من معالي وزير الإعلام الدكتور عبد العزيز خوجه وكلاً من الكتاب جمال خاشقجي رئيس تحرير جريدة الوطن والدكتور تركي الحمد – الكاتب المعروف ، والأستاذة بدرية البشر – الكاتبة المعروفة. كانت الأسئلة المطروحة من الضيوف واضحة حول واقع وآفاق العمل الإعلامي والثقافي وكان معالي الوزير يؤكد في كل مرة بأنه جزء من الجسم الإعلامي والثقافي بشقيه الرسمي والشخصي . وبعيداً عن شكل اللقاء ووضوح الأسئلة إلا أن أجوبة معالي الوزير كانت تميل إلى ضرورة الأخذ بالنظر للمستقبل وعدم جعل الصورة الحالية وما تعانيه من تناقضات وعوائق وقيود ومعايير تقليدية قد يكون عفا عليه الزمن ، منهجاً للتقليل من تطور مستوى الصحافة والشأن الثقافي ، وفي هذا الاتجاه أورد معالي الوزير الكثير من الوعود لتجاوز القائم وبخاصة حول وثيقة السياسة الإعلامية التي لا بد من تعديلها في الوقت الذي طلب أحد الضيوف تغييرها . وفي المداخلات حول حرية الرأي وضرورة رفع مستوى الحرية ، كان لا بد من الإشارة إلى كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله أمام مجلس الشـورى وقوله : بأن «الكلمة إذا أصبحت أداة لتصفية الحسابات والغمز واللمز وإطلاق الاتهامات جزافاًَ كانت معول هدم لا يستفيد منه غير الشامتين بأمتنا» مع تأكيد ه على ان هذا لا يعني عدم الأخذ بمبدأ النقد الهادف ،حيث إن حركة الثقافة في السعودية « تقوم على مبدأ الحوار» ومن أهم ما جاء في الحوار هو حديث مقدم البرنامج الأستاذ داوود الشريان عن إمكانية أن تكون المشكلة ناجمة عن ارتفاع سقف الحرية إلى درجة أن تياراً معيناً موحياً بأنه التيار الليبرالي استفاد من هذه الحرية في الهجوم وإقصاء الطرف الآخر مستشهداً بما يكتب في الصحافة من سجالات وإقصاء ! . هنا رد الأستاذ خاشقجي مقاطعاً بأن « المشكلة ليست بالصحفيين والصحافة وإنما المشكلة في مكان آخر» . هذا الرأي يؤكد رأياً آخر يقول: بأن كل المشاكل التي حدثت في الفعاليات الثقافية المواكبة لمعرض الكتاب أو تلك المواكبة لاحتفالات أخرى إنما كانت البداية على يد ممثلي التشدد والغلو. وإذا كانت مثل تلك المشاكل قد تم تجاوزها كما في معرض الكتاب الأخير فإن الدكتور تركي الحمد لا يرى بأساً من حدوثها نظراً لأنها تمثل الثمن الذي لا بد من دفعه جراء التأخر في الأخذ بمعايير العصر التي أصبحت بديهية في كل بلاد العالم . جزء من هذه المعايير الرقية جرى الأخذ بها في معرض الكتاب الأخير فظهرت ثقة الناس بأنفسهم وتعامل الجميع بما يناسب حرمة الثقافة وعظمتها وأصبحت أكثرية الزائرين للمعرض لا يبحث فقط عن « الإثارة « وإنما تعيش التجربة وتأمل بتكرارها ليس فقط في معارض الكتاب وإنما بكل احتفالية ثقافية تستجيب لنوازع الإنسان في تكريم عقله ووجدانه بلا ضرر ولا ضرار . لقد مثل معرض الكتاب الأخير بحق تجربة فريدة وواضحة الدروس . من هذه الدروس وأولها درس التسامح إزاء الثقافة والمثقفين . إحدى دور النشر ربما تكون اقترفت أخطاء كادت أن تثير مشكلة لولا نظرة الوزير ومساعديه نظرة شمولية لا تخص الناشر فقط وإنما تخص دور النشر وسمعة المعرض والموقف من حرية النشر بعامة فجرى تدارك الموضوع لأن المشكلة ربما كانت هي الأخرى في مكان آخر خارج معرض الكتاب .


جريدة اليوم 15/3/2010م












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 10:59 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

مشاركة عائلية كثيفة في اول ماراثون نسائي على مستوى المنطقة الشرقية

بتاريخ : الجمعة 12-03-2010 02:58 صباحا


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة










شارك أكثر من 300 سيدة وفتاة صباح الخميس في ماراثون مشي نسائي على الواجهة البحرية لمدينة القطيف دعما لقضايا البيئة والمرأة.


مئات الفتيات يشاركن في أول ماراثون للمشي بالقطيف


مشاركة عائلية كثيفة في اول ماراثون نسائي على مستوى المنطقة
وثمانية آلاف زائر يرتادون مهرجان "قطيفنا خضراء".
شارك أكثر من 300 سيدة وفتاة صباح الخميس في ماراثون مشي نسائي على الواجهة البحرية لمدينة القطيف دعما لقضايا البيئة والمرأة.
وجاء الماراثون الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة ضمن فعاليات مهرجان البيئة الثاني "قطيفنا خضراء" الذي نظمته جمعية العطاء الخيرية النسائية في محافظة القطيف.
وشهد المهرجان الذي ضم العديد من الفعاليات الأخرى تدفق مئات العائلات منذ ساعات الصباح الأولى للمشاركة في الماراثون.
وفي نهاية السباق الذي جرى في جو مشمس واعقبته موجبة غبار كثيف توجت ست عائلات فائزة استلموا كؤوسا ذهبية رمزية.

وخصصت اللجنة المنظمة الفترة الصباحية للسباق الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة.
وجاء المارثون في إطار تشجيع سيدات المجتمع على الاهتمام بقضايا البيئة والمحافظة عليها ونشر الوعي بين فئات المجتمع المختلفة.
وإلى جانب الماراثون الذي استحوذ على الاهتمام الأكبر تضمنت فعاليات المهرجان معارض ومحاضرات وأفلام توعوية بيئية مختلفة وماراثونا لطلبة المدارس وعروضا مسرحية.
وشهدت المهرجان تدفق نحو ثمانية آلاف زائر وزائرة من مختلف الفئات العمرية لحضور فعاليات المهرجان الذي افتتحه نائب مدير بلدية المحافظة المهندس شفيق آل سيف












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 11:01 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

عبدالله عبدالباقي - الوطن للجميع

بتاريخ : الخميس 11-03-2010 04:30 مساء


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






خادم الحرمين الشريفين ينبه الجميع لمسؤولية الكلمة ومفعولها الذي يمكن أن يبني هذا الوطن أو أن تصبح معول هدم «الكلمة أشبه بحد السيف بل أشد وقعا منه وإني أهيب بالجميع بأن يدركوا أن الكلمة إذا أصبحت أداة لتصفية الحسابات والغمز واللمز وإطلاق الاتهامات جزافا كانت معول هدم لا يستفيد منه غير الشامتين بأمتنا وهذا لا يعني مصادرة النقد الهادف البناء»
الوطن للجميع

عبدالله عبدالباقي

«إن وحدة هذا الوطن وقوته تفرض علينا مسؤوليات جماعية في الذود عنه في زمن كثرت فيه أطماع الأعداء الحاقدين العابثين، وهذا يستدعي منا جميعا يقظة لا غفلة معها، لذلك فدورنا يضاعف علينا المسؤولية المشتركة بين الجميع كل في موقعه، فالوطن للجميع ومعيار كل منا على قدر عطائه وإخلاصه لوطن قامت أسسه على دعائم الدين والذود عن حياضه بالنفس والنفيس ولا نخشى في ذلك لومة لائم وهذا هو المحك العادل لأبناء الوطن وكلهم معدن نفيس بإذن الله وهو عهدنا بهم».
تلك بعض كلمات خادم الحرمين الشريفين في افتتاحه أعمال السنة الثانية للدورة الخامسة لمجلس الشورى التي أسمعها الجميع بوضوح.
إنه الحديث عن الوحدة الوطنية ومتطلباتها حيث على الجميع كل في موقعه اليقظة والإحساس بالمسؤولية المشتركة على أساس واضح هو أن الوطن للجميع ليس لمنطقة دون أخرى ولا قبيلة دون أخرى ولا طائفة دون أخرى ولا مركز أو موقع دون آخر، الجميع وبمساواة مسؤولون عن وحدة الوطن وقوته، ومعيار ذلك الانتماء هو العطاء والإخلاص لهذا الوطن هو بذل الجهد والعرق والحس بالمسؤولية من أجل نمائه وتطوره بل وبذل الدم للدفاع عن حياضه، المعيار هو العطاء لا الأخذ والنهب والفساد، بذل الجهد والإخلاص في العمل لا الاستحواذ على الثروة والقوة من قبل أي طرف، المعيار هو البناء وتحقيق المنجزات «مشيرا إلى أن ما تحقق من إنجازات لا يلبي طموحاتنا جميعا والتي نسعى إليها في أن تكون بلادنا في مصاف الدول المتقدمة» لوطن قامت أسسه على دعائم الدين وهنا وفي مكان آخر من خطابه يحدد رؤيته لمشروع الخطاب الإسلامي الذي تتبناه بلادنا انطلاقا من موقعها في العالمين العربي والإسلامي ذلك المشروع «يقوم على الحوار والتسامح وتقريب وجهات النظر وإزالة سوء الفهم ونبذ مظاهر الخلاف والعداء والكراهية بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة عن طريق برنامج الحوار بين أتباع المذاهب والأديان.. ونحن عاقدون العزم على الاستمرار في هذه الجهود» تلك هي الرؤية لمشروع الخطاب لمنارة الإسلام إنها إشارة واضحة لا غبار عليها للجميع لنبذ القبلية والمناطقية والطائفية والإقصاء وإشاعة الكراهية وانتهاج سبل الحوار من أجل تقريب وجهات النظر وإزالة سوء الفهم بين المذاهب والأديان والثقافات، معيار الوطنية إذا هو العطاء والإخلاص لوطن بمشروع حضاري يوحد أبناءه من أجل البناء والنماء ويسعى لوحدة الصف العربي والإسلامي ويعزز الأمن والسلم الدوليين. هذا هو المحك العادل لأبناء الوطن دون استثناء فكلهم «معدن نفيس».
خادم الحرمين الشريفين ينبه الجميع لمسؤولية الكلمة ومفعولها الذي يمكن أن يبني هذا الوطن أو أن تصبح معول هدم «الكلمة أشبه بحد السيف بل أشد وقعا منه وإني أهيب بالجميع بأن يدركوا أن الكلمة إذا أصبحت أداة لتصفية الحسابات والغمز واللمز وإطلاق الاتهامات جزافا كانت معول هدم لا يستفيد منه غير الشامتين بأمتنا وهذا لا يعني مصادرة النقد الهادف البناء» بهذا الوضوح يصرح بأن الكلمة التي تفرق ولا توحد هي معول هدم للوحدة الوطنية، الكلمة التي تطلق الاتهامات جزافا هي عبء على الدين والوطن، الكلمة المتهمة والتي تستخدم كأداة لتصفية الحسابات والغمز واللمز لا يستفيد منها غير الشامتين بأمتنا في الوقت الذي يرحب فيه بالنقد الهادف والبناء الحريص على بناء الوطن والذي يكشف المتلاعبين بمقدراته ويعمل على طرح الحلول والمقترحات التي تسد الثغرات وتدعم المنجزات.
ومن جانب آخر يضع مسؤوليات خاصة على الجهات التنفيذية التي يجب ممارستها على أرض الواقع من خلال برامج عملية تمس المواطن مباشرة من أجل تحقيق تطوره ونمائه ورفاهيته، يقول خادم الحرمين الشريفين في هذا الخصوص «لقد أكدنا مرارا على أهمية دعم البرامج الحكومية المتعلقة برفاهية المواطنين وتطويرها وتيسير سبل العيش الكريم ولعله من المهم الإشارة هنا إلى الاستراتيجية الشاملة للتوظيف» إنها رسالة واضحة لكل الأجهزة التنفيذية بأن تكون مهمتها الأساسية هي رفاهية المواطن وتوفير سبل العيش الكريم له وذاك يتطلب بإلحاج حل مشكلة البطالة حلا جذريا ليشارك كل مواطني هذا البلد في بنائه إلى أن يصل إلى مصاف الدول المتقدمة.
لقد تحدث ـ حفظه الله ـ عن تطوير التعليم وتوفير الخدمات الصحية وتطوير القضاء ودور المرأة ومحاربة الإرهاب والفساد وغيرها من المواضيع التي تعتبر منهجا واضحا ليس لمجلس الشورى فقط ولا للجهات التنفيذية وحسب بل لكل المواطنين في هذا البلد، فالوطن للجميع.



جريدة عكاظ 11/3/2010م












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 11:17 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

عالمات وباحثات وقياديات حصيلة المكاسب في عام كامل
السعوديات في يوم المرأة العالمي: لا ينقصنا سوى ثقة المجتمع


الثلاثاء 09 مارس 2010



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رولا المسحال - سبق - الرياض : يشكل يوم 8 مارس من كل عام عملية
حساب للكثير من النساء حول العالم، ولكن هذا اليوم " يوم المرأة العالمي بدا هذا العام مختلفا في المملكة العربية السعودية، فحصيلة العام المنصرم كانت دليلا على تفوق المرأة السعودية في شتى المجالات وبروزها على المستوى العلمي والاجتماعي كنموذج يحتذى




قائمة تطول بأسماء مبدعات سعوديات، تبدأ من الطبيبات والباحثات السعوديات اللواتي حصلن على جوائز عالمية أو تقلدن مناصب بحثية عليا ولا تنتهي إلا بأسماء عشرات المخترعات والأديبات اللواتي أثبتن للعالم أن المرأة السعودية لا تقل عن مثيلاتها في أي دولة أخرى بل ربما تتفوق عليها.

ويعكس التفوق النسوي السعودي توجيهات القيادة العليا في المملكة. وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أكد في أكثر من مناسبة أهمية ومكانة ودور المرأة السعودية.

وقال خادم الحرمين الشريفين: "إن الأم والأخت والزوجة لشريكة في بناء الوطن". وتبدو سياسته متجلية حيث استطاعت المرأة السعودية لفت الانتباه وجذب الإعلام العالمي لتغطية حركاتها وفعاليتها في المجتمع السعودي وخارجه.

الإعلامية والكاتبة هداية درويش أكدت أن المرأة السعودية لها العديد من الإنجازات التي تحسب لها، مشيرة إلى أن الإعلام في بعض الأحيان يكز على بعض السلبيات التي قد توجد في كل مجتمع.

وأضافت" هناك الكثير من القضايا التي تهم المرأة السعودية ، وهي أهم بكثير من قيادة السيارة"، قائلة" المرأة السعودية خرجت للعالم كباحثة وعالمة منذ خمسينات القرن الماضي، ولدينا الآن العديد من النساء السعوديات ممن يفتخر بهن".

وقالت" ما ينقص المرأة السعودية أن تعرف حقوقها الشرعية، أن تعرف مالها في قضايا الطلاق والنفقة والحضانة"، منوهة إلى أهمية أن تأخذ المرأة كافة حقوقها دون حدوث صدام بين التيارات داخل المجتمع. وقالت" مثلما هناك متشددين في الإغلاق على المرأة هناك متشددين في الانفتاح".

يشار إلى أن خلال العام المنصرم أعلنت منظمة "بوب تيك" الأمريكية العلمية البارزة عن انضمام العالمة السعودية الدكتورة حياة سندي إليها كأول امرأة عربية تدخلها من بين 15 باحثاً وعالماً لعام 2009، وقالت المنظمة إن سندي من "قادة التغيير في العالم" عبر أبحاثها التي تفيد البشرية.

كما سجل العام الماضي تعيين المرأة السعودية في عدة مناصب قيادية منها تعيين نورة بنت عبدالله الفايز نائبة لوزير التربية والتعليم لشؤون البنات كخطوة تاريخية في مسيرة المرأة، بالإضافة إلى تعيين الأميرة الدكتورة موضي بنت منصور بن عبدالعزيز نائبة
للرئيس العام لشؤون جمعية البيئة السعودية, ورئيسة اللجنة النسائية في الجمعية، إضافة إلى تبوء ندى صالح العتيقي - كأول سعودية - منصباً قيادياً في مجال الأسواق التجارية والمراكز الإدارية، بعد صدور قرار بتعيينها مديرة عامة لمركز وبرج المملكة.












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 11:22 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

"الجنادرية" تنطلق من الأصالة وتعتني بالأدب الشعبي
العنزي: "مسابقات الشعر" شجعت على الانفتاح على التراث والثقافة
الثلاثاء 16 مارس 2010

​سلطان المالكي - سبق - الرياض : وصف رئيس لجنة الشعر الشعبي بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة، صبار العنزي، الشعر الشعبي بأنه الركيزة الأولى للتراث، بوصفه لا ينتقص من اللغة الفصحى، لأن اللغة العربية الفصيحة لها احترامها، كونها اللسان العربي المبين، ولغة الكتابة الرسمية في التعليم والمراسلات، ولكن الشعر الشعبي ينقل موروثاً كبيراً عند من نشأوا على الغناء به والترنم بألوانه والوقوف عند معانيه وحِكَمه في أغراضه المتنوعة".

وأشار العنزي إلى أن الباحثين في الشعر الشعبي أكدوا أن الإذاعة كانت تحمل دوراً كبيراً في العناية به، كونها المنفذ الوحيد لجمهورها في برامج أسبوعية متخصصة، فيجتمع حول المذياع أفراد العائلة ويأنسون بالنصائح والبطولات والأخلاق الكريمة والسير الوطنية التي ترسخ فيهم حب الانتماء وتدفعهم إلى التغني بحب الوطن والمباهاة به.


واستكمل العنزي حديثه قائلاً: "تتخصص اليوم محطات فضائية في الشعر الشعبي في عصر الفضائيات والاتصال السريع، بل إن ميزانيات ضخمة خُصصت لبرامج مسابقات الشعر الشعبي والتنافس به، وهذا شجع على الانفتاح على تراث الدول وإمكانية التبادل الثقافي التراثي، بل أصبح كثير من البحور والمعزوفات مفهوماً عند المتلقي العربي، وهو ما شجع على العدوى الثقافية اللطيفة بين الشعراء العرب".


وفي ختام حديثه أشار العنزي إلى أن المهرجانات الوطنية الشعبية تعد حاضناً قوياً للشعر الشعبي، اعترافاً بجمهوره الكبير وإقبالهم عليه، وأن المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) الذي ينطلق من التراث الأصيل إذ يعتني بالشعر الشعبي ويدعى إليه شعراء عرب، حيث إنه يمنح الفرصة لأن يتعرف الشاعر الضيف على تراث البلد المضيف، فتزداد مساحة التنويع، وهكذا لا يكون البرنامج الثقافي متخصصاً في جانب ثقافي واحد دون غيره، إذ فيه النشاط الثقافي والندوات الغنية والمعارض التشكيلية والفنون المسرحية والنشاطات النسائية الأدبية والفنية، والحرف اليدوية، وغيرها، ما يجعل من المهرجان مثالاً في التنوع والشمول.












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 11:29 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

الجنادرية - رصد تاريخيي -


تعد المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي ينظمها الحرس الوطني في الجنادرية كل عام مناسبة تاريخية في مجال الثقافة ومؤشراً عميق للدلالة على اهتمام قيادتنا الحكيمة بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية الأصيلة.
كما تعد مناسبة وطنية تمتزج في نشاطاتها عبق تاريخنا المجيد بنتاج حاضرنا الزاهر. ومن أسمى أهداف هذا المهرجان التأكيد على هويتنا العربية الإسلامية وتأصيل موروثنا الوطني بشتى جوانبه ومحاولة الإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلا للأجيال القادمة.
وتؤكد الرعاية الملكية الكريمة للمهرجان الأهمية القصوى التي توليها قيادة المملكة لعملية ربط التكوين الثقافي المعاصر للإنسان السعودي بالميراث الإنساني الكبير الذي يشكّل جزء كبيرا من تاريخ البلاد.
ولتحقيق هذا المنال السامي ذللت حكومتنا الرشيدة الصعاب ووضعت جميع الإمكانيات اللازمة في مختلف القطاعات الحكومية رهن إشارة القائمين على تنظيم هذا المهرجان لتتسابق جميع القطاعات على المشاركة في النشاطات المعتمدة كل عام بتوجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وإشراف صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة ومتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطني للشؤون التنفيذية نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة.وقد انبثقت فكرة المهرجان الذي يضم قرية متكاملة للتراث والحلي القديمة والأدوات التي كان يستخدمها الإنسان السعودي في بيئته قبل أكثر من خمسين عاما ومعارض للفنون التشكيلية من الرغبة السامية في تطوير سباق الهجن السنوي الذي أكتسب ذيوعا على المستوى الوطني والإقليمي.
ومن أولويات الجانب التراثي بالمهرجان إبراز أوجه التراث الشعبي المختلفة متمثلة في الصناعات اليدوية والحرف التقليدية بهدف ربطها بواقع حاضرنا المعاصر والمحافظة عليها كهدف من أهداف المهرجان الأساسية وإبرازها لما تمثله من إبداع إنساني تراثي عريق لأبناء هذا الوطن على مدار أجيال سابقة إضافة إلى أنها تعتبر عنصر جذب جماهيري للزائرين.
ويبرز المهرجان الذي ينظمه الحرس الوطني في الجنادرية تنامي رسالة الحرس الوطني الحضارية في خدمة المجتمع السعودي التي تواكب رسالته العسكرية في الدفاع عن هذا الوطن وعقيدته وأمنه واستقراره.
ويستعرض التقرير التالي نبذه عن المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي نظمها الحرس الوطني في الجنادرية خلال عشرين عاما الماضية التي بدأت عام 1405هـ.
حقق المهرجان الوطني الأول للتراث والثقافة الذي افتتح في 2/7/1405هـ واستمر حتى 13/7/1405هـ من خلال نشاطاته المتنوعة بعضاً من أهدافه المرسومة في تأكيد الاهتمام بالتراث السعودي وتذكير الأجيال به وتوسيع دائرة الاهتمام بالفكر والثقافة وكذلك الحفاظ على معالم البيئة المحلية بما تحمله من دروس وتجارب.
وأكد هذا النجاح أهمية التوسع في برامج المهرجان فتم إنشاء قرية متكاملة للتراث تضم مجمعا يمثل كل منطقة من مناطق المملكة ويشتمل على بيت وسوق تجارى وطريق وبها معدات وصناعات ومقتنيات وبضائع قديمة.
وفى 2/7/1406هـ أفتتح المهرجان الوطني الثاني للتراث والثقافة واختتم بعد أسبوعين من البرامج والنشاطات الثقافية والفنية والشعبية شهدها أكثر من نصف مليون زائر.
ونفذت اللجنة الثقافية في هذا المهرجان عددا من الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية شارك فيها عدد من الأدباء العرب حضرها حشد من المفكرين والكتاب العرب الذين دعاهم الحرس الوطني وبلغ عددهم من داخل المملكة وخارجها أكثر من مائة كاتب و مفكر.
كما نفذت اللجنة الفنية برنامجا مكثفا في العروض الشعبية شاركت فيه ثلاثة عشر فرقة شعبية مثلت مختلف مناطق المملكة في حين نفذت لجنة الأدب الشعبي برنامجا يوميا مسائيا شارك فيه أكثر من مائتي شاعر وقامت لجنة التراث الشعبي بالتنسيق مع أصحاب الحرف القديمة وأصحاب المقتنيات والجامعات والهيئات والمؤسسات الحكومية بعرض المهن القديمة والمقتنيات التراثية في سبعة وخمسين دكانا بالإضافة إلى اثني عشر معرضا.
وفى المهرجان الوطني الثالث للتراث والثقافة الذي افتتح في 18/7/1407هـ واختتم في 2/8/1407هـ تقرر أن تنظم فيه وعلى مدى السنوات اللاحقة ندوة ثقافية كبرى يشارك فيها كبار المثقفين والمفكرين العرب وتهتم بالتراث الشعبي العربي وجميع تفرعاته وعلاقته بالفنون الأخرى.
وتخصص الندوة كل عام موضوعا معينا يقدم فيه الباحثون والمفكرون أوراق عمل ودراسات علمية متخصصة.
وكان موضوع الندوة في ذلك المهرجان هو الموروث الشعبي في العالم العربي وعلاقته بالإبداع الفني والفكري نوقش فيها ست دراسات من كبار المتخصصين والباحثين العرب.
كما تم في المهرجان الوطني الثالث للتراث والثقافة إقامة أول جناح للصناعات الوطنية وكذلك أقيمت أول مسابقة للطفل السعودي تهتم بالتراث الشعبي السعودي.
وجرى في هذا المهرجان كذلك إضافة بعض الإنشاءات الجديدة وأجريت بعض التعديلات والتحسينات على موقعه حيث تمت توسعة السوق الشعبي بمساحة قدرها ألفا متر مربع من اجل استيعاب اكبر عدد ممكن من المعارض وبالإضافة إلى ذلك تم إنشاء صالة للنشاطات الثقافية بمساحة ألفى متر مربع.
وأقيم في المهرجان لأول مرة عرض للأزياء النسائية القديمة في أيام زيارة النساء.وشاركت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لأول مرة المهرجان الوطني الرابع للتراث والثقافة الذي أقيم في 12/8/1408هـ واستمر أسبوعين وعرضت فيه 60 مهنة وحرفة شعبية من أربع وعشرين منطقة من مناطق المملكة.
كما أقيم 23 معرضا للجهات والمؤسسات الحكومية قدمت فيه نماذج من تلك الجهات وبعض المقتنيات والتحف القديمة وأقيم في جانب من السوق الشعبي أول معرض للكتاب السعودي شاركت فيه ست عشرة هيئة حكومية وإقليمية وكذلك 22 دار نشر سعودية بالإضافة إلى مشاركة دولة قطر بعدد من المطبوعات.
وتم في هذا المهرجان إنشاء مبنى دائم للهيئة الملكية للجبيل وينبع ليكون مقرا ومعرضا لمشاركاتها وجزء من نشاطاتها وأعمالها. كما جرى في المهرجان لأول مرة عرض في الفروسية قدمه 83 خيالا طيلة أيام المهرجان.
وكان موضوع الندوة في ذلك المهرجان هو الفن القصصي وعلاقته بالموروث الشعبي عقد لها ست جلسات نوقش فيها ست ورقات عمل من المثقفين والأدباء السعوديين والعرب وشارك في مناقشتها 28 أديبا ومفكرا سعوديا وعربيا ومستشرقا. وحفل المهرجان الوطني الخامس للتراث والثقافة الذي افتتح في الأول من شعبان 1409هـ واختتم في 15 شعبان 1409هـ بالبرامج والنشاطات المتنوعة الثقافية منها والفنية التراثية.
وأقيم في هذا المهرجان لأول مرة معرض للوثائق ضم عددا من الوثائق السياسية والاجتماعية والتاريخية تبرز بوضوح بعضا من تاريخ المملكة وكفاح جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله.
وشهد المهرجان الوطني الخامس للتراث والثقافة في جانبه الثقافي ست ندوات وأمسيتين شعريتين ومحاضرتين ، وكانت الندوات عن ظاهرة العودة العالمية للتراث والانتفاضة الفلسطينية والمخدرات وثقافتنا والبث الإعلامي العالمي و الحركات الإسلامية المعاصرة بين الإفراط والتفريط.
وتميز المهرجان بحضور مسرحي حيث اثبت فيه المسرح السعودي قدرته على التفاعل مع قضايا التراث والمجتمع.ومن جانب النشاط الثقافي في المهرجان معرض الكتاب الذي زاره حوالي مائة وخمسين ألف زائر وشاركت فيه 36 دار نشر و20 هيئة حكومية.
وتنوعت النشاطات الرياضية في المهرجان وتميزت بأنها ذات طبيعة رياضية قديمة تحيى ألوان التسلية التي يقضى بها أجدادنا أيامهم حيث اشتملت المنافسات الرياضية على سباق الهجن السنوي الكبير وعلى الألعاب الشعبية وعروض الفروسية التي أداها فرسان الحرس الوطني.
وتجسدت في القرية الشعبية نماذج استوحيت من البيئة القديمة للمجتمع السعودي ففي الجهة المواجهة للسوق الشعبي قامت الجمال بعمل يومي لجلب الماء من البئر بواسطة السواني.وأقيمت قبالة السوق أيضا منظومة طويلة من المعارض التراثية ومعارض المقتنيات التي شاركت بها الهيئات الحكومية والقطاع الخاص. كما أقيم في هذا المهرجان معرض كبير للفنون يحتوى على لوحات ورسومات للفنانين السعوديين.
وأشتمل المهرجان الوطني السادس للتراث والثقافة الذي افتتح في 3/8/1410هـ واختتم في 17/8/1410هـ علاوة على نشاطاته السنوية المعهودة مزيد من المشاركات الثقافية والفنية والتراثية لاقت إقبالا جماهيرياً كبيراً.
ففي المجال الثقافي كانت الندوة الثقافية الكبرى عن النص المسرحي وهى الحلقة الثالثة في سلسلة الندوات التي تقام في المهرجان كل عام حول محور رئيسي هو الموروث الشعبي في العالم العربي وعلاقته بالإبداع الفكري والفني وتوجت الندوة في ختام أعمالها بإعلان بيان الجنادرية الذي نوه فيه المشاركون من الأدباء والمفكرين العرب والمسلمين بما يبذله الحرس الوطني من جهود في تطوير الحركة الثقافية.
كما شهد المهرجان الوطني السادس للتراث والثقافة في المجال الثقافي ندوات فكرية وأمسيات شعرية شارك فيها عدد من الشعراء البارزين. وبلغ عدد زوار معرض الكتاب في هذا المهرجان مائتين وتسعين ألف زائر وزائرة. وحظي المهرجان بحضور مسرحي جيد أثبت قدرة المسرح السعودي على التعبير عن قضايا المجتمع وتراثه.
وفى قاعة العروض شاهد الجمهور طوال أيام المهرجان جميع العروض الشعبية المعروفة في المملكة التي قدمتها فرق الفنون الشعبية بمناطق المملكة.
وضمن النشاط الرياضي أقيم خلال المهرجان سباق بالكراسي للمعوقين وأقيمت مسابقة ماراثون الجنادرية على مضمار سباق الهجن شارك فيه أكثر من ثلاثمائة متسابق.
كما شاهد زوار المهرجان الدياسة والطريقة القديمة لعصر السمسم التي كانت تتم بواسطة دوران الجمل حول العصارة.
وتضمن المهرجان الوطني السابع للتراث والثقافة الذي افتتح في 9/8/1412هـ وأختتم يوم 23/8/1412هـ على نشاطات متنوعة ثقافية وفنية وتراثية وسباقات للهجن شهدت إقبالاً جماهيرياً كبيراً.
وأقيمت ضمن نشاطات المهرجان الندوة الثقافية الكبرى عن الموروث الشعبي وأثره على الإبداع الفكري والفني واشتملت على عدد كبير من الجلسات وأوراق العمل والمحاضرات شارك فيها المفكرون والأدباء من المملكة والوطن العربي.
كما اشتملت النشاطات الثقافية على عروض مسرحية ومعرض للكتاب ومعرض للوثائق التاريخية وأمسيات شعرية بالإضافة إلى ذلك أشتمل المهرجان على مسابقة للأطفال وبعض الألعاب الشعبية وعرض للحرف اليدوية وشعر الرد. وتضمن المهرجان الوطني الثامن للتراث والثقافة بالجنادرية العديد من الجوانب والنشاطات المسرحية والعروض الفلكلورية والرقصات الشعبية والندوات والمحاضرات وغيرها من النشاطات الأخرى وافتتح في 15/10/1413هـ و أختتم في 29/10/1413هـ وشهد المهرجان الوطني التاسع للتراث والثقافة بالجنادرية الذي افتتح في 18/10/1414هـ واستمر أسبوعين العديد من البرامج والنشاطات المتنوعة الثقافية منها والفنية والتراثية كما شهد إقامة معرض للكتاب على أرض الجنادرية أسهاماً منه في إثراء البعد الفكري والثقافي للمهرجان.
واشمل المهرجان الوطني العاشر للتراث والثقافة الذي افتتح في 21/5/1415هـ بالإضافة إلى النشاطات السنوية المعهودة مزيدا من المشاركات الثقافية والفنية والتراثية التي حظيت بإقبال جماهيري كبير. وجاء برنامج النشاط الثقافي حافلا بالندوات الثقافية والفكرية والمحاضرات والأمسيات الفنية والثقافية التي تناولت وناقشت متغيرات الوطن العربي والإسلامي وبحثت في أحوال العرب والمسلمين والتحديات الثقافية والفكرية التي تواجههم في الوقت الراهن. وأتاح المهرجان العاشر المجال للمرأة المشاركة والإسهام في نشاطاته الثقافية إلى جانب ذلك أقيم معرض للكتاب ومعرض للوثائق والصور التي بلغت نحو ثلاثمائة وثيقة وأكثر من 120 صورة.
وشملت وثائق المعرض عدد من الرسائل التي تبودلت في عهد الملك عبدالعزيز رحمه الله مع عدد من الأمراء والوزراء ورجال الدول إضافة إلى عدد من المعاهدات والاتفاقات.
وافتتح المهرجان الوطني الحادي عشر للتراث والثقافة في 17/10/1416هـ وشملت نشاطاته جوانب متعددة هي مسابقة القران الكريم وسباقات الهجن والفروسية والنشاط الثقافي الذي تضمن الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية والنشاط الفني الذي شمل اوبريت الافتتاح والعروض الفلكلورية والرقصات الشعبية والفنون التشكيلية بالإضافة النشاط التراثي بأوجهه المختلفة وتميز النشاط الثقافي للمهرجان الوطني الحادي عشر بإقامة أكبر ندوة فكرية حول الإسلام والغرب شارك فيها مفكرون من الغرب ممن عرفوا بالطرح الموضوعي العلمي يقابلهم عدد من مفكري الإسلام وعلمائه.
و حفل المهرجان الوطني الثاني عشر للتراث والثقافة الذي افتتح في 26/10/1417هـ بالإضافة إلى نشاطاته السنوية المعهودة بالكثير من المشاركات الثقافية والفنية والتراثية التي تميزت بإقبال جماهيري كبير فمن مسابقة القرآن الكريم إلى سباقات الهجن والفروسية إلى النشاط الثقافي الذي تضمن الندوات والمحاضرات إضافة إلى النشاط الفني الذي شمل أوبريت الافتتاح والعروض الفلكلورية والرقصات الشعبية والفنون التشكيلية كما شاركت الفرقة الوطنية القطرية للفنون الشعبية في المهرجان لأول مرة.
تميز النشاط الثقافي للمهرجان الوطني الثاني عشر بإقامة عدد كبير من الندوات والمحاضرات شارك فيها نخبة من رجال الفكر والاقتصاد والسياسة تركزت حول الإسلام والغرب.
شهد دور المرأة في نشاط المهرجان الوطني للتراث والثقافة تطورا ملموسا حيث لم يقتصر الأمر على مشاركة المرآة التراثية والفلكلورية خلال هذا المهرجان بل تطور دورها حتى أصبح لها نشاط ثقافي تشرف عليه وتعده اللجنة الثقافية في المهرجان شمل الندوات والمحاضرات المختلفة. وتضمن المهرجان الوطني الثالث عشر للتراث والثقافة الذي افتتح في 6/11/1418هـ بالإضافة إلى نشاطاته السنوية المعهودة مزيد من المشاركات الثقافية والفنية والتراثية التي حظيت بإقبال جماهيري كبير.
كما حفل برنامج النشاط الثقافي على العديد من الندوات الثقافية والفكرية والمحاضرات والأمسيات الفنية والثقافية. وأتاح المهرجان الثالث عشر المجال للمرأة للمشاركة والإسهام في نشاطاته الثقافية المتعددة والمتنوعة إلى جانب ذلك أقيم معرض للكتاب ومعرض للوثائق والصور.
وأتى المهرجان الوطني الرابع عشر للتراث والثقافة الذي افتتح في 6/11/1419هـ امتدادا للمهرجانات السابقة وحدثا استثنائيا في كل شيء حيث تزامن مع مناسبة عزيزة على كل مواطن في هذه البلاد وهى الذكرى المئوية لتأسيس المملكة العربية السعودية على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود (رحمه الله) لتأخذ نشاطات المهرجان بعدا تنظيمياً وبرامجياً وتجهيزياً ونشاطياً مختلفا يتواكب وحجم المناسبة الخالدة.
وحيث أن هذا المهرجان أقيم في ذكرى تأسيس الدولة على يد الملك عبدالعزيز ورجاله الأفذاذ لذلك توشح بهذه المناسبة المئوية وتمحورت كل نشاطاته حولها.
وتضمن برنامج المهرجان بالإضافة إلى العرضة السعودية أوبريتاً تحت عنوان فارس التوحيد وهو ملحمة شعرية غنائية وحدث فني استثنائي لما جسده من ملحمة الجهاد والتوحيد والبناء في عرض درامي مثير تكامل فيه الإبداع الشعري والتقنية المتعددة في الإخراج والإبهار.
وكان هذا العمل الفني الكبير عبارة عن مسرحية شعرية غنائية استعراضية صاغها كلماتها صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالمحسن و لحنها الفنان محمد عبده وأداها كل من طلال مداح ومحمد عبده وعبادي الجوهر وعبدالمجيد عبدالله.
كما شهد النشاط الثقافي المهرجان الوطني الخامس عشر للتراث والثقافة بالجنادرية عدة ندوات ومحاضرات وأمسيات شعرية كان أبرزها اختيار موضوع الإسلام والشرق محورا رئيسيا له و مشاركة نسائية من خلال النشاط النسائي الذي أقيم على قاعات مكتبة الملك عبدالعزيز العامة حيث كان من أبرزها ندوة أقيمت تحت عنوان المرأة المسلمة من أدبيات النهضة والتنوير نقد وتقويم وكذلك ندوة الأسرة المسلمة من خضم العولمة الذي جسد ما تملكه المرأة السعودية من قدرة على العطاء الفكري والأدبي والعلمي والثقافي بشكل واضح أثلج الصدر.
وقدر عدد زوار المهرجان الوطني الخامس عشر للتراث والثقافة منذ افتتاحه يوم الأربعاء 26 شوال 1420هـ إلى آخر يوم وهو الخامس من ذي القعدة من عام 1420هـ أكثر من مليون وستمائة ألف زائر.
وتضمنت نشاطات المهرجان الوطني السادس عشر للتراث والثقافة الذي افتتح في 22/10/1421هـ بالإضافة إلى الأمسيات الثقافية والأدبية والتراثية التي تعكس حضارة وهوية وثقافة هذه البلاد التي تميزت بإقبال جماهيري كبير مسابقة للقران الكريم وسباق للهجن واوبريتا غنائيا من كلمات الشاعر مساعد بن ربيع الرشيدي وألحان الفنان رابح صقر وشارك في أدائه لأول مرة عدد من الفنانين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهم أحمد الجميرى من البحرين ومحمد المازن من الأمارات ومحمد المسباح من الكويت وناصر صالح من قطر وسالم بن على من عمان إلى جانب الفنانين السعوديين محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله ورابح صقر. وشهد المهرجان مشاركة دولة البحرين الشقيقة بمتحف داخل السوق الشعبي يحتوى على نماذج لبعض الصناعات والحرف اليدوية السائدة في البحرين قديما إضافة إلى مشاركة دولة قطر في مقهى يمثل الحياة البحرية وكذلك بيت من الشعر يمثل حياة البادية في قطر. وأقيم خلال المهرجان معرض للكتاب شاركت فيه 22 جهة حكومية وأهلية ومؤسسات تعليمية وعلمية بالإضافة إلى مشاركة دولة قطر الشقيقة بعدد من المطبوعات.
كما أقيم معرض للفن التشكيلي تم فيه طرح قضية القدس وانتفاضة الأقصى ومعرض مسرحي يقام لأول مرة على مستوى المملكة إلى جانب إقامة خمسة عشر عرض مسرحي من مختلف مناطق المملكة تم خلال حفل أافتتاح المهرجان الوطني الثامن عشر للتراث والثقافة تكريم عدد من رجال الأعمال لتميزهم واسهامتهم في خدمة وطنهم وهم: صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل والأستاذ سعد بن محمد المعجل والأستاذ محمد بن صالح بن سلطان?
كما تم تكريم الأديب السعودي الأستاذ أحمد بن على المبارك في إطار مشروع المهرجان السنوي تكريم شخصية سعودية، وفي يوم الخميس 6 ذي القعدة أقيم حفل افتتاح النشاط الثقافي حيث ألقى الشاعر الدكتور ناصر الزهرانى قصيدة شعرية ثم أقيمت ندوة تكريم شخصية سعودية وكرم خلالها الأديب الأستاذ احمد على المبارك وشارك فيها كل من الأستاذ حمد القاضي مدير الندوة والدكتور خالد الحليبي مشاركا والأستاذ إبراهيم الفزيع مشاركا والأستاذ عبدالله سعد العبدالهادى مشاركا والأستاذ احمد سالم باعطب مشاركا.
وتضمن النشاط الثقافي عدداً من الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية والمسرحيات إلى جانب معرض للكتاب شارك فيه العديد من الجهات الحكومية ودور النشر السعودية0 كما أقيمت في المهرجان مسابقة القران الكريم.
أما النشاط الثقافي النسائي فكان حافلا بالندوات والمحاضرات والأمسيات الأدبية. وفي يوم الأربعاء 22 شوال 1424هـ انطلقت فعاليات المهرجان الوطني التاسع عشر للتراث والثقافة، وشملت فعاليات المهرجان العديد من النشاطات التراثية والثقافية فقد شهد اليوم الأول من المهرجان انطلاق سباق الهجن السنوي الكبير الذي شارك فيه عدد من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وتضمن حفل الافتتاح أوبريت الجنادرية عرين الأسد الذي تقوم فكرته على استعراض مراحل قيام الدولة السعودية والتحولات السياسية والاجتماعية التي واكبتها وكتب الاوبريت صاحب السمو الأمير خالد بن سعود الكبير ووضع إلحانه الفنان محمد المغيص وأداه الفنانون محمد عبده و محمد عمر وعبدالمجيد عبدالله وخالد عبدالرحمن واخرج العرض المخرج السعودي فطيس بقنة الذي قدم أيضا رؤية متكاملة مع النص الشعري واللحن كما تضمن حفل الافتتاح قصيدة الشاعر الأستاذ محمد عبدالله المسيطير وقصيدة نبطية للواء خلف بن هذال كما تم خلال الحفل تكريم? الأستاذ محمد بن ناصر العبودي. واختير الموضوع الرئيسي للمهرجان إصلاح البيت العربي إلى جانب مجموعة من الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية.
إن الجديد في النشاط التراثي في المهرجان الوطني التاسع عشر للتراث والثقافة مشاركة وزارة الخارجية ووزارة البترول والثروة المعدنية وتجهيز مبنى لوزارة الدفاع والطيران ومبنى إمارة منطقة جازان وتم إضافة دكاكين تمثل منطقة الحجاز وإنشاء مبنى لمدرسة الكتاتيب في السوق الشعبي وإعادة تصميم بوابة السوق الشعبي.
وتضمن النشاط المسرحي 21 عرضا مسرحيا من مختلف مناطق، المملكة وأقيمت العروض المسرحية على مسرح الملك فهد الثقافي ومركز التقنية التابع للمؤسسة العامة للتعليم الفني.
وأقامت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض في قرية الجنادرية المعرض الفوتوغرافي الدولي معرض الأرض من السماء طوال فترة المهرجان حيث قام المصور العالمي يان ارتوس برتوان بتسليط الضوء على حالة الكرة الأرضية في مطلع الألفية الثالثة من خلال صور مأخوذة من الجو.
وقد بلغ عدد الجهات الحكومية المشاركة بالمهرجان 49 جهة و3 مشاركات من دول مجلس التعاون الخليجي كما بلغ عدد الحرف اليدوية المعروضة في قرية الجنادرية 237 حرفه يدوية بالإضافة إلى عروض الورد والعود والمأكولات الشعبية وبالنسبة للاوبريت الذي استمر 50 دقيقة بمشاركة 490 عارضا و20 طفلا و10 فرق موسيقى بمجموع 730 مشارك ويبلغ عدد الضيوف المدعوين للمهرجان 114 ضيفا من المملكة و90 ضيفا من خارج المملكة.
وأقيمت خلال فعاليات المهرجان الوطني العشرين للتراث والثقافة الذي افتتح في 14 المحرم 1426 هـ مسابقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحفظ القران الكريم والسنة النبوية للطلاب والطالبات في إطار الفعاليات الثقافية بمشاركة 2000 طالب وطالبة من المدارس بالمملكة بهدف ربط النشء بكتاب الله الكريم وإيجاد روح التنافس على حفظه وتلاوته وشهدت المسابقة تطورا نوعيا من حيث المسمى والمضمون إذ أضيف إليها فرع السنة النبوية. وشهد اليوم الأول من المهرجان سباق الهجن السنوي الكبير الحادي والثلاثين.
وتضمن حفل الافتتاح الخطابي للمهرجان أوبريت الجنادرية وهو بعنوان وطن المجد وتمت صياغته وفق رؤية شعرية وفنية تعايش واقع الأمة وكتب كلماته الشاعر الحميدي الحربي وصاغ ألحانه الفنان ناصر الصالح وأداه الفنانون محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد ورابح صقر وراشد الفارس والرؤية الإخراجية للاوبريت للمخرج السعودي فطيس بقنة بمشاركة أكثر من 400 شخص يمثلون الفرق الشعبية.
كما أقيمت خلال الاوبريت لوحة استعراضية بمناسبة مرور عشرين عاما على انطلاق المهرجان استعرضت أهم ملامح هذه التظاهرية الوطنية على مدى العقدين الماضيين ولوحة أخرى عن الإرهاب وضع السيناريو والحوار لها محمد عابس ويشارك في أدائها الممثلون إبراهيم الحساوي ومحمد لعيسى وفايز المالكي. وتضمن حفل الافتتاح كذلك قصيدة فصحى وأخرى نبطية وتكريم الشخصية السعودية الثقافية لهذا العام وهو الأديب الشاعر عبدالله بن على الجشي كما تم تكريم رجل الأعمال الأستاذ إسماعيل أبو داوود واختير موضوع المعرفة والتنمية ليكون عنوانا لندوة الدورة العشرين للمهرجان في إطار فعاليات النشاط الثقافي وشارك فيها خمسون عالما وأديبا ومتخصصا من داخل المملكة وخارجها.
وأقيمت نشاطات ثقافية أخرى منها 16 مسرحية وندوة مسرحية ومعرض العشرينية الخاصة بمناسبة مرور عشرين عاماً على المهرجان إلى جانب إقامة معرض للفنون التشكيلية ومعرض الكتاب بمشاركة القطاعات الحكومية ودور النشر بالمملكة. وخصص للنساء نشاطات ثقافية أقيمت في قاعة المحاضرات بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالمربع.

وفي يوم الاربعاء 15-1-1427هـ رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود انطلاق الدورة الحادية و العشرين للمهرجان الوطني للتراث و الثقافة يوم الاربعاء 15-1-1427هـ وشمل حفل الافتتاح اقامة سباق الهجن و الحفل الخطابي و الفني و الذي تضمن عرض أوبريت (وفاء وبيعة) الذي كتبه الشاعر فهد المبدل ولحنه الدكتور عبد الرب إدريس ويغنيه كل من محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد وعباس إبراهيم
كما رعى حفظة الله يوم الثلاثاء 22/1/1427 هـ حفل العرضة السعودية الذي أقامه الحرس الوطني ضمن نشاطات المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الحادية والعشرين وتم في تلك الدورة تكريم الأديب الكبير عبد الله بن عبد الجبار كشخصية العام الثقافية0
وتناولت عناوين النشاط الثقافي في تلك الدوره العمل الخيري رؤية مستقبلية و ندوة حول وحدة الأمة العربية والإسلامية رؤية مستقبلية و ندوة الاستثمار في المملكة العربية السعودية التحديات المستقبلية و ندوة أزمة الخطاب العربي والعديد من الانشطة مثل مسابقة القران الكريم و النشاطات الثقافية و التراثية
كما رعى في يوم الاربعاء26/1/1428هـ الموافق 14/2/2007م خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفل الافتتاح للمهرجان الوطني الثاني والعشرين للتراث والثقافة، حيث بداء الحفل بسباق الهجن الكبير وبعد انتهاء الشوط الاول من السباق سلم خادم الحرمين الشريفين الملك‌ عبدالله بن عبدالعزيز الجوائز للفائزين الخمسة الاوائل فى السباق كما تسلم الفائزون الثلاثة الاوائل هدايا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة سلمها لهم سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان 0
فيما جاء أوبريت الجنادرية 22 بعنوان ( أرض المحبة والسلام ) كلمات الشاعر/ خلف بن محمد الخلف ألحان الفنان/ رابح صقر وأداء الفنانين/محمد عبده، عبادي الجوهر، وخالد عبدالرحمن، وعباس إبراهيم، كتابة اللوحة الدرامية: علاء حمزة يتكون العمل من 11 لوحة غنائية استعراضية منها لوحة درامية ، كما رعى خادم الحرمين الشريفين حفل العرضه السعودية أحد أهم نشاطات المهرجان الوطني للتراث والثقافة والتي تعبر عن وحدة الوطن واتحاد الشعب والقيادة وتمثل تسجيداً لعزة ألأمه وقوتها وتماسكها وذلك يوم الثلاثاء 2/2/1428هـ وتم في تلك الدورة تكريم الشخصية السعودية: آ.د. حسن أبن فهد الهويمل كما شملت نشاطات المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية منها ندوة حول محاضرة وسطية الإسلام و محاضرة حول الإصلاح و ندوة العالم وثقافة الكراهية و محاضرة مناخ الاستثمار في المملكة العربية السعودية الى جانب النشاطات الفنية و معارض الكتاب و الفنون التشكيلية و الانشطة التراثية المختلفة0

وفي السابع والعشرين من شهر صفر 1429 هـ رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام انطلاقة المهرجان الوطنى للتراث والثقافة فى دورته الثالثة والعشرين بالجنادرية.
وقد تضمن حفل الافتتاح اقامة سباق الهجن السنوي و الحفل الخطابي والذي تم فيه تكريم تكريم معالي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن التويجري- رحمه الله-كشخصية هذا العام الثقافية كما شمل الحفل عرض اوبريت الجنادرية بعنوان"عهد الخير" الذي كتب كلماته صاحب السمو الأمير الدكتور سعد بن سعود آل سعود (منادي) ولحنه الفنان صالح الشهري ويؤديه كل من الفنانين: محمد عبده، عبدالمجيد عبدالله ، راشد الماجد، رابح صقر، راشد الفارس، عباس ابراهيم كما شملت نشاطات المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية شملت محضرة بعنوان مملكة السلام و ندوة الخطاب الدعوي المعاصر: مواقف ومراجعات وندوة بعنوان فلسطين: القضية والأبناء المتحاربون و ندوة حول الإعلام السعودي في زمن العولمة الى جانب ندوة حول العلاقات الثقافية بين المملكة وتركيا0 وفي تقليد يتم تطبيقه لأول مره بالمهرجان لاستضافة دولة شقيقة او صديقة لتكون ضيفة شرف على المهرجان جاء اختيار تركيا كأول دولة تنال هذا الشرف حيث افتتح صاحب السمو الملكي الفريق أول ركن متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطنى المساعد للشؤون العسكرية نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية / 23 / جناح جمهورية تركيا الشقيقة في قرية التراث بالجنادرية بحضور معالي وزير السياحة والثقافة التركي كأول مشاركة لدولة بمسمى ضيف شرف المهرجان0
وفي يوم الأربعاء السابع من شهر ربيع الأول 1430هـ رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود انطلاقة المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الرابعة والعشرين الذي ينظمه الحرس الوطني سنوياً بالجنادرية .
وقد شاركت دولة روسيا كضيف شرف في ذلك العام وقد أختار المهرجان في هذه الدورة موضوع " حوار الثقافات " ليكون الموضوع الرئيسي للبرنامج الثقافي , وقد تمت دعوة العديد من رجال الاختصاص والاهتمام من مختلف دول العالم للمشاركة في هذا الموضوع المهم , كما أقيمت العديد من المحاضرات والندوات والأمسيات الأدبية كما تم في تلك الدورة تكريم معالي الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الخويطر لإسهاماته الفكرية والثقافية والإدارية وخدمته لوطنه طوال ما يناهز خمسين عاماً .و كان اوبريت الجنادرية في تلك الدورة بعنوان " وطن الشموس " من كلمات صاحب السمو الملكي الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز وألحان الدكتور عبدالرب أدريس وأداء الفنانون محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد وعباس إبراهيم ، وشارك في التمثيل راشد الشمراني وحسن عسيري ، وبمشاركة عدد منون الشعبية.

وفيما يالى رصد لما تم تقديمه من أوبريتات في مهرجانات الجنادرية السابقة:

جنادرية 6 مولد أمه 1410هـ
جنادرية 7 وقفة حق 1412هـ
جنادرية 8 أرض الرسالات والبطولات 1413هـ
جنادرية 9 التوحيد 1414هـ
جنادرية 10 دولة ورجال 1415هـ
جنادرية 11 عرايس المملكة 1416هـ
جنادرية 12 كفاح أجيال 1417هـ
جنادرية 13 كتاب مجد بلادنا 1418هـ
جنادرية 14 ملحمة فارس التوحيد 1419هـ
جنادرية 15 أمجاد الموحد 1420هـ
جنادرية 16 خليج الخير 1421هـ
جنادرية 17 أنشودة العروبة 1422هـ
جنادرية 18 خيول الفجر 1423هـ
جنادرية 19 عرين الأسد 1424هـ
جنادرية 20 وطن المجد 1426هـ
جنادرية 21 وفاء وبيعـة 1427هـ
جنادرية 22 أرض المحبة والسلام 1428هـ
جنادرية 23 عهد الخير 1429هـ
جنادرية 24 وطن الشموس 1430هـ
جنادرية 25 أنت الوطن 1431هـ












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 11:32 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

المملكة بين الدول الأقل تعاسة في العالم


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


جدة: وائل مهدي
تقدمت المملكة في مؤشر الدول الأقل تعاسة على مستوى العالم محققة المركز السادس من بين الدول العشر الأقل تعاسة. و يعتمد هذا المؤشر (misery index) على حساب التضخم والبطالة والذي تصدره وكالة بلومبيرغ بصورة شهرية لقياس حجم المشكلات الاقتصادية على مستوى 64 من دول العالم.
وساهم تراجع نسبة التضخم في فبراير الماضي في احتلال المملكة لتلك المرتبة بعد أن تحسنت نسبة التعاسة فيها من 18.88% في شهر مارس من العام الماضي مقارنة بنسبة 13.95 % خلف روسيا التي جاءت في المرتبة الخامسة.
وحصلت المملكة على هذا المعدل على أساس احتساب نسبة التضخم في فبراير والتي بلغت 4.2% إضافة إلى معدل البطالة البالغ 9.8%.
وعلى صعيد الدول العربية جاءت المغرب في المرتبة السابعة و مصر في المرتبة الـ 26
واحتلت أوكرانيا المرتبة الأولى بعد أن تناقصت فيها البطالة بصورة كبيرة ، مما جعل التغيير في نسبة التعاسة فيها يصل إلى النصف تقريباً تليها ليتوانيا في المرتبة الثانية، فيما جاءت إيسلندا في المرتبة الثالثة ولاتافيا في المرتبة الرابعة.

أصبحت المملكة من بين الدول العشر الأقل تعاسة في العالم بعد أن تحسنت مرتبتها على مؤشر التعاسة (misery index) الذي يعتمد على حساب التضخم والبطالة والذي تصدره وكالة بلومبيرغ بصورة شهرية لقياس حجم المشكلات الاقتصادية على مستوى 64% من دول العالم.
وساهم تراجع نسبة التضخم في فبراير الماضي في احتلال المملكة المرتبة السادسة على المؤشر الذي أصدرته بلومبيرغ أمس بعد أن تحسنت نسبة التعاسة فيها من 18.88% في شهر مارس من العام الماضي مقارنة بنسبة 13.95 % خلف روسيا التي جاءت في المرتبة الخامسة.
وحصلت المملكة على هذا المعدل على أساس احتساب نسبة التضخم في فبراير والتي بلغت 4.2% إضافة إلى معدل البطالة البالغ 9.8%. وبالجمع بين النسبتين تكون المملكة قد فقدت 493 نقطة أساس أو 4.93% من النسبة السابقة في العام الماضي.
ومؤشر التعاسة هو فكرة للاقتصادي الأمريكي آرثر أكون الذي كان يعمل مستشاراً لدى الرئيس الراحل ليندون جونسون في ستينيات القرن الماضي.
وكانت فكرة المؤشر قائمة على أساس معرفة حجم المشكلات الاقتصادية التي تساهم في تعاسة المواطنين في كل ولاية أمريكية على حدة من خلال حساب التضخم إضافة إلى البطالة وهما الأمران الأكثر تنغيصاً على العيش.
وعلى صعيد الدول العربية جاءت المغرب في المرتبة السابعة بنسبة 8.3% والتي تواجه انكماشا في الأسعار حيث إن الأسعار في المغرب لم تنمُ في فبراير بل تناقصت بنسبة (0.7%) . ورغم أن النسبة التي حصلت عليها المغرب كانت أقل من المملكة إلا أن حجم التغيير كان 470 نقطة أساس أو 4.7% وهو أقل بفارق بسيط عن مؤشر شهر مارس للعام الماضي.
وجاءت مصر في المرتبة الـ26 بعد أن استقرت مستويات البطالة والتضخم فيها على نفس المستويات من مؤشر مارس للعام الماضي.
أما الولايات المتحدة وبريطانيا والصين والهند فقد تراجعت على المؤشر نظراً لزيادة التضخم أو البطالة في تلك الدول كما هو الحال في غالبية الدول الصناعية. وزادت نسبة التعاسة في بريطانيا بنحو 360 نقطة أساس في مؤشر شهر مارس لتصبح 12.4% فيما ارتفعت في الولايات المتحدة إلى 12.3% نظراً لارتفاع نسبة البطالة.
واحتلت اوكرانيا المرتبة الأولى بعد أن تناقصت فيه البطالة بصورة كبيرة مما جعل التغيير في نسبة التعاسة فيها يصل إلى النصف تقريباً تليها ليثوانيا في المرتبة الثانية فيما جاءت أيسلندا في المرتبة الثالثة ولاتفيا في المرتبة الرابعة.












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 11:45 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غادة بنت تركي المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

..وفي عامها الثالث

البوكر سعودية بامتياز





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


بين زحام الروايات العربية والسعودية على وجه الخصوص، أطل عبده خال بروايته «ترمي بشرر» بعد أخوات خمس قد سبقنها، ليقفز بها قفزة نوعية في مجال الرواية وليثبت علو كعب الرواية السعودية التي ظل الكثير إلى زمن قريب يرى عدم نضجها وعجزها عن مسايرة ركب الرواية العربية. جاء فوز «ترمي بشرر» ليعطي نجاحاً كان لا بد أن تتوج به مسيرة الروائي عبده خال الذي خاض غمار تجربة الرواية الحقيقية في ظل تجاهل النقاد لمنتجه حتى أثبتت «البوكر» أن نتاجه يستحق التوقف والدراسة وكسر سيادية الجوائز على فئة من الناس.

الثقافية باركت لخال ومن قبله للوطن بأكمله هذا الإنجاز واستطلعت آراء بعض النقاد والمثقفين حول «ماذا يعني فوز عبده خال بهذه الجائزة للمثقف السعودي وللرواية السعودية؟».

الثقافية - عطية الخبراني

يقول الناقد الدكتور معجب الزهراني: كان الخبر مفاجأة سعيدة حقاً، فعبده خال ليس الوحيد الذي يكتب روايتنا الجديدة التي دشنها غازي القصيبي، لكن المؤكد أنه الصوت الأكثر حميمية وواقعية وعمقاً وجرأة.

كلما قرأته تذكرت كلمة مالك حداد: «أنا لا أكتب بل أصرخ ألماً».

فالشروط التي يكتب فيها وعنها غاية في القتامة والهامشية والهشاشة والتفسخ، ونماذجه البشرية معتلة مختلة ترتكب معصية كل لحظة لأنها ضحايا لخطايا مجتمع لم يبتعد كثيراً عن تلك القيم الإنسانية التقليدية البسيطة التي كانت تؤسس علاقاته وتؤثث حياته في المكان والزمان بألفة ما، لكن المجتمع ليس هو الخصم الحقيقي لأنه هو ذاته بطل التحولات وضحيتها.

ويضيف الزهراني: لقد تفككت روابطه وتشظت قيمه وتشتت أفكاره بعد أن جرفته إبدالات التاريخ وتحولاته بعيداً عن علاقات التجاور والتعاطف إلى علاقات تمايز وتراتب من عادتها أن تثقل على كل من يسقط نحو القاع، ولأي سبب. نعم كتابة عبده خال ثقيلة على القلب حتى ليعجز كثيرون عن مصاحبتها حتى النهاية. كتابة سوداوية بامتياز.

ليس فيها ما يسر أو يضحك لأنها نتاج وعي حزين يقظ ليس من مهمته صناعة المتعة وإقامة الأفراح.

كأن الذات الكاتبة ما إن تتهيأ للكتابة حتى تجد نفسها أمام مفارقة مأساوية كبرى لم يعد ممكناً التهرب عنها أو نسيانها.

فهناك قلة تسبح في نعيم الحياة المكرورة البليدة بينما تغوص الأكثرية في الجحيم، وغير بعيد عن المسرح ذاته!

ويتابع الدكتور معجب بقوله: ولهذا السبب تحديداً كم تشبه كتابات أولئك المبدعين الكبار الذين ينصتون لأكثر الأصوات نشازاً وفجاجة وقبحاً لأنها الأكثر قدرة على إحداث الصدمة تلو الأخرى في الوعي العام عله يستيقظ فيتأنسن ولو قليلاً.

وأخيراً لا بد أن نعود إلى الخبر ذاته لنقرأ فيه أهم دلالاته. نعم، لقد تكرست المغامرة الروائية الوطنية في أعلى مستوى أدبي ممكن، أفلا يحق لنا أن نبتهج وننتظر المزيد من عبده وسلالة الصعاليك؟!.

فيما يرى الشاعر والروائي حامد بن عقيل أن فوز عبده خال كان مستحقاً، وكان بالنسبة له مطلباً هاماً من عدة أوجه، أولها وأهمها أنه عرى الاستطلاعات الصحفية المحلية التافهة التي أعقبت صدور الرواية وتحدثت عن الروايات بأسلوب تقويم مريض لا يدل إلا على شللية سقيمة، فترمي بشرر انتصرت للفن فقط بعيداً عن رهانات من يعتقدون أنهم عرابو الرواية السعودية مع أنهم لا يجيدون القراءة وإنما همهم الأول صناعة الإثارة الفارغة. أما ثاني هذه الأوجه فهو انتصار رواية خال للعمل الجاد والطويل والمضني لسنوات عدة، حين يقول البعض بأن كثيراً من المقالات كتبت عن إنتاج عبده الروائي، فإنني أقول الكثير لكنه لم يقرأ نقدياً حتى الآن بشكل لائق، فروائي المهمشين والعوالم السفلية يستحق القراءة النقدية الفاحصة والجادة لإنصاف مسيرته المثابرة. أما ثالث هذه الأوجه فإن خال كسر الفكرة السائدة لدى كثيرين من السعوديين الذين شككوا بالجوائز العربية، أو لدى كثير من العرب الذين شككوا في الأدب السعودي.

ويختتم عقيل حديثه قائلاً: خلاصة القول، وأنا أبارك لعبده خال هذا الفوز المستحق، أقول: كانت جائزة البوكر مستحقة لخال ولروايتنا المحلية، وإن كانت صادمة لبعض صحفيينا من مثيري السقم الذين آمل أن يخرسهم هذا الفوز للأبد.

أما رئيس نادي الرياض الأدبي الدكتور عبدالله الوشمي فيرى أن الروائي عبده خال يمثل أحد أهم الأسماء في كتابة الرواية العربية، وهذه الرؤية لا تتصل بالفوز، أو ليست نتيجة عن الجائزة، بل إن فوزه بالجائزة يعد نتيجة طبيعية لهذا الرأي.

ومع أن قناعة الإنسان لا تتغير، وإيمانه بالتميز الفني الذي يحققه بعض الأدباء على مستوى التعاطي مع المادة الفنية لا يتراجع، إلا أنه يظل بحاجة إلى ما يؤنسه أو يؤكد من قناعاته، وهذا الأمر تمثل في البوكر التي نالها الروائي عبده خال بجدارة ضمن سباق طويل من الإبداع والتميز.

ويضيف الوشمي: مسيرة عبده خال الروائية بخمس روايات: (الموت يمر من هنا) و(مدن تأكل العشب) و(الأيام لا تخبئ أحداً) و(الطين) و(فسوق) و(ترمي بشرر)، والحضور النوعي له في الثقافة المحلية، والكتابة اليومية في عكاظ، ومسارات إبداعية أخرى في القصة القصيرة، كلها مؤشرات على تميز نوعي عنده، مهما اختلف حوله المنتمون إلى الأطياف كلها، فيظل التأكيد الذي لا يختلفون عليه أنه قدم نصاً يستحق أن يقال حوله الكثير والكثير, وتظل الطموحات كبيرة في أن يتجاوز إبداعنا المحلي (الشعر والقصة والرواية) عنق الزجاجة التي وضع أو وضعناه أو وضعوه فيه، لا فرق، وأن يجد المتنفس له من خلال مسارات إبداعية وتوزيعية وترجمة متنوعة. وحين يأتي عبده خال ليفوز بالبوكر، وهو من الخليج، فذلك كسر أو مشاغبة للنمط وللعرف التي اعتدنا من خلاله أن تذهب الجوائز إلى جهة أو جهات محددة.

ويختتم الوشمي بقوله: مؤكد أننا لن نختلف حول عبده خال فنياً، ولكننا كذلك لن نختلف حول مجموعة أخرى بدأت تأخذ شكل الظاهرة، وهي أن في الشعر والقصة والرواية السعودية ما يدهش بالفعل، وما هو قادر على أن ينافس بقوة، وتبقى الآمال معلقة على آليات مبتكرة في التسويق والإنتاج الإعلامي.

من جهته يقول الناقد الدكتور حسن النعمي: يأتي فوز عبده خال بجائزة البوكر للرواية تتويجاً له بوصفه روائياً، وتتويجاً للسياق الذي تولدت منه تجربة خال. فالمتأمل في المشهد الروائي يلحظ التحول الجذري الذي أصاب مسيرة الرواية في منتصف التسعينات الميلادية. فبعد أن شهدت تاريخ الرواية السعودية نمواً متباطئاً لأسباب أدبية تتعلق بهيمنة الشعر ودراسته ومدى حضوره في السياق الثقافي، واجتماعية تتعلق بالفضاء الاجتماعي المحافظ ومحدودية قدرة الكتاب على تناول الموضوعات الجاذبة لفن الرواية.

لقد شكل منتصف التسعينات الميلادية منعطفاً روائياً لا يمكن تجاهله، فقدم القصيبي وتركي الحمد وعلي الدميني أنفسهم بوصفهم روائيين، وقدموا روايات كانت صادمة في حينها، وخاصة أعمال الحمد التي شاغبت المسكوت عنه لأول مرة في سياق الرواية المحلية. في الفترة ذاتها يتقدم عبده خال وهو يقف على أرض قصصية صلبة تختلف عن الأرضية المستعارة للحمد والقصيبي والدميني، الأول عرف بكتابة الرأي والأكاديمة والآخران عرفا بالشعر. قدم عبد خال (الموت يمر من هنا) لتكون شاهدة على ولادة الرواية المختلفة والمدهشة. ومنذ أعماله الأولى ظل وفياً وملتزماً بالانشغال بالهموم العظيمة للفئات البائسة.

ويتابع النعمي حديثه: ولا تختلف روايته الأخيرة (ترمي بشرر) الحاصلة على جائزة البوكر العربية عن القيمة الأساسية في فكرتها، فهي مزيد من إلقاء الضوء على عذابات الفئات المطحونة والمحبطة والمهمشة. ولعل الفارق في هذه الرواية عن غيرها من أعمال عبده خال أنه وصل فيها إلى ذورة حساسية الموضوعات الروائية عندما تناول خطر تلازم السلطة والفساد. أما على الجانب الفني في هذه الرواية فهي نموذج يشهد على تطور الرواية وقدرتها على تمثيل الرواية العربية وليس المحلية في المحافل الثقافية العالمية. عبده خال كاتب أخلص للفئات الدنيا بإيقاع جمالي فذ، وأقنع متابعيه بعدم ركونه إلى صيغة جمالية مكررة في أعماله، بل ظل في كل رواية يجرب ويرتاد أفاقاً جمالية وتشكيلات سردية متجاوزة.

وعن «ترمي بشرر» يقول الدكتور النعمي: ورواية ترمي بشرر تذهب بعيداً في تغيير إستراتيجيات القص، وفي تصعيد الخطاب الروائي الموضوعاتي، فلعبة التكسير المشهدي للزمن الروائي كانت سمة بارزة، والاشتغال على ثلاث شخصيات بمستويات مكثفة تعتبر تجربة فنية جديدة غير مسبوقة في أعمال عبده خال من قبل، ورغم أن الشخصية الأبرز هي شخصية طارق، فإن الرفاق الثلاثة الذين خرجوا من الهامش إلى منطقة القصر يعتبر تكثيفاً لفداحة الخسارة التي منيت بها هذه الشخصيات، وخاصة عندما يضطر الصديق إلى النيل من صديقه تحت وطأة الجبر والإنكسار. كما يمكن أن يضاف إلى نجاحات الرواية لغتها الراقية التي تفوق فيها عبده خال، وربما تجاوز بها أعماله السابقة، وخاصة الجانب الوصفي منها. فرغم طبيعة الموضوع الحادة فقد ظلت اللغة إيحائية بقدر كبير ولم تسقط في المباشرة رغم السمة الواقعية التي غلبت على الرواية. أما الخروج وحسن التخلص التي قدمتها الرواية فتعد إضافة حقيقية ربما غير مسبوقة في الرواية العربية، وربما فرضت طبيعة الموضوع الاستثنائية آليات هذه التجربة.

وفي نهاية حديثه عن خال يقول النعمي: إن فوز عبده خال بجائزة البوكر هو تأكيد على تطور الرواية السعودية، وعبده خال عمدة في صناعته، أصيل في مساهمته، ومحرض على التجاوز الفني لجيل كامل من الكتاب والكاتبات. بالتأكيد لن يتوقف طموح خال عند هذه الجائزة، لكنه يحتاج إلى التجاوز، وهذا يتطلب من عبده قراءة السياق المختلف من حوله، فلم يعد بعد اليوم كاتباً محلياً، بل أصبح عربياً باتساع رقعة حضوره العربي، وعالمياً بالاهتمام بترجمة أعماله وتقديمها لقراء من ثقافات مختلفة.












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المملكة الأردنية الهاشمية الباسم وليد السياحة والأماكن السياحية 1 10-10-2011 03:03 AM
مدينة تطوان/ المملكة المغربية ياسر طويش السياحة والأماكن السياحية 1 07-19-2011 05:27 AM
صورة من أرشيف الذكريات الجميلة لياسر طويش في المملكة المغربية ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 1 07-11-2011 04:00 PM
بوابة الشرقية في الخبر- العقربية/ فخر المطاعم الدمشقية في المملكة العربية السعودية ياسر طويش من واقع رحلاتكم وجولاتكم 2 03-09-2011 09:49 PM
المملكة العربية السعودية الباسم وليد السياحة والأماكن السياحية 13 03-24-2010 03:30 AM


الساعة الآن 04:18 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com