.............
 

آخر 12 مشاركات
إهمال وزارة الكهرباء تسبب بإيقاف 1600 مشروع زراعي في محافظة... فوضى حكومة نينوى .. المرعيد ينفي إستقالته حقوق الانسان: يجب... آخر اخبار العراق من قلب الحدث
الفيس بوك الكلداني 11 hrs · كتبَ عدنان الطائي فساد وسرقات... الدكتور عبد الامير العبودي والمحلل السياسي لحزب الدعوه... انتفاضة لبنان تحت المجهر الأميركي الأوروبي مجددا حشود الغضب...
رسالة تعزية ورثاء بوفاة الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان شقيق... خلجات من وحي ( ثورة تشرين ) و ( مؤتمر المغتربين ) في... هام جدا الخبير ا يجب إطلاق حملة وطنية للتفاوض على نفط...
كما في إيران، احتقان مكتوم في تركيا ينتظر 'خطأ' يوقده تركيا... كيف أصبح تشي جيفارا أيقونة الثورة والتمرد؟ فيديو / في أجواء أشبه بالعرس.. هكذا تحضر وجبات الطعام...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر > منتدى الحوار والنقاش الحر > قضية الجمعة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 02-27-2010, 02:59 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
تامبي دوغوظ
اللقب:
أبو عمر الأثري/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 77
المشاركات: 142
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
تامبي دوغوظ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

د فائد السلام عليك ورحمة الله وبركاته
غريب اننا حيثما نظرنا، نجد انه ثمة عملية تفكيك ما تجري في مكان ما , ودائماً بحجة حقوق اقليات من مختلف الأنواع.. ولا ادري يا د فائد ان كنت تؤيدني بفكرة ان الدعم الدولي الذي نراه خادما وداعما لدعاة الانفصال يقوم على نية احقاق الحق – حقوق الانسان بقرير المصير –, ولكن اراه عمليه تحديث امريكية صهيونية لاتفاقية سايكس بيكو التي كانت مناسبة للانكليز والفرنسيين واضحت غير مناسبة للامريكان والصهاينة متذرعين بالديمقراطية والانصياع للقرارات الدواية
و ارى ان مجرد الموافقة على حق الجنوب بالانفصال يفتح باب التقسيم على مصراعيه فربما نسمع دعوات لانفصال شرق السودان ودارفور والنوبة وغيرها، ثم تاتي القبائل للانفصال ثم نسمع ان النيل يريد الانفصال وتحويل مساره الى ليبيا ......في هذا الوقت كل شء ممكن !!!
وانا اوافقك بفكرتك عن الاستفتاء 100 % فان كان لابد من الاستفتاء فليقل جميع السودانيين كلمتهم شماليين وجنوبيين
ولنعتبر اننا جميعا مع تقسيم السودان وحق الجنوب في تقرير المصير واننا مع قرارات المجتمع الدولي لكن الى ماذا ستؤدي الموافقة على طرح مسألة حقوق الأقليات بهذه الطريقة التقسيمية و ما اثارها على الهوية العربية-الإسلامية
مثلا , الصحراء الغربية جزءٌ من الغالبية العربية الإسلامية، فلو استقلت عن المغرب، ما الذي سيمنع استقلال الأمازيع ثم الاقباط في مصر ثم الشيعة في السعودية ...ثم اولادي في منزلي
فالقضية ليست حقوق أقليات، بل اعادة تقسيم سياسي وجغرافي يضمن مصالح امريكا واسرائيل وطمس هوية المنطقة ,والغاء الهوية العربية ثم الاسلامية منها اي تطبيق خطة "الشرق الأوسط الكبير", والدليل على ذلك سياسة الكيل مكيالين عند " الادارة الامريكية " فهي تدعم مطالب الأكراد في العراق وتتجاهل مطالب أكراد إيران و تركيا وتدعم السنة والموارنة- الموالين لها - في لبنان على حساب الشيعة والموارنة الموالين لسوريا وهذا يدل على أن الهدف من وراء هذه التدخلات زعزعة الاستقرار الداخلي للدول العربية من شرق الوطن العربي الى غربه او بالاحرى زعزعة الدول الممانعة لسياستها " الفاسدة " في المنطقة مثل سوريا التى ابرزت موقفها الثابت يوم امس عبر استضافة الرئيس الايراني والامين العام لحزب الله و السودان المعروفة مواقفه بالنسبة للادارة الامريكية وهم يضغطون عليها بمحاكمة الرئيس البشير ومسالة التقسيم , ايضا العراق – ايام صدام حسين ومواقفه المضرة بالمصالح الامريكية في المنطقة- ,ونجد في طرقة تفكيك العراق البعدين- المذكورين سابقا - يجتمعان معا فسيتم شطب عروبة العراق واعطاء الحق للاقيات بتكوين اقاليم حكم ذاتي خاصة بها او فدراليات أو أو ...- سمها كما تريد - .وهذا الطرح تخريبي يتجاوز العراق الى سوريا وغيرها
والحلول المطروحة في العراق أو السودان لن تكون مستقرة لفترة طويلة لان الحكم قائم على المحاصصة الطائفية أو العرقية فإذا ازداد التعداد السكاني لهذه الطائفة او ذادت القوة الاقتصادية لطائفة اخرى ستعود المشاكل من جديد ولبنان اكبر مثال على ذلك

والحل عند العرب والحكومات بالاخص هو ان تتعامل تعاملا حضاريا مع مشاكل الاقليات واعتبارهم مواطنين وابناء بلد واحد ( وهذا يجيب على سؤالك وهل هذه الأقليات مظلمومة فعلا؟ ) فانا هنا اتحدث عن سوريا لاني اعيش فيها وانا من الاقليات في سوريا لكني احمل الهوية السورية وتعلمت في مدارسها وجامعاتها " وعلى نفقتها " وتضم الاقلية التي انتمي اليها الوزراء وضباط كبار في الجيش واساتذة الجامعات ونحن لم نمنع من تكلم لغتنا ولنا مؤسساتنا الاهلية التي ترخصها الدولة ولا نميز عن اي مواطن فانا اعتبر نفسي مواطن سوري من الدرجة الاولى ولا اشعر انني من الاقليات-( الا عندما اكلم جدتي بلغتنا وما دون ذلك انا سوري بالكلية )-
ارجو ان اكون قد قدمت فائدة من حديثي وما اخرني الا اعطال في الشبكة لدي ولي تتمة ان شاء الله اجيب فيها على اسئلتك في المداخلة رقم 5
لكم كل الاحترام













عرض البوم صور تامبي دوغوظ   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 03:22 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فاطمة الصالح نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
أخي العزيز د. فاقد،
اننا تعايشنا مع هذه الاقليات عمرا طويلا وهي تسكن في ضلوع هذه الاوطان مثلنا تماما ونحن اخوة لكن الاغراب عرفوا كيف يستميلون بعضا من هذه الاقليات وهنا احب ان لا اعمم فالبعض والله عربي ومسلم اكثر منا, لكن تلك الفئات القليلة التي مالت حيث شاء لها الهوى فتحت الباب للقوى المعتدية ان تتسلل الينا باسم الديمقراطية وغيرها
اكرر الحديث طويل وذو شجون وربما هناك اسباب اخرى خلقت مثل هذا التحرك المريب
لي عودة باذن الله




ما نستشفه من مداخلة الأخت فاطمة الصالح هو:

أننا نعيش فى بلداننا كمواطنين لم يكن هناك فرق بين اقليات وأكثريات بل مثل هذه الفروق غير موجودة اصلا وما هذه المصطلحات الا دخيلة على مجتمعاتنا وهى حق اريد به باطل.
إن من ينادون بحقوق للأقليات هم اصحاب أهواء شخصية، انانيون يتعاملون مع اعداء الأمة من أجل تمزيق الأوطان.

شكرا جزيلا لك أخت فاطمة واستمرى فى إثراء الموضوع.












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 03:28 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد إسحاق الريفي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
أخي العزيز الدكتور فائد اليوسفي المحترم،

أشكرك جزيلا على موضوعك الحيوي والقيم، الذي يتناول معضلة عميقة الأبعاد ومعقدة في منطقتنا العربية والإسلامية، والتي يستغلها أعداء أمتنا الصهاينة والصليبيين الجدد لتفتيت أمتنا وتمزيقها والتدخل في شئونها وإغراقها في دماء تسيل في حروب أهلية طاحنة.

أنا مع تماسك أمتنا وبلادنا وضد تفتيتها، والإسلام يجمعنا جميعا، والأقليات غير المسلمة لن تجد في هذا العالم أفضل من العيش في كنف المسلمين حتى في أتعس الظروف، والبديل هو الدماء والخراب والدمار، والعياذ بالله.

تحياتي ومودتي

اخى الأستاذ الدكتور محمد اسحاق الريفى اوافقك فى كل ما تفضلت به واشكرك على مرورك

فما يعرف بحق تقرير المصير ما هو الا اداة ظاهرها فيها الرحمة وباطنها من قبلها العذاب، حق تقرير المصير بشكله الحالى ماهو الا شر مستطير الهدف منه تفتيت الامم وإضعافها.












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 03:36 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج بونيف نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
أخي الفاضل د. فايد اليوسفي
السلام عليكم ورحمة الله
شكرا على هذا الطرح الجميل لقضية من قضايا الأمة التي أصبحت تعاني منها بسبب تدخل العدو الأجنبي الذي وجد له أتباعا يحركهم كالبيادق لينشروا الفوضى والبلبلة ثم يتدخل هو ليقول: يجب القيام بالفصل وإعطاء حق تقرير المصير..
إن القوة كل القوة في الوحدة، ولكن العدو لا يريد لنا سوى التشتت والفرقة، وها هو ذا العراق نموذج حي ماثل للعيان، فلقد تفرق أهله شذر مذر، وها هي ذي إيران تريد تقسيمه إلى دويلات كي يتسنى لها التحكم فيه وضمه ليصبح ولاية من ولاياتها، وأظنه أصبح كذلك في حكم الهالكي.. أما في السودان فقد استعصى عليهم الأمر، وهم يريدون تقديم البشير للمحاكمة فقط لأنه استعصى عليهم التحكم فيه..
وإن الميليشيات العميلة التي تتحرك في اليمن ما كان لها أن تتحرك لو لم تجد دعما من الخارج الذي لا يريد الاستقرار لهذه المنطقة، ويريدها أن تبقى دائما في صراع وفي فوضى، ولكن جهود الخيرين لم تضع سدى، ولن تضيع ابدا، وهي من سيسهر إن شاء الله على وحدة البلاد مهما اجتهد الأذناب في جعل البلد راذخا لما يريده الصهاينة والامريكان وغيرهما من الأعداء. ولو قدر الله وانفصل جزء من الوطن، فإن العقد سينفرط وسيتشتت شمل الأمة كاملة، لما فيها من عرقيات ومذاهب ونحل..
تقديري الكبير لجهودك.


الخص ما جاء فى مداخلة المفكر العروبى بونيف وهو

أن من ينادون بحق تقرير المصير بحجة حماية الاقليات داخل أمتنا العربية ماهم الا شوية مرتزقة ومرتهنون للخارج لا يهمهم اوطان او اقليات بقدر ما تهمهم مصالحهم الذاتية الآنية. ويوافق أخى بونيف من سبقه من المداخلين بأن حق تقرير المصير بشكله الحالى والمطروح ماهو الا مؤامرة كبرى تؤدى الى فرط عقد الامة.

تحياتى لك اخى بونيف












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 04:09 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي


Quote=محمد داود العونه;4762]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




بعد أن أشكر الأستاذ / د. فائد اليوسفي على هذا الموضوع المهم والخطير جداً ...
يا سيدي العزيز في البداية أريد أن أطرح سؤال على من يطالب بالانفصال تحت أي مسمى كان عرقي ، ديني ، أقليات إلخ..

لماذا الآن يطالبوا بالانفصال عن جسد الأمة الواحد ؟ مع أنهم كانوا وما زالوا جزء من نسيج هذه الأمة على مدى قرون من الزمن..

ماذا استجد هل ضاقت بهم الأوطان مثلاً !!، أم أنهم لا يجدون حلاً لأحلامهم ... إلا بتمزيق الجسد الواحد !؟ ، لنصل بالنهاية ليس إلى عدة دول في دولة واحدة ، بل لنصل إلى حارات وكل حارة ترفع علماً ولها نشيد وطني مختلف وقد نصل لجيش لكل حارة...

الآن يطالبون بالانفصال من باب أقلية وغداً ستصبح من باب عائلات متعددة كل عائلة تطالب بالانفصال عن الأخرى...

يا سيدي لماذا نحن نتشتت ونحن نجتمع على نفس اللغة ونفس الديانات على تعددها ، والغرب تجمع كدولة واحدة ، رغم أنهم في السابق مزقوا بعضهم البعض في أثناء الحرب العالمية الأولى والثانية ، وأصبحوا متحدين اقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً .. ونحن ما زالت أحلامنا بالشتات والتمزق.

وفي النهاية أختم بهذا البيت

(لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها*******لكن أحلام الرجال تضيق )


محبتي للجميع
[/quote]




يبدوا أن الجميع فى واتا يدرك حقيقة الامر وهذا واضح من المداخلات الى الأن. فإذا كنا جميعا ينادى بالوحدة ويرفض هذه المؤامرة التى تسمى حقوق الاقليات وتقرير المصير بهذا الشكل المفضوح. إذا فمن ذا الذى ينادى بتقرير المصير وحقوق الاقليات، هل نحن هنا كلنا اكثريات؟ بالطبع لا! فإذا كنا نحن لا نطالب بهذه الحقوق فمن هذا المطالب ومن أين جاء؟

بالتأكيد هو ليس من بيننا وليس مننا حتى ولو تكلم بلساننا واتولد فى ارضنا وحمل اسمنا وجنسياتنا. إنه عميل مرتزق خائن ونجس حتى ولو تملق وتشدق.

إن الناعقون بحق تقرير مصير الأقليات ما هم الا خونة ومرتزقون.


واشكر اخى محمد داؤد فقد ذكر بيت الشعر فى محله
لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها*******لكن أحلام الرجال تضيق












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 04:49 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تامبي دوغوظ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
وانا اوافقك بفكرتك عن الاستفتاء 100 % فان كان لابد من الاستفتاء فليقل جميع السودانيين كلمتهم شماليين وجنوبيين

مثلا , الصحراء الغربية جزءٌ من الغالبية العربية الإسلامية، فلو استقلت عن المغرب، ما الذي سيمنع استقلال الأمازيع ثم الاقباط في مصر ثم الشيعة في السعودية ...ثم اولادي في منزلي


فالقضية ليست حقوق أقليات، بل اعادة تقسيم سياسي وجغرافي يضمن مصالح امريكا واسرائيل وطمس هوية المنطقة ,والغاء الهوية العربية ثم الاسلامية منها اي تطبيق خطة "الشرق الأوسط الكبير", والدليل على ذلك سياسة الكيل مكيالين عند " الادارة الامريكية " فهي تدعم مطالب الأكراد في العراق وتتجاهل مطالب أكراد إيران و تركيا


والحل عند العرب والحكومات بالاخص هو ان تتعامل تعاملا حضاريا مع مشاكل الاقليات واعتبارهم مواطنين وابناء بلد واحد ( وهذا يجيب على سؤالك وهل هذه الأقليات مظلمومة فعلا؟ ) فانا هنا اتحدث عن سوريا لاني اعيش فيها وانا من الاقليات في سوريا لكني احمل الهوية السورية وتعلمت في مدارسها وجامعاتها " وعلى نفقتها " وتضم الاقلية التي انتمي اليها الوزراء وضباط كبار في الجيش واساتذة الجامعات ونحن لم نمنع من تكلم لغتنا ولنا مؤسساتنا الاهلية التي ترخصها الدولة ولا نميز عن اي مواطن فانا اعتبر نفسي مواطن سوري من الدرجة الاولى ولا اشعر انني من الاقليات-( الا عندما اكلم جدتي بلغتنا وما دون ذلك انا سوري بالكلية )-
ارجو ان اكون قد قدمت فائدة من حديثي وما اخرني الا اعطال في الشبكة لدي ولي تتمة ان شاء الله اجيب فيها على اسئلتك في المداخلة رقم 5
لكم كل الاحترام
أخى تامى فعلا أثريت النقاش ودخلت فى صلب الموضوع واجبت على بعض ما طرحت من أسئلة، وقد اقتبست بعض ما ورد فى مداخلتكم الكريمة للتعليق عليه:

فأنت توافقنى فى ضرورة رفض الألية الحالية لتقرير مصير الاقليات وهذا يجب ان يكون توصية ترفع الى قادة الامة والى الامم المتحدة او على الاقل يجب علينا كعرب ومسلمين الانتباه لمثل هذه الطروحات ورفضها بالكامل. وعليه يجب ان ينظر الى حق تقرير المصير على انه حق لكل الشعب وليس لبعض المرضى النفسيين اصحاب المصالح الضيقة والمشاريع المرتبطة بالخارج، نحن مع العدالة ولكن للجميع نحن مع انصاف الاقليات لكن ليس على حساب الاخرين.

وما اثارنى الى الان هو هذا الادراك العميق لحقيقة المشكلة وهذا ما يجب أن يكون عليه المثقف الواتوى الحر فهو شعلة تنير ظلام الامة وهذا موجود فى كل المداخلات ومع أننى تغاضيت عن قضية الصحراء المغربية والأقباط لاننى مدرك تماما أن الحليم تكفيه الإشارة وها انت ذكرتها واستفضت وتوسعت فيجب علينا أن نناقش هذه المشاكل بعمق بدل ان تفرض علينا رؤى وحلول تاتى من هنا او هناك ولا يكون لدينا الوقت لدراستها.

إن ما اطرحه الان فى وجوب تصويت كل الشعب سيضع حدا لعبثية إستخدام حق تقرير المصير بشكله الزائف الذى يراد منه تمزيق الامم واضعافها والهيمنة عليها فيما بعد أو تتركها تموت لانها كيانات ضعيفة لا يمكن أن تعيش بل هذه الكيانات ستبقى متناحرة الى أن تنتهى تلقائيا.

لقد اصبت كبد الحقيقة فهذا الحق (تقرير المصير) بشكله الحالى هو اخطر من سايكس بيكو لانه يفتت ولا يجزىء فقط وبعد التفتيت تاتى مرحلة العجن وتشكليل كيكة الشرق الاوسط الجديد او أى كيكة وخلاص فالمهم ان تبقى السكين اسرائيل واليد امريكا يقطعوا هذه العجينة كيفما يشاؤن. وما ذكته عن الاكراد هوحقيقة فلماذا لا يضم كل الاكراد فى دولة كردية واحدة ..ببساطة لان أعداء الأمة يرفضون توحد اى دولة تحت اى مسمى.

أما قولك " والحل عند العرب والحكومات بالاخص هو ان تتعامل تعاملا حضاريا مع مشاكل الاقليات واعتبارهم مواطنين وابناء بلد واحد"

فهل فعلا هناك تميز ضد الاقليات فى الدول العربية؟ أنا الى الان أعتقد لا يوجد تمييز وقد أجبت أنت بنفسك أن ليس هناك تمييز وقد ضربت مثلا وهو أنت شخصيا لا ترى أى تمييز، ولا تحس به، فمن يروج لكذبة أن هناك تمييز، وإذا كان هناك تمييز فأين هو وفى أى دولة كى نتعامل بواقعية وبمنطق.
أنت لا ترى تمييز وأنا لا ارى تمييز وكثير هنا لا يرون أن هناك تمييز لإاين هذا التمييز يا عباد الله؟

كذب علينا الغرب وعملاء الغرب وأوهمونا أن هناك تمييز واضطهاد للاقليات وكدنا نصدق هذه الكذبة، ولو نظرنا حوالينا لرأينا أن من ينادون بحقوق الاقليات وتقرير مصيرهم يتنكرون لحقوق الاكثريات ويصادرون حق تقرير مصيرهم. فها هو الشعب الفلسطينى مظلوم مظلوم سواء كان اكثرية أم اقلية وحق تقرير مصيره مصادر من قبل ادعياء هذه الحق فى تقرير مصير الشعوب. بل أن الكيان الصهيونى الغاصب يصادر حقوق عرب 48 بذرائع لا يقبلها عاقل ولا يقبلها انسان يعرف الحق. هذا الكيان الذى يصادر كل الحقوق الانسانية وغير الانسانية فهو يصادر حقوق البشر والشجر والحجر تحت مرأى ومسمع من ينادون بحقوق البشر.


لى عودة يوم غد لارى بقية الاجابات على ما طرحت من اسئلة فى مداخلة 5. وساستمر فى الرد على المداخلات حتى يوم الخميس القادم لاطرح قضية جمعة جديدة. فرجاء الاسراع فى إثراء الموضوع والنقاش.:wata (279):












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 05:18 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
تامبي دوغوظ
اللقب:
أبو عمر الأثري/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 77
المشاركات: 142
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
تامبي دوغوظ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
د فائد بالنسبة للتمييز ضد الاقليات هو موجود .. واذا قلنا بخلاف ذلك فنكون نكذب على انفسنا .... لكن هذا التمييز مبرر ومشروع - برايي الشخصي -
مثلا في عهد الرئيس صدام حسين كان هناك تمييز ضد الاكراد وسببه هو الدعوات الانفصالية من قبل اكراد العراق و موالاة بعض الاكراد لايران في حربها ضد العرق وهذا ما يراه العراق خيانة يجب قمعها , وبالمقابل يراه الاكراد تمييزا وقمعا للحريات ( والغلبة لمن كان الحن بحجته امام المجتمع الدولي )
اما بالنسبة للوضع السوري فلا تمييز مطلقا ما دام الجميع يسيرون لتحقيق مصالح الدولة العليا - امنيا واقتصاديا - اما في حال محاولة احد تخريب حالة العيش السلمي في الشارع السوري من البديهي والمبرر ان تتخذ الدولة اقسى السبل لحماية مصلحة البلاد كما فعلت اليمن مع الحوثيين












عرض البوم صور تامبي دوغوظ   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 03:15 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تامبي دوغوظ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم
د فائد بالنسبة للتمييز ضد الاقليات هو موجود .. واذا قلنا بخلاف ذلك فنكون نكذب على انفسنا .... لكن هذا التمييز مبرر ومشروع - برايي الشخصي -
مثلا في عهد الرئيس صدام حسين كان هناك تمييز ضد الاكراد وسببه هو الدعوات الانفصالية من قبل اكراد العراق و موالاة بعض الاكراد لايران في حربها ضد العرق وهذا ما يراه العراق خيانة يجب قمعها , وبالمقابل يراه الاكراد تمييزا وقمعا للحريات ( والغلبة لمن كان الحن بحجته امام المجتمع الدولي )
اما بالنسبة للوضع السوري فلا تمييز مطلقا ما دام الجميع يسيرون لتحقيق مصالح الدولة العليا - امنيا واقتصاديا - اما في حال محاولة احد تخريب حالة العيش السلمي في الشارع السوري من البديهي والمبرر ان تتخذ الدولة اقسى السبل لحماية مصلحة البلاد كما فعلت اليمن مع الحوثيين

لوحة رقم 2
إختلاف المفاهيم يجلب المشاكل

والله يا اخ تامبى انك فعلا تثرى الموضوع بارك الله فيك

فأنت ترجع أسباب أضطهاد ما يعرف بالأقليات الى سؤ تصرف هذه الاقليات وهذا يتفق مع قوله تعالى "وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون" فالأكراد مثلا ومثلهم الحوثيين والإنفصاليين فى اليمن ومثلهم الجنوبيين السودانيين إرتهنوا للأجنبى ومارسوا الخيانة، ولما ضُرب عليهم باليد التى يستحقها كل خاين أوهموا العالم بأن ما يمارس ضدهم هو بسبب أنهم أقلية، ولم يقولوا الحقيقة وهو أن ما مسهم هو لسؤ تصرفهم. فالخائن سيعامل بنفس الطريقة سواء كان من الاغلبية او الأكثرية. وما ذكرته فى قولك العراق يراها خيانة والاكراد يرونها تمييز، يتفق مع ما يعنيه توقيعى "أن ممارسة الوطنية والخيانة يختلف بمدى إختلاف المفاهيم". فالاكراد فى مفهومهم التعاون مع إيران ضد العراق لا يعتبر خيانة مع أنه خيانة فإذا حاسبناهم بمفهومنا فهم مذنبون وإذا حاسبناهم بمفهومهم فقد يعتبر هذا وطنية.
إن بعض المفاهيم يجب ان يُتفق عليها ولا تصلح لان تكون محل جدال لأن الإختلاف حول هذه المفاهيم خطير جدا وكارثى فعندما لا يقدر الشخص أن يفرق بين ماهو وطنى وماهو خيانة يعتبر كارثة بكل المقايسس. هذه المفاهيم تسمى الخطوط الحمراء وتعدى الخطوط الحمراء او العب بمفاهيمها او الإختلاف حول هذه المفاهيم حتما يقود الى الكوارث.

ما يحصل فى فلسطين يدخل ضمن هذا اللغط فى المفاهيم فالإسرائيلى يقتل الطفل الفلسطينى وهو يعتبره تقرب الى الرب بينما إذا حمل الطفل الفلسطينى الحجر فهذا إرهاب.
وما يحدث فى العراق هو أن بعض متطرفى السنة يجيزون قتل الشيعى ويعتبرونه جهادا وواجبا دينيا وتقرب الى الله، وفى نفس الوقت يقتل المتطرف الشيعى السنى بنفس المفهوم المغلوط للجهاد والتقرب الى الله. مع أن لا هذا يجاهد ولا الاخر يجاهد.
عندنا فى صعدة كان أتباع الحوثى مخدوعين بأنهم يقاتلون أمريكا وأعوانها وان الجيش اليمنى ماهو الا جيشا لإسرائيل وقتله يعتبر جهادا وتقربا الى الله وتراه يقتل ويقتل لا يفرق بين الصغير والكبير ولا يفرق بين المصلح والمسىء فكلهم امريكان مع انه لو سمع اذان المساجد فسيدرك انه فى اليمن وليس فى امريكا او إسرائل.

إختلاف المفاهيم وتجاوز الخطوط الحمراء موجود بشكل واضح فى جنوب اليمن فترى دعاة الإنفصال فى الجنوب يحرضون على الشماليين بل وعلى الجنوبيين الوحدويين وهم يرون كل ممارساتهم الهمجية ضد العزل والمسالمين نظالا سلميا ومشروعا.

وخلاصة ما ذكرته انا وأنت أن سبب ما يسمى بإضطهاد الأقليات يرجع اساسا إما الى تصرفات الأقليات التى تضر بالوطن وتضر بالاكثرية وبقية الاقليات او الى شعور مرضى بالإضطهاد. إن من يروجون لمشاكل الاقليات فى وطننا العربى ما اراهم الا مرضى نفسيين يسيرون عكس إتجاه التيار، لأنه لايوجد اصلا إضطهاد للاقليات كونها أقليات بل بالعكس قد نجد ان الاقليات هى من تحكم فى وطننا العربى. إن المنادين بحقوق الاقليات وللاسف هم مرضى نفسيون يعانون مما يسمى بحالة الشعور بالإضطهاد ويعممون هذا الشعور على الباقين رغم أنه لا اضطهاد ولاهم يحزنون، وما يشكوا منه القليل يشكوا منه الكثير. وأنت أكبر مثل مع انك (من الاقليات) الا انك لاترى اى ظلم لاتك سوى نفسيا و ترى الواقع كما هو، فأنت ترى نفسك مثلك مثل مواطن الاكثريات لك نفس الأمال وتعانى نفس الألآم، ولذلك تتصرف ضمن المنطق وضمن الواقع. لكن الإنسان المريض قد يكون احسن منك حالا مادة ومنصب وجاه ولاكن يلازمه مرض الشعور بالإضطهاد فيقول انا مضطهد ونحن مضطهدون لاننا اقلية لاننا ضعفاء ويزداد عنده هذا الشعور المرضى الى أن يصبح مرضا حقيقيا، وهذا يصدق قول الرسول صلى الله عليه وسلم "لا تتمارضوا فتمرضوا فتموتوا".

إن الإختلاف حول المفاهيم الاساسية التى لا يجب ولا يجوز الإختلاف عليها كارثة بمعنى الكلمة وسبب الاختلاف فى المفاهيم هى تسخير هذه المفاهيم لما يناسب الهوى. فهوى النفس آفة. فعندما تحاصر غزة بدون سبب وتحتج غزة باطلاق صاروخ اواثنين تقوم اسرائيل بدك غزة على رؤس اهلها وكأنّ أهل غزة هم المعتدون لان إسرائل تطوع المفاهيم حسب هواها، وعندما يقتل الجندى الاسرائيلى طفلا فلسطينيا وهو جريمة وبالمفهوم العالمى وبجميع المقايسس ولا يختلف إثنان على انها جريمة، ويأتى المتحدث باسم جيش اسرائيل بل واعلى رتبة فى اسرائيل ليقول أن الجندى يقتل هذا الطفل دفاعا عن النفس، فهنا يتغير مفهوم الارهاب الى مفهوم الدفاع عن النفس حسب الهوى الاسرائيلى وهنا الكارثة. فإذا كان قتل الطفل الفلسطينى مفهوما عند الاسرائيليين انه دفاع عن النفس فما مفهوم الارهاب عندهم.
إذا كان هدم البيوت على رؤس اصحابها وقلع اشجار الزيتون عدلا وإصلاحا بمفهومهم فماهو الظلم والفساد عندهم. إذا كان احتلال اراضى الغير عندهم هو توسع طبيعى فماهو الاحتلال بمفهومهم. ولهذا مشكلة فلسطين ليست مشكلة حدود بل هى مشكلة وجود ومشكلة مفاهيم. يجب على اسرائيل أن تغير مفاهيمها لكى تتماشى مع ما يفهمه العالم كل العالم حتى تستطيع العيش فى هذا العالم.

مشكلة اختلاف المفاهيم نحن نعانى منها هذه الايام فى اليمن ولو تتبعت تصريحات رموز المعارضة فى اليمن لوجدتهم يقولون أن الحراك الجنوبى سلمى بل هو قمة التحضر ويعتبرون الحراك بشكله الحالى هو علامة حياة للشعوب وبداية نهضة. مع ان هذا الحراك مجرم فى نشأته، مجرم فى مطالبه، مجرم فى قياداته، مجرم فى آلياته وتصرفاته، ولو راجعتم رابط حقيقة ما يسمى بالحراك فى جنوب اليمن وملف جرائم الحراك لوجدتم انه قائم على الإجرام ولا يوجد فيه اى تحضر بل هو همجية فى همجية. تجد المعارضة فى اليمن تتهم شرطى الامن وتبرر للخارج عن القانون، لماذا، لان هناك تطويع للمفاهيم الانسانية بما يخدم أهوائها. إن افة الراى الهوى واتباع الهوى كارثة لانه يُنتج تغيير المفاهيم، فالظلم يصبح عدلا، والاجرام شجاعة، والخروج عن القانون يصبح نظالا، وتدمير منجزات الشعب يصبح بناءا. والحق سبحانه وتعالى حذرنا من إتباع الهوى..قال جل جلاله " أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون "

أنا لا انكر أن هناك تركيز على تصرفات الأقليات مما يشعرها احيانا بعدم الحرية واحيانا الاضطهاد. وهذا الإضطهاد قد يكون حقيقيا وله اسباب (مقبولة ام غير مقبولة) أو غير حقيقى وإنما هو نتيجة استغلال بعض القوى السياسية لمشاعر البسطاء وإيهامهم بان هناك إضطهادا، ونادرا جدا ما يكون الاضطهاد لمجرد حب الاضطهاد. فمثلا ما حدث بعد 11 سبتمبر من ممارسات تميزية ضد المسلمين الى درجة الاضطهاد لهذه الاقليات واخذها بجريرة غيرها، له اسباب (قد تكون مقبولة أم غير مقبولة) الا ان ان هناك اسباب.

الإضطهاد الكلى غير موجود او نادر ولكن هناك اضطهاد جزئي يمارس بشكل يومى حتى على مستوى الاسرة والفبيلة والدولة، وعموما إن مسببات الإضطهاد مشتركة بين المضطهِد والمضطهَد وعلى الطرفين الإتفاق اولا على الخطوط الحمراء والمفاهيم الاساسية كى نتجنب الكوارث التى تنشأ عن المفاهيم المغلوطة حسب الهوى، ومن ثم يجب أن يتفهم كل طرف دوافع وخصوصيات الطرف الأخر ويقدم تنازلات احيانا كى تستمر السفينة فى الابحار.












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي





التعديل الأخير تم بواسطة د. فائد اليوسفي ; 03-01-2010 الساعة 12:39 AM
عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 03:30 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
باسين بلعباس
اللقب:
اديب وقاص متميز/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 192
المشاركات: 145
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
باسين بلعباس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

باسم الله الرحمن الرحيم
الدكتور فايد المحترم
تأكد أخي الفاضل أني أحب اليمن،وأحب لها الخير كله،وأتمنى لها كل الرقي والسؤدد..
كما أتمنى أن أغمض عيني وأفتحها لأجدها تنافس على برامج الفضاء،وعلوم الفلك..والصناعات الدقيقة..
وقد زالت كل المعيقات..ورفعت عناصر وعوامل التخلف التي تلف بلادنا العربية من محيطها إلى خليطها
تمنيات نعيش بها ولا شيء لنا غيرها
تقبل التحية والتقدير..












عرض البوم صور باسين بلعباس   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 09:34 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صالح نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
هذا الكلام غير صحيح أولا،

فأنا ضد الديمقراطية قلبا وقالبا، وضد الدولة القُطريّة الحديثة بركيزتيها العلمانيّة والديمقراطيّة،
أنا مع التكامل ومع العولمة،
الأخ أبو صالح شكرا لمرورك الكريم. وسوف اعود للنقاش عندما يطرح أحدهم فكرة جديدة حول جوهر الموضوع حول حق تقرير المصير ومايسمى الأقليات. وسوف نناقش قضية الديمقراطية والتكامل فى قضية أخرى غن شاء الله.:wata (304):












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي




عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قضية للحوار:إلي أين تسير قضية فلسطين في عصف رياح التغيير على الوطن العربي؟ /رنا خطيب رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 4 07-04-2011 10:52 PM
قضية للحوار:إلي أين تسير قضية فلسطين في عصف رياح التغيير على الوطن العربي؟ /رنا خطيب رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 22 04-01-2011 01:49 AM
أين أنتم يا مثقفي الوطن العربي الكبير ؟؟؟؟ ياسر طويش منتدى الحوار والنقاش الحر 1 01-18-2011 08:57 PM
في قضية تأثر النحو العربي بنحو الأمم الأخرى عبدالرحمن السليمان عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة 2 01-17-2011 06:56 PM


الساعة الآن 12:18 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com