.............
 

آخر 12 مشاركات
يا شعب الثائر حياك : ميسون نعيم الرومي مجددا .. العراق يتذيل تصنيف لجوازات السفر في العالم بومبيو: سنمنع أي تدخل إيراني في العراق وسنحاسب من ينهبون...
حقوق الانسان: توكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين نص قانون التقاعد الموحد الذي صوت عليه البرلمان Inline image لماذا صعدت المرجعية في خطابها الاخير ؟...
إهمال وزارة الكهرباء تسبب بإيقاف 1600 مشروع زراعي في محافظة... فوضى حكومة نينوى .. المرعيد ينفي إستقالته حقوق الانسان: يجب... آخر اخبار العراق من قلب الحدث
الفيس بوك الكلداني 11 hrs · كتبَ عدنان الطائي فساد وسرقات... الدكتور عبد الامير العبودي والمحلل السياسي لحزب الدعوه... انتفاضة لبنان تحت المجهر الأميركي الأوروبي مجددا حشود الغضب...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > القضية الفلسطينية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06-22-2013, 05:33 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,306
بمعدل : 3.23 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القضية الفلسطينية
Icon16حماس في الأتون المصري : د. مصطفى يوسف اللداوي

د. مصطفى يوسف اللداوي

حماس في الأتون المصري
غريبٌ ما يجري في مصر المحروسة هذه الأيام، وكأنها ليست مصر التي نعرف ونحب، والتي إليها نتطلع وبها نفخر، وكأنها ليست مصر العروبة والإسلام، التي كانت تخوض الحروب من أجلهم، تسبقهم وتقود جيوشهم، تتقدم جنودهم وتوحد صفوفهم، نصرةً لهم أو نيابةً عنهم، وتضحي في سبيلهم بخيرة رجالها وأعظم قادتها، ولا تبالي بحجم التضحيات التي تقدم، وبالخسائر التي تتكبد، فما تعودنا عليها إلا سنداً لنا جميعاً، وعوناً لأهلنا في كل مكان، ونصيرةً للفلسطينيين وقضيتهم، تحميهم وتدافع عنهم، تنصرهم وتنتصر لهم، تقويهم وتشد من أزرهم، تنصحهم وتوجههم، وتتابعهم وتشرف عليهم، وترعاهم وتخلص لهم، ولا تتركهم وحدهم نهباً لعدوهم، ولا تتخلى عنهم في خلافاتهم غضباً لبعضهم.
ولكنها اليوم تبدو لنا غير ذلك، ونقيض ما كانت عليه، وعكس ما كنا نتوقع ونأمل منها، فقد تنكبت للفلسطينيين، وكشرت لهم عن أنيابها، وشمرت لهم عن ساعديها لتوجعهم وتنال منهم، وتعاقبهم وتحاسبهم، فقد قست عليهم وتشددت في تعاملها معهم، وهي تعلم أنها بهذا تعاقبهم وتؤلمهم، وأنها تجوعهم وتحاصرهم، وأنها تؤذيهم وتسيئ إليهم، وأنها تدفعهم بسياساتها نحو خياراتٍ سلبية، وتوجهاتٍ عدمية، رغم أنها تعلم أن الفلسطينيين جميعاً يحبون مصر، ويعشقون ترابها، ويتغنون بنيلها، ويتعلقون بأهلها، ويخلصون لشعبها، ويعلمون أنها بالنسبة لغزة بوابتهم الوحيدة، ومنفذهم اليتيم، وأنهم بدونها يحبسون ويحاصرون، وتضيق عليهم الدنيا بما رحبت، ما يجعل الإسرائيليين يتسلطون عليهم، ويتحكمون فيهم، ويضيقون عليهم أكثر.
ما بال فئاتٍ مصرية عديدة تفتأت على حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وتتنافس في الإساءة إليها وإيذاء أبنائها، فقد جندت نفسها، ووحدت صفوفها لتعلن الحرب عليها، وتلاحق عناصرها، وتتهم قادتها، وتطالب باعتقالهم ومحاكمتهم، ومعاقبتهم أو طردهم، وهي تتهمهم بتهمٍ باطلة، وتنعتهم بنعوتٍ غريبةٍ شاذة، وهم يعلمون أن حركة حماس براءٌ من كل التهم الموجهة إليها، وأنها وقادتها وعناصرها لا يمكن أن تكون يوماً ضد مصر وأهلها، وأنها لا تتآمر على شعبها ولا تخون أبناءها، ولا تسكت على أي اعتداءٍ يطالهم، أو خطرٍ يستهدفهم، فأبناء مصر بالنسبة للفلسطينيين عموماً ولحركة حماس على وجه الخصوص، قدسٌ لا يجوز المس بحياتهم، أو إلحاق الضرر بهم، شأنهم شأنُ أيِ عربيٍ آخر، وهذا ثابتٌ من ثوابت الحركة، وأساسٌ في منهجها، لم تغيره ولم تتخلَ عنه، وستبقى تتمسك به وتحافظ عليه.
فهل يجوز أن يتفرغ بعض الكتاب المصريين، وغيرهم من رجال الصحافة والثقافة والإعلام، ويسخروا أقلامهم ومنابرهم، وصحفهم ووسائل إعلامهم، ومحطاتهم الفضائية والأرضية، ومساهماتهم الإعلامية المحلية والدولية، ليصبوا جام غضبهم على حركة حماس، وليؤلبوا الشعب المصري ضدهم، ويحركوا الشارع غضباً عليهم، وينظموا المسيرات احتجاجاً على وجودهم، ويرفعوا الشعارات التي تسيئ إليهم، ويحاصروا مقر إقامتهم، ويطالبوا بإعتقالهم أو إخراجهم من مصر، أتراهم بأفعالهم المقيتة وسلوكهم الشائن، قد أرضوا الشعب المصري، وانتصروا له، أم أنهم نفذوا تعليماتٍ وتوجيهاتٍ أجنبية، عربية أو دولية لا فرق، المهم أنها ليست مصالح مصرية، وليست مخططاتٍ وطنية أو قومية.
أليس هذا سلوكاً غريباً مريباً مشكوكاً فيه، وعملاً مستنكراً شائناً لا يليق، إذ لا يقوم به عاقل، ولا يحرض عليه مخلص، ولا يشجع عليه غيور، ولا يلجأ إليه مصريٌ صادق، ولا قوميٌ عربي، ولا مقاومٌ أو مناضل، إنما يقوم به مأجورٌ ضال، أو مضللٌ جاهل، أو عدوٌ متعمد، أو متآمرٌ قاصد، إنه فعلٌ شيطاني، وعملٌ عدواني، وتحريضٌ مأجور، فهل يجوز التضييق على حركة مقاومة، والإساءة إلى قيادتها ورموزها، وهم الذين جاؤوا إلى مصر ودخلوها آمنين، طالبين نصرتها، وباحثين عن تأييدها، في الوقت الذي يدينون فيه لها بالولاء، ويعترفون بفضلها ودورها، ويدعون الله لها بالسلامة والأمان، وبتجاوزِ كل المحن والخطوب، والأزمات والصعاب.
فهل يصح حصار شعبٍ، والتضييق على مليوني فلسطيني على خلفية تهمٍ كاذبة، وحججٍ باطلة، ودوافع شخصيةٍ فردية، يعلم هؤلاء الأفاقون أنهم هم الذين صنعوها، وأنهم الذين لفقوها، ونسجوا حولها القصص والحكايا، وسخروا وسائل إعلامهم ليقنعوا الشعب المصري الطيب بها، ويجروه إلى مربعاتهم القذرة، وحفرهم الخبيثة، لا أدري كيف يحترم هؤلاء المثقفون أنفسهم، وهم يعلمون أنهم يكذبون ويزيفون ويخدعون ويتآمرون، فهم يبيعون ضمائرهم، ويؤجرون عقولهم، ويسخرون أقلامهم، ويعملون عبيداً لمن يدفع لهم أكثر، فهم قد استمرأوا الخدمة عند من يلقمهم مالاً في أفواههم، ولو كان عدواً لهم، أو متآمراً عليهم، أو مخادعاً لهم يحسن استخدامهم واستجرارهم إلى جحورٍ لا يقوى على دخولها بغيرهم.
أيها المصريون الطيبون، يا شعب مصر العظيمة، انتبهوا إلى ما يخطط لكم، وما يراد بكم، فما يقوم به بعضكم لا يخدمكم ولا يصب في صالحكم، إنهم شرذمةٌ قليلون يعملون لأنفسهم، وإرضاءً لغيرهم، ولا يهمهم أكان محركهم عدواً أو صديقاً، عربياً أو أجنبياً، فما يهمهم هو من يملأ جيوبهم، ويعبئ خزائنهم، ويحول الأموال إلى حساباتهم، إنهم يستغلون طيبتكم، ويستخدمون صدقكم للوصول إلى أغراضهم الدنيئة، وغاياتهم المشبوهة، فكونوا لهم بالمرصاد، ولا تمكنوهم من تحقيق غاياتهم، ولا الوصول إلى أهدافهم، أفشلوا بصدقكم مخططاتهم، وأحبطوا بإخلاصكم مؤامراتهم، ولا تجعلوهم يصلون الفلسطينيين ناراً، ويدخلون حماس في أوار أتونٍ قاتل، بحجة الخوف على مصالحكم، والسعي لأمنكم وسلامة أبنائكم، فأنتم من يقوى على كسر أقلامهم، وتمزيق صحفهم، وإغلاق محطاتهم، وإخماد أبواقهم، إنهم ينثرون الحقد والسوء والكره، إنهم يزرعون البغض والكراهية والفساد، فاحذروهم، بل حاربوهم وأخرسوهم.
واعلموا أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جزءٌ منكم، وهي بعضٌ من تعاليمكم، وقطعةٌ من أحلامكم، وبقيةٌ من آمالكم، تحبكم وتخلص لكم، وتحرص عليكم وتخاف على مصالحكم، ويهمها سيادة وسلامة بلادكم، وحياة أبنائكم وأمن جنودكم، وهي لا تقبل المساس بأمنكم، ولا بالاعتداء على أرضكم، أو انتهاك حدودكم، وهي لا تتهاون في مواجهة أعدائكم، ولا تتعاون مع خصومكم، ولا تكون طرفاً مع أحدكم، ولا تتدخل في شؤونكم، فاحتضنوها بقلوبكم، واشملوها برعايتكم، وكونوا لها أهلاً وسنداً، أعينوها لتنهض، وساعدوها لتقوى، وقفوا إلى جانبها لتواصل مسيرتها، وأيدوها لتتجاوز تحدياتها، وانصروها لتواصل مقاومتها، وتستكمل مسيرتها، وتحقق أهدافها، وتصل إلى غاياتها.

moustafa.leddawi@gmail.comلشبونة في 21/6/2013


--
https://www.facebook.com/ameralazem












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2013, 08:43 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : حناني ميـــا المنتدى : القضية الفلسطينية
افتراضيرد: حماس في الأتون المصري : د. مصطفى يوسف اللداوي

اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صناع النكبة وأرباب الهزيمة : د. مصطفى يوسف اللداوي حناني ميـــا القضية الفلسطينية 1 06-22-2013 08:49 AM
الدم والبارود لغة العرب الفصحى : د. مصطفى يوسف اللداوي حناني ميـــا القضية الفلسطينية 1 06-22-2013 08:46 AM
القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي حناني ميـــا قضايا عربية وإسلامية 1 06-21-2013 08:28 PM
العصا صانعة الثوار أم العبيد : د. مصطفى يوسف اللداوي حناني ميـــا مواضيع متنوعه 1 06-18-2013 08:15 PM
أجسادٌ تحترق وأكبادٌ تتفتت : الدكتور مصطفى يوسف اللداوي حناني ميـــا مواضيع متنوعه 1 06-16-2013 01:54 PM


الساعة الآن 01:43 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com